❤️خلي اطلالتج مع واحة الاحلام احلى 😉❤️ راجعين الكم بأقوى العروض والخصومات من كرسبي الثقافة توجه لإنشاء متحف كبير العمل توضح آلية صرف المستحقات المالية لثلاث سنوات سابقة أخيرا واتساب يعمل بدون “إنترنت” إعادة 4 آلاف عراقي كانوا محاصرين على الحدود البيلاروسية لماذا نظر ديبالا بشكل حاد إلى مسؤولي يوفنتوس بالمدرجات؟ كوفاكس تعلن اتمام توزيع المليار الاول من لقاح كورونا حول العالم بشرى سارة من مطعم كرسبي .. خصم 10 % لشريحة ذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة لن يُكلفك كثيرا.. ايس كريم مشكل ..متوفر لدى مطعم كرسبي وزير العمل يوجه بزيارة دار الأم تيريزا لرعاية اليتامى والمعاقين احذر تناول الشاي بعد الطعام غوارديولا يسعى لتعقيد مهمة ريال مدريد النفط يغلق على مكاسب مرتفعة بتجاوزه الـ86 دولاراً وجبة عشاء من مطعم كرسبي..ستيك بالليمون وستيك لحم بالفطر..زيارة واحدة..ستكون زبوننا دائما

الجعفريّ لوزراء الخارجيَّة العرب: الكثير من مُواطِني بلدانكم جاؤوا للعراق ويحملون صفة الإرهاب

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

البلاد اليوم – بغداد –

ألقى الدكتور إبراهيم الجعفريّ وزير الخارجيَّة كلمة العراق في الاجتماع الوزاريِّ لجامعة الدول العربيَّة في الدورة العاديَّة الـ148 بالقاهرة.

وأعرب فيها عن شكره لكلِّ الدول التي دعمت العراق في حربه ضدَّ الإرهاب، مُبيِّناً: “إنَّ الدماء، والتضحيات التي قدَّمها جميع مُكوِّنات الشعب العراقيِّ لا تزيد الحكومة العراقيَّة إلا عزماً، وإرادة على الاستمرار في عمليَّة الإصلاح السياسيِّ المنشود، ومكافحة كلِّ أنواع الفساد بما يُعزِّز مسار الديمقراطيَّة”، داعياً بالقول: “ندعو الإخوة العرب لتعضيد هذه الجُهُود، ومساندة جُهُود الحكومة في دعم العمليَّة السياسيَّة، وإعادة إعمار البُنى التحتـيَّة للمُدُن المُحرَّرة، وعودة العوائل النازحة إلى مناطق سكناها”.

قائلاً: “الكثير من مُواطِني الدول العربيَّة جاؤوا للعراق، ويحملون صفة الإرهاب، وأوصلوا رسالة خاطئة، وخائنة لا تـُمثـِّل شُعُوبهم، لكنها أوصلت إلى الشعب العراقيِّ أنَّ ثلة من الإرهابيِّين من هذه الجنسيَّة، أو تلك قد مارسوا أبشع أنواع الجرائم في العراق، وقاتلوا حتى الأيام الأخيرة إلى أن اندحروا في الموصل.. هذا الصوت قد سمعه العراقيون.. أبدلوا هذا الصوت بصورة جديدة صورة العرب أصحاب الكلمة الواحدة الذين يُقدِّمون المساعدات، ويجودون بما يستطيعون لدعم العراق خُصُوصاً أنَّ الحرب ضّد داعش خلـَّفت تركة ثقيلة من الدمار كما حصل في الموصل أم الربيعين ثاني أكبر مُدُن العراق بعد بغداد، وتعاني اليوم من تخريب واضح، وهي من مُدُن العراق الجميلة إن لم تكن أجملها.. وهذه تتطلـَّب منكم أن تطرحوا مُعادِلاً لتلك الصورة المُشوَّهة التي حاول الإرهابيُّون أن يعكسوها”.

مشدداً: “أطمئنكم بأنَّ القتال الذي حصل في العراق لم يحصل بين أبناء الطوائف، ومن يتحدَّث بذلك فهذا كلام عارٍ عن الصِحَّة.. القتال الذي حصل في العراق هو قتال الشعب العراقيّ مُقابل الإرهاب عُمُوماً؛ وداعش تحديداً؛ وهذه رسالة لكلِّ مَن يتخرَّص”، ويقول: إنَّ “في العراق حرباً طائفيَّة سُنـَّة ضدّ الشيعة، والشيعة ضدَّ السُنـَّة، أو عرب ضدَّ الكرد، أو الكرد ضدّ العرب لا أساس لها من الصِحَّة البتة، هذا موجود فقط في رأس الذي يقول ذلك، ولا يُوجَد ذلك في الواقع العراقيّ”.

مشيراً: “طمأنتكم لأكثر من مرَّة بأنَّ العراق مُنتصِر، وأنَّ داعش لا تـُمثـِّل السُنـَّة إطلاقاً، بل هي التي فتكت بالمحافظات السُنـِّيَّة بدأت بالأنبار، وثنـَّت في صلاح الدين، وثلـَّثت بالموصل، وهي من كبرى المحافظات التي غالبيّتها من إخواننا أبناء السُنـَّة.. مَن القاتل، ومَن المقتول داعش هو القاتل، والمقتول، والشهداء، والضحايا غالبيَّـتهم من إخواننا أبناء السُنـَّة”.

مستطرداً بالقول: “لن نتوقـَّف عن مُواصَلة مُواجَهة داعش، ونعتقد أنَّ الانتصار لن يكون كاملاً إذا تحقق الانتصار فقط في العراق، ونطمح أن ننتصر في كلِّ الدول العربيَّة، والبلدان الأخرى التي تواجه داعش، وهذا يحتاج وقتاً إضافيّاً، وسيبقى العراقيون رابطي الجأش، ومُتواصِلين حتى تحقيق النصر الأخير بإذن الله تعالى.. أؤكـَّد لكم أنَّ الوحدة هي أعلى درجات الشرف، ونحن نـُحافِظ على وحدة أراضينا، وسيادتنا، وشعبنا، وهذا قدر لا نتنازل عنه، والعراق لن يُفرِّط بسيادته، ولا يُفرِّط بأيِّ مصلحة من مصالح الدول العربيَّة”.

مُوضِحاً: “الأيَّام القليلة المقبلة قد تشهد عمليَّة استفتاء في إقليم كردستان من قبل الإخوة الكرد، وبمثل هذه الأجواء من التحدِّيات، وما تحقق في ظلها من إنجازات بفضل ما بذله شعبنا العراقيّ الكريم من تضحيات نـُؤكـِّد على ضرورة الحفاظ على وحدته، وسيادته، ونحن بأمسِّ الحاجة أكثر من أيِّ وقت مضى إلى التزام الدستور العراقيِّ، وصيانة وحدة الشعب، والحفاظ على سلامة أرضه”، معللاً: “يُؤشّر بشكل واضح خطأ المساعي التي يُروَّج لها في موضوع الاستفتاء الداعي لانفصال جزء مُهمّ من أرض العراق، وما يترتب على ذلك من تداعيات خطيرة على أمن، واستقرار دول المنطقة”.

مُؤكـِّداً: إنَّ “القضيَّة الفلسطينيَّة كانت، وماتزال قضيتنا المركزيَّة، ولا يدَّخر العراق جهداً في دعم الشعب الفلسطينيِّ الشقيق من أجل نيل حقوقه المشروعة، كما يستنكر العراق الاعتداءات الأخيرة على شعبنا الفلسطينيِّ التي طالت المسجد الأقصى المبارك”، مُشدِّداً: “نشدِّد على الحاجة الى موقف عربيٍّ حازم؛ لضمان حقوق أشقائنا الفلسطينيِّين”.

وفيما يخصّ الوضع في سورية أفصح الجعفريّ بالقول: إنَّ “لجمهوريَّة العراق موقفاً واضحاً منذ الشرارة الأولى لاندلاع الأزمة في 2011 تَمثـَّل بالدعوة إلى الحلِّ السياسيِّ بدلاً من الحلِّ العسكريِّ”.

مشيراً إلى أنَّ “العراق يدعم الحكومة الليبيَّة برئاسة السيِّد فايز السراج، وجُهُودها الحثيثة في مكافحة الإرهاب، ويدعم جُهُود المبعوث الدوليِّ، والجُهُود العربيَّة كافة التي من شأنها إرساء الاستقرار في ليبيا، ودول المنطقة كافة”.

وحول المعارك الدائرة في اليمن بيَّنَ الجعفريّ: “العراق يدعو الأطراف المتصارعة كافة إلى وقف العنف، وتحكيم لغة العقل عبر اللجوء إلى طاولة الحوار السياسيِّ، كما يرفض العراق أيَّ شكل من أشكال التدخـُّل العسكريِّ لحلِّ الأزمات الداخليَّة في الدول العربيَّة، ويُؤكـِّد على ضرورة تضافر الجُهُود لتشكيل حكومة وحدة وطنيَّة مُمثـِّلة لجميع أطياف الشعب اليمنيِّ”.

داعياً “الدول العربية الشقيقة إلى ضرورة تكثيف الجُهُود؛ من أجل حلِّ مُشكِلة النازحين المُتفاقِمة في دول النزوح، وتخصيص الأموال اللازمة للتخفيف من مُعاناة النازحين في العراق”، مُضيفاً: “ندعو الدول العربية لتوحيد الجُهُود لمُواجَهة الأزمات الإنسانيَّة الأخرى التي خلـَّفها كيان داعش الإرهابيّ، ودعم الضحايا، ومن أهمِّهم الإيزيديَّات المختطفات، والتركمانيَّات من الشيعة في منطقة تلعفر”.

❤️خلي اطلالتج مع واحة الاحلام احلى 😉❤️
راجعين الكم بأقوى العروض والخصومات من كرسبي
الثقافة توجه لإنشاء متحف كبير
العمل توضح آلية صرف المستحقات المالية لثلاث سنوات سابقة
أخيرا واتساب يعمل بدون “إنترنت”
إعادة 4 آلاف عراقي كانوا محاصرين على الحدود البيلاروسية
لماذا نظر ديبالا بشكل حاد إلى مسؤولي يوفنتوس بالمدرجات؟
كوفاكس تعلن اتمام توزيع المليار الاول من لقاح كورونا حول العالم
بشرى سارة من مطعم كرسبي .. خصم 10 % لشريحة ذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة
لن يُكلفك كثيرا.. ايس كريم مشكل ..متوفر لدى مطعم كرسبي
وزير العمل يوجه بزيارة دار الأم تيريزا لرعاية اليتامى والمعاقين
احذر تناول الشاي بعد الطعام
غوارديولا يسعى لتعقيد مهمة ريال مدريد
النفط يغلق على مكاسب مرتفعة بتجاوزه الـ86 دولاراً
وجبة عشاء من مطعم كرسبي..ستيك بالليمون وستيك لحم بالفطر..زيارة واحدة..ستكون زبوننا دائما
التربية تحسم الجدل حول موعد الامتحانات ودوام المدارس
شمول المحاضرين بقرار 315 وتضمينه بموازنة العام الجاري
ماذا تنتظرون؟ … زوروا مطعم كرسبي … اختاروا طعامكم واستمتعوا
تربية أربيل تقرر تغيير أوقات امتحانات نصف السنة
نيكول تتعرض للخيانة
الحكيم يلتقي السفير المصري ويؤكد ضرورة تعميق العلاقات بين البلدين
رئيس إتحاد الصحفيين العراقيين يلتقي قائد شرطة محافظة نينوى
مجلس محافظة البصرة يخصص جلسته الأسبوعية الاعتيادية لمناقشة مطالب المتظاهرين
منظمة ناشطون من أجل العراق تقوم بتجهيز العوائل المتعففة بالعلاج
جنايات بابل تقضي باعدام تاجر مخدّرات والسجن والغرامة لأربعة من المروجين
عبد المهدي : الحكومة بدأت باجراءات فعلية لتقديم كل الدعم للبصرة واهلها
معن يعلن توقف استلام معاملات الحصول على جواز السفر للفترة من 25 الى 31/12/2017
وهم يجهلون مستقبلهم … بسبب الظروف الحالية … التقشف سمة العائلة العراقية !
عاقل..
باحثون يابانيون في مجال التاريخ يصلون كربلاء، وثورة الامام الحسين ستترجم لليابانية
نائب رئيس البرلمان يؤكد وجود ملاحظات حول قانون الموازنة الأتحادية لعام 2018
التربية النيابية: تغيير المناهج رفع نسب الرسوب وافشل النظام التربوي
رافق طفلك في خطواته الأولى على الإنترنت
الحكيم : فلسفة تيار الحكمة هي توحيد قلوب العراقيين
أفزعني …
القاء القبض على متهم بالنصب والاحتيال قام ببيع عقار بقيمة مليار دينار
المرجعية العليا: نبارك للعراقيين ونعتذر للشهداء والجرحى ونقول للحكومة ومجلس النواب “اتقوا الله فيهم واعلموا انكم تساءلون عنهم”
العطار: خفض أسعار البيض يتناسب مع الدخل النقدي للمواطن
بوتين يدعو إلى سحب “جميع القوات الأجنبية” من سوريا
التمارين المنزلية …
تابعونا على الفيس بوك