هزة أرضية بقوة 5.2 درجة تضرب اليابان حيلة ذكية تخلص طفلك من خوف النوم بمفرده! زيدان أمام تحد صعب في مواجهة برشلونة الرافدين يمنح الأولوية لفئة من الموظفين للحصول على شقق بسماية إجراءات جديدة لضمان توفر المحاصيل والمنتجات بأسعار مناسبة زيدان يغيّر خططه المعتادة قبل الكلاسيكو.. وهازارد يظهر بقوة بشرى سارة من محافظ بغداد إلى المحاضرين المجانيين العكيلي يوجه الالتزام بالتعليمات الامتحانية والوقاية الصحية لتجنب الإصابة بفايروس كورونا التربية تعلن إيقاف التعليم الالكتروني واستئنافه مرتبط بقرارات لجنة الصحة صالح عند مصادقته على قانون الموازنة : ضرورة تبنّي الإصلاح المالي والاقتصادي ودعم القطاعات الاقتصادية المختلفة الأستاذ منذر الحمد : الاديب مهدي الربيعي لديه القدرة على إمساك زمام النص والسير نحو أعماق القارئ وملامسة اللاوعي فيه صناديق الاستثمار مع الدول الخليجية عاجل … مجلس الوزراء يوافق على التعاقد مع المحاضرين والاداريين المجانيين وفق الغطاء المالي المخصص اليهم بالموازنة التربية توضح بخصوص الأوامر الإدارية الخاصة بالمحاضرين الركابي : الوزارة بصدد فتح شمول جديد بالحماية الاجتماعية

الغضب.. انفجار اللحظة الإنسانية في التوقيت غير المناسب

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

البلاد اليوم – وكالات –

كتمان المشاعر المؤلمة يشبه كثيرا التحفّظ على سائل مغليّ في وعاء، وإذكائه بنار تحافظ على درجة غليانه حتى تصل به إلى درجة معيّنة لا يمكنها أن تحفظ مستوى توازن الماء المغليّ، ومع أول فرصة للتنفيس، فإن السائل سرعان ما يتناثر في شكل شظايا من حمم قد تترك آثارا لا تزول لمن يكتوي بنارها، وهو موقف مشابه تقريباً لسلوك شخص يتمكّن منه غضبه، بعد أن يكتمه طويلاً؛ حيث تتناثر حممه عشوائياً مع أول فرصة، أما النتائج فلا يمكن أن تحمد عقباها.

يشبّه علماء النفس هذه الحالة الإنسانية الاستثنائية بالألغام، التي تكمن طويلاً في باطن الأرض في انتظار الفرصة المناسبة للانفجار، إلا أنّ الفرق يكمن في أنّ انفجار اللحظة الإنسانية قد لا يأتي في التوقيت أو المكان المناسبين، وقد يتأذى طرف ثالث بسبب تواجده في المكان الخطأ فيدفع ثمن خطأ اقترفه شخص مجهول يقبع في ضمير الشخص الثائر.

من هنا تكمن أهمية الحوار في موضوع الخلاف مع الشخص المعني، فإذا تعذّر ذلك، فيمكن للشخص الذي تعرّض للإساءة الحديث إلى شخص موثوق عن مشاعره المكلومة، عن ألمه، خيبة أمله في ما تعرّض له من إهانة أو أذى نفسي، وهو أمر مهم بل ومحتم للحفاظ على الصحة النفسية والجسدية؛ إذ أنّ الانفعالات من هذا النوع يمكنها أن تسهم بصورة غير مباشرة في تدهور الحالة الصحية، إذا كان الإنسان يعاني بالفعل من أمراض القلب أو ارتفاع ضغط الدم أو حتى السرطان.

وترى الدكتورة جين جرير؛ باحثة ومعالجة أميركية في مجال العلاقات الأسرية والزواج، بأن التحدث مباشرة وبصراحة إلى الشخص المعني هو أفضل الحلول فإذا تعذّر ذلك، فيمكن أن يمهّد للحوار عن طريق رسالة إلكترونية أو رسالة مختصرة على الهاتف، وربما يلجأ البعض إلى وسيط قد يكون صديقا مشتركا للطرفين.

المهم، أن تصل وجهة النظر التمهيدية والرغبة في تلطيف الأجواء، ثم تعتمد الخطوة التالية على مقدار الاستجابة التي يبديها الطرف الآخر لمثل هذا التمهيد؛ فإذا تسلّم الرسالة، فهذا من شأنه أن يبدّد غمامة الغضب التي تعتمل في نفس الشخص الذي تعرّض للإساءة، إضافة إلى أنها فرصة قد تدفع الشخص المعني للتفكير ومحاولة فهم دوافع غضب الطرف الأول، ومدى الأثر السلبي الذي تركه سلوكه، قولا أو فعلا، على الآخر.

فكثير من حالات سوء التفاهم بين الناس مصدرها عدم استيعاب أحد الطرفين أو كلاهما لأثر موقف أو سلوك أو قول صدر عنهم، وتسبب في الإساءة إلى الآخر من دون قصد أو وجود سوء نيّة أو حتى تخطيط مسبق لإيذائه. فإذا ما تمت الاستجابة بالشكل الذي نتوقعه من الطرف المخطئ، فهذا قد يضمن عدم تكرار الإساءة أو الإهانة في المستقبل.

وتؤكد جين في العديد من الحوارات التي أجرتها مع نجوم في عالم الفن والأدب والصحافة من خلال برامج تلفزيونية شهيرة مثل “أوبرا” و”صباح الخير نيويورك” و”سي. بي. أس نيوز”، تؤكد بأن، هناك أوقاتا لا يمكن فيها الحصول على فرصة التحدث للشخص الآخر وقد يكون السبب؛ رفضه الحديث معنا، أو أنّ الوصول إليه أو الاتصال به قد استحال، خاصة أنّ البعض يلجأون إلى تغيير عناوينهم ووسائل التواصل معهم كطريقة للإمعان في إيذاء الآخرين.

في هذه الحالة، يمكن اللجوء إلى صديق للتحدث إليه كمحاولة لتطمين مشاعر الغضب، وربما يساعدك الصديق في التعرّف إلى ما يزعجك حقا من الإحساس بالظلم أو المهانة أو اللوم أو الندم وكل ما قد تسببه لك في ما يتعلق بتراجع تقديرك لذاتك واحترامك لنفسك. ويمكن بوساطته التعرّف إلى نقاط الضعف هذه، تجنّب حدوث ردة فعل حادة وعنيفة لمواقف مشابهة قد تحدث في المستقبل.

وتؤكد جين على أنّ المحور الأهم في كل ما سبق، هو مدى قدرتنا على التعلم من تجارب مماثلة حيث يصبح لزاما علينا ألا نأخذ الأمور على محمل شخصي في كل مرة، وهذا من شأنه أن يمدّنا بقوة في الشخصية ويجعلنا أقل حساسية تجاه سلوك غير مرغوب يتسم بنوع من العدوانية قد يصدر عن الآخرين، بقصد أو بغير قصد.

 

 

هزة أرضية بقوة 5.2 درجة تضرب اليابان
حيلة ذكية تخلص طفلك من خوف النوم بمفرده!
زيدان أمام تحد صعب في مواجهة برشلونة
الرافدين يمنح الأولوية لفئة من الموظفين للحصول على شقق بسماية
إجراءات جديدة لضمان توفر المحاصيل والمنتجات بأسعار مناسبة
زيدان يغيّر خططه المعتادة قبل الكلاسيكو.. وهازارد يظهر بقوة
بشرى سارة من محافظ بغداد إلى المحاضرين المجانيين
العكيلي يوجه الالتزام بالتعليمات الامتحانية والوقاية الصحية لتجنب الإصابة بفايروس كورونا
التربية تعلن إيقاف التعليم الالكتروني واستئنافه مرتبط بقرارات لجنة الصحة
صالح عند مصادقته على قانون الموازنة : ضرورة تبنّي الإصلاح المالي والاقتصادي ودعم القطاعات الاقتصادية المختلفة
الأستاذ منذر الحمد : الاديب مهدي الربيعي لديه القدرة على إمساك زمام النص والسير نحو أعماق القارئ وملامسة اللاوعي فيه
صناديق الاستثمار مع الدول الخليجية
عاجل … مجلس الوزراء يوافق على التعاقد مع المحاضرين والاداريين المجانيين وفق الغطاء المالي المخصص اليهم بالموازنة
التربية توضح بخصوص الأوامر الإدارية الخاصة بالمحاضرين
الركابي : الوزارة بصدد فتح شمول جديد بالحماية الاجتماعية
الأستاذة فاطمة جمال : رسم لنا الاديب مهدي الربيعي صورا بشكل متقن وقصيدة تدل على تملكه أدوات اللغة والفكرة والأسلوب
تربية الرصافة الثانية تضع آلية دوام الملاكات التعليمية والتدريسية
العيكلي : الوقت مناسب لإنصاف المحاضرين ومنحهم حقهم الطبيعي
أتــــــــــيـــــــــتُ كُــــــــــحْـــــــــلَاً
الحلبوسي : أهمية الدعم الدولي للعراق في مكافحة الإرهاب
مجلس محافظة البصرة يخصص جلسته الأسبوعية الاعتيادية لمناقشة مطالب المتظاهرين
عمليات بغداد تعلن نجاح الخطة الخاصة بزيارة الامام الكاظم (ع) وتؤكد فتح اغلب الطرق
انا وترابك الأسمر..
الجبوري : تحرير مدينة الموصل يعد نصرا كبيرا احرزه العراقيين على الارهاب
المحكمة الاتحادية: تعديل قانون “الغرف التجارية” لم يمنع احداً من انتخابات مجلس الادارة
معصوم : مصر والعراق متماثلان في القدرات والطموحات الإستراتيجية
النصيري لوكالة ((أنباء البلاد اليوم الدولية)) : موازنة ٢٠١٨ يجب إقرارها بسرعة وعدم خضوعها للتجاذبات السياسية
جمال المحمداوي يجدد مطالبته في معالجة مشكلة شحة الأدوية السرطانية في البصرة
العبودة : امانة مجلس الوزراء تعامل 2000 معلم بصري كمواطنين احتياط
الفنانة بوسي تؤكد ان نور الشريف مازال يعيش معاها
الجيش يحرر قريتي “فقة” و”الهارونية” جنوب شرق العياضية ويتقدم نحو الناحية
المحكمة الاتحادية تحدد مقاعد الايزيديين في البرلمان
جعجع يقترب من إنهاء أزمة تشكيل الحكومة اللبنانية رغم “الظلم”
رئيس الاتحاد الاسيوي يستقبل عبطان وحمودي ومسعود لبحث ملف رفع الحظر
الدكتورة خيرية المنصور … سيدة الاخراج وجه فلسفي أخر
مملكة العشق
الحكيم يستقبل جمال الكربولي ويبحث معه مستجدات الاوضاع السياسية والممارسة الانتخابية المقبلة
تربية الرصافة الثانية تكمل تحضيراتها للامتحانات الوزارية لمرحلة الثالث متوسط
انطلاق مهرجان الامام علي (ع) للأبداع الشعري في النجف بمشاركة 120 شاعر عراقي
السيد السيستاني يعلن عن حدوث خسوف للقمر مساء اليوم
تابعونا على الفيس بوك