رونالدو يُهدد مستقبل دي ليخت أسرع طرق لاستعادة حاسة الشم والتذوق بعد التعافي من الكورونا للأبوين: طرق لمنع الطفل من ضرب الأطفال الآخرين محمد رمضان يطرح رسميا أغنية ‘أنا البطل‘ مـــن وَراءِ حِــجَــاب الحلبوسي يستقبل رئيس فريق التحقيق الدولي بجرائم داعش الإرهابي خيبة … قائد عمليات بغداد يجتمع مع القيادات الامنية بالعاصمة تحضيرا لزيارة البابا تحويل أقساط السلف والقروض للموظف على راتبه التقاعدي اللجنة المالية تستبعد إعادة أسعار الدولار السابقة رئيس الجمعية العراقية للتوحد الاستاذ فارس مهدي كمال الدين : طالبنا بتشريع قوانين تراعي ظروف أسر أطفال التوحد لتمكينهم من تقديم دعم ورعاية مميزة لهم قراءة في نص الشاعر عبد الامير الماجدي العمل تعلن إطلاق رواتب شبكة الحماية وذوي الإعاقة خلال اليومين المقبلين كيف نحمي الهاتف الذكي من الاحتراق؟ كعكة الشوفان لمرضى السكر.. لذيذة وصحية

الشاعرة سرى فاضل لوكالة ((أنباء البلاد اليوم الدولية)) : وطني هو المأوى المُتعب المحاط ببراثن الألم من كل جهاته أحاوره و أترجاه

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

البلاد اليوم – حوار – قصي الفضلي –

الحالمة فجراً ، شاعرة عراقية شابة تجسد عمق الأنتماء لوطنها روحياً وشعورياً وتقول : وطني هو المأوى المُتعب المحاط ببراثن الألم من كل جهاته أحاوره و اترجاه بحروفي وأحمل أملي بين ثنايا الروح فلابد من أن يتخلص من ألمه اليوم او غداً ، هي تكتب لثبت لجميع المجتمعات العربية أن العراق الجريح مهما كبر جرحة و أزداد أتساعاً وسيزدان ألقاَ بابتسامة الفرح على شفاه شبابه ، تكتب لأن الكتابة هي العبء الذاتي أذي يخصها .. تكتب لأن الكتابة هي أنفاسها التي تخرج ببطء على تلك الورقة البيضاء ((وكالة  إنباء البلااد اليوم الدولية )) وعبر اثير الفضاء الأزرق ضيفت الشاعرة العراقية الشابة سرى فاضل وخاضت معها حواراً موسعاً لتخرج المحصلة التالية :

* كيف تقدمين نفسك للقارئ ؟

– عراقية الجذور واجسد عمق الأنتماء لوطني روحياً وشعورياً ، سرى فاضل من مواليد 1993 مسقط رأسي العاصمة الحبيبة بغداد ، درست في معهد الأدارة كان طموحي أكبر لكن بسبب بعض الظروف القاسية التي مرت بي خسرت حلمي بأرتياد هندسة الحاسبات اذ كان من ضمن هواياتي المفضلة البرمجة منذ الصغر طموحي بأن أرفع أسم بلادي العراق عموماً وعائلتي خصوصاً في أي مجال مفضل لدي هواياتي البرمجة كما ذكرت سابقاً و القراءة أما الكتابة فهي بالنسبة لي رسالة أنسانية أخدم بها مجتمعي و أتمنى أن تصل حروفي بما يصب في خدمة مجتمعي ، حققت اول خطواتي في عالم الأدب وأصدرت منجزي الشعري ديوان ” قداس الحالمة فجرا ” ، وسأواصل مشوراي بكل عزم ولي طموحات وأمال عريضة أسعى لتحقيقها وانا بصدد كاتبة رواية في الايام المقبلة .

* حديثنا عن طقوس منجزك الأدبي قداس الحالمة فجرا .

– قداس الحالمة فجراً هو مولودي الأدبي الأول صدر عن ” دار أس ميديا ” يحتوي على ” 100 ” نص نثري تتحدث عن مواضيع المجتمع شتى المقدمة هي ( ان 90% من الببلومانيين هم من يقرأون المقدمات وأنا لست منهم لذا استمتعوا بكلماتي البسيطة هذه بدون اي مقدمات بالغة ) انا من كتبتها لأني فعلاً لا اهوى قراءة المقدمات الكتاب هو بداية مشوراي الأدبي ومن خلاله دخلت هذا العالم الشاسع ، عالم الحرف , ومازلت أتعلم أكثر من خلال الملاحظات التي انالها من المُهتمين .. ديوان ” قداس الحالمة فجرا ” هو عبارة عن نصوص نسيج من واقعنا عن بعض فصائل البشر فيه و بعض النصوص عن الأحلام من خلاله أوصل رسالتي لكل شخص في هذا العالم ان لا يتوقف عن تحقيق أحلامه طالما هو على قيد الحياة (أن تمكنت من العيش بلا أنجاز فأنك لم تعش أصلاً ).

* وطنك يعيش فيك كيف تجسديه شعريا ً ؟

– وطني هو المأوى المُتعب المحاط ببراثن الألم من كل جهاته احاوره واترجاه بهذه الرسالة فلابد من أن يتخلص من ألمه اليوم او غداً .. وقلت ” رسالة الى وطني ” .

وَطني

عن ماذا أخبرك؟

عن طفل بريء خرج ليلعب وفاجئه انفجار شتتَ أشلاءه

أم عن أُمٍ خَرجتْ لتجلب ما تَسدُ بهِ روق اطفالها ولم تعد

عن بنت رتبتْ هندامها

وخرجتْ تصور الأماكن التي بَقيتْ على قيد الحياة في بلدها ولم تعلم إنها تلتقط أخر صورها

عَن ماذا ؟؟

كَيف أصبحتَ ملجأ خَوف؟؟

بعدما ماكنتَ الملاذ الاَمن الأول والأخير

عُد كما كنت ذلك الوطن الرَزين

لَيلك الصيفي الذي تغزل به السياب

شَمسُك التي وصفها بأنها اجمل من سواها

عُد ذلك الوطن الخالي من براكين الحروب

ليحتضن ليلك مواطنيه بأمان

ألم تشبع من أشلاء مواطنيك

يا وطني الجائع ؟

ألم تمتلئ بالدماء بعدما كنت عطشاً

عذراً لن نتحمل الفقدان بعد اليوم!

 

* لمن تكتب الشاعرة سرى فاضل .؟ واختارى لنا نموذج من كتاباتك الادبية لنستمتع بقراءتها هنا .

 -أكتب كي أثبت لجميع المجتمعات العربية أن العراق الجريح مهما كبر جرحة و أزداد أتساعاً يضمر بشبابه ، أكتب لأن الكتابة هي العبء الذاتي أذي يخصني أكتب لأن الكتابة هي أنفاسي التي تخرج ببطء على تلك الورقة البيضاء .. أكتب لوطني و لمجتمعي من أجل ان ينهض أكثر وقات :

( ألى ذلك الكم الكبير من الأحلام

المرتطم بجدار الألم

قد حان توقيت فجر جديد

كي تُخمَد الآمي

و أعلقها على رفوف النسيان

أنهملي أيتها الأحلام

كي أخبئكِ في صرح المجد

أطلقي جناحيكِ و تقدمي

كي تُنمق أيامي

فبين جناحيكِ أستودَعت سعادتي

أنهملي

كي أتوشح بثياب الفرح

و أرى الشغف فيكِ

و يرتوي ضمأي منكِ

و ازداد أملاً

ها قد أشرفتِ على المجئ

فلا تتركي أثراً لأشجاني

أنهملي

كي أقدس وقت مجيئكِ

و اخلده في قاموس أنجازي )

* من هم الادباء والشعراء الذين تأثرتي بهم ؟ ومازلت تنهلي من ابداعاتهم حتى الان كقدوة ومثال لك ؟

– منذ نعمومة أظافري اعشق المطالعة والقراءة وقد تأثرت بالكثير من الأدباء و الشعراء الكبار من كل البلدان العربية من ضمنهم الكبير بدر شاكر السياب الذي له فضل كبير في تكويني . جميع الكتاب هم قدوة بالنسبة لي و أتمنى أن أحذو مثلهم نحو الأبداع .

* أنظري إلى أعماقك ، وقولي من أنت ؟

– أنا تلك الفتاة التي تبحث عن ذاتها في مداد و ورقة .. انا وهجي قداس الحالمة فجرا .

* مشروعك المستقبلي ، كيف تحلمين به .؟

– الطموحات والآمال كبيرة ، ولكن لا أحد منا يتنبأ بمستقبله لأن حياتنا مليئة بالمتغيرات والمفاجئات برغم ذلك نحن نحلم .. بأذن الله لدي مشروع قادم اخطط له وهو كتابة روايتي الأولى و أتمنى أن يصل رذاذ حروفي للعالم أجمع .

* هناك من يصطلح على تسمية الإبداعات الأدبية النسائية بــ’الأدب النسوي’، ما رأيك في هذا الاصطلاح؟

– لا أفضل تقسيم الأدب الى نسوي وغير نسوي لأن الأدب هو ابداع من غير المقنع ربطه بالمرأة و لأن الأبداع غير محدود ، فمن غير المفضل ان يتقسم واليوم اصبحت المرأة لها دورا كبيرا في تنمية الطاقات الأدبية الإبداعية و تطور الشعر و الأدب .

 

رونالدو يُهدد مستقبل دي ليخت
أسرع طرق لاستعادة حاسة الشم والتذوق بعد التعافي من الكورونا
للأبوين: طرق لمنع الطفل من ضرب الأطفال الآخرين
محمد رمضان يطرح رسميا أغنية ‘أنا البطل‘
مـــن وَراءِ حِــجَــاب
الحلبوسي يستقبل رئيس فريق التحقيق الدولي بجرائم داعش الإرهابي
خيبة …
قائد عمليات بغداد يجتمع مع القيادات الامنية بالعاصمة تحضيرا لزيارة البابا
تحويل أقساط السلف والقروض للموظف على راتبه التقاعدي
اللجنة المالية تستبعد إعادة أسعار الدولار السابقة
رئيس الجمعية العراقية للتوحد الاستاذ فارس مهدي كمال الدين : طالبنا بتشريع قوانين تراعي ظروف أسر أطفال التوحد لتمكينهم من تقديم دعم ورعاية مميزة لهم
قراءة في نص الشاعر عبد الامير الماجدي
العمل تعلن إطلاق رواتب شبكة الحماية وذوي الإعاقة خلال اليومين المقبلين
كيف نحمي الهاتف الذكي من الاحتراق؟
كعكة الشوفان لمرضى السكر.. لذيذة وصحية
عزيزتي الام: أمور مهمة يتعلّمها منكِ ابنك
شمول 300 الف عائلة فقيرة بإعانات شبكة الحماية الاجتماعية
سوق العراق للأوراق المالية يتصدر الارتفاعات الاسبوعية المسجلة للبورصات العربية بنسبة4,18 %
القاء القبض على متهم بالنصب والاحتيال قام ببيع عقار بقيمة مليار دينار
المخاوف تملأ ريال مدريد قبل موقعة أتالانتا
دراما تعبيرية … امرأةٌ تسقط في الظلام
الفياض: داعش انهزم في تلعفر والحشد كان له الدور الأساس في المعركة
دلفين غريب يثبت سرعة التحول الجيني للنوع الحيواني
نيللي مقدسي تطلق كليب “هلا هلا”
عاجل … زلزال يضرب منطقة ايلام الايرانية بقوة 6 درجات على مقياس رختر
القبض على متهمين بالتلاعب بكشوفات كمركية
امانة بغداد تعلن عن الشروع بحملات لإغلاق معامل انتاج وتصفية مياه الشرب (RO) غير المجازة
الجبوري : اهمية بذل الجهود في بث ثقافة التسامح والوسطية والاعتدال
في مَهَبّ النّزوح
هيأة النزاهة تضبط شخصين ينتحلان صفة العمل فيها لتسيير معاملات في دوائر حكوميَّةٍ
لمناسبة عيد الأضحى.. أمانة مجلس الوزراء تعلن تعطيل الدوام الرسمي الأسبوع المقبل
الجبوري يدعو الى توحيد الجهود الرامية لإرساء المصالحة الوطنية
حاضرة اﻷمس
تشتاق اليك …
انطلاق مهرجان الامام علي (ع) للأبداع الشعري في النجف بمشاركة 120 شاعر عراقي
سَاعَة مَكذُوبَة عَن الزَّمنِ.. سَاعَة حَقيقَة مِن الزَّمنِ..
*مرارة إنتظار *
ثانوية ايلاف تنظم احتفالا مركزيا بمناسبة افتتاح صفين بناء جديد
الحلبوسي: نحن مع الانتخاب الفردي وليس للقائمة
سلاف فواخرجي إلى العالمية من بوابة ‘تدمر’
تابعونا على الفيس بوك