رئيس الجمعية العراقية للتوحد الاستاذ فارس مهدي كمال الدين : طالبنا بتشريع قوانين تراعي ظروف أسر أطفال التوحد لتمكينهم من تقديم دعم ورعاية مميزة لهم قراءة في نص الشاعر عبد الامير الماجدي العمل تعلن إطلاق رواتب شبكة الحماية وذوي الإعاقة خلال اليومين المقبلين كيف نحمي الهاتف الذكي من الاحتراق؟ كعكة الشوفان لمرضى السكر.. لذيذة وصحية عزيزتي الام: أمور مهمة يتعلّمها منكِ ابنك شمول 300 الف عائلة فقيرة بإعانات شبكة الحماية الاجتماعية سوق العراق للأوراق المالية يتصدر الارتفاعات الاسبوعية المسجلة للبورصات العربية بنسبة4,18 % القاء القبض على متهم بالنصب والاحتيال قام ببيع عقار بقيمة مليار دينار المخاوف تملأ ريال مدريد قبل موقعة أتالانتا كيفية استخدام ميزة كتابة النص في تطبيق انستغرام وجبة سريعة.. ساندويش لحم مفروم بالجبنة والمشروم خــــــيــــــوطُ الــــشَّــــمــــس هل يساهم تناول البصل فى الوقاية والعلاج من الكورونا..؟! كاميرون دياز لا تريد العودة إلى التمثيل

أغش لو أطعنكم بالسكين!!

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

بقلم – زينب فخري –

سكاكين.. طعن.. دم.. مستشفيات.. إعتداءات.. أفلام رعب كانت امتحانات هذه السنة.. فبعد حادثة مدرسة مناهل العلم التي فصّلنا الكلام فيها في عمود سابق.. ترعبنا وسائل الإعلام الآن بنشر أخبار عن إعتداءات على مدير ومعاون مدير إحدى القاعات الامتحانية وطعنهما بسكانين لمنعهم طلبة من الغش!! ، ففي تربية ذي قار، قام أحد الطلبة بطعن معاون مدير قاعة امتحانية في مدينة الناصرية بعد أن ضُبِط متلبسا بالغش في الامتحانات الخارجية للمرحلة المتوسطة، يأتي ذلك بالتزامن مع اقدام طالب مشارك في الامتحانات النهائية للمتوسطة بالنجف، على طعن مدير إحدى القاعات الامتحانية بالمحافظة. أو ذلك الخبر الذي تداولته وسائل الإعلام (ولم تؤكده مديرية البصرة) عن قتل معلمة أمام مدرستها لمنع طلبة من الغش. وعلى الرغم من أنَّ الهيئات التدريسية في المحافظتين أدانت الاعتداء الذي تعرضت له الملاكات التربوية، كما أنَّ وزير التربية محمد إقبال الصيدلي استنكر الاعتداءين مؤكداً أن حرمة مؤسساتنا التربوية ومدارسنا أمر غير قابل للتنازل وهو جزء من سمعة العراق التي يجب التكاتف للحفاظ عليها. واصفاً الحادث “بالتطور الخطير في التعامل مع كوادرنا التربوية والتجاوز على حرمة المؤسسات التعليمية التي تمثل مصنع الأجيال”. مطالباً “كافة الفعاليات الرسمية والمدنية بإظهار رفضها لهذا السلوك والتعاون جميعاً لحماية مدارسنا وكوادرنا الكرام”. وأطلق وزير التربية حملة للتضامن مع التربويين. لذا نقول أن الاعتداءات على التربويين والأساتذة باتت تشكل ظاهرة خطيرة وليست تصرفاً فردياً عشوائياً.. لقد تكررت هذه السلوكيات الشاذة مؤخراً، الأمر الذي يستوجب تضافر كلّ الجهود للتصدي لها والحدّ منها ومعاقبة الفاعلين وفصلهم من الدراسة ليكونوا عبرة لمن اعتبر.. ويجب العمل على إدخال مواد قانونية وأخرى خاصة بحقوق الإنسان في المناهج الدراسية ومواد إخلاقية.. إضافة إلى قيام الجهات الأمنية والقضائية بواجبها لكلّ من تسول له نفسه بالتجاوز على حرمة العملية التربوية وسوقهم الى العدالة من أجل أن تبقى المراكز الامتحانية آمنة للجميع. ربما يكون المعلم أو المدرس ليس بالمستوى المطلوب.. ربما هو يحتاج إلى دورات تقوية في مادة تخصصه.. ربما تصرفاته لا تليق به كأستاذ.. بما يفعل الأعاجيب ليجبر طلبته على دروس خصوصية.. ربما يماطل ويغمط حقّ الطالب بالدرجات.. لكن كلّ ذلك لا يجيز الاعتداء عليهم.. وإهانتهم والانتقاص منهم.. فكيف بقضية طعنهم بالسكاكين؟!! ، ويبدو واضحاً أنَّ الطلبة المعتدين هم من الذين يمارسون ويزاولون الغش وباستفادة من التقنية وتطورها، لذا نسأل هذا الـ(الغشاش).. حبيبي “تريد تصير شنو مجرم مثقف؟! إرهابي يحمل شهادة؟!.. حاملو الشهادة المفروض وكما نعرف من المثقفين الذين يعتمد عليهم البلد.. أنت بماذا ستفيد بلدك وأنت من طعنت أستاذك؟!! كنا في زماننا لا نقوى على النظر في عيون أساتذتنا.. لا نتجرأ السير في الطريق الذي يسيرون فيه احترماً لهم.. بصراحة البلد ليس بحاجة لشهادتك التي نلتها بسكينك!! وبطعنك لمدرسك”!! ، البلد بحاجة لأبنائه المتنورين والحاملين إنسانيةٍ وأخلاقاً.. وأنت يا من حملت السكين لست منهم!! ، والكلام ليس لكم فقط بل لأولياء الأمور.. يا ترى ما ردّ أولياء الأمور على فعل أبناءهم؟!! .

رئيس الجمعية العراقية للتوحد الاستاذ فارس مهدي كمال الدين : طالبنا بتشريع قوانين تراعي ظروف أسر أطفال التوحد لتمكينهم من تقديم دعم ورعاية مميزة لهم
قراءة في نص الشاعر عبد الامير الماجدي
العمل تعلن إطلاق رواتب شبكة الحماية وذوي الإعاقة خلال اليومين المقبلين
كيف نحمي الهاتف الذكي من الاحتراق؟
كعكة الشوفان لمرضى السكر.. لذيذة وصحية
عزيزتي الام: أمور مهمة يتعلّمها منكِ ابنك
شمول 300 الف عائلة فقيرة بإعانات شبكة الحماية الاجتماعية
سوق العراق للأوراق المالية يتصدر الارتفاعات الاسبوعية المسجلة للبورصات العربية بنسبة4,18 %
القاء القبض على متهم بالنصب والاحتيال قام ببيع عقار بقيمة مليار دينار
المخاوف تملأ ريال مدريد قبل موقعة أتالانتا
كيفية استخدام ميزة كتابة النص في تطبيق انستغرام
وجبة سريعة.. ساندويش لحم مفروم بالجبنة والمشروم
خــــــيــــــوطُ الــــشَّــــمــــس
هل يساهم تناول البصل فى الوقاية والعلاج من الكورونا..؟!
كاميرون دياز لا تريد العودة إلى التمثيل
أُقبلُ صَوتكِ …
قروض للمهن الطبية تصل الى 100 مليون دينار
الصحة تسجيل اصابات بسلالة كورونا الجديدة لدى أطفال رضع
طريقة عمل سلطة الفاصوليا الخضراء لطبق جانبي مميز
توقف القطارات وإصابة عشرات بعد زلزال قوي في اليابان
ثوب الوداع ….
معصوم: التركمان مكون أساس وازدهاره ازدهار للعراق الحر كله
وزير الخارجية ابراهيم الجعفري يستقبل نظيره السوري وليد المعلم في مطار بغداد
تصلّب المواقف يعيق إنهاء الأزمة السياسية الإيطالية
وزير التعليم يتابع مراحل تفكيك ومعالجة مفاعل ١٤ تموز
وزير الكهرباء يلتقي نائب السفير الالماني في العراق وشركة سيمنز
الخطوط الجوية العراقية: إنطلاق أولى رحلاتنا لإعادة الحجاج العراقيين يوم الاثنين القادم
العبادي يستقبل رئيس اركان الجيش الامريكي
آية الله الفقيه السيد حسين الصدر : علينا ان نعمل من اجل مصرف الدم الحسيني ويكون الدم هدية لمن يحتاجه من كل ابناء الانسانية
يوم بعد يوم…
المرجع الصدر : المجتمع العراقي يعيش كمجتمع واحد منذ آلاف السنين
لست أنت ….
معصوم يحيي ذكرى شهداء حلبجة ويدعو الى تحقيق بأحتمال استخدام داعش لأسلحة كيمياوية
تكريم مؤسسة تربويون للإصلاح والتنمية خلال حضورها التجمعات الكشفية في نصب الشهيد
غدا .. الكهرباء تصرف رواتب الأجور والعقود لغاية الشهر الثالث
الجبوري : العراق حريص على توسيع العلاقات مع دول العالم وخاصة المانيا
وزير التعليم: المرأة العراقية أصبحت من دعائم المعرفة لحرصها على مواكبة التطور
ناصر تمنح البحرين ميدالية ثانية في مونديال القوى
الجبوري : العراق ماض في فتح آفاق جديدة وتوسيع اطار التعاون مع جواره العربي والاقليمي
الأرجنتين إلى ثمن نهائي المونديال بفوز قاتل على نيجيريا
تابعونا على الفيس بوك