هزة أرضية بقوة 5.2 درجة تضرب اليابان حيلة ذكية تخلص طفلك من خوف النوم بمفرده! زيدان أمام تحد صعب في مواجهة برشلونة الرافدين يمنح الأولوية لفئة من الموظفين للحصول على شقق بسماية إجراءات جديدة لضمان توفر المحاصيل والمنتجات بأسعار مناسبة زيدان يغيّر خططه المعتادة قبل الكلاسيكو.. وهازارد يظهر بقوة بشرى سارة من محافظ بغداد إلى المحاضرين المجانيين العكيلي يوجه الالتزام بالتعليمات الامتحانية والوقاية الصحية لتجنب الإصابة بفايروس كورونا التربية تعلن إيقاف التعليم الالكتروني واستئنافه مرتبط بقرارات لجنة الصحة صالح عند مصادقته على قانون الموازنة : ضرورة تبنّي الإصلاح المالي والاقتصادي ودعم القطاعات الاقتصادية المختلفة الأستاذ منذر الحمد : الاديب مهدي الربيعي لديه القدرة على إمساك زمام النص والسير نحو أعماق القارئ وملامسة اللاوعي فيه صناديق الاستثمار مع الدول الخليجية عاجل … مجلس الوزراء يوافق على التعاقد مع المحاضرين والاداريين المجانيين وفق الغطاء المالي المخصص اليهم بالموازنة التربية توضح بخصوص الأوامر الإدارية الخاصة بالمحاضرين الركابي : الوزارة بصدد فتح شمول جديد بالحماية الاجتماعية

قراءة في قصيدة (عندما يغرد الخوف) للشاعر حميد شغيدل الشمري

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

بقلم الناقد الاستاذ رباح الشمري – 

لست  مبالغا  إن قلت إن الشاعر كان يعنيني ويعنيك ويعنينا جميعا ! في هذا النص  …

فقد شد رحاله مسافرا في عمق موروثاتنا الفكرية ونزعاتنا الوجدانية عزف على أوتار خوفنا وأحزاننا فكان لحنه شجيا مواسيا تارة وواقعيا فاضحا تارة أخرى . ترددت في قراءة هذا النص كثيرا خوفا على خوفنا أن يتبدد و تسقط أسطورته . لقد  امتشق شاعرنا عدسة يراعه وغاص في أعماقنا  فأخذ يصور أحر خلجاتنا مستغرقا في دقة تصويره ومشاهده الشعرية  ذات الأبعاد الثلاثية ,  الماضي … الحاضر …المستقبل  …

مما نتج عنها خاصية ما كان لها أن تمنح للخوف لولا صدق ودقة عملية البحث التي كان من ثمارها الأولى  عنوان القصيدة أو عتبة النص وهي المشهد الأول في المسرح الشعري الذي نصبه الشمري ( عندما يغرد الخوف )  ومتى يغرد الخوف هذا التضاد  الجميل الذي أتقنه الشاعر بين الشكل والمضمون  بين مدمن أنهكه إدمانه حد الموت ومازال يتعاط تلك السيجارة اللعينة بشراهة ونهامة  تحت شعار يكفي إنها تحترق من اجلي نعم لقد صرخ الخوف في صدورنا في أحلامنا في أيامنا وفي تراتيل الأمهات وأناشيد الأطفال وفي كل شيء حولنا . أما في المشهد الثاني حلق الشاعر في فضاء الجمال هاربا من الجمال ذاته يردد ترانيم الوداع وأي وداع ذلك الذي يحمل الإنسان على الرحيل إلى حيث تنتهي الحياة . لقد وظف الشاعر أدواته على أكمل وجه حتى لامس أوهامنا بكل مسمياتها وعناوينها استوقف  لزمن ورجع بنا حيث الأزل حيث جذورنا الممتدة في  أعماق صبرنا الذي عشقتاه كثيرا من دون أن نعرف لماذا ؟  لا اعلم لماذا  وان اقرأ النص هممت لأكسر خضرمة أمي ( أم سبع عيون )  .  وهنا تذكرت نظرية القرود الخمس وهي نظرية تشرح تجربة تأصيل و تجذير الخوف  فمنذ قصة (السعلوة)  وهي من أوائل الأساطير التي رافقت طفولتنا حتى  زمن متعدد السعالوات  وهو زماننا اليوم و لكنها سعلوات لاتصل حان تكون أسطورة لأنها بائسة تتاجر بقوت أبنائها وان لم تجده ابتلعت أبنائها … لقد وفق الشاعر في إخراج مشاهده الشعرية بطريقة متناسقة متناغمة تنقلاته متقنة , تصويره العام ملائم جدا لتضاريس نصه  فكان نصا يكمل بعضه بعضه  فلسفته ونقده وتشخيصه لعلل واقعنا شفافة جدا ولكن أما آن الأوان  ان نخاف من جهلنا من غيبوبتنا الثقافية واميتنا الفكرية بدلا من خوفنا من جماليات الحياة وأوهامنا الزائفة   . عندما يغرد الخوف

………….. حميد شغيدل/// العراق

سرْ…بي

الى حيث الغيومْ

اني اخافُ

كل.ُ شىء

حتى تغاريدُ البلابل.ِ

واكتمالُ البدر ِ

في وسطِ النجومْ

اني اخافُ عليكََ

 من نفسي

وكمْ تطّّيرتُ

اذا ما مسَ هُدبكََِ رعشةٌ

اني الملمُ كل تعويذاتُ امي

اعلقها

حرزا

تنوّر  في لبابتكَََ

وصارتْ نخلتي

فننا يُزار

الخوفُ فينا مجذرٌ

منذُ التتار

منذُ الحكاياتِ الغريبةْ

يوم كنا في الدثار

وسعال.ُ والدتي

المحشرجُ في الرئاتْ

اخافُ ليلي والنهار

والشطِ والدارِ العتيقةِ

والمناره

في اي ركنٍ من كياني

احطكَ

كل كياني مستباح.ْ

على الطريق

تاللهِ

 اني ضامئ

ياموطني

افرغ عليّ

 من نهدكَ المملؤ صبرا

قطرةٌ عليْ اُّّفيق

يا موطني اني اخافُ عليكََ

من صدعِ الزلازلِ والحريق

بالرغمِ اني لمْ ارى منكَ

سوى الخوفُ المميتْ

وبيتنا الخربِ العتيق

( حواسمٌ)1

رسمت ْعلى جدرانهِ

،(سعلوة)2

1(حواسم) مصطلح محلي عراقي للساكنين تجاوزا

.2 (سعلوه )حيوان خرافي يسكن الشواطي ياكل كل شئ واسمه العربي (سعلاة)

هزة أرضية بقوة 5.2 درجة تضرب اليابان
حيلة ذكية تخلص طفلك من خوف النوم بمفرده!
زيدان أمام تحد صعب في مواجهة برشلونة
الرافدين يمنح الأولوية لفئة من الموظفين للحصول على شقق بسماية
إجراءات جديدة لضمان توفر المحاصيل والمنتجات بأسعار مناسبة
زيدان يغيّر خططه المعتادة قبل الكلاسيكو.. وهازارد يظهر بقوة
بشرى سارة من محافظ بغداد إلى المحاضرين المجانيين
العكيلي يوجه الالتزام بالتعليمات الامتحانية والوقاية الصحية لتجنب الإصابة بفايروس كورونا
التربية تعلن إيقاف التعليم الالكتروني واستئنافه مرتبط بقرارات لجنة الصحة
صالح عند مصادقته على قانون الموازنة : ضرورة تبنّي الإصلاح المالي والاقتصادي ودعم القطاعات الاقتصادية المختلفة
الأستاذ منذر الحمد : الاديب مهدي الربيعي لديه القدرة على إمساك زمام النص والسير نحو أعماق القارئ وملامسة اللاوعي فيه
صناديق الاستثمار مع الدول الخليجية
عاجل … مجلس الوزراء يوافق على التعاقد مع المحاضرين والاداريين المجانيين وفق الغطاء المالي المخصص اليهم بالموازنة
التربية توضح بخصوص الأوامر الإدارية الخاصة بالمحاضرين
الركابي : الوزارة بصدد فتح شمول جديد بالحماية الاجتماعية
الأستاذة فاطمة جمال : رسم لنا الاديب مهدي الربيعي صورا بشكل متقن وقصيدة تدل على تملكه أدوات اللغة والفكرة والأسلوب
تربية الرصافة الثانية تضع آلية دوام الملاكات التعليمية والتدريسية
العيكلي : الوقت مناسب لإنصاف المحاضرين ومنحهم حقهم الطبيعي
أتــــــــــيـــــــــتُ كُــــــــــحْـــــــــلَاً
الحلبوسي : أهمية الدعم الدولي للعراق في مكافحة الإرهاب
النائبان الخزعلي والاسدي يدعوان لاحتساب فرق الرواتب لكل منتسبي الحشد الشعبي
لماذا دار العرب ؟
هلوسات على وجه السرعة
المفوضية : لم نطلب من أية جهة أجنبية حفظ أمن مراكز الاقتراع
العبادي: تلعفر والحويجة ستحرران قريبا
رئيس نادي الزمالك إلى السباق الرئاسي في مصر
ميزة جديدة من فيسبوك لحماية بيانات المستخدمين
النجوم الشباب يقعون في شباك “سبايدرمان”
مجلس النواب يؤجل عقد جلسته إلى يوم غدٍ الخميس
د همام حمودي يشدد على دعم الطاقات والجامعات الحاصلة على تقييمات متفوقة دوليا
الرافدين يعلن صرف رواتب موظفو الانبار
وزير العمل يوجه فريق الرصد الميداني بالاستجابة الفورية لمناشدة مواطن يسكن شقق الطالبية ببغداد
التعليم تعلن الشروط العامة للقبول المركزي للسنة الدراسية 2017-2018
المنع والمصادرة لا يحميان الأطفال من مخاطر الإنترنت
تحقيق الرصافة تصدّق اعترافات 10 متهمين في الصحة عينوا 250 اسماً وهمياً
انتشال جثتي الطفلين اللذين ألقتهما والدتهما من جسر الأئمة في بغداد
وزير الاتصالات يستقبل السفير الإيراني للتباحث في سبل التعاون المشترك بين البلدين
قصائد على حدود القلب للشاعر فوزي الاتروشي
محافظ بغداد : وضعنا خطط استراتيجية من شأنها حماية البيئة ومراقبتها
العبادي يتوجه الى المانيا للمشاركة في مؤتمر ميونخ للأمن
تابعونا على الفيس بوك