🎗عروض خاصة من واحة الاحلام 🎗 في الشتاء … ما كمية الماء التي يجب شربها ؟ لجنة تحقيق مع الهاربيّن من سجن التاجي في بغداد الإمارات لا تسجل أي حالة وفاة بكورونا إجرام بغداد تلقي القبض على عصابة لسرقة السيارات التربية : خطة لشمول 5 ملايين طالب وطالبة بلقاح كورونا محافظ البنك المركزي العراقي يلتقي رئيس هيئة التراخيص والرقابة على البنوك في تركيا العراقية مارينا .. تفوز بلقب ملكة جمال العرب 2021 واحة الأحلام للعناية بالبشرة … عروض خاصة للعـرائـــس(حنة + زفاف) في بداية 2202 … بريطانيا تبدأ عصر السيارات الكهربائية التربية تحدد موعد امتحانات الدور التكميلي للثالث المتوسط ثاني دولة أوروبية تعلن حالة الطوارئ إطلاق رواتب متقاعدي العمال المضمونين مع المكافأة لابورتا يتوقع انتصار برشلونة على بايرن ميونخ القاء القبض على عدد من المتهمين بالدكة العشائرية في بغداد

عن الّتكامل بين أجيال الشّعر / حكاية جرحٍ أنثوي … قراءة في قصيدة :” لوقلتها ” و”حبْلى ” لميساء زيدان / نزار قبّاني

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

بقلم  شاهين دواجي – الجزائر –  

لو قلتها … وطعنتني…

ورأيتُ صوتكَ كاذباً إذ ما تقولُ وتدّعي

ورميتني في بحر شكٍ موجهُ لن ينثني..

لتقولَ أنكَ : متعبٌ شغلتْكَ عني ، وعن هواي فبعتني..

ودعتْكَ نحو خيانةٍ فرشتْ اليكَ : ثيابها.. وجنونَها.. وسريرَها..

وغواكَ صوتُ فحيحها فتبعتْها.. ورميتني..

ضحكتْ اليكَ ظننتها.. تعطيكَ شهداً.. بل سموماً في رضابٍ تجتني..

ورمتْ اليكَ حروفها فقرأتها.. وجهلتني..

ونسيتني.. في ظلمةٍ ومرارةٍ فشريتها، بمزادها قد بعتني..

للهِ صمتُكَ والسؤالُ يلوكني ويخيطُ حزناً في الظنون ويبتني..

كم مرةٍ قلتَ: أسكتي..؟ أوهامُ قولكِ، ليس حقاً ليسَ صدقاً فصرختَ بي .. ونهرتني..

يا صخرُ صمتكَ.. ما أجبتَ..؟ ولا أسفتَ..؟

وليتَ أنّكَ قلتَ لي… أخطأتَ.. أو سهواً.. غفوتَ بليلها ونسيتني..؟

أمعنتَ في كذبِ الجواب تصوغهُ فحرقتني..

وأنا أحسّكَ : خنتني..

وأنا يقيناً قد علمتُ.. وقد رأيتُ.. وقد سمعتُ.. بخافقي وبأعينِ..

لو قلتَها: … لأرحتني..

لوضعتُ رأسكَ في الضلوع ولا أقولُ: كويتني..

لو قلتَها.. لو قلتَ: أنكَ خنتني..

سامحتُ كفركَ وارتضيتُكَ موطني..

وغفرتُ كل خطيئةٍ أفنيتَها.. وفنيتني..

يا كلّ صبري في هواكَ كما النسيم بسوسنِ..

لا.. لن.. أكونَ .. كما تكونُ بل أحتضنتكَ مسكني..

لا.. لم.. أدعْ تلكَ الخؤونةَ تستبيكَ لننحني..

فحملتُ جرحي والكرامةَ وانتشلتُكَ في فمي..

حباً.. وقلباً، باحتباس الأدمعِ

وحملتُ جرحكَ والدموع بما شربتَ سقيتني..

أني أحبكَ قلتُها سأصونُها.. لو صنتني..

وأظلّ عهداً للوفاء ولا أقولُ : طعنتني..

لو قلتها…؟؟؟ لو … قلتَها.. وأرحتني 00

شعر / ميساء زيدان

– منذ أسبوع كتب أستاذنا الدكتور بوطاجين  مقاله الماتع ” قتل الأب : هذا البؤس ” الذي أشار فيه إلى ظاهرة البناء من الصّفر عند اللّاحق ورفض البنيات الموروثة عن  المتقدّم بدعوى الإستقلال الفكري ، فوضع – بهذا – يده  على أخطر مرض يهدّد المنظومة الفكرية : أن يحس الكلّ نفسه نبيّا  يهدم ما قبله من البدع  ويروم التّجديد في الشمس والقمر والجبال الرّاسيّات  وهو أمر لم يفعله حتى الأنبياء .

– إن تكامل منظومة الفكر قوة دفع ذاتي  جبّارة لأنها تختصر المسافات  الى الفكرة ذاتها   ولاضير – بل المطلوب –  أن ننظر الى نتاج المتقدّم على أنّه كسب بشريّ يكتنفه النّقص والعوار .

– بين يديّ قصيدة  للشاعرةٍ ( ميساء زيدان ) شاعرة تعرف معنى الشّعر وتؤمن بالتّواصل بين الأجيال الشّعرية ، ولعلّه سرّ تميّزها وتنوّع الدهشة عندها ، فهي تكتب العموديّ الموزون وقصيدة النثر والومضة وغيرها من أساليب الشّعرية المعاصرة .

– قلت : أقلّب  قصيدة : لوقلتها جيئة وذهابًا فأحسّ هذا التكامل الذي تكلّم عنه الدّكتور بوطاجين   فالقصيدة مسكونة بروحٍ نزاريّة في العديد من  زوايا ها  وهو الأمر الذي سأتحدّث عنه قليلًا .

– قصيدة ” لوقلتها ” لميساء زيدان تقرأ – باِمتياز – قصيدة “حبْلى ” للراحل نزار قبّاني  من عدّة أوجه  و في الوقت ذاته تحاول خلق فضائها الخاص وهو الأمر النّادر  في الشّعرية المعاصرة . فمن جهة  الموضوع  ،تحكي قصيدة ” لو قلتها ”  جرح الأنثى التي  تعرضت للخيانة  فديست كرامتها حين فضّل الحبيب  حضن أخرى وباعها :

*شغلتْكَ عني ، وعن هواي فبعتني..

*ودعتْكَ نحو خيانةٍ فرشتْ اليكَ : ثيابها.. وجنونَها.. وسريرَها..

 – بينما تحكي “حبلى ” – النّابعة عن حادثة واقعية – جرح الأنثى المغتصبة التي لا تملك غير العذريّة في مجتمع شرقي  يقدّس العذرية :

*يا مَنْ زَرَعتَ العارَ في صُلبي

*وكسرتَ لي قلبي

– كلاهما يحكي عذابات الأنثى حين تحاول ممارسة الأنوثة في هذا الوجود  الذي تراه بلون الورد فيستحيل أحيانا شوكا وعلقما تدوم مرارته طويلا .

– أمّا طريقة التّناول في هذين التشكيلين فشيء آخر فلانكاد نلمس  التشابه إلّا في المدخل وهو أمر مقصود من الشاعرة لتحيل على نزار وهالة نزار .

– تقول أنثى ” ميساء ” مكذّبة متّهمة الحبيب الخائن المصرّ على إمكاره جرم الخيانة :

*ورأيتُ صوتكَ كاذباً

* إذ ما تقولُ وتدّعي

– وتقول أنثى نزار للمغتصب الذي أنكر جرم الإغتصاب :

*لا تَمْتَقِعْ !

*هي كِلْمَةٌ عَجْلى

*إنّي لأَشعُرُ أنّني حُبلى

– من هذه النقطة تبدأ الشاعرة في تشكيل ” الطّينة النّزاريّة ”  وفق  وعيها لتحمّلها بصمة  ونفسا لا يشي إلّا بها :

– فأنثى نزار هي أنثى   وصلت مرحلة المقت لمن كان حبيبًا واستحال مغتصبًا  ، فلم تعد أنوثتها ضمن الحسابات بعد  جرم الأغتصاب غاية ماهنالك  اعتراف  بالعار المزروع في بطنها لتتمكّن من  السّر في الشارع المكتظّ  المتّهم لها قبل حتّى أن تخطئ  :

*وبعثتَ بالخَدَّامِ يدفعُني

 *ليقولَ لي : ` مولايَ ليسَ هُنا  

– وتواصل :

*ماذا ؟ أتبصِقُني

*والقيءُ في حَلقي يدمِّرُني

 *وأصابعُ الغَثَيانِ تخنقُني ..

*ووريثُكَ المشؤومُ في بَدَني

* والعارُ يسحقُني ..

*وحقيقةٌ سوداءُ .. تملؤني

*هي أنّني حُبلى

– هو استجداء الضّعيف إذن؟

– أمّا  أنثى ” ميساء ”  فتستجدي الحبيب “الخائن ” غير أنّ استجداءها موسوم بالحب الجارف فلازالت  تحبه على جرمه المرتكب :

*وليتَ أنّكَ قلتَ لي… أخطأتَ.. أو سهواً..

 *غفوتَ بليلها ونسيتني..؟

*لو قلتَها.. لو قلتَ: أنكَ خنتني..

*سامحتُ كفركَ وارتضيتُكَ موطني..

– كلاهما تطلب  تستجدي  كلاهما تطلب الإعتراف لكن أحداهن وصلت لمرحلة المقت ، والأخرى لا زالت عاشقة .

– ممّا يلفت النّظر في القصيدتين موقف مرتكب الجرم فلئن كان الإنكار يجمع بين الخائن والمغتصب فإن جانب العنف واستمراء الخطيئة يفرقهما :

– يصوّر نزار المغتصب  ممعنا  في الخطيئة  يسعى الى التنصل من جرمه   حتى أنّه يعرض مالا  هو تكاليف عمليّة الإجهاض  الذي   دلّ سياق القصيدة أن الضّحيّة” الفقيرة المستضعفة” قبلته بدليل  نهاية القصيدة حين اختارت حل الإجهاض :

*ليراتُكَ الخمسون .. تُضحكُني ..

*لمَن النقودُ .. لِمَنْ ؟

*لتُجهِضَني ؟

*لتخيطَ لي كَفَني ؟

*هذا إذَنْ ثمَني ؟

*ثمنُ الوَفا يا بُؤرَةَ العَفَنِ؟

– أما الشاعرة ميساء زيدان فتصوّر الخائن محتفظا ببقيّة صالحة بدليل  بعيد عن النّذالة التي وسمت المغتصب عند نزار   نحسّ هذا في بعض اهتزازات النص حين تواجهه الأنثى بالحقيقة :

*ودعتْكَ نحو خيانةٍ فرشتْ اليكَ : ثيابها.. وجنونَها.. وسريرَها..

*وغواكَ صوتُ فحيحها فتبعتْها.. ورميتني..

*ضحكتْ اليكَ ظننتها.. تعطيكَ شهداً.. بل سموماً في رضابٍ تجتني..

*ورمتْ اليكَ حروفها فقرأتها.. وجهلتني

– بطريقة أو بأخرى تحاول أنثى ميساء  تحت قهر العشق – أن تجد مبرّرا  للخيانة  حين تمعن في تصوير  جرعة الإغواء التي تعرّض لها هذا الخائن والتي لم يحتملها  ضعفه البشريّ.

– نقطة أخرى تبرز اختلاف زاوية النظر بين الشّاعرة ميساء والعظيم نزار ومحلّها نهاية القصّتين ، بعد أن يئست أنثى نزار من اعتراف مغتصبها بـ :”العار”  اتجهت نحوحلّ الإجهاض لتكتب جرما آخر  في صحيفتها وهذا حدث ويحدث :

`* شكراً .. `

 *سأُسقِطُ ذلكَ الحَمْلا

*أنا لا أريدُ لهُ أباً نَذْلا

– بينما  تسعى أنثى ميساء الى المحافظة على الخائن تحت قهر العشق وربما هي تشير من طرف خفيّ الى ارفاع مستوى السّقف العقلي مقارنة بالخمسينات  المرحلة التي كابت فيها ” حبلى ” وما انجر عنه من تحرّر للمرأة حيث خفّت وطأة المجتمع عن كاهلها بعض الشّيء :

*فحملتُ جرحي والكرامةَ وانتشلتُكَ في فمي..

*حباً.. وقلباً، باحتباس الأدمعِ

*وحملتُ جرحكَ والدموع بما شربتَ سقيتني..

*أني أحبكَ قلتُها سأصونُها.. لو صنتني..

*وأظلّ عهداً للوفاء ولا أقولُ : طعنتني..

– بقي أن أقول أن التشكيلين – علاوة على شعريّتهما الطّافحة – فهما انسانيان بامتياز أشبّههما بفستان خيط ليكون على مقاس كلّ أنثى تعرضت للكسر عبر مراحل الحياة .

– قد يكون أمرا في غير محلّه أن أشير إلى البنية النّسقيّة لكلا القصيدتين بعد هذه العجالة حول السّيّاق  لأن المراد  كتبته تبيان التكامل والتواصل الأمثلين لأجيال الشّعر دونما تأليه  أو انتقاص بل بناء على أساس وتجديد في الرؤى وهو عصارة مقال أستاذنا الدكتور بوطاجين وإن كان يقصد  مجالا آخر .

 

 

 

 

 

🎗عروض خاصة من واحة الاحلام 🎗
في الشتاء … ما كمية الماء التي يجب شربها ؟
لجنة تحقيق مع الهاربيّن من سجن التاجي في بغداد
الإمارات لا تسجل أي حالة وفاة بكورونا
إجرام بغداد تلقي القبض على عصابة لسرقة السيارات
التربية : خطة لشمول 5 ملايين طالب وطالبة بلقاح كورونا
محافظ البنك المركزي العراقي يلتقي رئيس هيئة التراخيص والرقابة على البنوك في تركيا
العراقية مارينا .. تفوز بلقب ملكة جمال العرب 2021
واحة الأحلام للعناية بالبشرة … عروض خاصة للعـرائـــس(حنة + زفاف)
في بداية 2202 … بريطانيا تبدأ عصر السيارات الكهربائية
التربية تحدد موعد امتحانات الدور التكميلي للثالث المتوسط
ثاني دولة أوروبية تعلن حالة الطوارئ
إطلاق رواتب متقاعدي العمال المضمونين مع المكافأة
لابورتا يتوقع انتصار برشلونة على بايرن ميونخ
القاء القبض على عدد من المتهمين بالدكة العشائرية في بغداد
الصحة تحذر من موجه رابعة شديدة لجائحة كورونا
النصيري يهدي تكريمه بوسام الإبداع الدولي الى البنك المركزي ورابطة المصارف الخاصة العراقية
قيادة العمليات المشتركة: أغلب القوات القتالية الأجنبية خرجت من العراق
المفوضية تحدّد موعد إعلان النتائج النهائية واسماء الفائزين بمقاعد البرلمان
واحة الأحلام … ما أروع الشتاء وأنت في أفضل استرخاء 🤍
اشعاع قنديل
التميمي يحذر من فقدان “رئة بعقوبة” بسبب الحرائق المفتعلة
مواقد الشوق
تكنولوجيا تنقذ السائقين المرضى
العبادي يصل إلى قاعدة القيارة الجوية جنوب الموصل
وزير النقل يتفقد مرآب العلاوي ويشدد على ضرورة حل مشاكل السائقين والمسافرين
عبر سيطرات أمنية صحية .. الداخلية والصحة تتعاونان لجباية الغرامة من المخالفين
لقاح صيني يثبت فعالية ‘جدية’ في كسر شوكة كورونا
مدير عام تربية الرصافة الثانية يشرف على توزيع الأسئلة الامتحانية لمادة الرياضيات
فتى الأدغال في نسخة سينمائية عالية التقنية
مؤسسة تربويون للإصلاح والتنمية تزور مركز الحجة القائم للدراسات الإسلامية والإستراتيجية
العبادي لابو الغيط: الاوضاع مستقرة في كركوك ونراقبها عن كثب
نصيف تدعو إلى إعطاء قدر كبير من الاهتمام بأسر الشهداء والجرحى
شرطة ميسان : القبض على عدد من المشتبه بهم من المتشاجرين
النصيري يقترح إستراتيجية تحقيق ثورة الإصلاح الإداري والاقتصادي (٢٠٢١‐٢٠٢٥)
شيعت قلبي
نقيب الصحفيين العراقيين يلتقي مدير عام شركة توزيع كهرباء بغداد
335 دقيقة تثبت معاناة ريال مدريد بعد رونالدو
سينما الزمن الجميل تودع الممثل المصري سعيد عبدالغني
التعليم تقرر فصل الدراسة المسائية عن الصباحية
تابعونا على الفيس بوك