الأسبوع المقبل توزيع مادة السكر بين المواطنين في بغداد والمحافظات تحذير من مشكلة خطيرة: ظاهرة فضائية يمكنها محو الكون بأكمله! مكتب السيد السيستاني يعلن غداً أول أيام صفر.. وهذا موعد زيارة الأربعين التجارة.. خطة جديدة في توزيع مفردات البطاقة التموينية الرافدين يحذر من مكاتب أهلية وجمعيات الكرسي … بالتعاون مع قسم الرصد الميداني في وزارة العمل مركز الهوية الانساني يقوم بتوزيع كراسي للمعاقين التربية النيابية : قدمنا مقترح اعتماد العبور لمرحلتي السادس الابتدائي والثالث المتوسط اللجنة المالية : خصصنا المبالغ اللازمة لإكمال ميناء الفاو الكبير 10/10 موعد امتحانات الدور الثاني للسادس الابتدائي والثالث المتوسط والصفوف غير المنتهية مَلَّ صبري … ضمن برنامج منصة نيوتن … تفعيل (870) مدرسة في تربية الرصافة الثانية مقررة لجنة الصحة والبيئة تطالب بعدم اجبار الطلبة على الدوام الصفي هيئة التقاعد: الوجبات المتبقية من صرف مكافأة نهاية الخدمة سيتم رفعها حال ورود التمويل المالي الاتصالات تعلن اقرارها التسعيرة الجديدة بخصوص العروض التشجيعية لتحسين جودة الانترنت

ابنة كوجو*

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

بقلم القاص عبد الكريم الساعدي –                                                                                              

 ذات صباح، كنت أغتسل بمياه لالش** البيضاء، أعتلي صهوة السرور في ظلّ رحلة عشق أبدية في وادٍ محاط بالجبال، وتلال مليئة بالأشجار والزهور، أرعي أحلامي البريئة، أرسم أنا وفارس أحلامي قلبين نقيين على شجرة تين، عُدت أحمل فرحي وباقة من الأمنيات، ألعب مع  فتيات كوجو على حبال أزقتها، أرسم سنابل الحقول في عيون الفلاحين، رأيت أبي قلقاً على غير عادته، أهمس بحنان:

 – أبي، ما الذي يحزنك؟

– كابوس أقضَّ مضجعي، رأيت أسراباً من الجراد غزت حقول كوجو حتى غدت أرضاً جرداء، تنزّ دماً عبيطاً…

ما هي إلّا سويعات حتى استفقنا ذعراً على شهقة الموت والخراب، تحاصرنا ذئاب كريهة، عطشى لدمائنا، يسيل لعابها على عشب أرضنا، تلوّح بصولجان العبودية؛ حزموا أمرهم على أن لا يبقوا لنا باقية، فتنادوا مكبّرين، لذنا جميعاً بالدعاء والتوسل، لعّل أحداً يلقي قارب النجاة؛ فيفكّ أسرنا، كنت أقف بين الصفوف، يلفّنا رعب المجهول، تحيط بنا عيون المسلحين من كلّ جانب، عيون تتطاير شرراً، يحتفون بشهواتهم، وما أن تلا كبيرهم فتواه حتى انفرطت النساء بين أيدي الغرباء، وسط موجة صراخ وعويل، ودهشة رجالنا العزّل، قتلوا من حاول أن يبعدنا عنهم، ساقوا الآخرين كخراف بيد جزّار؛ كان أبي يرنو إليّ من بعد بعينين دامعتين، يشهق حسرات وأسفاً، عصبوا عيونهم، وثقوا أيديهم من خلف، لم يتوانوا في إعدامهم في ظلّ رقصة دموية.                                                                

ساروا بنا فرحين بغنائمهم، تاركين خلفهم قرية مذبوحة، رفات تحرسها الغربان، وحرائق لن تنطفئ أبداً، تحفّ بنا طقوس المآتم، سبايا ذليلات، مثقلات بالذبول؛ ليقيموا قيامتنا الثانية في سوق النخاسة، أتوارى خجلاً خلف ظلّي، تقلّبني أيدٍ وتعرّيني عيون وقحة، أتمنى الموت فلا أجده، لا سلطان لي كي أنفذ من أقطار محنتي، ألقي عباءة استسلامي، حين اصطفتني بشاعة أحدهم؛ شهوراً وأنا أحدّق في سقف غرفة يلفّها ليل بهيم، تنهشني مخالب وحوش نتنة، تربكني الليالي بعذابات جسدي المتحجر، شهوراً تقلّبني أسرّة رجال لا يعرفون غير وشم أجسادنا المنطفئة بنار شهوتهم تحت رايتهم السوداء، وفي حضرة إله عقيم؛ ولمّا قاءتْ مخادعنا من فرط روائحهم الكريهة، اشرأب الموت خلاصاً، بيد أن صاحبتي التي شاركتني قهر الأسر، أثنت عزيمتي لحظة انطفاء العقل:

– لا تيأسي إذا انطفأ العقل، فما زلنا نملك قلوباً نقية.

– لا أرى سوى ظلام الهاوية، ثم أيّ قلب تتحدثين عنه وقد أزالوا ماء الوجه.

– دعينا نلتحم لنضبط رؤانا، فخلف الحدود عالم لا مرئي، علينا أن ننجو من أجل كوجو.

  أشعر بالاختناق، أتوجس من الآتي، يصطخب الخوف في أعماقي، أفكر بالموت لعلّه الألم الأخير:

 – ألم تري بالأمس كيف قطعوا رؤوس النساء؟ أنت تعيشين وهماً، نحن لا نتحكّم في وجودنا المتلاشي.

في تلك اللحظة الحاسمة تومض مرآة الذاكرة، تداعب عينيها صور الأمس، يهزّها الحنين إلى صوت أبيها، ورائحة خبز أمّها، يرعبها مشهد الحرائق وموت الأحبة، تشتعل غيظاً وانتقاماً، توقد حطب الأمل:

– وكيف سننجو من قبضتهم؟

– لا عليك سوى أن تحطّمي أصنام الخوف في أعماقك، وتستحضري صور المأساة، هذا هو السبيل الوحيد لخلاصنا. انظري إلى الوادي، إذا استطعنا أن نتسلّل إليه، ستحرسنا أشجاره الكثيفة وظلام الليل.

 – وما بعد الوادي؟

 – مسير ساعة حتى ندرك آخر أسوارهم.

 – ثم ماذا؟

 – نور الحرية.

 – أترين أنّي سأصبح حرة؟

– أنت الآن حرة؛ لأنّك خلعت أثواب الخوف، وتعلّقتِ بالعالم اللامرئي.

 بعد منتصف الليل، يشتعل الشوق في دمي، أتسلّق ركام عام ونصف من العبودية وما رافقها من طقوس وحشية؛ أرتدي عباءة الليل، يبلّلني غيث السماء، أمتطي فرسي الجامح، يرافقني جبل من قلق، ومخاوف لم أعرفها من قبل، أنحدر إلى الوادي برفقة أمل، ها أنا أركض بين الأشجار حافية، أتبع آثار رفيقة العمر، أرنو إلى التلال البعيدة، أتسوّل الأماني من آثار طريق موحش، ألتقط أنفاسي تحت ظلّ شجرة بلوط، أتأرجح بين المواجع وعناق من تبقّى من أحبتي، أعاود الجري، الساعات تلوكني رعباً، خوفاً من الوقوع في أيدي الزناة مرة أخرى، أحسّ أن الطريق لا نهاية له، والزمن حجري، لولا نور بزغ من ثنايا رفيقتي:

 – انظري، لقد بانت تلال الأمل، لم يبقّ إلا القليل…

 تعانقنا، نضفر من دموع الفرح ينبوع وجودنا، ما هي إلّا خطوات ونتلو آية الفجر، تعصف بي رياح اللهفة لرؤية شمس الله، إلّا أنّ آخر لغم أرضي على حافة التلّ يلتهم جسدي؛ أتطاير في الفضاء، أتناثر كحبات المطر أمام رفيقتي، أتشكلّ زهرة بيضاء في حقل كوجو؛ لأوصد بدمي آخر أبواب الخراب، وأوقد قنديل أمّي.

—————————————————————————

 *كوجو: قرية صغيرة تقع جنوب سنجار في الشمال الغربي للعراق.    

 **لالش: معبد إيزيدي يقع غربي مدينة الموصل.

 

 

الأسبوع المقبل توزيع مادة السكر بين المواطنين في بغداد والمحافظات
تحذير من مشكلة خطيرة: ظاهرة فضائية يمكنها محو الكون بأكمله!
مكتب السيد السيستاني يعلن غداً أول أيام صفر.. وهذا موعد زيارة الأربعين
التجارة.. خطة جديدة في توزيع مفردات البطاقة التموينية
الرافدين يحذر من مكاتب أهلية وجمعيات
الكرسي …
بالتعاون مع قسم الرصد الميداني في وزارة العمل مركز الهوية الانساني يقوم بتوزيع كراسي للمعاقين
التربية النيابية : قدمنا مقترح اعتماد العبور لمرحلتي السادس الابتدائي والثالث المتوسط
اللجنة المالية : خصصنا المبالغ اللازمة لإكمال ميناء الفاو الكبير
10/10 موعد امتحانات الدور الثاني للسادس الابتدائي والثالث المتوسط والصفوف غير المنتهية
مَلَّ صبري …
ضمن برنامج منصة نيوتن … تفعيل (870) مدرسة في تربية الرصافة الثانية
مقررة لجنة الصحة والبيئة تطالب بعدم اجبار الطلبة على الدوام الصفي
هيئة التقاعد: الوجبات المتبقية من صرف مكافأة نهاية الخدمة سيتم رفعها حال ورود التمويل المالي
الاتصالات تعلن اقرارها التسعيرة الجديدة بخصوص العروض التشجيعية لتحسين جودة الانترنت
إعلان … شركة الفيحاء لتغليف السطوح
الشرطة الاتحادية تنفي فتح باب التطوع على ملاك قيادة القوات
مدرب الشرطة: طرد مهاوي كان مؤلمًا
أطعمة تساعد على زيادة طول طفلك
إعلان … شركة الفيحاء لتغليف السطوح .. عملنا في جميع المحافظات وكادرنا متخصص
الديوانية : القاء القبض على احد تجار الاسلحة بالمحافظة
الرئاسات الثلاث تشدد على ضرورة تعزيز وتعميق الحوار بين جميع الكتل السياسية البرلمانية
العمل:الاول من حزيران موعدا لصرف رواتب العمال المضمونين لفئتي (الصرف اليدوي، وحاملي البطاقة الذكية)
عاجل … مديرية الاستخبارات العسكرية : قتل الارهابي ابو خطيب سعودي الجنسية مسؤول العمليات الارهابية الانتحارية في نينوى
العبادي: العالم معجب بانتصارات العراقيين والبعض يراها معجزة
الاعمار : نجاح الخطة الخدمية في النجف الاشرف بذكرى وفاة الرسول (ص)
الأطفال يصابون بمشاكل نفسية هائلة عقب المآسي العائلية
أجراء عملية جراحية مُعَقدة ونادرة في مدينة الإمام الحسين (ع) الطبية بكربلاء
حشد الشعبي يصد تعرضا لداعش بالسيارات المفخخة على الحدود العراقية السورية
امانة بغداد تعلن اتخاذ عدة اجراءات لزيادة ضخ الماء
البرلمان الأوروبي يرسم حدود العلاقة المستقبلية مع لندن
الجعفري يشيد بموقف اليابان من العراق في حربه على عصابات داعش الإرهابيَّة
نصرت البدر يلحن ويغني (الإمارات نحبها)
الطائرة في مجموعة اسيوية صعبة
الجبوري يستقبل المالكي ويبحثان تطورات الاوضاع المحلية والاقليمية
ضبط سلفٍ بأكثر من 48 مليار دينارٍ لم تتم تسويتها في ديوان محافظة نينوى
سبعة من اصل ثمانية لاجئين عراقيين عاطلين عن العمل في استراليا
الصابئة المندائيون يحتفلون بعيد الازدهار
الحكيم يستقبل محافظ بغداد عطوان العطواني
رئيس البرلمان يستقبل وفدا من ضباط الجيش العراقي السابقين
تابعونا على الفيس بوك