التربية تقرر تعليق الجزء الثاني لكتاب الرياضيات للصف الثالث المتوسط مدير عام تربية الرصافة الثانية يستقبل وزير الخارجية البريطاني لجنة الثقافة تطالب رئيس الوزراء بتعزيز مبلغ المنحة المخصصة للصحفيين والادباء والفنانين وكيل رئيس هيئة التقاعد : الأعداد المشمولة بالإجازات التراكمية أكثر من حجم مبالغ المكافآت تفاصيل جديدة بشأن قروض الـ 50 مليون دينار حملة اعتقالات بحق أصحاب المولدات المخالفين للتسعيرة تعطل مفاجئ لمواقع إنترنت كبرى حول العالم الحلبوسي يبحث مع السفير الكندي الأوضاع في البلاد والانتخابات المبكرة المقبلة توقيع مشروع إعادة تأهيل مطار الناصرية الدولي سبل دعم الشباب تجنباً لاثار الانهيار الاقتصادي محافظة بغداد تصدر توجيها جديدا بشأن العاملين المشولين بقرار (٣١٥) انيخي ركابك مفوضية الانتخابات: مستمرون باستقبال طلبات العمل كموظفي اقتراع يَوْمٌ فِي حَضْرَةِ النَّزَاهَة التربية تحدد موعد حسم ملف المراحل غير المنتهية وإجراءات التعاقد مع المحاضرين

مقاربة سينمائية على هامش الدورة (12) لأيام السينما المتوسطية

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

البلاد اليوم – بغداد –

تحت عنوان (وضعية المرأة في تونس ) ، كانت نهاية أسبوع  سينمائي بامتياز بأحد الفضاءات الجامعية لمحافظة قابس التونسية بالمبيت الجامعي سيدي مرزوق للفتيات ، حيث واكب عدد كبير من الضيوف التونسيين والأجانب (فرنسا و الدانمرك) حلقة حوار على هامش الدورة ال 12 من المهرجان المتوسطي للسينما (بشنني –قابس) انطلق السمر بفسحة تنشيطية من إعداد الطالبات بالمبيت ، ليعقبها عرض فلم لدقيقة ونصف تظهر من خلاله تعبيرات مختلفة عن وضعية المرأة التونسية العاملة والمثقفة والريفية ثم انطلق الحوار حول جملة من المقاربات .

فقال الدكتور نبيل فرجاني ، “بالتطرق لجملة من التوضيحات حول علاقة المرأة التونسية بوصفها تنتمي لمجتمع إسلامي يتبنى قيم الحداثة والديمقراطية هذه الخصوصية التي تتمثل في المواءمة من ناحية بين القيم الحضارية الإسلامية وما انبنت عليه من خصوصية والقيم الديمقراطية والتحررية التي تبنتها مجتمعاتنا تأثرا بما حققته نظيرتها في المجتمعات المتقدمة وما يمكن أن يشكل من ثراء واجتهادا للمرأة التونسية بصفة خاصة حتى تحقق وجودها وما تصبو إليه من رقيّ ” .

بعدها قالت الروائيّة مريم ذياب ” دافعت بشراسة عن هوية المرأة التونسية مذكرة بما حققته أسلافها في شتى الميادين لتكون الأفضل والأكثر احتراما في صلب التطور المنشود وقد تطرقت إلى ضرورة تجاوز هذا الخطاب الكلاسيكي من الحديث عن المرأة كموضوع إلى ضرورة توجيه البوصلة للمواضيع الحارقة التي تكتوي بنارها مجتمعاتنا الإنسانية ككل وما يمكن للأم التونسية والعاملة والموظفة أن تتفضل به حتى تنتشل شبابنا ومستقبلنا من هذا الخطر المزن والمحدق برصيدها الحضاري ” .

وتطرق مهندس اللقاء ومدير المبيت الجامعي الأستاذ زهير مبارك إلى
مقاربة تطور وضعية المرأة من خلال التعبيرات الأدبية والفنية وقد اختار  جنسين أدبيين اعتبرهما الأكثر تمثيلا لوضعية المراة وهما جنس الرواية وجنس الشعر  ، الرواية جنس أدبي رسم بعمق تطور الأفكار والرؤى في المجتمع العربي وقد كان ميلاد الرواية العربية موصولا بشخصية رئيسية وهي زينب ويمكن تبين مراحل دالة في صورة المرأة وموقعها في متون العوالم الروائية ، فمن المرأة موضوع الرغبات الجنسية الخالصة الى المراة المستكينة الى المراة المتمردة المؤثرة في مسارات الاحداث قد لا تكون هذه المراحل واضحة لانها احيانا متداخلة لكنها تؤكد تطور وضعية المراة. أما في الشعر فهو الجنس الاعرق في الادب العربي والأعمق تعبيرا عن الشخصية القاعدية للثقافة العربية والملاحظ أن الشعر اقترن في معايير الاجادة بمفاهيم ذكورية كقولهم الشاعر الفحل” .

وقد همش المدونون الشاعرات واقتصر دورهن على غرض الرثاء وفي مراحل تجديد الشعر كانت المراة رائدة ونشير الى ظاهرة تنصل الشاعرة من هويتها الأنثوية في بعض القصائد لكن القصائد اللاحقة كانت معبرة بعمق عن تحرر نسبي للمراة في مستوى اشكال التعبير ومضامينه
وفي الختام وجه سؤال للضيوف من فرنسا والدنمارك : هل تخشى المراة الغربية من انتكاسة في حقوقها المكتسبة في ظل صعود اليمين المتطرف في عديد من الدول الغربية؟ .

تخلل هذه المداخلات تعقيبات وتفاعل من الطالبات وإن كان محتشما في البداية لكن باتساع دائرة الحوار وحماس خاصة الضيفات الأجنبيات وتفاعلهن مع الموضوع الذي راقهن مع تقدم الحوار و اشتغال المتدخلين على ترجمة وتلخيص الأراء  لهن ،كسر حاجز الصمت بين المجتمعات والحضور على حد سواء فذاب التخوف من   كلاسيكية الطرح  لموضوع المرأة لنستفيق على حقيقة إنسانية  واحدة وإن حققت المرأة الغربية التطور والحرية الكاملة فشأنها شأن المرأة التونسية مازال بعض العطل يعترض طريقها خاصة لما جبل عليه مجتمعنا من حمل لموروث ثقيل يعلي من أسبقية الذكر وهيمنته

 

التربية تقرر تعليق الجزء الثاني لكتاب الرياضيات للصف الثالث المتوسط
مدير عام تربية الرصافة الثانية يستقبل وزير الخارجية البريطاني
لجنة الثقافة تطالب رئيس الوزراء بتعزيز مبلغ المنحة المخصصة للصحفيين والادباء والفنانين
وكيل رئيس هيئة التقاعد : الأعداد المشمولة بالإجازات التراكمية أكثر من حجم مبالغ المكافآت
تفاصيل جديدة بشأن قروض الـ 50 مليون دينار
حملة اعتقالات بحق أصحاب المولدات المخالفين للتسعيرة
تعطل مفاجئ لمواقع إنترنت كبرى حول العالم
الحلبوسي يبحث مع السفير الكندي الأوضاع في البلاد والانتخابات المبكرة المقبلة
توقيع مشروع إعادة تأهيل مطار الناصرية الدولي
سبل دعم الشباب تجنباً لاثار الانهيار الاقتصادي
محافظة بغداد تصدر توجيها جديدا بشأن العاملين المشولين بقرار (٣١٥)
انيخي ركابك
مفوضية الانتخابات: مستمرون باستقبال طلبات العمل كموظفي اقتراع
يَوْمٌ فِي حَضْرَةِ النَّزَاهَة
التربية تحدد موعد حسم ملف المراحل غير المنتهية وإجراءات التعاقد مع المحاضرين
التعليم العالي: العام الدراسي المقبل سيكون حضورياً
المضاربون واستقرار سعر الصرف
الكاظمي : ضرورة توفير البيئة المناسبة لعمل الشركات الفرنسية والاستثمار في العراق
التربية تنشر آليات اشتراك طلبة الصفوف المنتهية بالامتحانات الوزارية للعام الدراسي ٢٠٢٠-٢٠٢١
خواكين فينيكس يعود للشر المطلق في جزء ثان من ‘جوكر’
هيأة التقاعد: توزيع رواتب المتقاعدين مطلع الأسبوع المقبل
همام حمودي : انتصار العراق على الإرهاب نصر لكل العرب
(منْ أَيْنَ أَبداُ والحَـديـــــــثُ طويلُ)
العقابي يزور منطقة الحميدية ويطلع على مطالب واحتياجات الاهالي
عاجل …البرلمان يرفع جلسته الى السبت المقبل بعد فشل التصويت السري على موعد الانتخابات
وزير الزراعة يوفد إلى الاردن لتوقيع مذكرة تفاهم بين البلدين الشقيقين
الاتحاد العراقي يتمسك بخدمات شنيشل
مع ارتفاع الحرارة.. كم يستهلك مكيف هواء السيارة من الوقود؟
النيران الصديقة تلتهم نيوكاسل وتهدي الفوز لتشيلسي
التربية تحدد الرابع من شباط المقبل موعداً لأداء الإمتحان التمهيدي للطلبة الخارجيين
مريم أوزرلي تحذف كل النجوم العرب على ‘إنستغرام ‘
رئيس الجمهورية يصادق على “قانون نقابة الاكاديميين العراقيين”
التميمي : إجراءات المفوضية لتحديث السجلات وتوزيع البطاقات ستمنع التلاعب بالأصوات
شيعت قلبي
أفضل سحور صحي في رمضان
المالكي يدعو لبناء حكومة قوية لافشال مخططات الاعداء
مرات كثيرة
ساعة من ألعاب الفيديو تحسن مهارات الاهتمام البصري
مانشستر يونايتد ينتزع الفوز من توتنهام في الوقت القاتل
السفير الدكتور السلطاني يحصل على شهادة شكر وتقدير من منظمة الصداقة والسلام الدولية فرع المانية
تابعونا على الفيس بوك