عاجل… محافظ بغداد المهندس عطوان العطواني يوعز بأجراء تحقيق فوري وعاجل بحادثة اغتيال مدير قسم التخطيط العام في محافظة بغــداد علي مهدي الرفيعي والكشف عن ملابسات الحادث بأسرع وقت ممكن ومحاسبة الجناة . الصين تعيق فرض عقوبات جديدة ضد بيونغيانغ تشارليز ثيرون تثور ضد قوالب الذكورة بافلام الجوسسة بـ’أتوميك بلوند’ نجم قريب من الأرض يرسل إشارات غريبة تلك الحياة …. الحكيم يستقبل العلاق ويبحث معه اعمار المدن المحررة ومدن المحررين التجارة:تفعيل الرقابة الجماهيرية لضمان ايصال الطحين الى الوكلاء بالمواعيد والكميات المحددة الأولمبي يسحق نظيره الافغاني بثمانية اهداف ويضع خطوة أولى واثقة ملاذُ عاشق معصوم : ضرورة رفد الإنتصار العسكري بإعمار المناطق المحررة وعودة النازحين بدء قصف مواقع داعش في تلعفر إستعداداً لتحريرها الغانمي يُعلن إنشاء مركز مشترك مع السعودية لتبادل المعلومات الأمنية مجلس النواب يصوت على مرشحي مجلس المفوضين للمفوضية العليا لحقوق الإنسان وزير الخارجية يلتقي نظيره المصري ويعقدان مؤتمرا صحفيا في بغداد الزراعة النيابية تستضيف المدير العام للمصرف الزراعي لمناقشة القروض الزراعية

ممثل المرجعية يتساءل: هل الدولة عاجزة عن توفير ظروف مناسبة للطلبة لتأدية الامتحانات، ويطالب بتوفير فرص عمل للخريجين

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

البلاد اليوم – بغداد –

استهل ممثل المرجعية الدينية العليا خطبة صلاة الجمعة بالدعاء للمقاتلين في سوح القتال قائلا ” اسال الله سبحانه وتعالى بمن نحن بجواره الامام الحسين عليه السلام ان يشد على ايادي اخوتنا المقاتلين وهم يخوضون حربا ضروسا ضد هذه الطغمة الداعشية المنحرفة، سائلين الله ان يمدهم بنصره وان يعجل لهم هذا النصر وان يحفظهم من كل سوء، وان يسدد رميتهم ويزيدهم اصرارا وقوة كما هم اهل لذلك، وان يلقي في قلوب عدوهم الرعب والخوف وان يزلزل الارض من تحت اقدامهم، وان يولوا مدبرين الى غير رجعة، وان يعجل لنا بالنصر المؤزر ويحفظ بلادنا من كل سوء، وان يبارك بكل جهد يبذل منهم، وان يتغمد الشهداء برحمة واسعة، وان يعجل بالشفاء العاجل للجرحى، ويبارك بالاخوة الاعزاء الذي بذلوا اموالهم وابدانهم وانفسهم في سبيل حفظ العراق وارضه ومقدساته”.

وقال السيد احمد الصافي في الخطبة الثانية لصلاة الجمعة التي اقيمت في الصحن الحسيني الشريف اليوم (7/7/2017) ان “المجتمع يضم مجموعة كبيرة من خريجي المعاهد والكليات الذين يقومون بين الفينة والاخرى بالمطالبة بايجاد فرص عمل لهم لاشغال مواقع مهمة لادارة بلدهم”، مبينا ان “حديثه عن منظومة متكاملة تستوجب وجود مخرجات للخريجين الذين اكملوا دراستهم ولابد من وجود متلقي لهم يوفر لهم الفرص المناسبة للتعيين”.

واضاف ان “الفراغ والبطالة من الامور الخطيرة جدا، وان الانسان يشعر بانتكاسة نفسية وتعب شديد نتيجة عدم وجود عمل، وانه كلما توفرت فرص العمل كلما خفت المعاناة”.

وتابع ان “الدولة بالنتيجة ستقول ان هناك ازمة في التعينات، موضحا انه ليس بالضرورة ان يكون التعيين بالدولة بل بالامكان توفير فرص العمل من خلال القطاع الخاص وان كان على الدولة السعي الحثيث لايجاد حل لهذه المشكلة”، مؤكدا ان “الحل لمشكلة توفير فرص العمل موجود الا انه يحتاج الى خطوات ودراسة ومعالجة جدية”.

واوضح “ممثل المرجعية العليا ان لدى الشاب الخريج امل كما ان لوالديه الذين اوصلوه الى هذه المراحل المتقدمة بحصوله على الشهادة الجامعية امل كذلك في ايجاد فرصة مناسبة لابراز الطاقة والعلم الذي استفاده لخدمة بلده”.

وتساءل السيد الصافي “من المسؤول” عن ذلك، مشددا على “ضرورة توفير فرص العمل ليتشجع من هم بمقاعد الدراسة على اكمال دراستهم للانخراط في المؤسسات وان كانت غير حكومية”.

واكد ان “على الدولة ايجاد حل لكثرة الخريجين في البلد لان الفراغ والمعاناة من عدم توفر فرص العمل له مخاطر وسلبيات كثيرة”.

واستدرك السيد الصافي ان “طلبة السادس الاعدادي الذين يؤدون الان الامتحانات لهم الحق بان يؤدوها في ظرف مناسب، لا ان يشتكي الطالب من ان قاعة الامتحان حارة جدا ولاتتوفر فيها وسائل الراحة خلال الساعتين او الثلاث”.

وتساءل السيد الصافي نيابة عن الطلبة “لمن يشكو الطالب” ومن سيجيبه ومن سيقول له انت ولدي لابد ان اهتم بك.

كما تساءل ممثل المرجعية الدينية العليا “هل تكاتف المسؤولون لتوفير جو خاص للطالب خلال فترة الامتحانات التي لاتتجاوز ثلاثة اسابيع لاشعاره بانه مهم عندهم، ام تركوه ليقاوم الظروف حتى وان اصيب بغيبوبة او الم او اذى، فضلا عن الوضع النفسي والحر الشديد”.

وانتقد السيد الصافي “عدم الجدية بالتفكير بالطلبة وعدم ايجاد الحلول لمثل تلك المشاكل”، مستدركا انه “لو كان هنالك تفكير لماذا لاتحل المشكلة”.

وقال ان الطالب يسأل وانا أسال ولا اعلم من سيجيب؟.

واوضح السيد الصافي ان “الدولة تعلم ان في هذا الشهر وففي كل سنة تكون مواعيد الامتحانات ثابتة في فصل الصيف، متسائلا هل ان الدولة عاجزة في هذه السنين ان توفر مكانا جيدا يساعد الطالب على الفهم والاجابة، فضلا عن توفير امكنة مناسبة لتأدية الامتحانات”.

واشار ان هناك مصطلح “الوزن العلمي” للطالب، مبينا ان بعض “الطلبات ترد اليه من اشخاص اغلبهم من خرجي الكليات يجد في كتاباتهم اخطاء املائية ونحوية فضلا عن صعوبة قراءة الطلب، كما ان البعض حينما يسأل في اختصاصه يكون ضعيف”.

واكد ان “الجميع مسؤول عن الوزن العلمي الذي سيتم الاعتماد عليه ببناء البلد”، موضحا ان “العلم ليس فيه مجاملة وان له قواعده وحساباته الخاصة”، مشيرا ان “القفز على العلم يعني القفز على حقوق الاخرين، وان القفز على العلم والحصول على طريقة غير مقننة يعني ضرب المهمة التعليمية بمسمار نعشها”.

واردف ان “الوزن العلمي مسؤولية الجميع وانه الان يستصرخ ويقول ارجعوا لي الوزن العلمي”، مؤكدا ان “جميع الجهات التربوية مسؤولة عن ذلك، الطالب والمدرس والوزارات المعنية”..

وتابع ان “هناك عنوان تبادلي، فالاخوة الذين الآن في جبهات القتال بعضهم ترك الدراسة والتحق وبعضهم ترك عمله والتحق”، موضحا ان “هذا الشخص عندما يستشهد واستشهد الكثير فان عينه تبقى على البلد، اذ انه اذا ترك الدراسة يعتقد ان غيره سيكمل المشوار”.

واشار في ختام خطبته ان “هؤلاء لهم حق علينا بكل فضيلة، وان العلم النافع فضيلة والاخلاق فضيلة والاهتمام بهم فضيلة، وان من الجميل جداً ان المدرس والوزارة والطالب عندما يبدأ العملية التربوية يفكّر بهؤلاء الاخوة ويقول هؤلاء لابد ان اهتم بهم، جزاءً ووفاءً لدماء هؤلاء حتى وان انتهى الامر فان هذه المسألة تبقى مسألة وفاء”.

عاجل… محافظ بغداد المهندس عطوان العطواني يوعز بأجراء تحقيق فوري وعاجل بحادثة اغتيال مدير قسم التخطيط العام في محافظة بغــداد علي مهدي الرفيعي والكشف عن ملابسات الحادث بأسرع وقت ممكن ومحاسبة الجناة .
الصين تعيق فرض عقوبات جديدة ضد بيونغيانغ
تشارليز ثيرون تثور ضد قوالب الذكورة بافلام الجوسسة بـ’أتوميك بلوند’
نجم قريب من الأرض يرسل إشارات غريبة
تلك الحياة ….
الحكيم يستقبل العلاق ويبحث معه اعمار المدن المحررة ومدن المحررين
التجارة:تفعيل الرقابة الجماهيرية لضمان ايصال الطحين الى الوكلاء بالمواعيد والكميات المحددة
الأولمبي يسحق نظيره الافغاني بثمانية اهداف ويضع خطوة أولى واثقة
ملاذُ عاشق
معصوم : ضرورة رفد الإنتصار العسكري بإعمار المناطق المحررة وعودة النازحين
بدء قصف مواقع داعش في تلعفر إستعداداً لتحريرها
الغانمي يُعلن إنشاء مركز مشترك مع السعودية لتبادل المعلومات الأمنية
مجلس النواب يصوت على مرشحي مجلس المفوضين للمفوضية العليا لحقوق الإنسان
وزير الخارجية يلتقي نظيره المصري ويعقدان مؤتمرا صحفيا في بغداد
الزراعة النيابية تستضيف المدير العام للمصرف الزراعي لمناقشة القروض الزراعية
التميمي : لا قيمة قانونية لقرار مجلس محافظة ديالى بإقالة مديرة المصرف الزراعي
العلاق : اعتماد الشباب والتقنيات المصرفية الحديثة اساس النهوض بالقطاع المصرفي
أسباب تأخر صرف فروقات رواتب شهداء العمليات الإرهابية من قبل هيئة التقاعد
منح القروض والسلف للأميين بعد تخرجهم
طائرة الوطني الى جاكارتا
البعثات الأجنبية تسلم هيئة الآثار والتراث (365) قطعة أثرية
الحكيم : أهمية توفير الأجواء المناسبة للأطباء من اجل القيام بواجبهم الوطني
زريبة الحياة
البدري : مشروع قانون انتخابات مجالس المحافظات غير جاهز
نظام غذائي يوفر لبشرتك النعومة
بكاء القمر
رئيس البرلمان : مشروع المصالحة يحتاج الى ظروف تمهيدية تهيء له الارضيّة للنجاح
وزارة الثقافة تفتتح متحف البصرة
وزير الاتصالات يفتتح مشروع FTTH في بغداد / جانب الرصافة
أنا والليل
مروحيات أميركية لتونس دعما لحربها ضد الإرهاب
ضبط حاويات محملة بالأدوية في ميناء أم قصر أُدخِلَت بمعاملات استيراد مُزوَّرة
المالكي : دور المرأة محوري في عملية إصلاح المجتمع وبناءه
العبادي يتلقى اتصالاً هاتفياً من ملك المملكة العربية السعودية
الجعفري : سياسة العراق تقوم على الانفتاح مع بلدان العالم المختلفة
الجعفري : التاريخ سيُسجِّل صفحة ناصعة من التعاون العربيِّ
التربية تصدر ضوابط قبول التلاميذ والطلبة العرب الدارسين في مدارس الاقليم
النائب جعفر يطالب بتحرير قضاء تلعفر وانهاء المجازر التي يقوم بها داعش الارهابي
اكاليل شوق
المعارضة الفنزويلية تواجه ‘استبداد’ مادورو بأم المسيرات
تابعونا على الفيس بوك