أسطورة الحياة والموت الشفاه الكرزية جمال وأنوثة وجاذبية النقد ضمن الرؤية الانطباعية والواقعية بعيدا عن متناول الوهم دورتموند يُحدد رقما خياليا لبيع هالاند الصحة العالمية: نرفض استخدام شهادات التطعيم كشرط مسبق للسفر الدولي العوادي يوجه بتمديد ساعات العمل في دوائر البطاقة الوطنية الكاظمي وبلاسخارت يستعرضان مجمل العملية الانتخابية العكيلي يتفقد عدداً من المراكز الامتحانية للدراسة المتوسطة الدور الثاني 🌺🌺 واحة الاحلام 🌺عنوان الجمال انخفاض أسعار صرف الدولار في الأسواق المحلية هيفاء وهبي تستعرض أنوثتها وجمالها بإطلالة استثنائية وجريئة الكاظمي يثني على جهود القوات الأمنية في توفير الأمن الانتخابي مبابي يخطط لتعلم اللغة العربية الأرض على موعد مع عاصفة شمسية “ضخمة” مكيافيللي وكتابه الأمير

شركة اللورين … تطالب الجهات الحكومية بتوحيد الإدارة في جميع المنافذ حفاظا على المال العام

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

البلاد اليوم – بغداد –

لم يدر في خلد القائمين على شركة اللورين ، أن تواجه شركتهم ضغوطات كبيرة في عدم التعامل معها نتيجة لتطبيقها الإجراءات الكمركية بصورة منتظمة والتعرفة الصحيحة المعمول بها وفق القوانين العراقية ، وهي المعروفة بين الشركات الأخرى بعملها الطويل في الاستثمار بمجالات النقل العام والتجارة العامة والمقاولات والبضائع .

 فيرى المتابعون ان كانوا من الموطنين او المختصين في المجال الاقتصادي عند مرورهم بها ، انها قد أصبحت شبه متوقفة بسبب عزوف بعض التجار والزبائن عن توريد بضائعهم الى هذا المنفذ ، لأسباب عديدة منها إجراءاتها الكمركية التي يفتقد اليها منفذي الشمالي والجنوبي في سهولة تمرير إي بضاعة غير خاضعة للمعايير المتبعة عند التفتيش .

وبزيارة بسيطة لمقر الشركة من قبل المعنيين بهذا الشأن الذين ما زالوا يبحثون عن أي مورد مالي يرفد خزينة الدولة بالأموال حفاظا على الاقتصاد العراقي من الانهيار ، يشاهد هول ما تعرضت له هذه الشركة من أمور عجيبة وغريبة ، جعلتها تواجه توقفاً غير طبيعيا ومن دون مبرر .

وقد تدارك المسؤولين عن الشركة هذا الأمر بعد أن وجدوا انه اخذ مدى واسع وهم المشهود لهم من ذوي الخبرة والكفاءة العاليتين في مجال عملهم بالمطالبة من الجهات الحكومية المعنية بتوحيد الإدارة في جميع المنافذ ، لأنها ستسهم في الحد من التهريب الكمركي الذي اضر بالاقتصاد العراقي من دون رادع يذكر . 

فهذا التوقف الذي يشاهده القاص والداني وبعلم الجهات الحكومية   بعد ان قدمت شركة اللورين الكثير من الانجازات والنشاطات بصورة متواصلة ، كان هدفها الأول والأخير خدمة الاقتصاد العراقي والمصلحة العامة ، ولكن لم تكن ردة فعل تلك الجهات بالعمل على تذليل العقبات التي تواجه عمل الشركة وهي مرصودة ومؤشرة لديها ، بل بالإهمال المتعمد وترك الحبل على الغارب في جعلها متوقفة ، بينما غيرها تسرح وتمرح كيفما تشاء  .   

فالفرحة الكبيرة التي شعر بها كافة العاملين في الشركة وهم يستقبلون أثقل الحمولات التي وصلت ميناء أم قصر منذ تأسيسه من خلال استخدامها  معدات خاصة بالنقل الالكتروني ، فرحة لا توصف ، مستمرين بالعمل الدؤوب وبالخدمات المميزة وتسهيل أمور المستفيدين من خلال ساحاتها المفتوحة طيلة اليوم بأحدث الاليات والمعدات ، جعلت منهم فريق واحد ، يعملون سويا ، وعامل التوقف لا يوجد في أجندتهم نهائيا .

فما كان من بعض التجار وهو يريدون تمرير بضائعهم من خلال هذا المنفذ ، الا يواجهوا عملاً الكترونياً متطوراً ، تجعل من عملية التفتيش أمرا روتينيا ، ولكنهم واجهوا تقنية حديثة وبوقت قصير ، غلقت من خلال اجراءاتها جميع ابواب الفساد التي كانت مشرعة سابقا ، فحققت نجاحات واسعة وبإيرادات مالية كبيرة أنعشت الاقتصاد العراقي الخامل ودعم خزينة الدولة الخاوية ، وهذا ما جعل هؤلاء التجار يفرون الى غيرها من المنافذ التي تقدم لهم التسهيلات بصورة غير صحيحة ومشكوك بأمرها .

وقد تأسف المراقبون من ذوي الاختصاص عند مشاهدتهم هذه الشركة الرائدة في مجال عملها عالميا في نظام الأتمتة عبر استخدامها للتكنولوجيا الحديثة والمتطورة وابتعادها كليا عما  معمول به سابقا بطريقة بدائية والتي تؤدي الى تأخير الأعمال التجارية بصورة ملحوظة من ان تكون محل استهداف من قبل بعض ضعاف النفوس من التجار والمنافذ التي خفضت أسعارها قياسا للأسعار المعروضة من قبل الشركة ، محاولة منهم النيل منها والتسبب لها بخسارة تؤدي الى إيقاف عملها بصور نهائية .

ووجد المتابع للإحداث التي رافقت عمل شركة اللورين ان مطالبتهم بتوحيد الإدارة في جميع المنافذ ، ما هو الا مطلب وطني واقتصادي مهم ، لو عملت به الجهات الحكومية بجدية وفق نظرة مالية مستقبلية ، لوجدوا انهم قد ساهموا في القضاء على الفساد وعملوا على النهوض بالاقتصاد العراقي الراكد التي يبحث عمن ينقذه من سباته بسبب هذا الفساد المستشري بصورة غير طبيعية .  

 

أسطورة الحياة والموت
الشفاه الكرزية جمال وأنوثة وجاذبية
النقد ضمن الرؤية الانطباعية والواقعية بعيدا عن متناول الوهم
دورتموند يُحدد رقما خياليا لبيع هالاند
الصحة العالمية: نرفض استخدام شهادات التطعيم كشرط مسبق للسفر الدولي
العوادي يوجه بتمديد ساعات العمل في دوائر البطاقة الوطنية
الكاظمي وبلاسخارت يستعرضان مجمل العملية الانتخابية
العكيلي يتفقد عدداً من المراكز الامتحانية للدراسة المتوسطة الدور الثاني
🌺🌺 واحة الاحلام 🌺عنوان الجمال
انخفاض أسعار صرف الدولار في الأسواق المحلية
هيفاء وهبي تستعرض أنوثتها وجمالها بإطلالة استثنائية وجريئة
الكاظمي يثني على جهود القوات الأمنية في توفير الأمن الانتخابي
مبابي يخطط لتعلم اللغة العربية
الأرض على موعد مع عاصفة شمسية “ضخمة”
مكيافيللي وكتابه الأمير
إعادة العمل بإصدار البطاقة الوطنية في بغداد والمحافظات
❤️ واحــة الاحـلام ❤️
كيف أنحف في أسبوع 10 كيلو بدون رجيم ؟
المريخ يقترب من الشمس ويقطع اتصاله مع الارض
رونالدو يعلق على فوزه بجائزة لاعب الشهر
همس القمر
الرافدين تعلن تفعيل خدمة حكومة المواطن الالكترونية
الحلبوسي يلتقي وزير الخارجية السعودي ويبحث معه جملة من الملفات
السفير الدكتور غازي ابوكشك …الشاعرة العروبية السورية ميساء زيدان أنا مقاتلة عنيدة وسلاحي القصيدة
عظماء صنعوا التاريخ … فرويد
تيريزا ماي تهنئ العبادي بإنتصارات القوات العراقية وتحرير الموصل
أجراء عملية جراحية مُعَقدة ونادرة في مدينة الإمام الحسين (ع) الطبية بكربلاء
همام حمودي يطالب بفتح تحقيق عاجل بشأن ظاهرة تسريب الاسئلة وإقالة كل المتورطين فيهـــا
وزارة التجارة تباشر بقطع قوائم تجهيز الوكلاء بمادة الطحين في الموصل
النائب فالح الخزعلي يكرم علماء البصرة المتوجين بالاوسمة الذهبية في مؤتمر مصر لبراءة الاختراع
بالتعاون مع قسم الرصد الميداني في وزارة العمل مركز الهوية الانساني يقوم بتوزيع كراسي للمعاقين
وحده صوتك …
الأطفال يصابون بمشاكل نفسية هائلة عقب المآسي العائلية
رئيس البرلمان : العراق بحاجة الى دعم ومساندة اشقائه العرب
عاجل … تحرير قريتي الاغاوات وعباس حسين ضمن المحور الشمالي للموصل
بدانة الذكور في سن المراهقة تفتح الباب لداء العصر
التربية توجه بمنح طلبة المراحل غير المنتهية خمس درجات
زلزال طبيعي، انفجار أم هزة ارتدادية للاختبار النووي في كوريا الشمالية
ناسا تبث أقرب صورة من أعالي الشمس
العرافة والقمر
تابعونا على الفيس بوك