العكيلي : ضرورة إنجاح العملية الامتحانية والالتزام بالأنظمة والتعليمات الدكتور علي الوردي … أول عالم اجتماع عراقي درس شخصية الفرد العراقي بجرأة وصراحه الفنانة التشكيلية مروة الحائك لـ((البلاد اليوم )) : عندما يكون الشخص فنّانا يصبح مبدعا للشباب.. طرق تزيد من جاذبيتك رانيا ترد على إنتقادات إطلالتها في مهرجان الجونة الحلبوسي يوصي بالمتابعة الميدانية لكشف ملابسات الخرق الأمني في المقدادية ريال مدريد يتأهب لضم دوناروما مجاناً برعاية تجمع أصحاب الرسالة .. فرقة صدى الحق تقيم مهرجانها ((هنا طويريج)) التميمي : اجتماعات متواصلة لمناقشة مشروع قانون التمويل النجمة كارول سماحة: استعدوا لمفاجآت عديدة أعراض جفاف العين لا تستهيني بها إنجاز تاريخي في انتظار يوفنتوس ضد برشلونة إعدادية الكرامة للبنات تحتفل بطالبتها الحائزات على معدل ٩٠% فما فوق تخصص ١٣٢ مركز امتحاني لامتحانات الدور الثاني لمرحلة السادس الإعدادي إلى زوجتي Suadad Mohammed الحبيبة

جهلنا بحضارتنا وأمجادنا

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

رائد الهاشمي باحث وخبير إقتصادي

جميع شعوب العالم تفخر وتعتز بحضاراتها مهما كانت بسيطة, وتعمل الحكومات على تعليم الأطفال منذ نعومة أظفارهم على تفاصيل تلك الحضارات فيشبون على حبها والفخر بها والاعتزاز بما فعله الأجداد وهذا شيء فطري عند الانسان أن يتعلق بالماضي ويستخلص منه العبر والدروس ويزيد من ترابطه بأرضه ووطنه, فكيف اذا كانت تلك الحضارة عظيمة وعريقة وشامخة ومتجذرة في اصول التاريخ مثل حضارة وادي الرافدين فلنا أن نفخر بحق بتلك الحضارة ونترحم على أجدادنا الذين بنوا تلك الحضارة العظيمة وأوصلوا العراق الى القمّة بجميع النواحي الثقافية والعسكرية والسياسية والحضارية والاجتماعية, وعلينا أن نبكي على أنفسنا ونلعن حكوماتنا المتعاقبة التي أوصلت بلدنا الى ذيل القائمة بين بلدان العالم من جميع النواحيفضيّعوا هذه الأمجاد والانجازات العظيمة.

مايؤلمني كثيراً هو ليس الفرق الشاسع بين أحوال العراق في الماضي والحاضر فقط, بل هو جهلنا وجهل أبنائنا بتفاصيل تلك الحضارة العظيمة التي يتم تدريسها في معظم جامعات العالم ويهتمون بتفاصيلها وسبر أغوارها لمعرفة أسباب نجاحها ولمعرفة سر قوة هذا الشعب الذي صنعها, ونحن أصحاب هذه الحضارة وأحفاد هؤلاء القادة العظام الذين صنعوا تلك الحضارة العظيمة وصل الحال بنا الحال أن نجهل حتى المعرفة بتفاصيل تلك الحضارة, فكم منا ومن أبنائنايعرف عن حضارات سومر وأكد وبابل وآشور وكلدان وماهي الانجازات التي قدمتها تلك الحضارات الى العالم في مجالات الفلك والطب والتربية والقانون والكتابة والعمران والعسكرية وفي جميع مجالات الحياة المختلفة؟ الجواب مؤلم ومحبط للآمال لأننا نحن وأبنائنا لانعرف الا اليسير ونعرف بعض الأسماء مثل حمورابي ونبوخذ نصر وكلكامش ولكن لانعرف ماهي انجازاتهم وكيف صنعوا تلك الحضارة الشامخة, والسؤال المهم هنا هو هل الخلل فينا؟ أم في آبائنا أم في حكوماتنا المتعاقبة؟

الجواب هو ان الجميع يتحمل وزر ذلك وخاصة الحكومات التي يقع على عاتقها الدور المهم في هذا من خلال اهمالها لدورها الحقيقي في تحقيق التواصل الحقيقي للأجيال الجديدة مع حضارتنا العظيمة, وهذا يتطلب بوضع الخطط السليمة لترسيخ تفاصيل هذه الانجازات العظيمة لأجدادنا في نفوس الأطفال من خلال تضمينها في المناهج الدراسية وبشكل تسلسلي ولكافة المراحل الدراسية بحيث يتخرج الطالب وهو ملمّ بحضارته العريقة و يزيد من انتمائه الحقيقي للبلد, ولايفوتني أن أذكر دور الاعلام الذي يعتبر وسيلة رئيسية في التعريف بتلك الحضارة من خلال الأعمال الفنية والدرامية والثقافية التي تعتبر من أنجح الوسائل في تحقيق ذلك ولنا الاستفادة من تجربة الشعب المصري في ذلك حيث نجد معظم الأفلام والأعمال الدرامية تتحدث عن حضارة وادي النيل بمختلف مراحلها لذلك نجد المواطن العراقي يعرف عن حضارة وادي النيل أكثر بكثير عن حضارة بلده بسبب اطلاعه على هذه الأعمال الفنية.

دعوتي الى الحكومة والى وزارة التربية والى وزارة الثقافة والى لجنة الثقافة والاعلام النيابية الانتباه الى هذا الموضوع الهام والاسراع باتخاذ خطوات مدروسة بتعريف المواطن وخاصة الأجيال الجديدة بالاطلاع على حضارتنا العظيمة والذي يعزز من القيم الوطنية النبيلة في نفوس المواطنين ويساعد على تنشئة جيل ينتمي بشكل حقيقي لتربة هذا الوطن ولتلك الحضارة الممتدة في جذور التاريخ بما يجعله يشعر بالفخر وان يستنبط الدروس الحقيقية لإعادة ولو جزء بسيط من تلك الأمجاد التي ولت واندثرت في صفحات التاريخ ليستعيد بلدنا الحبيب مكانته الحقيقية التي يستحقها بين البلاد والتي ضاعت بسبب طيش الحكومات المتعاقبة وسوء ادارتهم للبلاد والعباد.

العكيلي : ضرورة إنجاح العملية الامتحانية والالتزام بالأنظمة والتعليمات
الدكتور علي الوردي … أول عالم اجتماع عراقي درس شخصية الفرد العراقي بجرأة وصراحه
الفنانة التشكيلية مروة الحائك لـ((البلاد اليوم )) : عندما يكون الشخص فنّانا يصبح مبدعا
للشباب.. طرق تزيد من جاذبيتك
رانيا ترد على إنتقادات إطلالتها في مهرجان الجونة
الحلبوسي يوصي بالمتابعة الميدانية لكشف ملابسات الخرق الأمني في المقدادية
ريال مدريد يتأهب لضم دوناروما مجاناً
برعاية تجمع أصحاب الرسالة .. فرقة صدى الحق تقيم مهرجانها ((هنا طويريج))
التميمي : اجتماعات متواصلة لمناقشة مشروع قانون التمويل
النجمة كارول سماحة: استعدوا لمفاجآت عديدة
أعراض جفاف العين لا تستهيني بها
إنجاز تاريخي في انتظار يوفنتوس ضد برشلونة
إعدادية الكرامة للبنات تحتفل بطالبتها الحائزات على معدل ٩٠% فما فوق
تخصص ١٣٢ مركز امتحاني لامتحانات الدور الثاني لمرحلة السادس الإعدادي
إلى زوجتي Suadad Mohammed الحبيبة
من ابداعات الفنانة التشكيلية العراقية مروة الحايك
قروض لترميم الوحدات السكنية للموظفين والمواطنين
حقيقة المشاعر …
تعطيل الدوام الرسمي ليوم الخميس المقبل في جميع الدوائر الحكومية لذكرى ولادة النبي محمد(ص)
ريال مدريد يقهر برشلونة في كلاسيكو كورونا الأول
المالكي : إننا نقدر وقوف الأشقاء في دولة الكويت مع العراق
ارتفاع حصيلة تفجير الكرادة الإرهابي الى 11 شهيدا و47 جريحا
خَريفُ الجَنَّةِ
فيروس كورونا يفرمل قطار الدوري الايطالي
أس: أنباء صادمة عن حالة ميسي في برشلونة
العرافة والقمر
الأسر في حاجة إلى التوعية بمخاطر استخدام مشاية الرضع
النائب الربيعي: القضاء كان صاحب الكلمة الفصل بايقاف تجديد عقود الهاتف النقال
استثناء المراكز الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي والكليات والمعاهد من القطع المبرمج
كريستيانو غاضب من إيسكو
لجنة الثقافة والإعلام تطالب بإتخاذ الإجراءات الرسمية لعودة النائب الطائي الى الوطن
القضاء الاعلى يوجه بتطبيق اشد العقوبات بحق مرتكبي “النهوة” العشائرية
ابنة أحمد رمزي: لم أجد في هاتف والدي سوى أرقام 4 فنانين
الأديب يحذر من تنامي تجارة المخدرات ويؤكد على تفعيل دور الرقابة الشعبية
عطر الأمومة
حديث النفس
البياتي :لجنة التحالف الوطني التفاوضية حددت الاطار العام للحوار مع وفد الاقليم
العبادي يستقبل وفد الكونغرس الامريكي برئاسة النائب دينيس روس
الجعفري : فتح قنصليَّة للهند في محافظة البصرة مُهمّ جدّاً
مؤسسة تربويون للإصلاح والتنمية تقيم حفلها السنوي لتكريم أفضل الشخصيات الناشطة والفاعلة لعام 2017
تابعونا على الفيس بوك