يدا بيد نبني عراق أفضل … انتخبوا المرشحة الاستاذة جميلة رضا الغانمي ميسي يفكر في شراء ” القصر الوردي “ النفط تنفي رفع أسعار النفط الأسود المجهز الى معامل الطابوق التعليم:غداً الجامعات العراقية تباشر دراساتها العليا اندومي بالدجاج والفول السوداني لماذا يتجمّل القمر باللون الأحمر أحيانا؟ للبراعم كتبت…… ☆ براعم الحياة ☆ الأغنام تطرد رونالدو من قصره استثمار – خدمات – اعمار – شعارات أفعال وليست أقوال للمرشحة للانتخابات الاستاذة جميلة رضا الغانمي مكافحة اجرام بغداد تلقي القبض على متهمين بسرقة دور سكنية الصين تعلن تلقيح أكثر من مليار مواطن ضد كورونا الرافدين يحدّد الفئات المشمولة بقروض الـ50 مليوناً المرشحة الأستاذة جميلة الغانمي تحضر ندوة عن دور المرأة في الانتخابات عهد جديد للعراق والوطن أمانة في أعناقنا .. انتخبوا المرشحة المشرفة التربوية جميلة رضا الغانمي نقابة الصحفيين العراقيين تدعو أعضاءها الى مراجعتها لتحديث استمارة المكافآت التشجيعية

تجليّات مفاهيم الأدب المقارن في نصوص الشاعرة التونسيّة عفاف السمعلي.

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

بقلم : علاء الأديب –

الجزء الأول …

***المفهوم الأول :

الأدب الشفوي والحكايات.

للأدب المقارن العديد من  مفاهيم متعارف عليها لدارسيه والباحثين فيه.

أمّا المفهوم الأول له فهو المفهوم الذي ساد في أوربا الشّماليّة والذي لم يعمّر طويلا .

والذي اعتمد دراسة الأدب الشفوي ولاسيما موضوع الحكايات الشعبيّة .وكيفية تطويرها وتسخيرها وإدخالها مجال  الأدب الفني والرسمي.

وكان الهدف من ذلك البحث عن أصول الأداب الأنسانيّة لبيئة ما أو شعب  ما وربطها بمتشابهات لبيئات وشعوب أخرى.

والتعرف على خصوصيّة ما ليس له شبيه عند الأخرين.

ولو أمعنا النظر في عدد من نصوص الشاعرة عفاف السمعلي لوجدنا فيها الكثير من تسخير الحكايات الشعبيّة والموروث الشعبي قد أدخلتها  ضمن إطار هذا المفهوم تارة بالمقارنة مع مشابهاتها .وتارة أخرى بالأعلان عن خصوصيّتها .

نص :

أبولو سنابل القمح تتوحم

والفرات فاض به الحنين

فأسقط كل الهزائم

عليسة تنفث رحيق النشوة في  الكلم

تختزل ما ضاع من السنين

يمّمتْ الروح

حين طاف بشطآن خصرها

وكان الموعد مع نيسان

 

جمعت الشاعرة هنا بين إبلولو إله الشمس إله الحرث عند  الأغريق الذي يوصف بالجمال والرجولة الخالدتين .

وفرات العراق الذي كان يسمى عبر التاريخ بالنهر الكبير .والذي يعتبر المهد الأول للزراعة  والخصب والنماء.

وجاءت عليسة ملكة قرطاج ومؤسستها هنا لتمثل حاجة المرأة للنهر والرجولة برغم كلّ ما عرف عنها من الذكاء والدهاء  والبطولة وصلابة المواقف.

فعليسة (التي تنفث رحيق النشوة بالكلم ) استطاعت بمساحة جلد ثور من أرض منحها لها ملك الأمازيغ  أن تقيم مدينتها التي صارت مملكة فيما بعد.

أمام دهشة الجميع قامت عليسة بتقطيع جلد الثور إلى أشرطة رفيعة وحددت لها ماشاءت من الأرض فما كان على ملك الأمازيغ إلاّ أن يرضخ ويمنحها ماحددت من الأرض.

بمقارنات قد تكون شائكة بعض الشيء في مدلولاتها استطاعت عفاف السمعلي أن تجمع بين ثلاثة عناصر تهدف الى تكامل من نوع منشود للديمومة والأستمرار.

الشمس والحرث الرجولة عند أبولو  – الخصب والنماء عند الفرات – الذكاء والدهاء والجمال والأنوثة عند عليسة.

ومن هنا نلاحظ أنّ النص المقتطع هذا من قصيدة (مجازفة ) من ديوان موسم البنفسج.

يشير إلى إنّ الشاعرة لم تجنح إلى ماظهر من المتشابه  البسيط المرئي بين عناصرها الثلاث ، بل ذهبت إلى ماوراء ما تُلمِح اليه من ظاهرِ المتشابه للغير.

وفي نص آخر من نصوصها اعتمدت الشاعرة إظهار خصوصيّة بيئتها وومحيطها من خلال الموروث والحكايات الشعبيّة دون اللجوء الى مقارنة تذكر .

نص:

أريد أن أهديك من أشواقي

عربات ياسمين

ورسالة من وطني

على ورق أخضر

بلون قلوب العاشقين

في هذا المقطع من قصيدة (أريج عابر للقارات ) من ديوان زخات مطر لجأت الشاعرة إلى تسخير طبيعة بيئتها الخضراء المليئة بزهور الياسمين لتشير بوضوح إلى خصوصيّة هذه البيئة وما تزخر به من ظواهر الأبداع في الخلق وماترتب على ذلك من حكايات العشق التي لطالما ذهبت إلى هذه الظواهر.

ومن المفهوم الأول للأدب المقارن  في هذا الجزء نمضي إلى المفهوم الثاني في الجزء القادم للأشارة إلى تجليات هذه المفاهيم في أشعار الشاعرة التونسيّة عفاف السمعلي.

 

 

 

يدا بيد نبني عراق أفضل … انتخبوا المرشحة الاستاذة جميلة رضا الغانمي
ميسي يفكر في شراء ” القصر الوردي “
النفط تنفي رفع أسعار النفط الأسود المجهز الى معامل الطابوق
التعليم:غداً الجامعات العراقية تباشر دراساتها العليا
اندومي بالدجاج والفول السوداني
لماذا يتجمّل القمر باللون الأحمر أحيانا؟
للبراعم كتبت…… ☆ براعم الحياة ☆
الأغنام تطرد رونالدو من قصره
استثمار – خدمات – اعمار – شعارات أفعال وليست أقوال للمرشحة للانتخابات الاستاذة جميلة رضا الغانمي
مكافحة اجرام بغداد تلقي القبض على متهمين بسرقة دور سكنية
الصين تعلن تلقيح أكثر من مليار مواطن ضد كورونا
الرافدين يحدّد الفئات المشمولة بقروض الـ50 مليوناً
المرشحة الأستاذة جميلة الغانمي تحضر ندوة عن دور المرأة في الانتخابات
عهد جديد للعراق والوطن أمانة في أعناقنا .. انتخبوا المرشحة المشرفة التربوية جميلة رضا الغانمي
نقابة الصحفيين العراقيين تدعو أعضاءها الى مراجعتها لتحديث استمارة المكافآت التشجيعية
صالح: المسيحيون مكوّن أصيل في البلد جابهوا تحديات العنف والإرهاب ببسالة
الحلبوسي يبحث مع شكري تعزيز التعاون بين مصر والعراق
سمير النصيري كفاءة اقتصادية وطنية وعطاء مميز في زمن التحديات
المشرفة التربوية جميلة الغانمي تكرم عدد من مدراء المدارس المميزين
كن شريكا معي في صناعة مستقبل العراق .. المرشحة التربوية الاستاذة جميلة رضا الغانمي
أسباب عدم وجود السعادة الزوجية في البيوت !
للأبوين: طرق لمنع الطفل من ضرب الأطفال الآخرين
الاتحاد المركزي لرياضة الشركات يشارك في بطولة الاولمبياد الرياضي الدولي
(( عطـــــــــــــر الياســـــــــــــمين ))
جنايات ديالى: الإعدام لإرهابيين اثنين استهدفا المواطنين بتفجيرات في المقدادية
مجلس محافظة البصرة يخصص جلسته الأسبوعية الاعتيادية لمناقشة مطالب المتظاهرين
دفاتر الكبرياء
د. اياد علاوي: كركوك لن تستقر الا وفق حل وطني خالص
الجبوري يستقبل السفير التركي ويؤكد حرص العراق على ادامة التواصل بين البلدين
ماكرون يعرض ‘إعادة تأسيس’ أوروبا على وقع صدمة الانتخابات الألمانية
نجيب : الوفد الكردي سيزور بغداد مجدداً
مجموعة ملتقى رضا علوان الثقافية تحتفي بالنخب الادبية والمثقفين
التربية تحدد مواعيد الامتحانات النهائية للعام الدراسي الحالي
المحكمة الاتحادية تصدر أمرا بإيقاف إجراءات استفتاء إقليم كردستان
المحكمة الإتحادية تبطل دعوى زيباري ضد رئيس البرلمان لإقالته
مديرية الشهداء والمضحين في هيئة الحشد الشعبي تنجز اكثر من (5) الاف معاملة تقاعد لعوائل الشهداء
الأمين العام لمجلس الوزراء يلتقي مقررة الأمم المتحدة المعنية بالإعدام خارج إطار القانون
المحكمة الاتحادية العليا تنظر عدداً من الدعاوى المعروضة أمامها
رونالدو يسعى لإنجاز تاريخي لم يحققه أحد من قبل
أخطار استخدام الهاتف المحمول على الأطفال
تابعونا على الفيس بوك