التعليم تعلن قرب اطلاق التقديم للمنحة المجانية في التخصصات الطبية صفقة مفاجئة على طاولة ريال مدريد 😱جددنا العرض 😱… واحة الأحلام علاوي يبحث مع ابو مازن العلاقات الثنائية المشتركة بين العراق وفلسطين القبض على عدد من المطلوبين وضبط اسلحة في بغداد استقالة وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي خام البصرة يتراجع لاكثر من 3 دولارات للبرميل التربية تدعو المدارس لإطلاق حملة التلقيح الطلابية القبض على شخص يمارس الابتزاز الالكتروني في البصرة بعد فوزه بالكرة الذهبية … وعكة صحية تداهم ميسي أسعار النفط تسجل هبوطا لم تشهده منذ شهرين المالكي يستقبل النجيفي ويبحث معه تداعيات أزمة نتائج الانتخابات البرلمانية واحة الاحلام … عروووض مميزة … متى يجب أكل الفاكهة.. قبل أو بعد الوجبة؟.. الكاظمي يستقبل بوغدانوف ويؤكد على تطلّع العراق إلى المزيد من التعاون مع روسيا

في ذكراه الثّامنة…بوراوي سعيدانة الأديب المتمرّد على سطوة الاستبداد

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

البلاد اليوم – خاص –

في العام 2009م أي منذ ثمان سنوات،خسرت السّاحة الثقافية العربية أديبا مميّزا وناقدا فريدا هو بوراوي سعيدانة،عربيّ الهويّة والانتماء،تونسي الجنسيّة.

ولد في 23/1/1951م في مدينة الوردانين في الساحل الشرقي للبلاد التونسيّة،وتوفي في مدينة سوسة بتاريخ 23/2/2009م في مدينة سوسة التي ترعرع وعاش فيها بحكم استقرار عائلته هناك.

منذ نشأته الأولى،كان طموحا،تتوق نفسه للأفضل دائما،فكان رافضا لواقع بلده وأمّته،فقاد العديد من المظاهرات المنددة بالظلم والاعدالة في بلاده وفاض قلمه بالأعمال الأدبيّة الواعية والمحرّضة على التغيير،حيث يعتبر من روّاد أدب الرّفض والثّورة في العالم العربيّ.

عُرف بذكائه الحادّ وبتفوّقه على أقرانه وحتّى أساتذته،وبجرأته في نقد الواقع السياسي والاجتماعي وحتّى الثّقافي،وعلى الصّعيد الإنساني،عُرف بحسن الخلق وطيب المعاشرة وخدمة القريب والبعيد والالتزام بالقيم والمبادئ والتقوى وبالشفافية والصدق والتحدي والعزيمة القويّة.

على الصعيد الوظيفيّ،شغل خطّة متصرّف بوزارة العدل ثمّ رئيس كتبة بمحاكم كلّ من سوسة والمنستير والعاصمة تونس.

استشرف أحداث الثّورة التّونسيّة كما المصريّة،ضمن تسلسل زماني وموضوعي يتوافق مع ما حصل في الواقع بدرجة كبيرة، منذ السّبعينيّات من القرن الماضي في أقصوصته “أخبار حمدان القرمطي وأتباعه” وهو في العشرينيّات من عمره.

تعرّض للعديد من المضايقات بسبب آرائه الجريئة ونقده لأنظمة الحكم ، ممّا ساهم في عرقلة مسيرته التّعليميّة والوظيفيّة وحتّى الأدبيّة،غير أنّه ظلّ ثابتا على مبادئه،إذ يُشهد له بأنّه لم يساوم على قناعات وأفكاره.

حُجز كتابه “مزالق المهالك” من الأسواق لكونه وُصف بالجرأة في النّقد و”التطاول على السّلطة”،واعتُبرت روايته الأخيرة “حفل تأبين ثقافي” فضحا صريحا للنّظام ، لذلك لم تقبل أيّ دار نشر تونسيّة نشرها حينها خشية السّلطة.

انتشرت كتاباته في العديد من الدّول العربيّة على نطاق واسع،نظرا لتميّزها وتفرّد أسلوبها،إذ تمّ تدريس أقصوصته “سارق الشمس” في كليّة الآداب بجامعة الكويت.

كما عقدت العديد من النّدوات الّتي تناولت أدبه بالدّراسة والنّقاش في مدن عربيّة مثل بيروت والكويت،وتمّ عقد ندوة في مدينة الوردانين في ولاية المنستير لتكريمه والاحتفاء به من طرف اتّحاد الكتاب التونسيين.

كتب عنه نقّاد عرب من مصر كسيّد الوكيل وسمير الفيل ومن تونس كالدكتور فرج الحوار ورياض خليف وبوراوي عجينة ومن لبنان كالصحفي نادر حجاز والكتورة ابتسام عبد الخالق،من الكويت كالباحث أحمد حبيب الخالدي والدكتورة هيفاء السنعوسي..

نُشرت كتاباته في جرائد ومجلات عربية كمجلة الفكر العراقية والفكر التونسية والكرز البحرينية وحضارتنا اللبنانية والرأي الكويتية والرأي الليبيّة والإثنين الثقافي المصريّة…

أوردته إحدى التّصنيفات العالميّة كواحد من أهمّ كاتب في العالم وكان ترتيبه الـ40 حيث تفوّق على العديد من مشاهير الأدب في العالم،وترجمت بعض أقاصيصه للغة الفرنسية.

اقترح اتحاد الكتاب التونسيين تسمية شارع باسمه في مسقط رأسه مدينة الوردانين كعربون وفاء وتقدير لأدبه ونضاله،كما تأسّست جمعيّة بوراوي سعيدانة للثّقافة والإبداع في تونس لإحياء أدبه وللنهوض بالواقع الثقافي والإبداعي في تونس والعالم العربي.

من أشهر مقولاته:” الثّائرون هم القادرون على تغيير العالم،وفي هذا التّغيير يكمن جوهر الوجود”.

“الخائف من الكتابة كالخائف من الموت ونتيجتهما واحدة؛إن كتب خاف أن يُقتل وإن لم يكتب مات”

“ليس كلّ ما يقال يُكتب وليس كلّ ما يُكتب يُقرأ والأدب الحقّ لم يُكتب بعد،مازال مخفيّا في أذهاننا” .

 

التعليم تعلن قرب اطلاق التقديم للمنحة المجانية في التخصصات الطبية
صفقة مفاجئة على طاولة ريال مدريد
😱جددنا العرض 😱… واحة الأحلام
علاوي يبحث مع ابو مازن العلاقات الثنائية المشتركة بين العراق وفلسطين
القبض على عدد من المطلوبين وضبط اسلحة في بغداد
استقالة وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي
خام البصرة يتراجع لاكثر من 3 دولارات للبرميل
التربية تدعو المدارس لإطلاق حملة التلقيح الطلابية
القبض على شخص يمارس الابتزاز الالكتروني في البصرة
بعد فوزه بالكرة الذهبية … وعكة صحية تداهم ميسي
أسعار النفط تسجل هبوطا لم تشهده منذ شهرين
المالكي يستقبل النجيفي ويبحث معه تداعيات أزمة نتائج الانتخابات البرلمانية
واحة الاحلام … عروووض مميزة …
متى يجب أكل الفاكهة.. قبل أو بعد الوجبة؟..
الكاظمي يستقبل بوغدانوف ويؤكد على تطلّع العراق إلى المزيد من التعاون مع روسيا
إعــــــلان انتــصــــــــاري ….
اليابان تؤكد أول إصابة بالمتحور الجديد
الصحة توافق على منح جرعة ثالثة من لقاح كورونا
🎗عروض خاصة من واحة الاحلام 🎗
في الشتاء … ما كمية الماء التي يجب شربها ؟
تدريسيو كلية طب المستنصرية يشاركون في ورشة عمل حول تحفيز العصب العجزي
لله دري بعدكم
العدل: الإفراج عن (625) نزيل خلال شهر تشرين الاول الماضي
((….انتظار….))
الحلبوسي يلتقي الحكيم ويؤكدان على ضرورة استكمال متطلبات العملية الانتخابية
((طفوف الحسين)) .. عمل مسرحي جديد لابو زينب الوائلي وأداء نرجس الحسناوي
قائد عمليات البصرة: التحقيقات مستمرة لكشف ملابسات انتحار مدير الشركة الكورية
بارزاني يطالب أميركا وبريطانيا بـضمانات خطية لتأجيل استفتاء الانفصال
التعليم تعلن نتائج اعتراضات قناتي القبول المركزي وذوي الشهداء
يامظهر الوجه الضحوك
تربية الرصافة الثانية توجه إدارات المدارس بالاسراع في استلام حسابات منصة نيوتن التعليمية
( متى اللقيا )
التعليم تعلن نتائج التعليم الموازي للقبول في الجامعات العراقية
بمبادرة من مؤسسة تربويون وبالتعاون مع مجالس الآباء والمعلمين … محافظ بغداد برفقة مدير عام تربية الرصافة الثانية يفتتح مدرسة الخلد الابتدائية
للإعلان في وكالة أنباء البلاد اليوم الدولية
النائب المولى يدعو مجلس الوزراء لادراج موضوع ازمة البطاقة التموينية على جدول اعماله
مخاوف خلل معلوماتي تطرق باب أكبر معرض للالكترونيات بالعالم
برلمان ينهي قراءة قانونين ويقرر استئناف جلسته السبت المقبل الخميس
العرافة والقمر
الجعفري يلتقي مبعوث الأمم المتحدة الى سوريا ووزير الخارجية المصري
تابعونا على الفيس بوك