العبادي لوفد من النجف: هناك من يريد التخريب لكي تتراجع النجف اقتصاديا الاعرجي : الرسالة وصلت ويتوجب اعطاء فرصة للحكومة لتحقيق مطالب المتظاهرين مجلس بغداد : قطع الأنترنت وحجب مواقع التواصل الإجتماعي حلول غير منطقية الجميلي يبحث مع السفير اللبناني اعادة افتتاح الطريق البري بين البلدين عبر سوريا الزاملي يوجه بالاسراع بادخال قانون اصلاح النزلاء والمودعين حيز التنفيذ عمليات ضبط في صحة الأنبار تفضي إلى استرجاع 6 مليارات دينار الهيئة العليا للحج والعمرة تبدأ بتأشير جوازات الحجاج تفاصيل جديدة في صفقة كريستيانو رونالدو وزير الكهرباء : الوزارة قد وضعت خطة بديلة عن استيراد الكهرباء من ايران 41 الف متقدم للحصول على القروض الميسرة خلال شهر فرنسا تصنع التأريخ وتتوج بطلة للعالم اقالة قائد شرطة النجف وتكليف اللواء علاء غريب بإدارة الملف الامني الإتصالات تعلن عن تشغيل تجريبي لخدمة الأنترنت معصوم يؤكد ضرورة حشد جميع الامكانيات لمنع استغلال الازمة من قبل الجهات المعادية أمير الكويت يؤكد استعداد بلاده لتقديم كل دعم ممكن للعراق

وأطلقت المواقع الالكترونية رصاصة الرحمة على اللغة العربية!

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

بقلم زينب فخري –

وأخيراً أطلقت المواقع الالكترونية ووكالات العالم الافتراضي رصاصة الرحمة على اللغة العربية!!

فبعد الوهن وعدم الجزالة اللذين أصابا النصوص المكتوبة بالعربية في العقود الماضية واللذين دفعا بأغلب الكتَّاب ومنهم الدكتور العلَّامة مصطفى جواد بالترحُّم على بلغاء وكتّاب القرون المنصرمة ولغتهم العالية والسامية التي لا يرقى إليها الطير.. جاء دور المواقع والوكالات الالكترونية لتجهز بالكامل على العربية وبدمٍ بارد. والحقّ أقول لا أعلم ما هم فاعلون لو كانوا الآن بيننا: هل سيطلقون حملة لإنقاذ اللغة أم سينصبون سرادق العزاء ويكتفون بالبكاء؟!!

فاتِّساع المواقع والوكالات الالكترونية بشكل فاق التوقع في غضون فترة قليلة كنتيجة لتطور الإعلام الالكتروني والتقدم الهائل في تقنية المعلومات والاتصالات، فتح الباب على مصراعيه للجميع ومن كلِّ الفئات العمرية للكتابة والنشر، سواء كانت منشوراتهم أخبارية أو تقريرية  أو تحقيقية أو أدبية أو نصوصاً قد لا تصنف تحت باب واسم معين..

والأمر بحدّ ذاته جيد لفسح المجال للشباب وغيرهم للتعبير عن آرائهم وإطلاق العنان لأقلامهم، وتقديم أفكار ورؤى ربّما هي بذور لمشاريع كبيرة تحتاج إلى تطوير واهتمام، كما أنَّها سترفد المواقع والوكالات بدماءٍ وأفكار جديدة تفيض بالحماسة والنشاط والحيوية.

لكن الملاحظ على أغلب هذه المواقع والوكالات الالكترونية لاسيما غير التابعة لمؤسسة الحكومية بأنَّها تبث الغث والسمين وتنشر كلَّ ما يصل إليها غير مهتمة بالمرَّة بالشأن اللغوي!

على العكس تماماً من صحف أيَّام زمان، وبعض الصحف والمواقع الحكومية الرصينة التي تملك مصحّحاً أو قسماً للتصحيح؛ فلا يفوتها شاردة ولا واردة إلَّا خضع لرقابة رقيب وتصحيح دقيق..

ومن العلل والأمراض التي ضربت بقوَّة لغة القرآن الكريم عدم التفريق بين الهاء والتاء المربوطة وبين همزة الوصل أو القطع، وبين الهمزة المكسورة والمفتوحة وبين الياء التي تلحق بفعل الأمر للمؤنث والكسرة التي تلحق بغير الأمر للمخاطبة! ناهيك عن نشر نصوص تزخر بكلمات مثل: (انشاء الله) أو (لاكن) أو (بناءا) أو (نرجوا) أو (أحسنتي) أو (البصره) أو (إليكي)..

ونشرها دون مراجعة وتدقيق وتصحيح وتنبيه للكاتب والإعلامي المبتديء يجعله يعتقد بكمال قلمه، ويشجعه على المضي قدماً في النشر غير آبه بالنصائح أو غير مبال بتطوير أدواته.. ولا عجب إذا وجدناه مزهواً بقلمه ظانّاً أنَّه أصبح لا يقاوم وبات سحر مداده يرعب الأصدقاء قبل الأعداء! 

والويل كلّ الويل إذا أبديت النصح لأحدهم، فعليك أن تتحمل النار التي ستفتح عليك، وأقلّها: أنت حقود وحسود ومغرور، بل عليك أن لا تنسَ أنك لست سيبويه لتدس أنفك وتصحّح!

لذا أدعو مخلصة أصحاب الوكالات والمواقع الالكترونية بضرورة قراءة المواضيع المرسلة إليهم وتصحيحها أو الاستعانة بمن لديه خبرة في هذا المجال.. كما أدعو الإعلاميين والصحفيين بالتأني في الكتابة والاستماع للنصح، فأحد أدوات الكاتب والإعلامي اللغة العربية والتمكن منها، فلا تجعلوا من أنفسكم أضحوكة..

كما أوجّه صرختي لإنقاذ اللغة العربية لكلِّ متخصص ومهتم بهذا الشأن بالسعي الجاد لتطوير مهارات العاملين لديهم والأخذ بيدهم إلى بر أمان اللغة السليمة، وأخصّ بالذكر المؤسّسات الإعلامية باتّحاداتها ونقاباتها لاسيما الاتّحاد العربي للإعلام الالكتروني لتنظيم آلية النشر، والتوجيه باحترام لغة القرآن والاهتمام بها كجزء من المهنية والرصانة المطلوبة.

 فهلَّا أجبتم دعوتي؟!

العبادي لوفد من النجف: هناك من يريد التخريب لكي تتراجع النجف اقتصاديا
الاعرجي : الرسالة وصلت ويتوجب اعطاء فرصة للحكومة لتحقيق مطالب المتظاهرين
مجلس بغداد : قطع الأنترنت وحجب مواقع التواصل الإجتماعي حلول غير منطقية
الجميلي يبحث مع السفير اللبناني اعادة افتتاح الطريق البري بين البلدين عبر سوريا
الزاملي يوجه بالاسراع بادخال قانون اصلاح النزلاء والمودعين حيز التنفيذ
عمليات ضبط في صحة الأنبار تفضي إلى استرجاع 6 مليارات دينار
الهيئة العليا للحج والعمرة تبدأ بتأشير جوازات الحجاج
تفاصيل جديدة في صفقة كريستيانو رونالدو
وزير الكهرباء : الوزارة قد وضعت خطة بديلة عن استيراد الكهرباء من ايران
41 الف متقدم للحصول على القروض الميسرة خلال شهر
فرنسا تصنع التأريخ وتتوج بطلة للعالم
اقالة قائد شرطة النجف وتكليف اللواء علاء غريب بإدارة الملف الامني
الإتصالات تعلن عن تشغيل تجريبي لخدمة الأنترنت
معصوم يؤكد ضرورة حشد جميع الامكانيات لمنع استغلال الازمة من قبل الجهات المعادية
أمير الكويت يؤكد استعداد بلاده لتقديم كل دعم ممكن للعراق
العبادي :استجابة الدولة للمواطنين قوة وليست ضعفا
مجلس محافظة البصرة يخصص جلسته الأسبوعية الاعتيادية لمناقشة مطالب المتظاهرين
العراق يطلق أولى رحلات الحج بهذا الموعد ويحدد (5) مطارات للتفويج
الرافدين يصرف دفعة جديدة من سلف المتقاعدين العسكريين والمدنيين
المحكمة الاتحادية تقرر عدم دستورية ثالث مادة في الموازنة
اللواء 28 في الحشد الشعبي يقتل 9 دواعش بإحباط تعرض لهم على تل صفوك الحدودي
بناء الاجسام في بطولة العالم
الدكتورة صباح التميمي : المصالح الحزبية ومطامع البعض تحول دون استقرار الكهرباء
عاجل … استشهاد الزميل علي ريسان قاسم مصور قناة السومرية خلال تغطية معارك الشورة
رئيس نادي الزمالك إلى السباق الرئاسي في مصر
وهم يجهلون مستقبلهم … بسبب الظروف الحالية … التقشف سمة العائلة العراقية !
عاجل … انتخاب الشيخ همام حمودي رئيسا للمجلس الأعلى الإسلامي
عندما يدفع المواطن ثمن سوء الأداء السياسي
بدء عودة النازحين الى مدينة الفلوجة
السامرائي يتفقد عودة النازحين من مخيم الخازر وحسن شامي
التميمي : اطلاق 1400 درجة وظيفية لحساب مديريات التربية بالرصافة
وزير التعليم العالي يطلع على سير الامتحانات النهائية في جامعة النهرين
وزير النفط : علاقاتنا مع تركيا ستشهد تطورا ايجابيا في مجال النفط والطاقة
ابن ماجد تؤهل الاليات والمعدات العسكرية لدعم قواتنا الامنية
نجيب : عملية تهريب مدير التجهيزات الزراعية مخجلة جداً
مباحثات مغربية فرنسية لتقوية علاقات الشراكة
الخزعلي وحمودي يؤكدان : العراق اليوم أقوى لافشال أي محاولة تقسيم
مؤسسة تربويون تكرم الأستاذة مهدية اللامي بدرع الإبداع والأستاذة أشواق سيد درويش بدرع التميز
إنما الأقدار
يا..صومَها..!
تابعونا على الفيس بوك