الجميلي يبحث اليات تنفيذ المشاريع الخدمية الممولة من القرض الياباني الخطوط الجوية العراقية تنهي استعداداتها لاستقبال زوار اربعينية الامام الحسين (عليه السلام ) تحالف القوى العراقية يدعم أجراءات فرض القانون في كركوك ومناطق التعايش المشترك الجبوري يقرر قطع زيارته الى روسيا والعودة الى بغداد همام حمودي : شعب العراق كله مع فرض هيبة الدولة والدستور في كركوك وزير التربية يلتقي السفير الجيكي ويبحث معه دعم العراق في تطوير الأنظمة التربوية وتدريب كوادره مورينيو يلمح الى احتمالية تدريب سان جرمان توتنهام لا يخشى ريال مدريد في دوري الأبطال غبار الصمت الأمين العام لمجلس الوزراء يترأس اجتماعا لمناقشة آلية تنفيذ مشروع الكيبل الضوئي الحكيم : جهود الحكومة في دعم وحدة العراق تخدم الجميع ولن تؤثر على المواطنين الجعفري يشيد بمواقف السويد الداعمة للعراق في المحافل الدولـية سكنَ الليل النائبة هدى سجاد: بحكمة العبادي سنفرض سلطة الدولة على جميع المحافظات المرجع الصدر : الابتسامة في وجه الطفل صدقات والابتسامة في وجه اليتيم ستكون صدقات مضاعفة

دعوني … أبتسم

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

بقلم – نضال العزاوي –

كلما نظرت الى خارطة العراق ينزف قلبي حزنا  ويعتصر الماً وتبقى الحيرة رفيقتي وازداد حزنا على حزن وأنا انظر في وجه صغاري وتنتابني اسئلة لا اجابة عليها ، ما مصير الجيل القادم ؟ كيف سيعيشون في ظل فاقة مستمرة بسبب نهب المال العام واستئثار طبقة معينة بالجاه والسلطة من دون عدل، ورغم هذا الحزن الذي يغطي وجهي وأنا انظر لولدي وافكر بغده المظلم بيد أني ازداد الما ونزيفا وأنا انظر لابي العراق وهو ينهك كل يوم وينزف الدم والمال حتى يضعف يوما بعد آخر .

أبني ومستقبله هين أمام مستقبل الحاضنة الكبرى الوطن ، ولكم من النساء بذلن الولد من أجل بقاء الوطن …!!!

او بين خارطة الابن وخارطة الوطن ضاعت طمأنينة النفس وساد الحزن في النفوس ابناء مجهولي المصير ووطن يدمى من كل جهة وارواح تواقة للامن والاستقرار والشعور بالحياة الحرة الكريمة .

 أتخيل أني ادخل خارطة بلادي اتجول بين أزقتها ،امشي في  شوارعها التي  هجرتها الروح  الارواح الطيبة والانفس المطمئنة خارطة خالية من ضحكات الأطفال وقهقات البنات التي كانت تزين  أزقتها  بدأت ابحث  عني  فقلت : أين صديقاتي حين كنا نلعب لعبة الحبل ونمرح معا في  هذا المكان دون أن نشعر بقلق او خوف من حاضر ولا مستقبل؟.

أين ذلك الخصام الجميل الذي كان لا يستديم سوى بضعة دقائق حتى الخصام كان جميل وبريء وفيه قواعد شائعة وإشارات معبرة تعبر عن الالفة والمحبة؟ .

اليوم ، كلا يوصد أبوابه على نفسه احتراسا من الخطر الذي  يداهم العائلة ،  أصبحنا نخاف من بعضنا البعض والسبب هو الانقسام والتعصب الذي جاء دخيلا ولم يكن من ثقافتنا ولا من موروثنا ولا من عاداتنا.هو مصّدر من الخارج لعن الله المصنع والمصدر.

حينها فكرت في  داخلي وقلت : لابد ان يكون هناك حل نغسل به هذه  القلوب التي صدأت والفكر الدخيل الذي ما ترك فينا سوى خراب النفوس. كي ترجع البسمة النقية لشفاهنا ونقتلع هذا الخوف من دواخلنا ونكسر الحواجز الثلجية بيننا ونبادر في حملة تزويج الشيعيات من السنة والسنيات من الشيعة ، لنترك لاجيالنا القادمة سنة حسنة ولا نعتمد على أي واجهة رسمية حكومية حزبية طائفية … نحن الشعب فقط من سنبادر وبهذا نكون قد تركنا بصمة وعبرنا عن الحقيقة المشوهة سياسيا فقط اما اجتماعيا فلا مشكلة بيننا نحن شعب والشعب لا يكره بعضه .

بهذا الإجراء نعيد  ما حطمه الجهل  ونبني عراق بخريطته الطاهرة من كل عقدة من شأنها ان ترتب إجراءات سلبية للمستقبل ، هلا من يسمع هذا النداء ؟.

الجميلي يبحث اليات تنفيذ المشاريع الخدمية الممولة من القرض الياباني
الخطوط الجوية العراقية تنهي استعداداتها لاستقبال زوار اربعينية الامام الحسين (عليه السلام )
تحالف القوى العراقية يدعم أجراءات فرض القانون في كركوك ومناطق التعايش المشترك
الجبوري يقرر قطع زيارته الى روسيا والعودة الى بغداد
همام حمودي : شعب العراق كله مع فرض هيبة الدولة والدستور في كركوك
وزير التربية يلتقي السفير الجيكي ويبحث معه دعم العراق في تطوير الأنظمة التربوية وتدريب كوادره
مورينيو يلمح الى احتمالية تدريب سان جرمان
توتنهام لا يخشى ريال مدريد في دوري الأبطال
غبار الصمت
الأمين العام لمجلس الوزراء يترأس اجتماعا لمناقشة آلية تنفيذ مشروع الكيبل الضوئي
الحكيم : جهود الحكومة في دعم وحدة العراق تخدم الجميع ولن تؤثر على المواطنين
الجعفري يشيد بمواقف السويد الداعمة للعراق في المحافل الدولـية
سكنَ الليل
النائبة هدى سجاد: بحكمة العبادي سنفرض سلطة الدولة على جميع المحافظات
المرجع الصدر : الابتسامة في وجه الطفل صدقات والابتسامة في وجه اليتيم ستكون صدقات مضاعفة
البيت الثقافي العراقي التونسي يقيم مهرجانه الأدبي الثاني (مهرجان الضاد من نابل إلى بغداد)
بعض منك لك
راضي: الخلافات السياسية تـُهيمن على قانون الانتخابات في البرلمان
من الامس
حماية الأرض محورا لتجمّع دولي لعلماء الفضاء
(الحرية)
الشمري يبحث ملف المرأة والطفل مع السفارة السويدية
الحكيم : العراق يحتاج الى رجال دولة يقدمون مصلحة البلد على مصالحهم الشخصية
الحكم غيابيا بعشر سنوات على موظف لاختلاسه مبالغ مالية
الأنواء الجوية: انخفاض طفيف في درجات الحرارة غدا
رحلة البيتكوين من أعتاب الصفر الى ما بعد الألف دولار
العمل تناقش وضع ستراتيجية وطنية للصحة المدرسية
العبادي يبحث مع البارونة ايما نيكلسون تعزيز العلاقات بين العراق وبريطانيا
الحشد الشعبي اللواء 45 ينجح في تفكيك 30 عبوة ناسفة غرب تلعفر
موسكو تنتقد خطوة واشنطن “العدائية” على حدودها
الزعيم …
ابتسام الهلالي : ملتقيات المصالحة المجتمعية خطوة مهمة نحو تعزيز الوحدة الوطنية
رئيس البرلمان يدين استهداف المدنيين في الموصل بالأسلحة المحرمة
رئيس الوزراء حيدر العبادي : واجبنا هو إقرار الأمن وحماية المواطنين وعدم السماح لفرض إرادة معينة بفرض السلاح
مفوضية الانتخابات: هيئة الحشد الشعبي مؤسسة امنية لايمكن تسجيلها كياناً سياسياً مشاركاً في الانتخابات
هل يعيش الاقتصاد البريطاني آخر ايام ازدهاره؟
معصوم : العراق يحرص على إبعاد تسويق النفط وتصديره عن تأثيرات السياسة
العبادي يستقبل النائب الاول لرئيس مجلس النواب الشيخ همام حمودي
الحكم بالسجن (7) سنوات على موظف هرّب نزيلا بكتاب اطلاق سراح مزوّر عام ٢٠١٠
دعوة المزارعين والفلاحين لمحصولي الطماطة والبطاطا لاستلام الاسمدة المقررة لهم
تابعونا على الفيس بوك