🎗️عــروض واحــة الاحـلام 🎗️ البنك المركزي يخصص اموالا لدعم الطاقة المتجددة محمد صلاح يدخل مجال الاستثمار العقاري.. (شركة صلاح التجارية البريطانية) الكاظمي يصدر توجيهين .. بعد جريمة المقدادية البرهان: رئيس وزراء السودان في منزلي وهدفنا رؤية حكومة انتقالية تدير البلاد علماء يحلون لغز البنسلين بعد مرور 80 عاماً وسادة أحلامي … رئاسة الجمهورية تصدر بياناً عن اجتماع القوى السياسية تمديد التقديم إلى استمارة القبول المركزي المفوضية تبدأ بعد وفرز يدوياً لأكثر من ألفي محطة التحول الرقمي في البنك المركزي والقطاع المصرفي ❤️ واحــة الاحـلام ❤️ شرطة ميسان تلقي القبض على عدد من المتهمين بقضايا جنائية مختلفة كيف تكشف كاميرات التجسس في غرف الفنادق؟ سمية الخشاب تشكر رونالدو على أحلى هدية عيد ميلاد

عراقيو المريخ وأزمة الطماطة!

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

بقلم زينب فخري –

تابع عراقيو المريخ بشغف بالغ أزمة الطماطة وارتفاع سعرها في الأسواق، وحصولها “الطماطة” وخلال فترة وجيزة على شهرة ونجومية يحلم بها أبطال هوليوود.. بل وصل الأمر بالعشاق أن يرسلوا صورة “الطماطة” لحبيباتهم ومكتوب عليها “أحبك أكثر من هذه”!!

 لذا قرَّر عراقيو المريخ أن يبعثوا برسالة لعراقيي الأجداد لمواساتهم وشدّ أزرهم، فكتبوا:

“أجدادنا الفاضل..

لقد اشعلتم مواقع التواصل الاجتماعي بالطماطة وصورها… علامَ كلّ هذا الضجيج؟!!.. تعاملوا مع أرتفاع سعرها بهدوء.. انظروا إلى هدوء وزارة الزراعة وحصافة عقلها.. تعلموا منها.. ياسلام!!حين قالت بملء فمها: “نؤكد عدم وجود تواطؤ بين التجار لرفع أسعار الطماطة، وأوضحت أنَّ مسؤوليتها تنحصر في إعطاء الرخص للشركات من أجل استيراد المحاصيل مع تحديد تفاصيلها كافة من ناحية الكمية وبلد المنشأ”. ياحبيبتنا وزارة الزراعة والله “هواي نتعبك”!!

والأمر المفرح الآخر الذي أعلنته الوزارة وأنتم غافلين عنه: أنَّ الأزمة وقتية وستنحل في خلال منتصف الشهر الخامس بعد توفر وجبة جديدة من الإنتاج المحلي. (بعد على شنو هاي الهوسة والخبصة كلها كم يوم وتنحل؟!!!).

ثمَّ إنَّ الوزارة أشارت إلى “عدَّة عوامل أسهمت بتقليل الإنتاج المحلي للموسم الفائت مما أدى الى قلّة الإنتاج بالنسبة الى الطلب والاستهلاك اليومي للمواطنين”.. ولم تشر إلى ضرورة زراعة الأراضي الزراعية المهجورة وعودة الفلاح إلى أرضه ودعمه ولم تشر إلى الضرر الذي يلحق بالفلاح العراقي عندما تغرق السوق بطماطة بعد موافقتها وترخيصها للشركات”.

وتابع المريخيون في رسالتهم متعجبين:

“نستغرب قول بعض أعضاء مجلس النواب عن وجود تواطئ من التجار لرفع أسعار الطماطم.. ولا نعرف ماذا كانت ردود فعل التجار عندما عرفوا أنّ نوابهم تحدثوا عنهم بسوء، وربما سيقولون بسخرية: “شوف من يذكرنا بسوء!”.. والحق يقال إنَّ هناك تواطؤ بين تجار وشركات أجنبية.. فهؤلاء يمنعون كلّ ما من شأنه أن يسود المنتوج المحليّ في الأسواق.. فاوقفت مصانع.. وزراعة من أجل سواد عيون تلك الشركات الأجنبية بالتواطؤ من البعض المحسوبين على الحكومة!”.

أجدادنا الأفاضل:

“نعلم أنَّ الأمر سيء…. فلو أضفنا الطماطة إلى مفردات الحصة التموينية التي أختفت تدريجياً على الرغم من رداءة طحينها ورزها.. إلى الراتب المنهوب بالاستقطاعات غير المبررة.. إلى سوء الخدمات.. البطالة.. ندرك معكم قسوة الأمر.. لكنها – أي الطماطة- لن تكون القشة التي ستقصم ظهر البعير..”.

وختم عراقيو المريخ رسالتهم بتقديم مجموعة مقترحات:

“ولا يسعنا إلَّا أنْ نقدم لكم مجموعة حلول لعلَّها تفيد في حلِّ أو حلحلت الأزمة..

أوَّلاً: تبرعوا بما تبقى من رواتبكم المبتورة أصلاً لوزارة الزراعة لتقوم بدعم الفلاحين وتشجيعهم على الزراعة.

ثانياً: نرى أنَّ السبب الحقيقي للأزمة هي المرأة.. التي لا تملّ ولا تكلّ من الذهاب للسوق يومياً لجلب الطماطة!!.. نرى بضرورة منعها للتسوق التي تستخدمه حجَّة لشراء المكياج وآخر صيحات الموضة مما يستنزف راتبكم!!.. ندعوكم أيُّها الرجال للقيام بالتسوق أنتم..

  ثالثاً: ابتعدوا قليلاً عن الطماطة.. استعيضوا عنها بالكرفس.. بيض مسلوق.. تشريب أبيض.. شاي مع الخبز.. التغيير مطلوب ومحبوب ومرغوب.. اشتروا كتاب طبخ واطهوا أكلات لا تحتاج إلى طماطة..”.

عندها ستجد مفردات أغنية طفولتنا: “عمي حسين أكعد زين بيع الطماطة بفلسين” تطابقاً مع الواقع.. ولن تردد الفتيات

أغنية: “يالتني طماطة مضروبة بالخلاطة.. بثلاجة محبوب الگلب.. والا بصحن زلاطة”!

🎗️عــروض واحــة الاحـلام 🎗️
البنك المركزي يخصص اموالا لدعم الطاقة المتجددة
محمد صلاح يدخل مجال الاستثمار العقاري.. (شركة صلاح التجارية البريطانية)
الكاظمي يصدر توجيهين .. بعد جريمة المقدادية
البرهان: رئيس وزراء السودان في منزلي وهدفنا رؤية حكومة انتقالية تدير البلاد
علماء يحلون لغز البنسلين بعد مرور 80 عاماً
وسادة أحلامي …
رئاسة الجمهورية تصدر بياناً عن اجتماع القوى السياسية
تمديد التقديم إلى استمارة القبول المركزي
المفوضية تبدأ بعد وفرز يدوياً لأكثر من ألفي محطة
التحول الرقمي في البنك المركزي والقطاع المصرفي
❤️ واحــة الاحـلام ❤️
شرطة ميسان تلقي القبض على عدد من المتهمين بقضايا جنائية مختلفة
كيف تكشف كاميرات التجسس في غرف الفنادق؟
سمية الخشاب تشكر رونالدو على أحلى هدية عيد ميلاد
التربية توضح آلية قرار إضافة الـ10 درجات لطلبة الصفوف غير المنتهية
ضفائركَ الخُزامى …
لفترة محدودة🌸 مركز واحة الأحلام يقدم عروض الحمام المغربي
ثغرة أمنية خطيرة تسمح للمخترق بتصويرك من هاتفك
بنزيما مهدد بالسجن 5 سنوات
مكافحة اجرام بغداد تلقي القبض على عدد من المتهمين
المؤسسات الثقافية وواقع الحال المرير
أحمر الشفاه الوردي يغازل كل النساء
النائب كاظم الشمري : ضرورة اعطاء الاولوية لتشريع قانون حماية الكوادر التدريسية والتعليمية من الاعتداءات
طيران الجيش يقتل عددا من عناصر “داعش” ويدمر آلياتهم
ديكارت … أنا أشك إذن أنا أفكر إذن أنا موجود
رحيل الفنانة المصرية آمال فريد بعد صراع مع المرض
إدارة ترامب تعتزم إيقاف برنامج لم شمل أسر اللاجئين بأميركا
الزوبعي: مفوضية الانتخابات تصادق على منح اجازة تأسيس لحزبين جديدين
العتبة الحسينية تنشر مستشفيات حديثة “متنقلة” في كربلاء
العيسى : وزارة التعليم ماضية باستقلال الجامعات أكاديميا وإداريا
وزير الخارجية يلتقي وزيرة خارجية الهند في نيودلهي
الزراعة تختتم مؤتمرها العلمي الأول حول مكافحة التصحر
النقل تعلن تخفيض اجور النقل من ساحة عباس بن فرناس الى مطار بغداد
الأمين العام: سلامة المدنيين أهم أهدافنا في عمليات التحرير
تأجيل إفتتاح معرض بغداد الدولي للكتاب الى هذا الموعد
العِيدُ الأَزرقُ المُتوسط
موال موصلي ….
انتخابات الاقاليم تمنح ميركل وضعا مريحا قبل الانتخابات التشريعية
التعليم تعلن نتائج الوجبة التكميلية للقبول في التعليم الموازي
تابعونا على الفيس بوك