العمل تعلن موعد إطلاق استمارة التقديم على رواتب الرعاية التربية تُحدد الـ25 من نيسان الجاري موعداً لإجراء امتحانات التلاميذ والطلبة المؤجلين لنصف السنة رئيس مجلس النواب يستقبل ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة القبض على عصابة متخصصة بالنصب والاحتيال سندي أنتِ ومتكىء المالية النيابية : لا حاجة لاستقطاع رواتب الموظفين وما يجري الآن هو معاقبة للمواطنين إحباط محاولة لابتزاز فتاة في بغداد التربية: الأحد المقبل موعد انطلاق الدوام الحضوري هزة أرضية بقوة 5.2 درجة تضرب اليابان حيلة ذكية تخلص طفلك من خوف النوم بمفرده! زيدان أمام تحد صعب في مواجهة برشلونة الرافدين يمنح الأولوية لفئة من الموظفين للحصول على شقق بسماية إجراءات جديدة لضمان توفر المحاصيل والمنتجات بأسعار مناسبة زيدان يغيّر خططه المعتادة قبل الكلاسيكو.. وهازارد يظهر بقوة بشرى سارة من محافظ بغداد إلى المحاضرين المجانيين

ابنة كوجو*

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

بقلم القاص عبد الكريم الساعدي –                                                                                              

 ذات صباح، كنت أغتسل بمياه لالش** البيضاء، أعتلي صهوة السرور في ظلّ رحلة عشق أبدية في وادٍ محاط بالجبال، وتلال مليئة بالأشجار والزهور، أرعي أحلامي البريئة، أرسم أنا وفارس أحلامي قلبين نقيين على شجرة تين، عُدت أحمل فرحي وباقة من الأمنيات، ألعب مع  فتيات كوجو على حبال أزقتها، أرسم سنابل الحقول في عيون الفلاحين، رأيت أبي قلقاً على غير عادته، أهمس بحنان:

 – أبي، ما الذي يحزنك؟

– كابوس أقضَّ مضجعي، رأيت أسراباً من الجراد غزت حقول كوجو حتى غدت أرضاً جرداء، تنزّ دماً عبيطاً…

ما هي إلّا سويعات حتى استفقنا ذعراً على شهقة الموت والخراب، تحاصرنا ذئاب كريهة، عطشى لدمائنا، يسيل لعابها على عشب أرضنا، تلوّح بصولجان العبودية؛ حزموا أمرهم على أن لا يبقوا لنا باقية، فتنادوا مكبّرين، لذنا جميعاً بالدعاء والتوسل، لعّل أحداً يلقي قارب النجاة؛ فيفكّ أسرنا، كنت أقف بين الصفوف، يلفّنا رعب المجهول، تحيط بنا عيون المسلحين من كلّ جانب، عيون تتطاير شرراً، يحتفون بشهواتهم، وما أن تلا كبيرهم فتواه حتى انفرطت النساء بين أيدي الغرباء، وسط موجة صراخ وعويل، ودهشة رجالنا العزّل، قتلوا من حاول أن يبعدنا عنهم، ساقوا الآخرين كخراف بيد جزّار؛ كان أبي يرنو إليّ من بعد بعينين دامعتين، يشهق حسرات وأسفاً، عصبوا عيونهم، وثقوا أيديهم من خلف، لم يتوانوا في إعدامهم في ظلّ رقصة دموية.                                                                

ساروا بنا فرحين بغنائمهم، تاركين خلفهم قرية مذبوحة، رفات تحرسها الغربان، وحرائق لن تنطفئ أبداً، تحفّ بنا طقوس المآتم، سبايا ذليلات، مثقلات بالذبول؛ ليقيموا قيامتنا الثانية في سوق النخاسة، أتوارى خجلاً خلف ظلّي، تقلّبني أيدٍ وتعرّيني عيون وقحة، أتمنى الموت فلا أجده، لا سلطان لي كي أنفذ من أقطار محنتي، ألقي عباءة استسلامي، حين اصطفتني بشاعة أحدهم؛ شهوراً وأنا أحدّق في سقف غرفة يلفّها ليل بهيم، تنهشني مخالب وحوش نتنة، تربكني الليالي بعذابات جسدي المتحجر، شهوراً تقلّبني أسرّة رجال لا يعرفون غير وشم أجسادنا المنطفئة بنار شهوتهم تحت رايتهم السوداء، وفي حضرة إله عقيم؛ ولمّا قاءتْ مخادعنا من فرط روائحهم الكريهة، اشرأب الموت خلاصاً، بيد أن صاحبتي التي شاركتني قهر الأسر، أثنت عزيمتي لحظة انطفاء العقل:

– لا تيأسي إذا انطفأ العقل، فما زلنا نملك قلوباً نقية.

– لا أرى سوى ظلام الهاوية، ثم أيّ قلب تتحدثين عنه وقد أزالوا ماء الوجه.

– دعينا نلتحم لنضبط رؤانا، فخلف الحدود عالم لا مرئي، علينا أن ننجو من أجل كوجو.

  أشعر بالاختناق، أتوجس من الآتي، يصطخب الخوف في أعماقي، أفكر بالموت لعلّه الألم الأخير:

 – ألم تري بالأمس كيف قطعوا رؤوس النساء؟ أنت تعيشين وهماً، نحن لا نتحكّم في وجودنا المتلاشي.

في تلك اللحظة الحاسمة تومض مرآة الذاكرة، تداعب عينيها صور الأمس، يهزّها الحنين إلى صوت أبيها، ورائحة خبز أمّها، يرعبها مشهد الحرائق وموت الأحبة، تشتعل غيظاً وانتقاماً، توقد حطب الأمل:

– وكيف سننجو من قبضتهم؟

– لا عليك سوى أن تحطّمي أصنام الخوف في أعماقك، وتستحضري صور المأساة، هذا هو السبيل الوحيد لخلاصنا. انظري إلى الوادي، إذا استطعنا أن نتسلّل إليه، ستحرسنا أشجاره الكثيفة وظلام الليل.

 – وما بعد الوادي؟

 – مسير ساعة حتى ندرك آخر أسوارهم.

 – ثم ماذا؟

 – نور الحرية.

 – أترين أنّي سأصبح حرة؟

– أنت الآن حرة؛ لأنّك خلعت أثواب الخوف، وتعلّقتِ بالعالم اللامرئي.

 بعد منتصف الليل، يشتعل الشوق في دمي، أتسلّق ركام عام ونصف من العبودية وما رافقها من طقوس وحشية؛ أرتدي عباءة الليل، يبلّلني غيث السماء، أمتطي فرسي الجامح، يرافقني جبل من قلق، ومخاوف لم أعرفها من قبل، أنحدر إلى الوادي برفقة أمل، ها أنا أركض بين الأشجار حافية، أتبع آثار رفيقة العمر، أرنو إلى التلال البعيدة، أتسوّل الأماني من آثار طريق موحش، ألتقط أنفاسي تحت ظلّ شجرة بلوط، أتأرجح بين المواجع وعناق من تبقّى من أحبتي، أعاود الجري، الساعات تلوكني رعباً، خوفاً من الوقوع في أيدي الزناة مرة أخرى، أحسّ أن الطريق لا نهاية له، والزمن حجري، لولا نور بزغ من ثنايا رفيقتي:

 – انظري، لقد بانت تلال الأمل، لم يبقّ إلا القليل…

 تعانقنا، نضفر من دموع الفرح ينبوع وجودنا، ما هي إلّا خطوات ونتلو آية الفجر، تعصف بي رياح اللهفة لرؤية شمس الله، إلّا أنّ آخر لغم أرضي على حافة التلّ يلتهم جسدي؛ أتطاير في الفضاء، أتناثر كحبات المطر أمام رفيقتي، أتشكلّ زهرة بيضاء في حقل كوجو؛ لأوصد بدمي آخر أبواب الخراب، وأوقد قنديل أمّي.

—————————————————————————

 *كوجو: قرية صغيرة تقع جنوب سنجار في الشمال الغربي للعراق.    

 **لالش: معبد إيزيدي يقع غربي مدينة الموصل.

 

 

العمل تعلن موعد إطلاق استمارة التقديم على رواتب الرعاية
التربية تُحدد الـ25 من نيسان الجاري موعداً لإجراء امتحانات التلاميذ والطلبة المؤجلين لنصف السنة
رئيس مجلس النواب يستقبل ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة
القبض على عصابة متخصصة بالنصب والاحتيال
سندي أنتِ ومتكىء
المالية النيابية : لا حاجة لاستقطاع رواتب الموظفين وما يجري الآن هو معاقبة للمواطنين
إحباط محاولة لابتزاز فتاة في بغداد
التربية: الأحد المقبل موعد انطلاق الدوام الحضوري
هزة أرضية بقوة 5.2 درجة تضرب اليابان
حيلة ذكية تخلص طفلك من خوف النوم بمفرده!
زيدان أمام تحد صعب في مواجهة برشلونة
الرافدين يمنح الأولوية لفئة من الموظفين للحصول على شقق بسماية
إجراءات جديدة لضمان توفر المحاصيل والمنتجات بأسعار مناسبة
زيدان يغيّر خططه المعتادة قبل الكلاسيكو.. وهازارد يظهر بقوة
بشرى سارة من محافظ بغداد إلى المحاضرين المجانيين
العكيلي يوجه الالتزام بالتعليمات الامتحانية والوقاية الصحية لتجنب الإصابة بفايروس كورونا
التربية تعلن إيقاف التعليم الالكتروني واستئنافه مرتبط بقرارات لجنة الصحة
صالح عند مصادقته على قانون الموازنة : ضرورة تبنّي الإصلاح المالي والاقتصادي ودعم القطاعات الاقتصادية المختلفة
الأستاذ منذر الحمد : الاديب مهدي الربيعي لديه القدرة على إمساك زمام النص والسير نحو أعماق القارئ وملامسة اللاوعي فيه
صناديق الاستثمار مع الدول الخليجية
يوفنتوس يستعد لبرشلونة أفضل طريقة ممكنة
صحة الكرخ تعلن “خبراً ساراً”: كورونا لم ينتشر بالعدوى داخلياً حتى الآن
الحشد الشعبي يتعقب جيوب داعش في قرية “تارو” بعد تحريرها
الرشيد يعلن إلغاء شرط مرور سنة للتقديم على سلفة جديدة
الحشد الشعبي يجلي اكثر من 3500 شخص من مناطق غرب الحضر
النجيفي : الحفاظ على حياة الناس وممتلكاتهم ينبغي ان يحتل المقام الاول
الحشد الشعبي يستهدف تجمعات داعش في مفرك الزوية شمال صلاح الدين
الحمامي يبحث مع وزير الدفاع الإيراني تطوير واقع النقل في العراق
العمل تطلق الدفعة الرابعة من رواتب الإعانة الاجتماعية
حمامتي الوفية
قصة قصيرة … قبل الالف .. بعد الياء ..
لا تفسير لتقهقر ريال مدريد في الدوري الاسباني
لُمار
امانة بغداد تعد خطة متكاملة لتعزيز واقع الخدمات في العاصمة بغداد
المالية النيابية: تعليمات تثبيت العقود ستعلن خلال ايام
التربية تؤجل الامتحانات التمهيدية للطلبة الخارجيين الى إشعار آخر في عموم المحافظات
العطواني يحضر اجتماع اللجنة البرلمانية لدعم المشاريع الخدمية في العاصمة بغداد
درجات الحرارة تتعدى نصف درجة الغليان الاربعاء المقبل
المالكي يشيد بدور العشائر في حفظ أمن وسيادة البلاد وعدم المساس بهيبته
التقِط حجر
تابعونا على الفيس بوك