عاجل… محافظ بغداد المهندس عطوان العطواني يوعز بأجراء تحقيق فوري وعاجل بحادثة اغتيال مدير قسم التخطيط العام في محافظة بغــداد علي مهدي الرفيعي والكشف عن ملابسات الحادث بأسرع وقت ممكن ومحاسبة الجناة . الصين تعيق فرض عقوبات جديدة ضد بيونغيانغ تشارليز ثيرون تثور ضد قوالب الذكورة بافلام الجوسسة بـ’أتوميك بلوند’ نجم قريب من الأرض يرسل إشارات غريبة تلك الحياة …. الحكيم يستقبل العلاق ويبحث معه اعمار المدن المحررة ومدن المحررين التجارة:تفعيل الرقابة الجماهيرية لضمان ايصال الطحين الى الوكلاء بالمواعيد والكميات المحددة الأولمبي يسحق نظيره الافغاني بثمانية اهداف ويضع خطوة أولى واثقة ملاذُ عاشق معصوم : ضرورة رفد الإنتصار العسكري بإعمار المناطق المحررة وعودة النازحين بدء قصف مواقع داعش في تلعفر إستعداداً لتحريرها الغانمي يُعلن إنشاء مركز مشترك مع السعودية لتبادل المعلومات الأمنية مجلس النواب يصوت على مرشحي مجلس المفوضين للمفوضية العليا لحقوق الإنسان وزير الخارجية يلتقي نظيره المصري ويعقدان مؤتمرا صحفيا في بغداد الزراعة النيابية تستضيف المدير العام للمصرف الزراعي لمناقشة القروض الزراعية

مدير منفذ الصفرة الكمركي حسين عباس عبادي : ارتفاع الرسوم الكمركية ساهم في انخفاض الاستيراد الذي انعكس ايجابيا على تشغيل المعامل لتوفير فرص عمل للعاطلين

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

البلاد اليوم – بغداد –

قال مدير منفذ الصفرة الكمركي حسين عباس عبادي ، ان”هناك كثير من المعوقات تواجهنا في العمل ، منها ، ساحة المنفذ الترابية التي تحتاج الى تبليط او مسقفات  ، فالموظف انسان عادي وطاقته محدودة وعملنا يجري بصعوبة وعملية الكشف تتطلب الى دقة وتركيز ” ، واضاف في حوار صحفي ، ان “الاجراءات الحكومية حاليا تسير بشكل مضبوط  من خلال حماية المنتج وفرض رسوم كمركية ، والتي ستسهم في انخفاض الايرادات الكمركية مستقبلا ، ولكنها سوف تؤدي الى تشتغيل المعامل والمصانع وتوفير فرص عمل” ،  وناشد مدير المنفذ “بضرورة الاهتمام بالهيئة العامة للكمارك من قبل الحكومة وقواتها الامنية ، لان عملية ضبط مسيرة الكمارك يعني كشف الكثير من المخالفات” .

*الى أي مدى اليوم يتم استخدام التكنولوجيا الحديثة في عمل دائرة الكمارك  ؟

– حاليا التكنولوجيا بالكمارك وصلت الى مستوى 20 – 30% من خلال وجود موازين جسرية حاليا متوفرة في مراكزنا الحدودية ووجود سونارات وعلى مستوى المطارات والموانىء ولدينا الحاسبة الالكترونية مفعلة اكثر من السابق ، فالمستوى  لا بأس به ،ولكنه دون مستوى الطموح .

* 20% استخدام تكنولوجيا وتقنيات حديثة و80 % الاعتماد على العامل البشري ، رأيك هل هذا كافي لكشف عمليات التزوير والتلاعب والتهريب ؟

– اكيد هو غير مناسب ، لكننا نطمح لمستوى أعلى ، ونحتاج للكثير من التقنيات والى اسناد حكومي بهذا الجانب ، وهذا يحتاج الى أموال حاليا ، واشاهد ان الدولة جادة بهذا الموضوع ولكن يجب ان نعرف المنافذ الى تجهز هذه الدائرة بهذه الامور .

* ما هي الطرق التي من الممكن ان يتخذها المهربين لتمرير بضائعهم المغشوشة او المهربة او المزورة ؟ .

– التهريب انواع ، هناك تهريب علني واخر مخفي وغيره تهريب بالمستندات او بالتحوير ، او تهريب من خلال استغلال ثغرات في القانون  ، فهذه العملية لها اشكال متعددة .

* وكيف يتم كشفه ؟

– من خلال وجود مأمور الكمارك الموجود فيها والذي يقف على التفتيش وهو بامكانه وحسب خبرته في الكشف عنها ، فالخبرة قد تختلف من شخص الى اخر ، هناك حديث العهد وهناك قديم العهد وكلا له خبرته بهذا المجال .

* منذ فترة تم الامساك بمناهج مدرسية مطبوعة خارج العراق وهذا مخالف للقوانين والقرارات المعمول بها ، كيف تم الكشف عن هذا الكتب والى أى مدى وصلت مراحل التحقيق بها والاجراءات المتخذة بحقهم ؟

– بتاريخ 13/6 قدمت شاحنتين من كركوك محملة بكتب مدرسية الاولى محملة بكتاب رياضيات طبعت في مطبعة بغداد المركزية والاخرى كانت كتب (القراءة العربية للصف الرابع الابتدائي) ، وكل شاحنة تحمل (1140) صندوق فيه (80) كتاب لكل صندوق وبما ان لدينا لجنة مع فريق عمل مشكل من رئاسة الوزراء قام موظفونا مع موظفيهم ايضا بالقاء القبض عليهم ، حيث قمنا باعداد كتاب الى مديرية المنهاج على اساس ان الكتاب موجه الى مديرية المناهج الدراسية في بغداد  ووجهنا لهم كتاب ، اوضحنا فيه كل شيء ، وقد تم الرد على كتابنا كلاتي : اشارة الى كتابكم … بتاريخ …. ، نود اعلامكم بان كتاب اللغة العربية للصف الرابع الابتدائي محال الى مطبعة الوقف الحديثة وحسب كتاب الاحالة المرقم …. بالامكان مراجعة المطبعة المشار اليها .. حيث وقفنا على هذا الجواب ، والسبب ، لانه كانت لدينا رغبة بمعرفة هل ان هذا الكتاب طبع بموافقة المديرية العامة للمناهج ؟ وهل هذا الكتاب يعود لهم فعلا؟ لان اجابتهم تطلب منا بالامكان مراجعة المطبعة المذكورة … هل هذا يعقل ان نراجع مطبعة اهلية من قبلنا وباي صفة ؟ ، انا موظف في وزارة المالية – الهيئة العامة للكمارك – ولا ليس لدي أي مسوغ قانوني بمخاطبة او مراجعة هذه المطبعة او تلك  ، كان الاجدر بهم ان يشكلوا لجنة تحقيقية من قبلهم ، كي يدققوا هذه المعلومة التي تمت مخاطبتهم بها ليخذوا الاجراءات المناسبة بحق المطبعة اذا كانت مخالفة للعقود المبرمة معها  .

* يعني كنت غير مقتنع بكتاب الرد ، ما هو الاجراء المتخذ من قبلكم ؟

–  بعد ان جاء ردهم  ، قمنا باحالتهم الى القضاء – الى مركز شرطة العراق العظيم – وبدورهم احالوه الى القاضي واعتقد القاضي سوف يتخذ بعض الاجراءات القضائية ضدهم ويحاول ان يجمع بعض المعلومات حول الموضوع ، كي يرفعه الى المحكمة الكمركية او المحاكم الاخرى .

* ماهي ابرز المعوقات التي تواجه اداء عملكم بالشكل المطلوب ؟ – اذا كنت تقصد في منفذ الصفرة ، فهناك الكثير من المعوقات وابرزها ساحته ترابية ، التي تحتاج الى تبيلط او مسقفات  ، فالموظف انسان عادي وطاقته محدودة وعملنا يجري بصعوبة وعملية الكشف تتطلب دقة وتركيز ولا يوجد في عملنا سهو ربما يحصل في بعض الاحيان  سهو ولن اعرف ، هل هو سهو مقصود ام بالخطأ؟ اذا كان مقصود نتخذ الاجراءات المناسبة اما اذا كان غير مقصود ، نقوم  باعفائه مرة واذا تكررت ، فنتصل بمدير المنطقة وبدوره الى المدير العام كي يتم نقل الموظف واحيانا نعاقبه واحيانا نضعه في المكتب ونبعده عن الكشف .

*هل عدد الموظفين كافي لمنفذ الصفرة ؟

– حاليا كافي لان حجم العمل بدا ينخفض وليس كالسابق ، اذ كانت عدد المركبات تصل الى 600 سيارة ، اما الان 300 سيارة او 250 سيارة .

* ما هي اسباب انخفاض اعداد السيارات ؟

– الاجراءات الحكومية حاليا تسير بشكل مضبوط  من خلال حماية المنتج ومن ثم فرض رسوم كمركية ، صحيح انها ساهمت في انخفاض الايرادات الكمركية على المستقبل ، ولكن سوف تؤدي الى تشتغيل المعامل والمصانع وتوفير فرص عمل اكثر من ذي قبل ، فكلما ارتفعت نسبة الرسوم ، تقل مبالغ الواردة ، حينها ستزاد اعداد الايدي العاملة بعد ان تبدأ المعامل بفتح ابواب للعمل .

* ما هي ارادات منفذ الصفرة بشكل يومي ؟

– ايراداته اليومية متذبذبة مابين نصف مليار الى مليار دينار يوميا ، ونحن حققنا هذا العام من 1/1 الى حد امس بحدود 120 مليار دينار.

* ولكن كانت سابقا من مليار دينار الى مليار ونصف دينار ، ماهي اسباب هذا الانخفاض ؟

– سبق وان ذكرت ، حين ترتفع الرسوم الكمركية ، يقل الاستيراد بشكل ملحوظ ، لان المصانع والمعامل الاهلية والحكومية سوف تعيد فتح ابوابها من جديد لممارسة اعمالها  ، عندها يقل الاستيراد ، وفي المستقبل ستدخل المواد الاولية فقط .

* عمل دائرة يعتمد على الموظفين المدنيين التابعين الى دائرة الكمارك ووزارة المالية وايضا وزارة الدفاع والداخلية ورئاسة الوزارة ، بالتالي هذه الجهات متداخلة بالعمل ، ما مدى التنسيق فيما بينكم ، هل هذا التداخل يخلق مشاكل ؟ .

– لايوجد تداخل بالعمل ، لدينا تنسيق معهم بالعمل ، هم موجودون لحماية موظفي الكمارك وحماية بنى الهيئة العامة للكمارك وهم حزام الامان ، ولدينا معهم تنسيق في كل الامور الموجودة في الهيئة العامة للكمارك وداخل هذا المركز الكمركي ولا يوجد أي خلاف موجود .

*ما هي ابرز الامور التي تتعاون فيما بينكم ؟

– قصة هذه السيارة التي ضبطت كانت بجهودهم وهم من اتو بها لي بعد ان هربت قاموا بالقاء القبض عليها.

* وهل تعتقد ان هذه المناهج تم التحريف فيها ؟

– ليس لي علاقة بالموضوع ، فانا غير مختص وعند القاء القبض علي الشاحنتين احلناها الى القضاء .

*هل لديك مناشدات او مطالبات للمسؤولين او القائمين في وزارة المالية او رئاسة الوزراء لاكمال العمل بشكل افضل للمواطن ؟

– الاهتمام بالهيئة العامة بالكمارك واجب الحكومة كلها وعلى قواتها الامنية ان تقوم باسنادها ، لان عملية ضبط مسيرة الكمارك يعني كشف للكثير من المخالفات ، اما البنى التحتية لمنفذ الصفرة ، فيكاد ان يكو (صفر) ، حتى الطاقة الكهربائية نضع لها جهاز لتقويتها ، كونها منخفضة جدا .

عاجل… محافظ بغداد المهندس عطوان العطواني يوعز بأجراء تحقيق فوري وعاجل بحادثة اغتيال مدير قسم التخطيط العام في محافظة بغــداد علي مهدي الرفيعي والكشف عن ملابسات الحادث بأسرع وقت ممكن ومحاسبة الجناة .
الصين تعيق فرض عقوبات جديدة ضد بيونغيانغ
تشارليز ثيرون تثور ضد قوالب الذكورة بافلام الجوسسة بـ’أتوميك بلوند’
نجم قريب من الأرض يرسل إشارات غريبة
تلك الحياة ….
الحكيم يستقبل العلاق ويبحث معه اعمار المدن المحررة ومدن المحررين
التجارة:تفعيل الرقابة الجماهيرية لضمان ايصال الطحين الى الوكلاء بالمواعيد والكميات المحددة
الأولمبي يسحق نظيره الافغاني بثمانية اهداف ويضع خطوة أولى واثقة
ملاذُ عاشق
معصوم : ضرورة رفد الإنتصار العسكري بإعمار المناطق المحررة وعودة النازحين
بدء قصف مواقع داعش في تلعفر إستعداداً لتحريرها
الغانمي يُعلن إنشاء مركز مشترك مع السعودية لتبادل المعلومات الأمنية
مجلس النواب يصوت على مرشحي مجلس المفوضين للمفوضية العليا لحقوق الإنسان
وزير الخارجية يلتقي نظيره المصري ويعقدان مؤتمرا صحفيا في بغداد
الزراعة النيابية تستضيف المدير العام للمصرف الزراعي لمناقشة القروض الزراعية
التميمي : لا قيمة قانونية لقرار مجلس محافظة ديالى بإقالة مديرة المصرف الزراعي
العلاق : اعتماد الشباب والتقنيات المصرفية الحديثة اساس النهوض بالقطاع المصرفي
أسباب تأخر صرف فروقات رواتب شهداء العمليات الإرهابية من قبل هيئة التقاعد
منح القروض والسلف للأميين بعد تخرجهم
طائرة الوطني الى جاكارتا
التعليم العالي تعلن ضوابط انتقال ابناء أعضاء الهيئة التدريسية
السيد الصافي: إنّ كلّ أمّةٍ تحاول أن تبرز تأريخها من خلال ما عندها من تفوّق
الحكيم : التحالف الوطني يحمي وحدة العراق ويدافع عن حقوق الشعب العراقي
وزير التعليم يبحث مع وفد جامعة أمير كبير الإيرانية تطوير التعاون التكنولوجي
الغانمي يُعلن إنشاء مركز مشترك مع السعودية لتبادل المعلومات الأمنية
أهم ألتحديات بعد تحرير نينوى
مازن الزاملي : لا يوجد منع للاعلام من دخول مجلس محافظة واسط
معصوم يشيد بالمواقف النبيلة لحكومة السويد في احتضانها اللاجئين العراقيين
الفنانة سُلاف فواخرجي تتعاقد على بطولة مسلسل “روح”
امانة بغداد : انطلاق فعاليات اسبوع العمل التطوعي
هيفاء وهبي تهنئ جمهورها بعيد الفصح على طريقتها الخاصة
سيد الكون
المطبخ المفتوح أحدث اتجاهات عالم الأثاث
الإكثار من السوائل ضروري خلال الحمل
الجميلي يثمن النتائج التي حققها المخترعون العراقيون في معرض القاهرة الدولي
التعليم تعلن أسماء المعاهد والكليات غير المرخصة وتطالب الداخلية ومجالس المحافظات باغلاقها
ترشيح شخصيات إعلامية لمنصب سفير الإعلام العربي
النفط تعلن اخماد حرائق اربعة ابار في حقل القيارة
المرور العامة تشرع بقطع الشوارع والجسور المحيطة بمدينة الكاظمية
النجيفي : نهاية داعش قريبة
تابعونا على الفيس بوك