إحباط محاولة لابتزاز فتاة في بغداد التربية: الأحد المقبل موعد انطلاق الدوام الحضوري هزة أرضية بقوة 5.2 درجة تضرب اليابان حيلة ذكية تخلص طفلك من خوف النوم بمفرده! زيدان أمام تحد صعب في مواجهة برشلونة الرافدين يمنح الأولوية لفئة من الموظفين للحصول على شقق بسماية إجراءات جديدة لضمان توفر المحاصيل والمنتجات بأسعار مناسبة زيدان يغيّر خططه المعتادة قبل الكلاسيكو.. وهازارد يظهر بقوة بشرى سارة من محافظ بغداد إلى المحاضرين المجانيين العكيلي يوجه الالتزام بالتعليمات الامتحانية والوقاية الصحية لتجنب الإصابة بفايروس كورونا التربية تعلن إيقاف التعليم الالكتروني واستئنافه مرتبط بقرارات لجنة الصحة صالح عند مصادقته على قانون الموازنة : ضرورة تبنّي الإصلاح المالي والاقتصادي ودعم القطاعات الاقتصادية المختلفة الأستاذ منذر الحمد : الاديب مهدي الربيعي لديه القدرة على إمساك زمام النص والسير نحو أعماق القارئ وملامسة اللاوعي فيه صناديق الاستثمار مع الدول الخليجية عاجل … مجلس الوزراء يوافق على التعاقد مع المحاضرين والاداريين المجانيين وفق الغطاء المالي المخصص اليهم بالموازنة

الفقر والغنى

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

بقلم – زينب جاسم الجبوري –

عندما نذكر هذين المصطلحين يتبادر إلى أذهاننا الإنسان الفقير والإنسان الغني ، لكن لو انتظرنا لبرهة وجدنا أن هذين المصطلحين لهما مدلولاتٍ عدة وتشمل نواحي أُخرى غير النواحي المادية بل نواحي فكرية وفلسفية ووجدانية ورؤى خاصة … الفقر والغنى هما حالتان متلازمتان للتكوين الرباني الذي وضعه الله سبحانه وتعالى في جسم الإنسان ودواخله النفسية والعقلية والروحانية وسوف أوجز قولي بثلاث محاور وهي : (الغنى والفقر من الناحية الاجتماعية والمادية ) ، نجد أن هناك أُناساً فقراء وأُناساً أغنياء بأموالهم سواء كانت إرثاً أو مدخرات أو بما كسبت أيديهم فأصبحت لهم مكانة خاصة ومرموقة في المجتمع فيتكرم الإنسان الغني ويحظى بالحفاوة والتقدير والاحترام لأنه يملك كذا عقار أو كذا مبلغ وأنه يرتدي الثياب الفاخرة ويقود السيارات الجميلة فالناس هنا تُخدع بظهر الغني فتبجله وتتقرب منه تملقاً علها تحظى بقربه بشيء من المال والجاه أو ليقال أن فلانا من الناس يصاحب أغنياء البلد فيذيع صيته ويعلو شأنه ،هناك مثل يقول (من جاور السعيد يُسعد ) وذلك سيكون على حساب المبادئ والقيم والأخلاق ،أما الفقير (أي فقير المال ) تجده رث الثياب يسكن في الأحياء الشعبية لا يتملق له الناس ولا يستحوذون رضاه ولكنه تجده مقتنعا بحاله ولديه من الصبر الكثير ليجعله يفخر بنفسه لأن همه هو رضا الله وتحقيق أمنياته البسيطة عكس الغني فتجده في تكالب مع الحياة ( فهل من مزيد ) …ولا يشبعون . والحالة الثانية أو المحور الثاني هو (غنى النفس وفقر النفس ) .. وهذه الحالة تتحكم بسلوكيات الإنسان وميوله واتجاهاته ورغباته وبلورتها وفق مسارها الصحيح فمن كانت نفسه غنية بالعفة مصانة من كل دنس ستكون مسارها إلى الخير والصلاح للفرد والمجتمع والوطن ومن كانت نفسه فقيرة بالعفة ملطخة بقاذورات الحياة وبهرجتها وزيفها ستقوده نفسه إلى الهاوية والحضيض فنجد أن هناك الكثير من الفقراء مالا يتحولون إلى أغنياء بسبب جهدهم وسعيهم فيرزقهم الله رزقا واسعا لكننا نجد أن نفسيتهم مازالت تستهويها الأحياء الشعبية أو العيش بإقترار وبخل ويحرم نفسه بما أكرمه الله به وهو أن يعيش حياة كريمة هو وأهله ،قال تعالى (وأما بنعمة ربك فحدث) .فهنا يجب على الإنسان أن يحمد الله ويشكره ويساعد الفقراء لأنه كان منهم وان لا يكتنز ما اعطاه الله من نعمته وفضله وان لا يكون بخيلا شحيحا على نفسه وأهله (فالغنى غنى النفوس وليس غنى الفلوس ).. والمحور الثالث هو (الغنى والفقر برضا الله تعالى ).. وهذه الحالة ربما شاردة عن تفكير بعض الناس والمقصود هنا أن هناك غنى رباني وفقر رباني لا يعتمد على منصب أو سلطة أو جاه بل يعتمد على أيمان الإنسان بربه ورضا ربه عنه فمن رجحت أعماله فاز بغنى الله ومن قلت ميزان حسناته كان فقيرا برضا الله وهو أعلى مراتب الغنى التي يسعى الإنسان للحصول عليها فهي بمثابة سفينة النجاة التي سترسو به إلى بر ألأمان فما أجمل أن يستحوذ الإنسان على غنى الله ….

إحباط محاولة لابتزاز فتاة في بغداد
التربية: الأحد المقبل موعد انطلاق الدوام الحضوري
هزة أرضية بقوة 5.2 درجة تضرب اليابان
حيلة ذكية تخلص طفلك من خوف النوم بمفرده!
زيدان أمام تحد صعب في مواجهة برشلونة
الرافدين يمنح الأولوية لفئة من الموظفين للحصول على شقق بسماية
إجراءات جديدة لضمان توفر المحاصيل والمنتجات بأسعار مناسبة
زيدان يغيّر خططه المعتادة قبل الكلاسيكو.. وهازارد يظهر بقوة
بشرى سارة من محافظ بغداد إلى المحاضرين المجانيين
العكيلي يوجه الالتزام بالتعليمات الامتحانية والوقاية الصحية لتجنب الإصابة بفايروس كورونا
التربية تعلن إيقاف التعليم الالكتروني واستئنافه مرتبط بقرارات لجنة الصحة
صالح عند مصادقته على قانون الموازنة : ضرورة تبنّي الإصلاح المالي والاقتصادي ودعم القطاعات الاقتصادية المختلفة
الأستاذ منذر الحمد : الاديب مهدي الربيعي لديه القدرة على إمساك زمام النص والسير نحو أعماق القارئ وملامسة اللاوعي فيه
صناديق الاستثمار مع الدول الخليجية
عاجل … مجلس الوزراء يوافق على التعاقد مع المحاضرين والاداريين المجانيين وفق الغطاء المالي المخصص اليهم بالموازنة
التربية توضح بخصوص الأوامر الإدارية الخاصة بالمحاضرين
الركابي : الوزارة بصدد فتح شمول جديد بالحماية الاجتماعية
الأستاذة فاطمة جمال : رسم لنا الاديب مهدي الربيعي صورا بشكل متقن وقصيدة تدل على تملكه أدوات اللغة والفكرة والأسلوب
تربية الرصافة الثانية تضع آلية دوام الملاكات التعليمية والتدريسية
العيكلي : الوقت مناسب لإنصاف المحاضرين ومنحهم حقهم الطبيعي
سيد الكلمات
إنتاج طائرة ألمانية بدون طيار لإنقاذ المهددين بالغرق
امانة بغداد تعلن إعداد خطة جديدة لإزالة تجاوزات العاصمة
ومضات ….
هيأة النزاهة تستحـدث دائـرة لتنسيق شـؤون مكاتب المفتشين العمـوميين
لأنكَ أناي
تحقيق النجف تصدق اعترافات متهم بقتل زوجته وشقيقها
كبار السن .. البركة الخفية !!
جنون النبض
تحديد موعد صرف رواتب المتقاعدين
( صارعت ليلي )
مشاركة متميزة للشركة العالمية للبطاقة الذكية في فعاليات اليوم العربي للشمول المالي
مشهدٌ يتكرر ..(سردية تعبيرية)
ألمانيا تحذر من سباق التسلح بين واشنطن وموسكو
الرافدين يباشر بتوزيع رواتب الموظفين لشهر تموز
محافظ المركزي العراقي : الدولة تعاني عجزاً بموازنة 2017
قطاع النفط في فنزويلا يوشك على الانهيار
مراكب الشهداء
نصائح خبراء تغذية في وجبات الإفطار والسحور الرمضانية
الحكيم يستقبل عبطان ويبحث معه ملف رفع الحظر عن الملاعب العراقية
تابعونا على الفيس بوك