واحة الأحلام تحقق كل أحلامكم النرويج تعلن إلغاء معظم قيود كورونا والعودة للحياة الطبيعية طرد كومان وتعثر جديد لبرشلونة نجم يراه العلماء يموت مرتين لا مرة واحدة هذه الأغذية تسبب انتفاخ البطن لأول مرة.. إليسا تحيي حفلا غنائيا في بغداد بهذا الموعد النصيري يدعو الى إشراك القطاع المصرفي الخاص في اللجنة العليا للإصلاح الاقتصادي والمالي في مجلس الوزراء ❤️عــروض واحــة الاحـلام ❤️ أيها الناخب العراقي .. صوتك أمانة .. إمنحه لمن تراه يستحقه ويحقق طموحك أتهجاك عمرا … ملاك بملامحٍ مشبوهة لن تتخيلوا كم تبلغ ثروة جورجينا رودريغز!! أصل كورونا مجدداً.. علماء سربوا أنواعا محدثة من الفيروس الجزائر تغلق مجالها الجوي أمام المغرب التربية تشيد بالقضاء بعد إنزال القصاص بحق قاتل المعلمة مريم في الديوانية

ابنة كوجو*

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

بقلم القاص عبد الكريم الساعدي –                                                                                              

 ذات صباح، كنت أغتسل بمياه لالش** البيضاء، أعتلي صهوة السرور في ظلّ رحلة عشق أبدية في وادٍ محاط بالجبال، وتلال مليئة بالأشجار والزهور، أرعي أحلامي البريئة، أرسم أنا وفارس أحلامي قلبين نقيين على شجرة تين، عُدت أحمل فرحي وباقة من الأمنيات، ألعب مع  فتيات كوجو على حبال أزقتها، أرسم سنابل الحقول في عيون الفلاحين، رأيت أبي قلقاً على غير عادته، أهمس بحنان:

 – أبي، ما الذي يحزنك؟

– كابوس أقضَّ مضجعي، رأيت أسراباً من الجراد غزت حقول كوجو حتى غدت أرضاً جرداء، تنزّ دماً عبيطاً…

ما هي إلّا سويعات حتى استفقنا ذعراً على شهقة الموت والخراب، تحاصرنا ذئاب كريهة، عطشى لدمائنا، يسيل لعابها على عشب أرضنا، تلوّح بصولجان العبودية؛ حزموا أمرهم على أن لا يبقوا لنا باقية، فتنادوا مكبّرين، لذنا جميعاً بالدعاء والتوسل، لعّل أحداً يلقي قارب النجاة؛ فيفكّ أسرنا، كنت أقف بين الصفوف، يلفّنا رعب المجهول، تحيط بنا عيون المسلحين من كلّ جانب، عيون تتطاير شرراً، يحتفون بشهواتهم، وما أن تلا كبيرهم فتواه حتى انفرطت النساء بين أيدي الغرباء، وسط موجة صراخ وعويل، ودهشة رجالنا العزّل، قتلوا من حاول أن يبعدنا عنهم، ساقوا الآخرين كخراف بيد جزّار؛ كان أبي يرنو إليّ من بعد بعينين دامعتين، يشهق حسرات وأسفاً، عصبوا عيونهم، وثقوا أيديهم من خلف، لم يتوانوا في إعدامهم في ظلّ رقصة دموية.                                                                

ساروا بنا فرحين بغنائمهم، تاركين خلفهم قرية مذبوحة، رفات تحرسها الغربان، وحرائق لن تنطفئ أبداً، تحفّ بنا طقوس المآتم، سبايا ذليلات، مثقلات بالذبول؛ ليقيموا قيامتنا الثانية في سوق النخاسة، أتوارى خجلاً خلف ظلّي، تقلّبني أيدٍ وتعرّيني عيون وقحة، أتمنى الموت فلا أجده، لا سلطان لي كي أنفذ من أقطار محنتي، ألقي عباءة استسلامي، حين اصطفتني بشاعة أحدهم؛ شهوراً وأنا أحدّق في سقف غرفة يلفّها ليل بهيم، تنهشني مخالب وحوش نتنة، تربكني الليالي بعذابات جسدي المتحجر، شهوراً تقلّبني أسرّة رجال لا يعرفون غير وشم أجسادنا المنطفئة بنار شهوتهم تحت رايتهم السوداء، وفي حضرة إله عقيم؛ ولمّا قاءتْ مخادعنا من فرط روائحهم الكريهة، اشرأب الموت خلاصاً، بيد أن صاحبتي التي شاركتني قهر الأسر، أثنت عزيمتي لحظة انطفاء العقل:

– لا تيأسي إذا انطفأ العقل، فما زلنا نملك قلوباً نقية.

– لا أرى سوى ظلام الهاوية، ثم أيّ قلب تتحدثين عنه وقد أزالوا ماء الوجه.

– دعينا نلتحم لنضبط رؤانا، فخلف الحدود عالم لا مرئي، علينا أن ننجو من أجل كوجو.

  أشعر بالاختناق، أتوجس من الآتي، يصطخب الخوف في أعماقي، أفكر بالموت لعلّه الألم الأخير:

 – ألم تري بالأمس كيف قطعوا رؤوس النساء؟ أنت تعيشين وهماً، نحن لا نتحكّم في وجودنا المتلاشي.

في تلك اللحظة الحاسمة تومض مرآة الذاكرة، تداعب عينيها صور الأمس، يهزّها الحنين إلى صوت أبيها، ورائحة خبز أمّها، يرعبها مشهد الحرائق وموت الأحبة، تشتعل غيظاً وانتقاماً، توقد حطب الأمل:

– وكيف سننجو من قبضتهم؟

– لا عليك سوى أن تحطّمي أصنام الخوف في أعماقك، وتستحضري صور المأساة، هذا هو السبيل الوحيد لخلاصنا. انظري إلى الوادي، إذا استطعنا أن نتسلّل إليه، ستحرسنا أشجاره الكثيفة وظلام الليل.

 – وما بعد الوادي؟

 – مسير ساعة حتى ندرك آخر أسوارهم.

 – ثم ماذا؟

 – نور الحرية.

 – أترين أنّي سأصبح حرة؟

– أنت الآن حرة؛ لأنّك خلعت أثواب الخوف، وتعلّقتِ بالعالم اللامرئي.

 بعد منتصف الليل، يشتعل الشوق في دمي، أتسلّق ركام عام ونصف من العبودية وما رافقها من طقوس وحشية؛ أرتدي عباءة الليل، يبلّلني غيث السماء، أمتطي فرسي الجامح، يرافقني جبل من قلق، ومخاوف لم أعرفها من قبل، أنحدر إلى الوادي برفقة أمل، ها أنا أركض بين الأشجار حافية، أتبع آثار رفيقة العمر، أرنو إلى التلال البعيدة، أتسوّل الأماني من آثار طريق موحش، ألتقط أنفاسي تحت ظلّ شجرة بلوط، أتأرجح بين المواجع وعناق من تبقّى من أحبتي، أعاود الجري، الساعات تلوكني رعباً، خوفاً من الوقوع في أيدي الزناة مرة أخرى، أحسّ أن الطريق لا نهاية له، والزمن حجري، لولا نور بزغ من ثنايا رفيقتي:

 – انظري، لقد بانت تلال الأمل، لم يبقّ إلا القليل…

 تعانقنا، نضفر من دموع الفرح ينبوع وجودنا، ما هي إلّا خطوات ونتلو آية الفجر، تعصف بي رياح اللهفة لرؤية شمس الله، إلّا أنّ آخر لغم أرضي على حافة التلّ يلتهم جسدي؛ أتطاير في الفضاء، أتناثر كحبات المطر أمام رفيقتي، أتشكلّ زهرة بيضاء في حقل كوجو؛ لأوصد بدمي آخر أبواب الخراب، وأوقد قنديل أمّي.

—————————————————————————

 *كوجو: قرية صغيرة تقع جنوب سنجار في الشمال الغربي للعراق.    

 **لالش: معبد إيزيدي يقع غربي مدينة الموصل.

 

 

واحة الأحلام تحقق كل أحلامكم
النرويج تعلن إلغاء معظم قيود كورونا والعودة للحياة الطبيعية
طرد كومان وتعثر جديد لبرشلونة
نجم يراه العلماء يموت مرتين لا مرة واحدة
هذه الأغذية تسبب انتفاخ البطن
لأول مرة.. إليسا تحيي حفلا غنائيا في بغداد بهذا الموعد
النصيري يدعو الى إشراك القطاع المصرفي الخاص في اللجنة العليا للإصلاح الاقتصادي والمالي في مجلس الوزراء
❤️عــروض واحــة الاحـلام ❤️
أيها الناخب العراقي .. صوتك أمانة .. إمنحه لمن تراه يستحقه ويحقق طموحك
أتهجاك عمرا …
ملاك بملامحٍ مشبوهة
لن تتخيلوا كم تبلغ ثروة جورجينا رودريغز!!
أصل كورونا مجدداً.. علماء سربوا أنواعا محدثة من الفيروس
الجزائر تغلق مجالها الجوي أمام المغرب
التربية تشيد بالقضاء بعد إنزال القصاص بحق قاتل المعلمة مريم في الديوانية
القبض على متهمة اقدمت على خطف طفلة في بغداد
صالح لعبد اللهيان: أمن وسيادة العراق عنصران لا غنى عنهما لاستقرار المنطقة
معكم نصنع التغيير … المرشحة عن ائتلاف سلامة وطن الاستاذة جميلة رضا الغانمي الدائرة الخامسة تسلسل ((38))
الكشف عن آخر تطورات ثقب الأوزون
تأجيل بطولة كأس الخليج
العبادي : رأي السيد السيستاني كان حاسما ومساندا لوحدة العراق
الكهرباء: سبب زيادة ساعات القطع المبرمج في بغداد وديالى لفقدان 450 ميكاواط
البرازيل تتوق للثأر من ألمانيا ومحو كارثة ‘بيلو هوريزونتي’
رئيس مجلس النواب يتفقد اوضاع النازحين في مخيم “عربت” بالسليمانية
هل تشكل تقنية بلوتوث خطرا على الهواتف؟!
كربلاء توقد (1183) شمعة بعدد سني حياة الامام المهدي
العتبة الحسينية تبني 180 خيمة للنازحين وتوزع 6000 سلة غذائية بينهم
ماي في مهمة صعبة لكسر جمود مفاوضات بريكست
وزارة النفط : ارتفاع قياسي في المعدل اليومي للصادرات النفطية لشهر كانون الاول الماضي
ضياع …
مؤسسة تربويون تكرم الأستاذة مهدية اللامي بدرع الإبداع والأستاذة أشواق سيد درويش بدرع التميز
العبادي يعقد اجتماعا مع محافظ كربلاء ورئيس مجلسها وعدد من القادة الامنيين
خطوة أولى على طريق تعديل الاتفاق السياسي الليبي
التربية النيابية : الترفيع من تاريخ الاستحقاق وليس من تاريخ إصدار الأمر الإداري
وزير الداخلية يزور سماحة السيد حسين الصدر في الكاظمية المقدسة
البياتي يستبعد التوصل لتوافق سياسي على قانون الانتخابات
رئيس الجمهورية يصادق على عدد من أحكام الإعدام
السماح لطلبة السادس الابتدائي والثالث المتوسط المتغيبين عن الامتحانات بأدائه
رونالدو يسعى لإنجاز تاريخي لم يحققه أحد من قبل
المرجع الصدر : نحن بحاجة الى الرموز الوطنية التي تعمل بجد وثقافة وإخلاص لخدمة الشعب العراقي
تابعونا على الفيس بوك