التربية تنشر آلية الدوام للعام الدراسي 2020 – 2021 في ظل انتشار جائحة “كورونا” إدانة زوج نانسي عجرم بالقتل والعقوبة تصل إلى 20 سنة سجن وفاة اسطورة كرة القدم الارجنتيني دييغو مارادونا ظلالُ هواجسِ اللا أين رواتب الموظفين لشهر كانون الثاني مرهونة بموازنة 2021 كيف نسرع عمل أجهزة الكمبيوتر ؟ مرشح لرئاسة برشلونة يستبعد نيمار من أولولياته كيف تكونون شخصيات مؤثرة ؟ اليكم الطرق صلاح سينضم لريال مدريد الصيف المقبل في حالة واحدة خطأ بالجرعات يتحول لضربة حظ للقاح أسترازينيكا وأكسفورد القبض على المتهم الذي قام بقتل طفل وسرقة “التكتك” شمول طلبة مواليد 1995 فما دون بالتقديم الى القبول المركزي الشويلي: خصصنا (16) مركز امتحاني لمرحلة السادس الاعدادي الدور الثاني التكميلي دراما تعبيرية … امرأةٌ تسقط في الظلام النائب الجبوري يؤكد زيادة ايرادات الدولة غير النفطية

حين يبتسم الضفدع

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

بقلم الاديب مهدي علي ازبين –  

 دوار يلف رأسي، خدر في جسمي، ممدد على السرير، أعضائي مشلولة، غثيان يجتاحني، عيناي زائغتان، أحاول فتحهما، يتسلل الضوء إليهما، أغمضهما فورًا، رائحة التعقيم تغلفني، تزكم أنفي، إنها العملية الجراحية. ألم في أعلى بطني، يدي تبحث عن مصدره. ضمادات طولية وعرضية حول بطني. أحد ما يرفع يدي يمدّها إلى جانبي. من ومضات الصداع أفتح عيني، صور مشوّشة، جدران باردة، وامرأة بملابس التمريض؛ لا أميّز ملامحها. صوت أنثوي يتناهى إلى مسمعي:

– حمدًا لله على سلامتك، نبشرك بنجاح العملية.

يتحشرج صوتي،عيناي لا تألفان الضوء، أشعر بإغماء، وانقطاع عمّا يدور حولي.

وقت طويل منذ استقرار ذلك الضفدع في جوفي. لا أحد يصدّقني؛ حتى أهلي. حنين يشدّني إلى تلاميذي ومدرستي. أتذكّر تلك الرحلة إلى الريف. عطش يلمّ بي وماء الجدول رقراق، لا أشرب منه؛ إنه غير معقّم، عطشي يزداد. كفّي تمتد إلى الماء، تغرف منه قليلاً، أبلّ شفتي، أتذوّقه، يبدو عذباً. كفّي تمتد ثانية، الماء في جوفي، مرة أخرى لأرتوي. يقفز من بين أصابعي دعموص صغير، أحس أني أزدرد آخر، يكبر مع الأيام، يتحول إلى ضفدع، تتدهور صحتي. ثقل متزايد في أمعائي. أجافي الطعام. أول طبيب يصرح:

– لا يوجد شيء غريب لديك.

طبيب آخر:

– بعد الفحوصات، إنك تتوهّم حالة لا وجود لها.

وآخر:

– إن الأنزيمات والأحماض المعدية والمعوية قادرة على قتل..

وحالتي تزداد سوءًا. المدرسة أهجرها، بطني ينتفخ. اليأس عنكبوت يطوقني، يمتصّ حياتي. لا علاج.

إعلان في التلفاز؛ يشير إلى وصول الطبيب الجراحز.. الاسم ينغرز في ذاكرتي. والداي غير مقتنعين، يرجوان شفائي. لم يصدّق الطبيب.. يتفحصني بسماعته و يديه، مدققًا في الأوراق والتقارير، وأخيرًا:

– يجب إجراء العملية.

الدهشة تعقد لسان أبي. يضيف الطبيب:

– ولدك في بطنه ضفدع.

لساني ينفلت:

– لم يقتنع أحد في كلامي.. شكراً لك يا دكتور.

– العملية تجرى بعد استكمال الفحوصات في موعد لاحق.

السرير يحتضنني، غرفة جدرانها كئيبة، خزانة صغيرة تعلوها زهرية لا ورد فيها. أبي يحدثني:

– العملية بسيطة، لا تخَف يا ولدي ستكون بخير، قلوبنا معك.

يضعون آخذة الدواء في معصمي ويفرغون أنبوبة فيها. أبي يجلس بجانبي، يطمئنني وأنا مستلق، أحاول إخفاء ارتباكي، نظري يزوغ، ولا أتذكر شيئًا. ها أنا على السرير، الألم والضمادات تحزّمني:

– حمدًا لله على سلامتك.

يأتيني صوت أبي، يمسح حبيبات العرق عن جبهتي. ألم خفيف في بطني. أفتح عيني متحاشيًا الضوء. عينان دامعتان تبحران في عينيّ:

– كيف حالك الآن، بماذا تشعر؟

– بخير يا أبي.. إني أتحسّن.

أخي يربت على كتفي:

– تبدو بحال جيد.

– أشكرك يا أخي.

أميل برأسي على الخزانة، الزهرية مملوءة بالورد، بقربها قارورة فيها سائل حتى المنتصف، يتوسطه ضفدع بحجم القبضة. على سطح السائل صبغة حمراء. تمتد منها خيوط إلى قعر القارورة، كأنه دم. الضفدع منتفخ الأوداج، عيناه مصباحان جاحظان في طرفي الرأس، وابتسامة تشقّ فمه:

– يا أبي.. إن حجمها كبير وجرح العملية صغير؟!

– هذه التي وجدناها.

تردّ الممرضة.

يدي تزحف نحو القارورة، تهزّها، الضفدع يجفل، يغوص، يصطبغ باللون الأحمر. يستقر الماء، يرتفع الضفدع متحولاً إلى اللون الأحمر. ينظر إليّ؛ يبتسم ابتسامة ملء وجهه، هل هو يحييني، أم يسخر مني، أم فرحته بالحياة خارج السجن، أم من الماء الموجود فيه؟

– يا أبي لم يبتسم الضفدع ؟

– ألا تعرف ؟

يأتيني صوت الممرضة. أنظر إليها.. تعلو محياها ابتسامة الضفدع.

التربية تنشر آلية الدوام للعام الدراسي 2020 – 2021 في ظل انتشار جائحة “كورونا”
إدانة زوج نانسي عجرم بالقتل والعقوبة تصل إلى 20 سنة سجن
وفاة اسطورة كرة القدم الارجنتيني دييغو مارادونا
ظلالُ هواجسِ اللا أين
رواتب الموظفين لشهر كانون الثاني مرهونة بموازنة 2021
كيف نسرع عمل أجهزة الكمبيوتر ؟
مرشح لرئاسة برشلونة يستبعد نيمار من أولولياته
كيف تكونون شخصيات مؤثرة ؟ اليكم الطرق
صلاح سينضم لريال مدريد الصيف المقبل في حالة واحدة
خطأ بالجرعات يتحول لضربة حظ للقاح أسترازينيكا وأكسفورد
القبض على المتهم الذي قام بقتل طفل وسرقة “التكتك”
شمول طلبة مواليد 1995 فما دون بالتقديم الى القبول المركزي
الشويلي: خصصنا (16) مركز امتحاني لمرحلة السادس الاعدادي الدور الثاني التكميلي
دراما تعبيرية … امرأةٌ تسقط في الظلام
النائب الجبوري يؤكد زيادة ايرادات الدولة غير النفطية
ميسي ورونالدو ينافسان نجوم بايرن وباريس على جائزة جلوب سوكر
فوائد حديث الأطفال مع الألعاب – تعرفوا عليها
كيف نستفيد من الهواتف القديمة ؟
جربي الان تحضير عجينة البيتزا الطرية بالزبادي
أنا وفنجان قهوتي …
الزراعة تدعو الى الاستثمار في القطاع الزراعي
المالكي يحذّر من عودة داعش بأشكال مختلفة ويدعو للمشاركة بالانتخابات
العمل تنفي توقف رواتب الاعانات الاجتماعية
التعليم : احتساب الامتحان النهائي لسنة 2013/2014 للطلبة النازحين الممتحنين في موقع برطلة من 100%
‘جومانجي 2’ يرسل لفتة محبة لروبن ويليامز
تنفيذ حملة لإزالة التجاوزات الحاصلة على الشبكات والخطوط الرئيسة الناقلة للماء الصافي
نقيب المعلمين: الحكومة تسلمت مطالبنا
مؤخرة قلم فارغ
النفط تعلن ارتفاع انتاج الغاز السائل في جنوب البلاد
البعثات تدعو الطلبة الدارسين في ولاية نيو ساوث ويلز الاسترالية اعتماد برنامج study nsw
التعليم تعلن توفر منح دراسية لنيل الماجستير في بريطانيا
رسالة مفتوحة إلى لجنة اختيار مرشحي الدرجات الخاصة
التربية : لا يجوز تكليف المرشدين التربويين بتدريس اية مادة دراسية
مراكب الشهداء
تمتمات ليس إلاّ
وزارة التربية تعلن نتائج طلبة السادس الابتدائي لتربية ميسان بنسبة نجاح ٨٧٪
السماء على موعد قريب مع أطول خسوف للقمر
الرشيد : استمارة (kyc) تضمن سلامة اموال الزبون
الأمين العام يبحث مع السفير الهولندي مشكلة نقص المياه والتلوث في محافظة البصرة
التميمي يطالب بتحويل حملة الشهادات الجامعية من الملاك العسكري الى المدني
تابعونا على الفيس بوك