ملاك بملامحٍ مشبوهة الهند تتعهد بتوفير لقاحات كورونا للبشرية جمعاء إعلان … شركة جبل الفهد لايزوكام الإيراني عازل حراري مكافحة الاجرام: تحرير مختطفين اثنين في كربلاء مبابي يتجه إلى الخليفي لتحقيق “حلمه الملكي” اليكم طريقة تحضير شاورما دجاج بالفرن للرجيم كيف تتعاملين مع مشكلات المراهقة ؟ اتصل بشركة الفيحاء لتغليف السطوح .. تضمن نظافة العمل وسرعة الانجاز 07713236459 ، 07806028975 النائب سعد الحلفي يدعو لتشكيل لجنة مستقلة للتحقيق بالخروقات الأمنية لجنة الثقافة : نعمل على ترسيخ الأسس الصحيحة في قانون مكافحة الجرائم الالكترونية الرافدين : التقديم على قروض البناء والترميم يكون عبر فروعه اعلان .. شركة الفيحاء لتغليف السطوح .. عمل مميز ودقة في الانجاز بمواعيدها المحددة البرت انشتاين … نشأة لا تنبئ بتفوق المالية النيابية : سلم الرواتب الموحدة ضرورة قصوى التربية النيابية : الترفيع من تاريخ الاستحقاق وليس من تاريخ إصدار الأمر الإداري

وقد تعدت مبالغها المليون … دوامة الايجارات … ما زالت تعصف باصحاب الشقق والمحال التجارية

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

البلاد اليوم – خاص –

أخذت من مدة ليست بالقصيرة مبالغ الايجارات التي يدفعها المواطنين الى أصحاب العقارات ، تزيد من معاناتهم وتؤثر بصورة كبيرة على معيشتهم وأحوالهم اليومية في ظل ظروف صعبة ومعقدة للغاية ، لا ترحمهم حياتهم ولا يجدون من يرحمهم من البشر ، عندما يكشر بعض أصحاب العقارات من محال ومنازل وشقق أنيابهم على أبناء جلدهم ، بطلب مبالغ كبيرة من أجل دفعها اليهم ، كي لا يقومون بطردهم الى العراء من دون وازع أخلاقي وأجتماعي  .

فالماذا لا تتدخل الجهات الحكومية بهذا التلاعب الذي يقوم بها أصحاب العقار من دون قانون يردع جشعه ؟ وكيف السبيل بهذه العوائل التي يتم طردها من منازلهم الذي كان يأويهم من حر الصيف وبرد الشتاء ؟ ومتى سينتصر القانون ويقف بجانب المواطن المظلوم ضد هؤلاء الذي يتحكمون بالناس ؟ .

(( وكالة انباء البلاد اليوم الدولية )) تحدثت مع بعض المواطنين وأصحاب العقار بشأن الموضوع .

أرقام خيالية

فقال أحمد كاظم محمود (موظف ) ، إن مبالغ الايجارات قد تضاعفت بشكل مخيف ، وفي عدة طفرات غير منسجمة مع الظروف الاقتصادية التي تعيشها غالبية العوائل العراقية ، حتى أصبحت مبالغ الشقق والمنازل والمحال التجارية والورش الاهلية لا تطاق ، وكل ما يحصلون عليه تلك المحال والورش ، يذهب الى أصحاب العقار ، فصارت حياة الجميع معقدة ، ومعاناة لا تنتهي كل شهر ، نتيجة مشاكل الايجار والمشادات الكلامية التي تحصل مع صاحب العقار ، الذي لا يكف عن مطالباته المستمرة أو إصراره على زيادة مبالغ الايجار أو ترحيل ساكنين العقار، ومثل هذه الحالات التي تمر عليهم ، لاتعد ولاتحصى ، لان الحياة اليومية العامة تشهد تداعيات كثيرة من هذا النوع المؤلم ، ولا يعرفون كيف السبيل لحلها ؟ ، إذ أن الايجارات أصبحت صعبة وأرقامها مذهلة ، بعد أن وصلت بعض المنازل مبالغ إيجارها  الى ملايين الدنانير ، فمن أين يؤمن الفقير هذا المبلغ شهرياً وهو يعاني مرارة العازة والحاجة ؟  .

مشاكل عائلية

تضيف وفاء صالح إسماعيل ( ربة بيت ) بقولها ، بعد زواجي ، كثرت المشاكل مع أهل زوجي ، ولا يكاد يمر يوم واحد علينا ، والا نشبت مشكلة مع أمه ، وأصبح العيش في بيتهم جحيم  لايطاق ومسألة الوصول الى نقطة تفاهم لايمكن نيلها ، فاتفقت مع زوجي أن نخرج من منزلهم ، والبحث عن مسكن آخر لايجاره ، وبعد بحثه المضني عن هذا المكان ، لم يجد أقل من (650)  الف دينار شهرياً ، ومثل هذا المبلغ لايمكن أن نسدده ، لان راتب زوجي الشهري واذا قام بدفعه ، يعني موتنا من الجوع ، فالرواتب والاجور لا يمكن لها أن تتخطى هذا الرقم ، فكيف سنستطيع أن نتوافق ما بين معيشتنا ودفع هذا المبلغ للايجار ؟ ، فاستمرت المشاكل مع أهلي زوجي من دون الحصول على نتيجة تذكر .

مبالغ متفق عليها

يشير حامد جميل علي ( سائق أجرة ) الى أن صاحب العقار طلب منه زيادة على المبلغ المتفق عليه للشقة التي يسكن فيها ، ولكنه رفض تلك الزيادة ، فطالبه باخلائها ، وبعد أن إجتهد في البحث عن أخرى ، أسعفه الحظ في ذلك الامر ، فوجد شقة في بناية بائسة جداً ، لا يتجاوز إيجارها الشهري عن (300) الف دينار ، فشعر ببعض الفرحة والسرور ، وهو يمني النفس بالانتقال اليها ، ولكن سرعان ما تبخرت أحلامه ، بعد أن طالبه صاحب الشقة ، بدفع مبلغ ( سر قفلية ) وقدره (15) مليون دينار عداً ونقداً ( كما يقولون ) ، فشرح له الامر وصعوبة الحصول على مثل هذا المبلغ ، وعاد الى منزله والخيبة تعلو جبهته منكسراً ، لعله في يوم ثان يجد ضالته المنشودة للانتقال الى سكن اخر .

المطالبة بالزبادة

إتهم حسان عبيد جاسم ( صاحب محل لبيع المواد الغذائية ) ، صاحب العقار الذي إستأجر محل منه ، بالجشع والاستغلال غير المبرر ، عندما إتفق معه على مبلغ (100) الف دينار ، وبعد مرور سنوات قليلة ، وصل إيجاره الى (600) الف دينار ، وما زال يذكّرهم بصعوبة المعيشه وغلاء الاسعار ، من أجل طلب المزيد من الزيادة ، وكأنهم يحصلون على أرباح بالجملة تفوق حاجتهم وحاجة عوائلهم ، مع أنهم يعانون الامرين في عملهم ، الكساد وقلة البيع نتيجة ظروف البلد ، وتفشي البطالة التي منعت غالبية المواطنين من التبضع بصورة يومية ، ومع هذا فان أصحاب العقارات ما زالوا ، لا يكفون عن المطالبة بالزيادة .

حالة عامة

دافع عن نفسه حسن عبد الرحيم ناصر ( يمتلك عمارة ) بقوله ، نحن نحتاج كبقية العراقيين الى الاموال لممارسة حياتنا الطبيعية ، فلنا عوائل وأطفال وإحتياجات كثيرة ، ولاننا لانمتلك شيئاً سوى تلك الايجارات التي نعيش عليها ، والوضع العام للايجارات في العراق عموماً هكذا ، ولست وحدي من يرفع مبالغ الايجارات ، فماذا نفعل ؟ هل يمكن لنا أن نتغاضى عن حقوقنا في العيش أو إستلام إيجارات ضئيلة ، وفق لهيب الاسعار التي تحيطنا من كل جانب ، فكل شيء مرتبط بالشيء الاخر .

قوانين صارمة

تؤكد فرح سعد غريب ( موظفة ) على إن هذا الموضوع بحاجة الى قوانين صارمة بشأن الايجارات ومراعاة أوضاع المواطنين وأصحاب الاملاك ومحاولة تخفيض الايجارات التي صارت عبئاً ثقيلاً على كل مواطن ، وهذا من واجبات الجهات المختصة ، حتى لا يظلم أحد من الناس ، لان جميع الاراء وطروحات التي نسمع عنها بين الحين والاخر كلها تصب في قالب واحد هو صعوبة الايجارات وإرتفاع أرقامها والمبالغة من أصحاب العقارات في تجديد الايجارات من خلال زيادتها بشكل غير طبيعي ، فوصلت الى الملايين ، واذا ما أستمر هذا الحال في ظل تغاضي الجهات المسؤولة ، قد تتعدى تلك الارقام ، فهل هناك إستراتيجية الخروج من هذه الازمة التي يعاني منها ملايين المواطنين ؟ أظن بان الحلول موجودة ولكن التنفيذ ضعيف ومهمل  .

خلاصة القول !

منذ سنين طويلة مضت وظاهرة إرتفاع الإيجارات من الأمور السلبية التي إنتشرت بصورة غير طبيعية ، وباتت تهدد أرزاق الكثيرين من الذين يعتمدون في توفير لقمة العيش لعوائلهم  على محلاتهم التجارية البسيطة التي يتقاسمون رزقها مع أصحاب الإيجارات الجشعين الذين إستمرت لعبتهم بين الحين والاخر في رفع الإيجارات ، نتيجة غياب الرقابة والقوانين التي تنظم العلاقة بين صاحب الملك والمستأجر ، فلو كان هناك الية في التعامل مع هذا الموضوع ، لما وصلت الى حدوث مشاجرات بينهم وشكاوى في مراكز الشرطة .

ملاك بملامحٍ مشبوهة
الهند تتعهد بتوفير لقاحات كورونا للبشرية جمعاء
إعلان … شركة جبل الفهد لايزوكام الإيراني عازل حراري
مكافحة الاجرام: تحرير مختطفين اثنين في كربلاء
مبابي يتجه إلى الخليفي لتحقيق “حلمه الملكي”
اليكم طريقة تحضير شاورما دجاج بالفرن للرجيم
كيف تتعاملين مع مشكلات المراهقة ؟
اتصل بشركة الفيحاء لتغليف السطوح .. تضمن نظافة العمل وسرعة الانجاز 07713236459 ، 07806028975
النائب سعد الحلفي يدعو لتشكيل لجنة مستقلة للتحقيق بالخروقات الأمنية
لجنة الثقافة : نعمل على ترسيخ الأسس الصحيحة في قانون مكافحة الجرائم الالكترونية
الرافدين : التقديم على قروض البناء والترميم يكون عبر فروعه
اعلان .. شركة الفيحاء لتغليف السطوح .. عمل مميز ودقة في الانجاز بمواعيدها المحددة
البرت انشتاين … نشأة لا تنبئ بتفوق
المالية النيابية : سلم الرواتب الموحدة ضرورة قصوى
التربية النيابية : الترفيع من تاريخ الاستحقاق وليس من تاريخ إصدار الأمر الإداري
اعلان .. شركة الفيحاء لتغليف السطوح .. الكل يجيد عملها ، لكننا الأفضل في تنفيذها .. اتصل 07713236459 ، 07806028975
المالية النيابية: موازنة 2020 تضمنت فيها وظائف حكومية
الصورية الإدراكية بنسق المفردة اللغوية قراءة نقدية لنص (هلوسات محموم) للشاعر قاسم سهم الربيعي
عاجل … راتب الرعاية شهريا بدلا من كل شهرين
فرقة صدى الحق تشارك في المهرجان الحسيني للمنتديات ونرجس تفوز بجائزة أفضل ممثلة
العزي : أهمية التنسيق بين العراق والأمم المتحدة لإعادة إعمار المناطق المحررة
حسنا..
التعليم تقرر السماح لمنتسبي الوزارات بإكمال دراستهم العليا خارج العراق في التخصصات النادرة
وزير التربية يبحث مع المهندس اوضاع الموصل بعد تحريرها من داعش
حصيلة الرومانية نحاسية فقط
معصوم : الجرائم الفظيعة في سنجار والمناطق الأيزيدية هي جرائم إبادة جماعية ضد الإنسانية
ظلالُ الحقيقة
10/10 موعد امتحانات الدور الثاني للسادس الابتدائي والثالث المتوسط والصفوف غير المنتهية
عندما يدفع المواطن ثمن أخطاء السياسي
سعد معن: القبض على عصابة للسطو المسلح والابتزاز في الموصل
التربية تحدد مواعيد الامتحانات النهائية في محافظة نينوى
همام حمودي يثمن استجابة الحكومة لتوصيات ندوة المنتج الوطني بالبرلمان
بايرن ميونيخ يتفرغ لحسم معاركه المحلية
بوادر لاحتواء التصعيد بين مصر والسودان
‘باركر’ يتأهب لكشف ألغاز وأسرار الشمس
تعويذة العشق
مفتش العدل: صدور ثلاثة احكام بالحبس الشديد لمديرة التسجيل العقاري السابقة في كربلاء
إعلان … شركة الفيحاء لتغليف السطوح
التعليم تدعو حملة الشهادات الجامعية للتقديم على برامج عمل لدى الأمم المتحدة
منع هدر أكثر من نصف مليار دينارٍ عبر ضبط معاملات بيع أراضٍ غير أصوليةٍ في ديالى
تابعونا على الفيس بوك