المرأة وعيدها الحقيقي إطلاق خطة استثنائية خاصة بزيارة الإمام الكاظم (عليه السلام) يوفنتوس يستعد للتخلص من رونالدو.. ويختار بديله ضاعت لمسة ألطهر الثقافة تصدر بيانا بعد اللقاء التاريخي بين المرجع الديني الأعلى السيد السيستاني وبابا الفاتيكان المباشرة بمنح السلف للموظفين غدا الاثنين العمليات المشتركة تعلن خطتها لتأمين زيارة الإمام الكاظم (عليه السلام) رونالدو يُهدد مستقبل دي ليخت أسرع طرق لاستعادة حاسة الشم والتذوق بعد التعافي من الكورونا للأبوين: طرق لمنع الطفل من ضرب الأطفال الآخرين محمد رمضان يطرح رسميا أغنية ‘أنا البطل‘ مـــن وَراءِ حِــجَــاب الحلبوسي يستقبل رئيس فريق التحقيق الدولي بجرائم داعش الإرهابي خيبة … قائد عمليات بغداد يجتمع مع القيادات الامنية بالعاصمة تحضيرا لزيارة البابا

عراقيو المريخ وأزمة الطماطة!

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

بقلم زينب فخري –

تابع عراقيو المريخ بشغف بالغ أزمة الطماطة وارتفاع سعرها في الأسواق، وحصولها “الطماطة” وخلال فترة وجيزة على شهرة ونجومية يحلم بها أبطال هوليوود.. بل وصل الأمر بالعشاق أن يرسلوا صورة “الطماطة” لحبيباتهم ومكتوب عليها “أحبك أكثر من هذه”!!

 لذا قرَّر عراقيو المريخ أن يبعثوا برسالة لعراقيي الأجداد لمواساتهم وشدّ أزرهم، فكتبوا:

“أجدادنا الفاضل..

لقد اشعلتم مواقع التواصل الاجتماعي بالطماطة وصورها… علامَ كلّ هذا الضجيج؟!!.. تعاملوا مع أرتفاع سعرها بهدوء.. انظروا إلى هدوء وزارة الزراعة وحصافة عقلها.. تعلموا منها.. ياسلام!!حين قالت بملء فمها: “نؤكد عدم وجود تواطؤ بين التجار لرفع أسعار الطماطة، وأوضحت أنَّ مسؤوليتها تنحصر في إعطاء الرخص للشركات من أجل استيراد المحاصيل مع تحديد تفاصيلها كافة من ناحية الكمية وبلد المنشأ”. ياحبيبتنا وزارة الزراعة والله “هواي نتعبك”!!

والأمر المفرح الآخر الذي أعلنته الوزارة وأنتم غافلين عنه: أنَّ الأزمة وقتية وستنحل في خلال منتصف الشهر الخامس بعد توفر وجبة جديدة من الإنتاج المحلي. (بعد على شنو هاي الهوسة والخبصة كلها كم يوم وتنحل؟!!!).

ثمَّ إنَّ الوزارة أشارت إلى “عدَّة عوامل أسهمت بتقليل الإنتاج المحلي للموسم الفائت مما أدى الى قلّة الإنتاج بالنسبة الى الطلب والاستهلاك اليومي للمواطنين”.. ولم تشر إلى ضرورة زراعة الأراضي الزراعية المهجورة وعودة الفلاح إلى أرضه ودعمه ولم تشر إلى الضرر الذي يلحق بالفلاح العراقي عندما تغرق السوق بطماطة بعد موافقتها وترخيصها للشركات”.

وتابع المريخيون في رسالتهم متعجبين:

“نستغرب قول بعض أعضاء مجلس النواب عن وجود تواطئ من التجار لرفع أسعار الطماطم.. ولا نعرف ماذا كانت ردود فعل التجار عندما عرفوا أنّ نوابهم تحدثوا عنهم بسوء، وربما سيقولون بسخرية: “شوف من يذكرنا بسوء!”.. والحق يقال إنَّ هناك تواطؤ بين تجار وشركات أجنبية.. فهؤلاء يمنعون كلّ ما من شأنه أن يسود المنتوج المحليّ في الأسواق.. فاوقفت مصانع.. وزراعة من أجل سواد عيون تلك الشركات الأجنبية بالتواطؤ من البعض المحسوبين على الحكومة!”.

أجدادنا الأفاضل:

“نعلم أنَّ الأمر سيء…. فلو أضفنا الطماطة إلى مفردات الحصة التموينية التي أختفت تدريجياً على الرغم من رداءة طحينها ورزها.. إلى الراتب المنهوب بالاستقطاعات غير المبررة.. إلى سوء الخدمات.. البطالة.. ندرك معكم قسوة الأمر.. لكنها – أي الطماطة- لن تكون القشة التي ستقصم ظهر البعير..”.

وختم عراقيو المريخ رسالتهم بتقديم مجموعة مقترحات:

“ولا يسعنا إلَّا أنْ نقدم لكم مجموعة حلول لعلَّها تفيد في حلِّ أو حلحلت الأزمة..

أوَّلاً: تبرعوا بما تبقى من رواتبكم المبتورة أصلاً لوزارة الزراعة لتقوم بدعم الفلاحين وتشجيعهم على الزراعة.

ثانياً: نرى أنَّ السبب الحقيقي للأزمة هي المرأة.. التي لا تملّ ولا تكلّ من الذهاب للسوق يومياً لجلب الطماطة!!.. نرى بضرورة منعها للتسوق التي تستخدمه حجَّة لشراء المكياج وآخر صيحات الموضة مما يستنزف راتبكم!!.. ندعوكم أيُّها الرجال للقيام بالتسوق أنتم..

  ثالثاً: ابتعدوا قليلاً عن الطماطة.. استعيضوا عنها بالكرفس.. بيض مسلوق.. تشريب أبيض.. شاي مع الخبز.. التغيير مطلوب ومحبوب ومرغوب.. اشتروا كتاب طبخ واطهوا أكلات لا تحتاج إلى طماطة..”.

عندها ستجد مفردات أغنية طفولتنا: “عمي حسين أكعد زين بيع الطماطة بفلسين” تطابقاً مع الواقع.. ولن تردد الفتيات

أغنية: “يالتني طماطة مضروبة بالخلاطة.. بثلاجة محبوب الگلب.. والا بصحن زلاطة”!

المرأة وعيدها الحقيقي
إطلاق خطة استثنائية خاصة بزيارة الإمام الكاظم (عليه السلام)
يوفنتوس يستعد للتخلص من رونالدو.. ويختار بديله
ضاعت لمسة ألطهر
الثقافة تصدر بيانا بعد اللقاء التاريخي بين المرجع الديني الأعلى السيد السيستاني وبابا الفاتيكان
المباشرة بمنح السلف للموظفين غدا الاثنين
العمليات المشتركة تعلن خطتها لتأمين زيارة الإمام الكاظم (عليه السلام)
رونالدو يُهدد مستقبل دي ليخت
أسرع طرق لاستعادة حاسة الشم والتذوق بعد التعافي من الكورونا
للأبوين: طرق لمنع الطفل من ضرب الأطفال الآخرين
محمد رمضان يطرح رسميا أغنية ‘أنا البطل‘
مـــن وَراءِ حِــجَــاب
الحلبوسي يستقبل رئيس فريق التحقيق الدولي بجرائم داعش الإرهابي
خيبة …
قائد عمليات بغداد يجتمع مع القيادات الامنية بالعاصمة تحضيرا لزيارة البابا
تحويل أقساط السلف والقروض للموظف على راتبه التقاعدي
اللجنة المالية تستبعد إعادة أسعار الدولار السابقة
رئيس الجمعية العراقية للتوحد الاستاذ فارس مهدي كمال الدين : طالبنا بتشريع قوانين تراعي ظروف أسر أطفال التوحد لتمكينهم من تقديم دعم ورعاية مميزة لهم
قراءة في نص الشاعر عبد الامير الماجدي
العمل تعلن إطلاق رواتب شبكة الحماية وذوي الإعاقة خلال اليومين المقبلين
السيد الحكيم يحذر من مشاريع تستهدف النسيج المجتمعي تكون متنفسا لداعش بعد هزيمته
هاتف قابل للطي من سامسونغ طال انتظاره
( خذيني للهوى )
التجارة : اجراءات عاجلة لتشغيل وتجهيز مطاحن الموصل بالحبوب
سلاف فواخرجي إلى العالمية من بوابة ‘تدمر’
التعليم تصدر قرارا هاما بشأن الطلبة الحاصلين على معدل 90 فأعلى ممن اجتازوا الامتحانات الخارجية
مفتش عام وزارة العدل: استرداد ومنع هدر اكثر من 11مليار دينار خلال العام الماضي
هيئة التقاعد تسهل إجراءات إستلام الرواتب التقاعدية
الحلبوسي : سيتم الأخذ بجميع الملاحظات بنظر الاعتبار عند إعداد الموازنة
إقبال يوجه باعتماد ضوابط نقل الطلبة بين الفرعين الاحيائي والتطبيقي
وزير الكهرباء : الوزارة قد وضعت خطة بديلة عن استيراد الكهرباء من ايران
أوفيس في تطبيق مجاني من مايكروسوفت
السوداني يستحصل موافقة مجلس الوزراء على تخصيص 4 مليارات دينار لوزارة العمل
الحمامي يأمر بتخصيص شاحنات مع التربية لنقل الكتب والقرطاسية للساحل الايسر
أأنت بخير …
اختيار معن الهيتاوي رئيسا لمجلس المفوضين والبدران رئيسا للادارة الانتخابية
لاستغلال العطلة الصيفية .. تربية الرصافة الثانية تنظم دورات تدريبية في السباحة وكرة القدم
وزير الخارجية يتلقى رسالة من نائب الرئيس الروسي
هيأة التقاعد تعلن صرف رواتب المتقاعدين المدنيين والعسكريين لشهر آب
فعلٌ يُرى، خيرٌ من ألف كلمةٍ تُقال!
تابعونا على الفيس بوك