العمل تعلن موعد إطلاق استمارة التقديم على رواتب الرعاية التربية تُحدد الـ25 من نيسان الجاري موعداً لإجراء امتحانات التلاميذ والطلبة المؤجلين لنصف السنة رئيس مجلس النواب يستقبل ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة القبض على عصابة متخصصة بالنصب والاحتيال سندي أنتِ ومتكىء المالية النيابية : لا حاجة لاستقطاع رواتب الموظفين وما يجري الآن هو معاقبة للمواطنين إحباط محاولة لابتزاز فتاة في بغداد التربية: الأحد المقبل موعد انطلاق الدوام الحضوري هزة أرضية بقوة 5.2 درجة تضرب اليابان حيلة ذكية تخلص طفلك من خوف النوم بمفرده! زيدان أمام تحد صعب في مواجهة برشلونة الرافدين يمنح الأولوية لفئة من الموظفين للحصول على شقق بسماية إجراءات جديدة لضمان توفر المحاصيل والمنتجات بأسعار مناسبة زيدان يغيّر خططه المعتادة قبل الكلاسيكو.. وهازارد يظهر بقوة بشرى سارة من محافظ بغداد إلى المحاضرين المجانيين

تشجيع الفرق الأجنبية.. هوس وتعصب يجتاحان الشباب

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

البلاد اليوم – بغداد –

منذ مدة تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي صور ولقطات لبعض الشباب المهوسين رياضياً والمفتونين بالاندية التي يعشقونها، سواء إن كانت محلية أم أجنبية من خلال نشر شعار المنتخب أو النادي المفضل لديهم ، بحيث لا يسمحون لغيرهم بالتجاوز بأي كلمة عليه، وقد تصل حد الخصام فيما بينهم، ويتفاعلون مع نتائج تلك الأندية بحزن عند الخسارة ويتباهون حين تفوز بنتيجة ترضيهم بطرق متعددة .

فهل هناك أسباب تدعوهم لمثل هذه الممارسات ؟ ولماذا لا يقبل بعض الشباب المتحمسين لفريقهم المفضل سماع أي كلمة لا تعجبهم عن فريقهم ؟ وكيف نستطيع إبعاد آثارها السلبية عليهم مستقبلاً وضمان عدم حصول أي مشادات أو شجارات بينهم أثناء مباريات الفرق التي يشجعونها؟.

(( وكالة أنباء البلاد اليوم الدولية )) كانت لها جولة تحدثت خلالها مع بعض الشباب حول هذه الظاهرة .

مشكلة وليست ظاهرة

قال باسم حميد جاسم ( موظف ) هذه ليست ظاهرة، بل مشكلة أعانيها يوميا، فأبنائي عندما أحاول القيام بمتابعة دروسهم، أتفاجئ بكونهم يتكلمون عن فريقهم المفضل وتدور فيما بينهم نقاشات طويلة حول نتائجه ومستوى لعبه ، ويتركون مذاكرتهم.

وأضاف ، أنه في بعض الاحيان أشاهد همة ونشاط كبيرين على أبنائي في سرعة إنجاز فروضهم المدرسية على أكمل وجه ، ولم أكن أتصور أنهم بهذا الامر ، يريدون أن يتفرغوا لمشاهدة مباراة فريقهم المفضل والتي ستبدأ مساءً وأحيانا في آخر الليل.

وختم حديثه بالقول، بالرغم من محبتي لمتابعة مباريات كرة القدم العالمية من دون أن أنحاز لفريق دون آخر، ولكن وجدت أن هناك هوس رياضي لدى أبنائي ، بحيث من المستحيل أن أجعلهم ينجزون واجباتهم المدرسية في وقت المباراة ، وقلقي من خسارة فريقهم، لانها تؤثر على حالتهم النفسية ولا يستطيعون متابعة دروسهم في ذلك اليوم .

كراهية وعدائية

أما فائزة محمد طارق ( ربة بيت ) فقالت ، لم أكن أتصور أن تنعكس الرياضة التي يعدها الجميع شيئاً جميلاً الى كره وعدائية بين الناس من دون مبرر ، نتيجة فوز أو خسارة الفريق الذي يشجعونه ، فالأمر كله لا يستحق أن يصل الى الصراخ والتشاجر مع من يتكلم بسوء على أحدى الفرق، أو أن يجعل صفحته الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي منبراً للنيل من غيره بنشره صورا تسيء اليه .

وتابعت حديثها ، مشكلتي تكمن في متابعة زوجي للكثير من المباريات ، فزرع في نفوس أبنائي حب النادي الذي يشجعه، وأصبحوا مدافعين عنه مع أقرانهم في المدرسة أو الشارع ، وهذه حالة متخلفة، لا تنسجم مع هدف الرياضة بنشر روح التسامح والمحبة بين الناس.

وأكدت فائزة على إن هناك مشاكل حدثت بين أبنائي وأصدقائهم، لا سيما على صفحاتهم في مواقع التواصل الاجتماعي، وشعرت بوجود حرب شعواء فيما بينهم من خلال نشر مختلف الصور والشعارات لناديهم المفضل وما يرافقها من تعليقات تصل في بعض الاحيان الى السب والشتم ، فأدت هذه الحالة الى خلق نواة لتعزيز الكراهية بين الأشخاص الذين يشجعون ناديين مختلفين .

إحداث المشاكل

ويدافع سعد عبد الحسن رامي ( طالب إعدادية ) عن عشقه لناديه المفضل ، بالقول، لا أجد نفسي الا عندما أشاهد فريقي المفضل يلعب إحدى مبارياته ويفوز فيها ، كونه ناديا عريقا ويمتلك لاعبين جيدين ومتمكنين من تحقيق النصر في كل المباريات التي يلعبها.

وكان سعد يشعر بالحزن الشديد عندما يتعرض فريقه لخسارة مهينة أمام الفرق الضعيفة، ويخسر بعض النقاط التي يحتاجها في تحسين موقعه في الدوري.

ونصح جميع الشباب المتابعين لفرقهم الرياضية بضرورة الابتعاد عن إفتعال أية مشكلة مع أقرانهم عند خسارة النادي الذي يشجعونه، مستذكرا تجربة مؤلمة حدثت له مع أحد أصدقائه عندما سخر منه، مما أدى الى ان يدب الخصام بينهما، ولم يتصالحا إلا بعد عام كامل بعد تدخل الأصدقاء المقربين منهما.

ليست بجديدة

بينما يقول سالم عبد الله ثامر ( سائق أجرة ) هذه الظاهرة هي ليست بجديدة على مجتمعنا، لان غالبية الشباب كانوا في السابق ونتيجة عدم وجود أجهزة الارسال التي تتيح مشاهدة القنوات الفضائية، من أشد المعجبين بالاندية المحلية والمتابعين لمبارياتها سواء في بطولة الدوري أو بطولة الكأس، من خلال التلفزيون أو الذهاب الى الملاعب التي تحتضن هذه المباريات.

وأشار الى إن دخول التكنولوجيا الى جميع المنازل ، أدى الى إمكانية متابعة جميع المباريات العربية والعالمية، مما أدى الى تعلق بعض شبابنا بفرق الاندية الاجنبية ومتابعة أخبارها وأخبار لاعبيها بصورة يومية من خلال ما تنقله القنوات، وخصوصا الرياضية منها، من تصريحات اللاعبين أو المدربين وحتى التقارير عن حالتهم الصحية أو الاجتماعية .

وأضاف سالم ان وجود ثقافة رياضية كفيل بالابتعاد عن التعصب الاعمى لهذا النادي أو ذاك، وإحترام رغبة الآخر بتشجيع ناد مغاير، والقبول بحالة الخسارة كما الفرح بحالة الفوز.

الوعي الرياضي

في حين تقول فاطمة جميل عايد ( موظفة ) ، أنا أحب أن يواظب أبنائي على الذهاب الى الساحات أو القاعات الرياضية، ويمارسون مختلف الالعاب الرياضية التي يحبونها ، لان ممارسة الرياضة متعة وفائدة صحية، وهي في كل الأحوال أفضل من التسكع في الشوارع.

وشددت فاطمة على أن ترك الابناء دون متابعتهم في المدرسة أو الشارع، يساعد على تنامي هوس التشجيع الذي يصل الى مديات خطيرة تؤدي الى العراك والخصومة بينهم وبين أقرانهم.

العمل تعلن موعد إطلاق استمارة التقديم على رواتب الرعاية
التربية تُحدد الـ25 من نيسان الجاري موعداً لإجراء امتحانات التلاميذ والطلبة المؤجلين لنصف السنة
رئيس مجلس النواب يستقبل ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة
القبض على عصابة متخصصة بالنصب والاحتيال
سندي أنتِ ومتكىء
المالية النيابية : لا حاجة لاستقطاع رواتب الموظفين وما يجري الآن هو معاقبة للمواطنين
إحباط محاولة لابتزاز فتاة في بغداد
التربية: الأحد المقبل موعد انطلاق الدوام الحضوري
هزة أرضية بقوة 5.2 درجة تضرب اليابان
حيلة ذكية تخلص طفلك من خوف النوم بمفرده!
زيدان أمام تحد صعب في مواجهة برشلونة
الرافدين يمنح الأولوية لفئة من الموظفين للحصول على شقق بسماية
إجراءات جديدة لضمان توفر المحاصيل والمنتجات بأسعار مناسبة
زيدان يغيّر خططه المعتادة قبل الكلاسيكو.. وهازارد يظهر بقوة
بشرى سارة من محافظ بغداد إلى المحاضرين المجانيين
العكيلي يوجه الالتزام بالتعليمات الامتحانية والوقاية الصحية لتجنب الإصابة بفايروس كورونا
التربية تعلن إيقاف التعليم الالكتروني واستئنافه مرتبط بقرارات لجنة الصحة
صالح عند مصادقته على قانون الموازنة : ضرورة تبنّي الإصلاح المالي والاقتصادي ودعم القطاعات الاقتصادية المختلفة
الأستاذ منذر الحمد : الاديب مهدي الربيعي لديه القدرة على إمساك زمام النص والسير نحو أعماق القارئ وملامسة اللاوعي فيه
صناديق الاستثمار مع الدول الخليجية
العيسى: عازمون على اعادة النظر بالقيادات الجامعية التي لم تحافظ على استقلال الجامعات
سلاف فواخرجي إلى العالمية من بوابة ‘تدمر’
مقتل عدد من “الدواعش” بقصف صاروخي شمال مكحول
علاوي : حاولت ايجاد تشريع يخصص رواتب للصحفيين ولكن لم يحظ باهتمامات الحكومات اللاحق
أمنية بغداد : مهام الشركة الفرنسية سيقتصر على تقديم المعلومات وإجراء شبكة إتصالات مرئية
حين يفلس السرابيون في بلوغ لغة الماء!!؟
إدوارد فيليب في الرباط لتوقيع اتفاقيات تعزز الشراكة بين المغرب وفرنسا
العلماء يؤكدون وجود أكوان أخرى قبل الكون
العبودة : البترو دولار استحقاق طبيعي للبصرة ولا يحق لاحد سلب هذا الحق
المالية النيابية : الحكومـة الحالية لن تقدم مشروع جديد لتعديل قانون الموازنة العامة
همام حمودي يثمن استجابة الحكومة لتوصيات ندوة المنتج الوطني بالبرلمان
اللامي يكشف عن وجود مساع لشمول الصحفيين بالتقاعد
العبادي يبحث مع قائد القيادة الامريكية الوسطى الدعم الدولي للعراق في محاربة الارهاب
قصص الحيوانات لا تعلم الأطفال دروسا اجتماعية
وزير الخارجية ونائب الرئيس الروسي يرأسان الاجتماع التمهيدي للجنة العراقية-الروسية المشتركة
الصناعات النحاسية والميكانيكية تعلن عن إمكانياتها في مجال تأهيل وإنتاج المدافع والهاونات والقاذفات
منتخبنا الوطني للصالات يخسر أمام نظيره اللبناني وديا
الحرارة تتجاوز الـ 47 مْ في اليومين المقبلين
المرجعية الدينية تجدد تأكيدها على أهمية الالتزام بمقومات المواطنة الصالحة
الجزائريون ينتظرون التغيير بفارغ الصبر والرئيس لا يزال مريضا بالخارج
تابعونا على الفيس بوك