إقبال يوجه المديريات كافة باقامة احتفالات النصر الخميس المقبل في كافة مدارس العراق نصيف تدعو الى متابعة ملف الأموال والأرصدة العراقية المجمدة مصرف الرافدين يطلق السلف الشخصية للتدريسيين في الجامعات العراقية العلاق يبحث مع عدد من نواب العاصمة الملف الخدمي والعمراني لبغداد التعليم تعلن أسماء المعلمين المجازين دراسيا ضمن قناتي العامة وذوي الشهداء في الجامعات التعليم تعلن توفر زمالات ايطالية لدراسة الدكتوراه في الآثار رصد 27 مخالفة للمطاحن والوكلاء و143 للناقلين والمخابز والافران كريستيانو يسجل رقمًا تاريخيًا أمام إشبيلية توقيف مدير عام في وزارة الصناعة إثر قضية فساد وزير النقل يعلن معاودة إدارة الطيران الامريكي تحليق طائراتها فوق الإجواء العراقية التنمية الصناعية تواصل منح إجازات التأسيس لأصحاب المشاريع المرجع الصدر : أبارك لكم وأهنئكم بولادة النبي (ص) الذي شرفنا الله تعالى وأنقذنا وهدانا به ضجيج … الحديثي : رفع الحظر عن مطاري أربيل والسليمانية سيتم بعد إخضاعهما للطيران المدني مصرف الرافدين يُعلن صرف سلفة الثلاثة الملايين لأكثر من 2400 متقاعد

قراءة في قصيدة (عندما يغرد الخوف) للشاعر حميد شغيدل الشمري

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

بقلم الناقد الاستاذ رباح الشمري – 

لست  مبالغا  إن قلت إن الشاعر كان يعنيني ويعنيك ويعنينا جميعا ! في هذا النص  …

فقد شد رحاله مسافرا في عمق موروثاتنا الفكرية ونزعاتنا الوجدانية عزف على أوتار خوفنا وأحزاننا فكان لحنه شجيا مواسيا تارة وواقعيا فاضحا تارة أخرى . ترددت في قراءة هذا النص كثيرا خوفا على خوفنا أن يتبدد و تسقط أسطورته . لقد  امتشق شاعرنا عدسة يراعه وغاص في أعماقنا  فأخذ يصور أحر خلجاتنا مستغرقا في دقة تصويره ومشاهده الشعرية  ذات الأبعاد الثلاثية ,  الماضي … الحاضر …المستقبل  …

مما نتج عنها خاصية ما كان لها أن تمنح للخوف لولا صدق ودقة عملية البحث التي كان من ثمارها الأولى  عنوان القصيدة أو عتبة النص وهي المشهد الأول في المسرح الشعري الذي نصبه الشمري ( عندما يغرد الخوف )  ومتى يغرد الخوف هذا التضاد  الجميل الذي أتقنه الشاعر بين الشكل والمضمون  بين مدمن أنهكه إدمانه حد الموت ومازال يتعاط تلك السيجارة اللعينة بشراهة ونهامة  تحت شعار يكفي إنها تحترق من اجلي نعم لقد صرخ الخوف في صدورنا في أحلامنا في أيامنا وفي تراتيل الأمهات وأناشيد الأطفال وفي كل شيء حولنا . أما في المشهد الثاني حلق الشاعر في فضاء الجمال هاربا من الجمال ذاته يردد ترانيم الوداع وأي وداع ذلك الذي يحمل الإنسان على الرحيل إلى حيث تنتهي الحياة . لقد وظف الشاعر أدواته على أكمل وجه حتى لامس أوهامنا بكل مسمياتها وعناوينها استوقف  لزمن ورجع بنا حيث الأزل حيث جذورنا الممتدة في  أعماق صبرنا الذي عشقتاه كثيرا من دون أن نعرف لماذا ؟  لا اعلم لماذا  وان اقرأ النص هممت لأكسر خضرمة أمي ( أم سبع عيون )  .  وهنا تذكرت نظرية القرود الخمس وهي نظرية تشرح تجربة تأصيل و تجذير الخوف  فمنذ قصة (السعلوة)  وهي من أوائل الأساطير التي رافقت طفولتنا حتى  زمن متعدد السعالوات  وهو زماننا اليوم و لكنها سعلوات لاتصل حان تكون أسطورة لأنها بائسة تتاجر بقوت أبنائها وان لم تجده ابتلعت أبنائها … لقد وفق الشاعر في إخراج مشاهده الشعرية بطريقة متناسقة متناغمة تنقلاته متقنة , تصويره العام ملائم جدا لتضاريس نصه  فكان نصا يكمل بعضه بعضه  فلسفته ونقده وتشخيصه لعلل واقعنا شفافة جدا ولكن أما آن الأوان  ان نخاف من جهلنا من غيبوبتنا الثقافية واميتنا الفكرية بدلا من خوفنا من جماليات الحياة وأوهامنا الزائفة   . عندما يغرد الخوف

………….. حميد شغيدل/// العراق

سرْ…بي

الى حيث الغيومْ

اني اخافُ

كل.ُ شىء

حتى تغاريدُ البلابل.ِ

واكتمالُ البدر ِ

في وسطِ النجومْ

اني اخافُ عليكََ

 من نفسي

وكمْ تطّّيرتُ

اذا ما مسَ هُدبكََِ رعشةٌ

اني الملمُ كل تعويذاتُ امي

اعلقها

حرزا

تنوّر  في لبابتكَََ

وصارتْ نخلتي

فننا يُزار

الخوفُ فينا مجذرٌ

منذُ التتار

منذُ الحكاياتِ الغريبةْ

يوم كنا في الدثار

وسعال.ُ والدتي

المحشرجُ في الرئاتْ

اخافُ ليلي والنهار

والشطِ والدارِ العتيقةِ

والمناره

في اي ركنٍ من كياني

احطكَ

كل كياني مستباح.ْ

على الطريق

تاللهِ

 اني ضامئ

ياموطني

افرغ عليّ

 من نهدكَ المملؤ صبرا

قطرةٌ عليْ اُّّفيق

يا موطني اني اخافُ عليكََ

من صدعِ الزلازلِ والحريق

بالرغمِ اني لمْ ارى منكَ

سوى الخوفُ المميتْ

وبيتنا الخربِ العتيق

( حواسمٌ)1

رسمت ْعلى جدرانهِ

،(سعلوة)2

1(حواسم) مصطلح محلي عراقي للساكنين تجاوزا

.2 (سعلوه )حيوان خرافي يسكن الشواطي ياكل كل شئ واسمه العربي (سعلاة)

إقبال يوجه المديريات كافة باقامة احتفالات النصر الخميس المقبل في كافة مدارس العراق
نصيف تدعو الى متابعة ملف الأموال والأرصدة العراقية المجمدة
مصرف الرافدين يطلق السلف الشخصية للتدريسيين في الجامعات العراقية
العلاق يبحث مع عدد من نواب العاصمة الملف الخدمي والعمراني لبغداد
التعليم تعلن أسماء المعلمين المجازين دراسيا ضمن قناتي العامة وذوي الشهداء في الجامعات
التعليم تعلن توفر زمالات ايطالية لدراسة الدكتوراه في الآثار
رصد 27 مخالفة للمطاحن والوكلاء و143 للناقلين والمخابز والافران
كريستيانو يسجل رقمًا تاريخيًا أمام إشبيلية
توقيف مدير عام في وزارة الصناعة إثر قضية فساد
وزير النقل يعلن معاودة إدارة الطيران الامريكي تحليق طائراتها فوق الإجواء العراقية
التنمية الصناعية تواصل منح إجازات التأسيس لأصحاب المشاريع
المرجع الصدر : أبارك لكم وأهنئكم بولادة النبي (ص) الذي شرفنا الله تعالى وأنقذنا وهدانا به
ضجيج …
الحديثي : رفع الحظر عن مطاري أربيل والسليمانية سيتم بعد إخضاعهما للطيران المدني
مصرف الرافدين يُعلن صرف سلفة الثلاثة الملايين لأكثر من 2400 متقاعد
عبطان: خروج العراق من طائلة الفصل السابع هو انجاز مهم في تاريخ الدبلوماسية العراقية
الامانة العامة لمجلس الوزراء : د.العبادي يعلن تعطيل الدوام الرسمي ليوم غد الاحد في كل انحاء العراق بمناسبة النصر الكبير
لا تبْكِي.. يا قُدْسُ
معصوم يحذر من عواقب وخيمة بعد قرار ترامب بشأن القدس
مفوضية الانتخابات تحدد موعد ومدة عرض سجل الناخبين النهائي
المصادقة على قرار الحبس الشديد الصادر بحق مدير عام التجهيزات الزراعيَّة السابق
التجارة : امنا خزين استراتيجي لمناطق الموصل وجهزنا الانبار بحصة كاملة
//قصيدتي المنحورة //
العدل تعلن استعدادها لاستلام مسؤولية السجون ومراكز الاحتجاز
انطلاق المرحلة الثانية لعمليات تحرير الموصل
محكمة تحقيق البصرة تصدق اعترافات مهربي سيارات عبر ميناء أم قصر
الشهرة يستهوي صاحب التاريخ الهوليوودي غسان مسعود
الموارد المائية تقوم برصد مؤخر سدة الكوت ومؤخر ناظم الغراف
تسيير قطار أضافي من البصرة إلى كربلاء المقدسة غداً الخميس
د. آن نافع فتتح المعرض الدائم لمنتجات الوزارة الانشائية
العبادي يؤكد على اهمية دور الشباب في بناء المجتمع
عبطان: شباب العراق مدرسة للوعي الخلاق والانسانية والنخوة لنصرة الحق
من أيِّ البلادِ أتيت ؟
الحلي : نتوقع من المنظمات الدولية دعم إنسانية قواتنا وحروبها البيضاء
إ إطلاق ( 1846) درجة وظيفية لمديرية تربية واسط
قوات الحشد الشعبي تحبط محاولة تسلل لداعش شمال صلاح الدين
العراق يتغلب على كوريا الجنوبية
التحالف الوطني يؤكد أهمية وحدته لتمرير القوانين المعطلة التي تمس مصالح المواطنين
منتخبنا بالتجذيف حل ثانيا في ختام منافسات بطولة العرب داخل الصالات
مراكب الشهداء
تابعونا على الفيس بوك