القبض على شخص يمارس الابتزاز الالكتروني في البصرة بعد فوزه بالكرة الذهبية … وعكة صحية تداهم ميسي أسعار النفط تسجل هبوطا لم تشهده منذ شهرين المالكي يستقبل النجيفي ويبحث معه تداعيات أزمة نتائج الانتخابات البرلمانية واحة الاحلام … عروووض مميزة … متى يجب أكل الفاكهة.. قبل أو بعد الوجبة؟.. الكاظمي يستقبل بوغدانوف ويؤكد على تطلّع العراق إلى المزيد من التعاون مع روسيا إعــــــلان انتــصــــــــاري …. اليابان تؤكد أول إصابة بالمتحور الجديد الصحة توافق على منح جرعة ثالثة من لقاح كورونا 🎗عروض خاصة من واحة الاحلام 🎗 في الشتاء … ما كمية الماء التي يجب شربها ؟ لجنة تحقيق مع الهاربيّن من سجن التاجي في بغداد الإمارات لا تسجل أي حالة وفاة بكورونا إجرام بغداد تلقي القبض على عصابة لسرقة السيارات

المكوث في مربع شبه القانون … التنظيمات المهنية ومبدأ التعددية

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

بقلم  د. حسن كامل –

يشمل جوهر الديمقراطية في تعدد الإرادات وفي إدارة الاختلاف بالطرق السلمية ولعل أول مؤشرات التحول الديمقراطي يتجلى في رفض هيمنة الإرادة الواحدة ومحاولة تغييب أصوات معارضة او تذويبها في لجة الصراخ العالي الذي يمارسه الأوفياء للأنظمة الشمولية ، وقد يجادل البعض عبثا في ان الديمقراطية ذات بعد سياسي مجرد وإنها واحدة من أساليب تحقيق الفعاليات السياسية لأهدافها في الوصول الى الحكم وهذا الرأي يعاني من قصور فاضح في فهم الديمقراطية او مسعى خبيث ومشبوه لتفريغها من مضامينها الاجتماعية والاقتصادية لغاية في نفس يعقوب ,بل ان بل ان البعض يحاول إعادة عجلة الزمن القهقري من خلال محاولة وضع اليد على منظمة مهنية هنا وتشكيل نقابي هناك وتقديم منجزهم هذا كواقع ثابت لايمكن زحزحته قيد أنمله بهدف ضمان بقاء الحقبة المتدهورة التي عاشها العراق ، والتي باتت ألان من بقايا مزبلة التاريخ بعد ان لفظها الشعب عبر ممارسات ديمقراطية متنوعة أنجز بعضها تحت وابل النيران ورمايات الهاون ، ان لعبة البحث عن مواطئ الأقدام باتت لعبة مكشوفة وهي اقرب ما يكون الى وهم إجراء تجربة ما لمرتين على امل الخروج بنتائج مختلفة ومثل هذا الوهم لايقتنع به لا من في عقولهم مرض لان الإرادات المتهافتة لايمكن ان تهزم إرادة التغيير ولو قبلنا صفحات وبنود الدستور الذي يعد القانون الاسمي والحاكم على ما سواه من القوانين ، لوجدناه زاخرا بالفقرات والمواد الصريحة التي تنظم مسار العمل المهني في عراق التحول الديمقراطي ، اذ نصت المادة (38) من دستورنا العتيد على مبدأ حرية الصحافة والإعلام والنشر ، بعيدا عن هيمنة الوسطاء وحازقي البخور من الحالمين باختطاف منجزات الناس ومصادرة طموحاتهم ، ولاتدع المادة (38) من الدستور مجالا للشك في نبذ محاولات الوصاية التي يحاول البعض فرضها على الصحفيين وان خالفت هذه الوصاية شرط الدستور لاشيء سوى محاولة هذا النفر تحقيق مصالح ومكاسب مادية على حساب الدستور والقوانين ومن وجود غطاء قانوني لسلوكياتها ، وقد ادى هذا السلوك المدان الى خروج المنظمات والنقابات المهنية عن مسارها السليم وتحويلها الى أداة متحرفه لتلبية رغبات القائمين عن تلك التشكيلات المهنية وحرفها الهداف مصالح أعضاء التنظيم من عسف وتعنت الإدارات الصحفية او أجهزة الدولة المختلفة ، وانسجاما مع هذا السلوك الملتوي يحاول البعض من نافذي النقابات تقديم نفسه او التشكيل الذي يمثله كممثل شرعي ووحيد لشريحة الصحفيين على سبيل المثال ؟ ، مع التأكد من قبله على لا شرعية الآخرين او وضعهم في خندق الخيانة والمطالبة بتعليق المشانق لهم في الميادين العامة ، ويعود هذا الفهم الخاطئ الى جهل هذا ( الزعيم ) المطبق بالقوانين وبحركة التاريخ لا بل محاولته ووضع قوانين جديدة لا تتلائم مع المنهج الديمقراطي ولا مع القوانين الدولية النافذة في هذا المجال ومنها على سبيل المثال الفقرة الرابعة من المادة 23 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الصادر عن الأمم المتحدة 1948 والمصادق عليه من الحكومة العراقية اذ تقول الفقرة رابعا بحق كل شخص وبالاتفاق مع اخرين على تأسيس نقابة للدفاع عن مصالحه وقد حدد عدد الأشخاص من ذات المهنة الواحدة بخمسة أشخاص وبسبب مصادقة العراق على الإعلان العالمي لحقوق الإنسان فقد صارت مواده حكما جزء من القوانين النافذة والملزمة للجميع في العراق ، وتأسيسا على ما تقدم فانه ليس هناك ثمة ممثل شرعي ووحيد لهذه المهنة او تلك وانما هناك حق قانوني لمن يشاء في تأسيس النقابات والاتحادات المهنية والانضمام اليها ، ان حق تأسيس النقابات او الانضمام اليها حق طوعي لا الزام فيه ، وان شرطه الأول التمتع بصفة المواطنة الصفة الأسمى والأعلى والآصرة الجامعة لوحدات المجتمع في تشكيل واحد أيدي العلاقة متكافئ الحقوق يتنظم للعمل والجهاد ان تطلب الأم من اجل الدفاع عن الثوابت السامية والقيم ، وان ما دون ذلك من حديث لا يخرج عن إطار إلقاء كلام عن عواهنة ومحاولة التشبث حتى اللحظة الأخيرة بأحلام تم دفنها مع حفية ولت وما أشبه الحاملين هؤلاء بعقول العصافير .  

 

القبض على شخص يمارس الابتزاز الالكتروني في البصرة
بعد فوزه بالكرة الذهبية … وعكة صحية تداهم ميسي
أسعار النفط تسجل هبوطا لم تشهده منذ شهرين
المالكي يستقبل النجيفي ويبحث معه تداعيات أزمة نتائج الانتخابات البرلمانية
واحة الاحلام … عروووض مميزة …
متى يجب أكل الفاكهة.. قبل أو بعد الوجبة؟..
الكاظمي يستقبل بوغدانوف ويؤكد على تطلّع العراق إلى المزيد من التعاون مع روسيا
إعــــــلان انتــصــــــــاري ….
اليابان تؤكد أول إصابة بالمتحور الجديد
الصحة توافق على منح جرعة ثالثة من لقاح كورونا
🎗عروض خاصة من واحة الاحلام 🎗
في الشتاء … ما كمية الماء التي يجب شربها ؟
لجنة تحقيق مع الهاربيّن من سجن التاجي في بغداد
الإمارات لا تسجل أي حالة وفاة بكورونا
إجرام بغداد تلقي القبض على عصابة لسرقة السيارات
التربية : خطة لشمول 5 ملايين طالب وطالبة بلقاح كورونا
محافظ البنك المركزي العراقي يلتقي رئيس هيئة التراخيص والرقابة على البنوك في تركيا
العراقية مارينا .. تفوز بلقب ملكة جمال العرب 2021
واحة الأحلام للعناية بالبشرة … عروض خاصة للعـرائـــس(حنة + زفاف)
في بداية 2202 … بريطانيا تبدأ عصر السيارات الكهربائية
رحلة الى نهر الاشواق ..
مؤيد اللامي يبدي لوفد مسيحي استعداد نقابة الصحفيين لدعم الصحافة السريانية
الجبوري: انهاء الدواعش في العراق اسقط اقنعة كل المتآمرين والخونة
الأمين العام للمؤتمر الوطني العراقي يستقبل أعضاء منتدى السلام للثقافة والأدب
إشراك القطاع الخاص في إدارة الاقتصاد يساهم بتعظيم الموارد
وزير التخطيط يلتقي محافظ بابل ويبحث معه واقع المشاريع الخدمية في المحافظة
الحشد الشعبي يقتل 36 عنصرا من “داعش” بإحباط تعرض لهم غرب الموصل
فوائد قشر البرتقال للبشرة و(5) استخدامات للحصول على وجه ملكات الجمال
نصيف تدعو مجلس الوزراء لعقد اجتماعات لبحث سبل النهوض بالواقع الامني والخدمي
نبيلة عبيد تقرأ سيناريوهات جديدة ستقرر بينهم الفترة المقبلة
مكافحة اجرام كربلاء تلقي القبض على عصابة خلال سرقتها محلات تجارية
الحشد الشعبي والقوات الأمنية يباشران باقتحام ناحية عكاشات غرب الانبار من عدة محاور
وفد التحالف الوطني يبحث مع الاحزاب الكردية في السليمانية ملف التسوية
المحكمة الاتحادية توضح دورها في الانتخابات وآلية تشكيل الحكومة المقبلة
وزارة الهجرة تعلن عن عودة اكثر من 13 آلف نازح إلى مناطقهم في نينوى
عاجل … اللجنة العليا للصحة والسلامة تقرر السماح للمواطنين بالتنقل بين المحافظات
سيلفستر ستالون يودع روكي
ديناصور مصري يكشف عن أقدم علاقة بين أوروبا وأفريقيا
أحب الشفاه الشرهة
طب المستنصرية تشارك بالمؤتمر الوطني الأول لاعتماد كليات الطب في العراق
تابعونا على الفيس بوك