طلاق جينيفر أنيستون يعزز تكهنات ارتباطها ببراد بيت باحثون: مساعدة الرجل لزوجته مفيدة لصحته ساعة من ألعاب الفيديو تحسن مهارات الاهتمام البصري هل تحتاج البشرة إلى كريمات نهارية وليلية ؟ نبض بنبض كونتي يعد جماهير تشلسي بالتألق على ملعب ‘كامب نو’ ريال مدريد يستعيد كبرياؤه وينفرد بالمركز الثالث في بطولة اسبانيا برشلونة يريد كبح مفاجآت جيرونا في الدوري الاسباني شاشة رقيقة تشبه الضمادة لتوجيه وتلقي رسائل الكترونية هل يضع الذكاء الاصطناعي يده في يد الهاكرز؟ حضارة بمخلوقات عملاقة في أكبر كهف غارق بالعالم الجعفري يبحث مع المعلم سير العلاقات الثنائيَّة بين بغداد ودمشق وزير النفط يبحث في تركيا ملف استئناف الصادرات النفطية عبر جيهان القضاء: الإعدام لتركية والسجن المؤبد لعشر إرهابيات أخريات من جنسيات مختلفة الوطني يعلن قائمته ويحسم مصير ياسر قاسم

المرجعية العليا: نبارك للعراقيين ونعتذر للشهداء والجرحى ونقول للحكومة ومجلس النواب “اتقوا الله فيهم واعلموا انكم تساءلون عنهم”

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

البلاد اليوم – كربلاء المقدسة –

قدم ممثل المرجعية الدينية العليا، الجمعة، التهاني والتبريكات للعراقيين بجميع اطيافهم وقومياتهم ومكوناتهم بمناسبة تحقق النصر على فلول الارهاب الداعشي، كما تقدم في الوقت نفسه بالاعتذار للشهداء والجرحى والمقاتلين.

وقال الشيخ عبد المهدي الكربلائي في الخطبة الثانية لصلاة الجمعة من الصحن الحسيني الشريف اليوم الجمعة (14 /7 /2017)، بمناسبة الاعلان عن تخليص مدينة الموصل من سيطرة الارهابيين الدواعش على يد المقاتلين الابطال، “نبارك للشعب العراقي بجميع مكوناته ولقواتنا المسلحة البطلة ولمن شاركها وساندها من المقاتلين الغيارى بجميع مسمياتهم هذا النصر العراقي الكبير، مستذكرين بالاجلال والتعظيم تضحيات الشهداء الابرار والجرحى الكرام”.

واضاف “نتوجه ببالغ الثناء والتقدير لجميع من شارك في تحقيق هذا الانجاز التأريخي المهم، وليس لنا مانقدمه لهم ونكافئهم به مما يفي بقدرهم ويوازي حجم عطائهم الكبير “فعذرا والف عذرا لهم، وعذرا والف عذرا لهم” ولاسيما لارواح الشهداء وللجرحى والمصابين ولجميع المقاتلين الذين تركوا الدنيا وما فيها للدفاع عن الارض والعرض والمقدسات ولابائهم وامهاتهم على تربيتهم لهؤلاء الابطال على مبادئ التضحية والفداء والايثار”.

وتابع “اذا كان من حقنا جميعا ان نسعد ونفرح بما تحقق من نصر عظيم سيبقى مثار فخر واعتزاز على مر السنين والاعوام” .

مستدركا “ان كنا على مسافة من تحقيق النصر النهائي فان علينا ان لا ننسى ان ثمن هذا الانتصار كان غالياً غاليا، وهو انهار من الدماء الزكية وآلاف من الارواح الطاهرة واعداد كبيرة من الجرحى والمعاقين واضعاف ذلك من الارامل والايتام، بالاضافة الى مانجم عن المعارك العسكرية وجرائم الارهابيين من خسائر كبيرة في الممتلكات والبنى التحتية والابنية التراثية ومعاناة رهيبة واجهها مئات الالاف من المواطنين”.

واوضح انه “لايتوقع ان يتخلصوا من اثارها النفسية والاجتماعية في وقت قريب”.

واكد ممثل المرجعية الدينية العليا، على “ضرورة ان يأخذ الجميع العبر والدروس مما حصل خلال السنوات الماضية قبل استيلاء الارهاب الداعشي على عدد من المحافظات العراقية”، مشددا في الوقت نفسه على “ضرورة العمل بصورة جدية لتجاوز المشاكل والازمات التي يعاني منها البلد”.

واشار الى “وجود عدد من الامور التي من الواجب التأكيد عليها في المرحة القادمة تتمثل بضرورة ان يعي الجميع بان استخدام العنف والقهر والشحن الطائفي وسيلة لتحقيق بعض المكاسب والمآرب لن يوصل الى نتيجة طيبة، بل يؤدي الى مزيد من سفك الدماء وتدمير البلاد، ويكون مدخلا واسعا لمزيد من التدخلات الاقليمية والدولية في الشأن العراقي ولن يكون هنالك طرف رابح عندئذ بل سيخسر الجميع ويخسر معهم العراق”.

وشدد الشيخ الكربلائي في النقطة الثانية على “ضرورة ان يعمل من هم في مواقع السلطة والحكم وفق مبدأ ان جميع المواطنين من مختلف المكونات القومية والدينية والمذهبية متساوون في الحقوق والواجبات ولا ميزة لاحد على اخر الا بما يقرره القانون” .

مشيرا الى ان “تطبيق هذا المبدأ بصرامة تامة كفيل بحل كثير من المشاكل، فضلا عن مساهمته باستعادة الثقة المفقودة لدى البعض بالحكومة ومؤسساتها”.

واردف في النقطة الثالثة بان “مكافحة الفساد الاداري والمالي وتجاوز المحاصصات الطائفية والفئوية والحزبية واعتماد مبدأ الكفاءة والنزاهة في تسنم المواقع والمناصب ضرورة وطنية قصوى”، مؤكدا انه “لافرصة امام العراق للنهوض من كبوته مع استمرار الفساد بمستوياته الحالية واعتماد مبدأ المحاصصة المقيتة في ادارة الدولة”.

واكد خطيب جمعة كربلاء في ختام خطبته على “ضرورة رعاية الجرحى والمعاقين وعوائل الشهداء وتوفير الحياة الكريمة لهم” .

معتبرا ذلك “من ادنى حقوقهم الواجبة على الجميع “وفي المقدمة الحكومة ومجلس النواب”، رافضا “التذرع بالتقصير في حقهم بقلة الموارد المالية”، موضحا ان “هناك العديد من الابواب التي يمكن تقليص نفقاتها لتوفير مايفي بذلك”، مبينا انه “تم تخصيص رواتب وامتيازات لاناس لم يتحملوا من الاذى والمعاناة في سبيل وطنهم بمقدار يسير مما تحمله هؤلاء الاعزاء”.

قائلا لهم “اتقوا الله فيهم، واعلموا انكم تساءلون عنهم”.

طلاق جينيفر أنيستون يعزز تكهنات ارتباطها ببراد بيت
باحثون: مساعدة الرجل لزوجته مفيدة لصحته
ساعة من ألعاب الفيديو تحسن مهارات الاهتمام البصري
هل تحتاج البشرة إلى كريمات نهارية وليلية ؟
نبض بنبض
كونتي يعد جماهير تشلسي بالتألق على ملعب ‘كامب نو’
ريال مدريد يستعيد كبرياؤه وينفرد بالمركز الثالث في بطولة اسبانيا
برشلونة يريد كبح مفاجآت جيرونا في الدوري الاسباني
شاشة رقيقة تشبه الضمادة لتوجيه وتلقي رسائل الكترونية
هل يضع الذكاء الاصطناعي يده في يد الهاكرز؟
حضارة بمخلوقات عملاقة في أكبر كهف غارق بالعالم
الجعفري يبحث مع المعلم سير العلاقات الثنائيَّة بين بغداد ودمشق
وزير النفط يبحث في تركيا ملف استئناف الصادرات النفطية عبر جيهان
القضاء: الإعدام لتركية والسجن المؤبد لعشر إرهابيات أخريات من جنسيات مختلفة
الوطني يعلن قائمته ويحسم مصير ياسر قاسم
الشيخ حمودي مُستقبلآ ولايتي : العراق وايران جبهة واحدة ضد الاٍرهاب ونرفض اي تواجد أمريكي بالمنطقة
الجبوري يطالب الحكومة بضرورة الاسراع بإغاثة النازحين والعمل على اعمار مدنهم المدمرة
ريال مدريد يسابق الزمن لتجهيز مارسيلو
الجعفري : ضرورة تضافر جُهُود الدول الإسلاميَّة باتجاه تحقيق الوحدة
اتحاد المصارف العربية يحتفل باعلان اصدار كتاب جديد للاستاذ سمير النصيري في بيروت
بحث تطبيقات معايير التمييز الحكومي في تقيم الأداء المؤسسي
تعاون زراعي بين العراق وأمريكا
السهلاني: سياسة تغيير الوجوه والدفع بدماء جديدة ستؤطر عمل الكتل السياسية
مجلس النواب يصوت على تعديل قانون نقابة الصحفيين
صناعة السيارات والمعدات تعلن عن البيع بالتقسيط لمنتجاتها من السيارات المتنوعة وعبر المصارف
مؤيد اللامي يبدي لوفد مسيحي استعداد نقابة الصحفيين لدعم الصحافة السريانية
التعليم تطلق دليل القبول المركزي في الجامعات واستمارة التقديم الالكتروني
النائب حيدر الفوادي : انتم قررتم ان يكون العقل هو القوة ..لا العضلات
الجبوري يلتقي المطلك ويبحث معه مستجدات الاوضاع السياسية والامنية في البلاد
أمينة بغداد تدعم مبادرة شؤون المرأة
الامنية
الحكيم : اصحاب البصائر هم القادرون على تحليل الامور وقراءة الاحداث
خلية الاعلام الحربي : طيران التحالف يوجه ضربة جوية ويدمر مخزنا للاسلحة ويقتل 12 ارهابيا في قرية سعدية شمال شرق قضاء الحضر
{{ ☆☆《《المستحيلات》》☆☆ }}
التصويت الخاص بين الحقيقة والتشكيك
الحكم بسجن موظف سابق بوزارة الشباب والرياضة اختلس أكثر من مليار دينار
أمانة بغداد تفتتح علوة الرشيد النموذجية
بداية حزينة لمنتخبنا الوطني امام استراليا
البنك المركزي العراقي يساهم في دعم الاقتصاد الوطني في الازمات
الجيش العراقي يحرر قريتين في قضاء الحمدانية
تابعونا على الفيس بوك