الزيدي : هناك ارادات تصر على كسر النصاب في حال وضع قانون الانتخابات على جدول الاعمال مفوضية الإنتخابات تصادق على التحالفات الإنتخابية بعد دراستها من قبل المجلس معصوم ونوابه يُشددون على أهمية تكثيف الجهود في البرلمان لحسم موعد الإنتخابات وزير الخارجية: نجحنا في فك العزلة عن العراق وسنفتح مكاتب قنصلية جديدة وزير الخارجية يفتتح المكتب القنصلي للوزارة في محافظة النجف الاشرف مؤسسة تربويون – فرع مدينة الصدر – تقوم بتوزيع كسوة الشتاء على أبناء الحشد المقدس والجيش الباسل والأيتام مسافر نحو القيامة… الجبوري : ضرورة التخفيف من أعباء وتبعات ما خلفه الإرهاب من خراب بمدينة الموصل الجعفري والياسري يفتتحان مكتب التصديقات القنصلية في النجف الاشرف همام حمودي : الخروقات الأمنية رسالة إرهابية تسعى لتأجيل الانتخابات النجيفي يدين التفجير الارهابي المزدوج في ساحة الطيران ببغداد كاريكاتير … لا تفسير لتقهقر ريال مدريد في الدوري الاسباني أول هاتف يكسر الحاجز بين الشاشة وماسح البصمة السامرائي : درج تعويض قيمة مبالغ الحصص الغذائية التي لم يستلموها الموطن في الموازنة الجارية كمبالغ نقدية

النصيري لوكالة ((أنباء البلاد اليوم الدولية)) : موازنة ٢٠١٨ يجب إقرارها بسرعة وعدم خضوعها للتجاذبات السياسية

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

البلاد اليوم – حوار – رئيس التحرير –

سمير النصيري المستشار الاقتصادي لرابطة المصارف الخاصة العراقية شخصية اقتصادية ومصرفية عراقية ، تتميز بعطائها العلمي وبمساهماتها الثقافية ،ويمتلك رؤية ثاقبة وتحليلية لواقع وتحديات الاقتصاد العراقي للسنوات السابقة ومنهجية الاصلاح المقترحة لعام ٢٠١٨ ، ويأتي ذلك من خلال خبرته الاقتصادية العلمية والعملية في المؤسسات الاقتصادية الحكومية والمصرفية الخاصة لسنوات طويلة ، فضلا عن تأليف (6) كتب تبحث في موضوعة الإصلاح الاقتصادي والمصرفي ، اضافة الى عضويته في عدة منظمات اقتصاديه أبرزها الاتحاد ألدولي للمصرفيين العرب ، مما حفزني لزيارته في رابطة المصارف الخاصة العراقية وحصلت منه على حديث شامل عن تحديات الاقتصاد العراقي وفرص الإصلاح في عام ٢٠١٨.

* ما هي تأثيرات تأخر  إقرار موازنة  ٢٠١٨ ؟

– ان الموازنة العامة لعام ٢٠١٨ ، هي موازنة الشعب العراقي والمفترض عند إعدادها من قبل الحكومة وتم توزيع تخصيصاتها كنفقات استثمارية وتشغيلية ، هي لخدمة الشعب العراقي وادامة حركة الحياة الاقتصادية والاجتماعية للمجتمع ،لذلك يجب ان لاتخضع للتجاذبات والمساجلات بين الكتل السياسية للبرلمان ويجب ان تتجاوز المصالح الحزبية الضيقة والدعايات الانتخابية ، لان الانتخابات البرلمانية على الابواب .فعلى مجلس النواب ان يناقش الموازنة بسرعة ويبدي ملاحظاته وتعديلاته ومناقلاته والمصادقة عليها بموعد لايتجاوز شهر كانون الثاني الحالي ، لان اي تأخير في ذلك سيضر بالاقتصاد الوطني ويضر بمصالح الشعب العراقي ، واتوقع في ضوء الارتفاع في اسعار النفط الى ٦٨دولار للبرميل ، وتوقع ان تستمر معدلات الأسعار بين (٦٠-٧٠) دولار خلال عام ٢٠١٨ سيؤدي الى عدم حصول عجز في الموازنة ،وهنا يتطلب عدم تنفيذ جدول الاقتراض الخارجي المدرج في قانون الموازنة المعروض على مجلس النواب.

* ما هي تحديات الاقتصاد العراقي والقطاع المصرفي وإجراءات معالجتها؟

– خلال الفترة من منتصف 2014  ولغاية الوقت الحاضر عانى العراق من ازمة اقتصادية ومالية خانقة لاسباب معروفة ، ابرزها ان الاقتصاد العراقي ريعي ويعتمد على موارده على النفط بشكل اساسي وبسبب انخفاض اسعاره عالميا بنسبة تجاوزت 70 بالمائة والارباك والاختلالات في ادارة الاقتصاد وعدم وضوح الرؤيا والمنهج الاقتصادي، وعدم وجود صندوق سيادي في سنوات الوفرة المالية ، كل ذلك ترافق مع ظروف الارهاب الداعشي  واحتلال المدن وتدميرها ونزوح ٥ ملايين مواطن من مساكنهم ومدنهم  ادى الى تحميل البلاد مشاكل اقتصادية اضافية وتكاليف مالية كبيرة انعكست على زيادة نسبة البطالة ونسبة السكان تحت خط الفقر ، مما استدعى قيام الحكومة واجهزتها ومؤسساتها ومصارفها الحكومية والخاصة يتقدمهم البنك المركزي العراقي  بالتصدي لهذا الواقع  وتم تسجيل نقاط مضيئة  قامت بها بعض الجهات على هذا الطريق ، فقد ساهم البنك المركزي العراقي من خلال سياساته النقدية من دعم  خزينة الدولة بحدود 21 تريليون دينار واصداره سندات خزينة داخلية وخارجية لتمكين الحكومة من تسديد تكاليف الحرب على الارهاب ودفع رواتب الموظفين والمتقاعدين ومستحقات المقاولين والمزارعين  ، كما تمكنت رابطة المصارف من تنفيذ إستراتيجية البنك المركزي في بناء القدرات وتنمية مهارات الموارد البشرية المصرفية حيث تم تدريب ٢٠٠٠ موظف مصرفي خلال عام ٢٠١٧  في دورات وورش عمل متخصصة في انظمة وقواعد الامتثال وادارة المخاطر  ومكافحة غسل الاموال  وتمويل الارهاب وادارة الجودة الشاملة ومعايير المحاسبة الدولية والشمول المالي وحث ومتابعة المصارف الخاصة على المساهمة في التنمية والمبادرات المجتمعية ، كمبادرات الق بغداد ودعم الدراما العراقية وتاسيس شركتين للاقراض المصرفي المشترك  لتمويل المشاريع الكبيرة والإستراتيجية.

* ما هو مستقبل العلاقات الاقتصادية والمصرفية الدولية مع العراق ؟

– بعد الانتصار الحاسم على الارهاب  ، ظهر أن هناك توجه من قبل الحكومة العراقية الانفتاح على دول العالم والدول الاقليمية والعربية وبشكل خاص الدول  الخليجية واولها  تشكيل مجلس التنسيق العراقي السعودي الذي يسعى إلى تطوير العلاقات الاقتصادية والمالية بين العراق والسعودية ، وأن عددا من المصارف العراقية ترغب وترحب بمساهمات للمصارف السعودية في المصارف الخاصة العراقية وفتح فروع للمصارف السعودية في العراق.

* ما هي الرؤى والمقترحات والفرص للإصلاح الاقتصادي والمصرفي لعام ٢٠١٨ ؟

– من خلال مناقشة وتحليل ودراسة الواقع الاقتصادي الذي يمر به العراق ، لابد من الوقوف بالتحليل المنطقي والعلمي والاقتصادي على أبرز المحاور التي يتطلب ايجاد الحلول لها في عام ٢٠١٨ بهدف بناء المقدمات السليمة للانتقال إلى البناء السليم للاقتصاد واعطاء دور للقطاع الخاص في صناعة القرارات الاقتصادية ولغرض تنفيذ استراتيجية تطوير القطاع الخاص حتى عام ٢٠٣٠ ، يتطلب قيام الحكومة والقطاع الخاص بكافة مجالاته المصرفية والصناعية والزراعية والخدمية المشاركة والتعاون في تطبيق استراتيجية التطوير بالاتجاهات التي تحقق الاهداف المرحلية والمتوسطة والطويلة ،وهذا يعني إشراك القطاع الخاص بدور أكبر في دارة الاقتصاد وتشكيل مجلس السوق وان يكون هناك ممثل للقطاع الخاص  بعضوية كاملة في مجلس الوزراء وقبل ذلك يجب  خلق السوق وتامين التمويل وحماية السوق وبالنهاية سيتحقق قيادته للسوق وان ذلك يجب ان يتم  من خلال ما يأتي:

1- المساهمة في تحسين بيئة الأعمال في العراق وتوفير المناخ الاستثماري المشجع لجذب رؤوس الاموال الوطنية والأجنبية وتشجيع تحقيق الشراكات بين القطاع العام والخاص.

2- المساهمة في تهيئة بيئة تشريعية جديدة  تستند في مرجعيتها إلى المادة (25) من الدستور الدائم والاستراتيجيات والقوانين الخاصة بالإصلاح الاقتصادي وتطوير القطاع الخاص بما يضمن تفعيله وقيادته للسوق مستقبلاً.

3- إدامة وتفعيل   الشراكة والحوار والتعاون بين القطاع الخاص والحكومة.

4- المساهمة في وضع السياسات والآليات والاستراتيجيات والمشاركة في متابعة تنفيذها لحسم الانتقال إلى مراحل مبرمجة زمنياً إلى اقتصاد السوق.

5- العمل على توفير مصادر تمويل اضافية للموازنة العامة للدولة باعتماد تنمية وتنويع الموارد باتجاه رفع نسبة الموارد الأخرى غير النفط في الناتج المحلي الإجمالي.

6- العمل على تشجيع انشاء وتطوير المشاريع الصغرى والصغيرة والمتوسطة بما يحقق التنمية الشاملة والمستدامة بما في ذلك تشكيل المؤسسات المتخصصة لهذا الغرض.

7- التعاون في ضمان تنفيذ الخطط المركزية في توفير البنى التحتية لتشجيع وتطوير القطاع الخاص في الصناعة والتجارة والزراعة والسياحة والثروات المعدنية والطاقة والخدمات.

8- تفعيل دور المصارف المتخصصة والمصارف الخاصة لتوفير القروض الميسرة للقطاع الخاص الوطني وكذلك إيجاد حلول لمشاكل الضرائب والفوائد المتراكمة التي ترتبت على أصحاب المشاريع المتوقفة عن الإنتاج ووضع سياسة مالية قصيرة ومتوسطة الامد.

9- التنسيق والتعاون مع الوزارات والمؤسسات المالية والاحصائية المعنية في بناء قاعدة معلومات مالية واحصائية وضمان شفافيتها.

الزيدي : هناك ارادات تصر على كسر النصاب في حال وضع قانون الانتخابات على جدول الاعمال
مفوضية الإنتخابات تصادق على التحالفات الإنتخابية بعد دراستها من قبل المجلس
معصوم ونوابه يُشددون على أهمية تكثيف الجهود في البرلمان لحسم موعد الإنتخابات
وزير الخارجية: نجحنا في فك العزلة عن العراق وسنفتح مكاتب قنصلية جديدة
وزير الخارجية يفتتح المكتب القنصلي للوزارة في محافظة النجف الاشرف
مؤسسة تربويون – فرع مدينة الصدر – تقوم بتوزيع كسوة الشتاء على أبناء الحشد المقدس والجيش الباسل والأيتام
مسافر نحو القيامة…
الجبوري : ضرورة التخفيف من أعباء وتبعات ما خلفه الإرهاب من خراب بمدينة الموصل
الجعفري والياسري يفتتحان مكتب التصديقات القنصلية في النجف الاشرف
همام حمودي : الخروقات الأمنية رسالة إرهابية تسعى لتأجيل الانتخابات
النجيفي يدين التفجير الارهابي المزدوج في ساحة الطيران ببغداد
كاريكاتير …
لا تفسير لتقهقر ريال مدريد في الدوري الاسباني
أول هاتف يكسر الحاجز بين الشاشة وماسح البصمة
السامرائي : درج تعويض قيمة مبالغ الحصص الغذائية التي لم يستلموها الموطن في الموازنة الجارية كمبالغ نقدية
دون معنى ،،،،
الشمري يكشف عن إلغاء مجالس النواحي بالتصويت على تعديل قانون المحافظات
البرلمان يرفع جلسته الى الاربعاء المقبل
معصوم يدين بأشد العبارات التفجير الارهابي في ساحة الطيران ببغداد
التربية تعلن عن تسجيل أكثر من 90 ألف طالب لخوض الامتحان التمهيدي (الخارجي)
الأسدي يدعو إلى إعطاء العبادي بعض الصلاحيات لمعالجة ملف إدارة مؤسسات الدولة بالوكالة
وزير النفط يلتقي وفد شركة Kuwait Energy
الشعر العسلي يمنح المرأة إطلالة دافئة
المرجع الصدر : التعليم رسالة مقدسة
فريق رقابي لمتابعة عمل المطاحن واللجان التفتيشية في بغداد
الأمين العام لمجلس الوزراء يترأس اجتماعا لمناقشة آلية تنفيذ مشروع الكيبل الضوئي
عاجل … خلية الاعلام الحربي : قتل 18 ارهابيا في منطقة بطنايا
معصوم يجتمع بنائبيه ويثمنون الدور المهني والانساني الذي اضطلع به المقاتلون
الحشد الشعبي يحرر مختطفات مسيحيات بعملية نوعية من قبضة “داعش” في نينوى
وزير التعليم : اعتمدنا إجراءات استثنائية لمعالجة حالات الطلبة النازحين
عدم استجابة الأطفال للضحك يعرضهم للاعتلال النفسي
قوات الحشد الشعبي تستقبل عددا من العوائل النازحة من الحويجة
الحكيم: التحالف الوطني ليس بديلا عن الحكومة او منافسا لها
الجعفري : فتح القنصليَّة في البصرة مُهمّ جدّاً في تعزيز العلاقات الثنائيَّة العراقيَّة-البريطانيَّة
المحكمة الاتحادية العليا ترد الطعن باقالة وزير المالية السابق
الحشد الشعبي والقوات الامنية يبعدان 15 كم عن مركز الساحل الايمن للموصل
متهمة ولكن….!!
تشلسي يبدأ سباق الأمتار الأخيرة في الدوري الإنكليزي
المحمداوي يقدم مشروعا لتشريع قانون التنظيم النقابي
إعصار إيرما يتراجع مخلفا خسائر جسيمة في فلوريدا
تابعونا على الفيس بوك