شارل بودلير… (ان نفسية بودلير انما هي مظهر خارجي لصراع داخلي) إعلان .. شركة الفيحاء لتغليف السطوح .. أعمالنا تأهلنا أن نكون الأفضل مصرف الرشيد يحذر المواطنين بشأن سلفه وقروضه جربوا طريقة اعداد مقلوبة الباذنجان باللحم مؤسسة السجود الثقافية تطلق حملة بتعاون مع الكوادر التعليمية في تربية أطراف شرق بغداد من المعلمين والمدرسين شَغَف مُخْتَلَفٌ … ملّيت الحچي .. النصيري يضع أمام الحكومة ورقة إصلاح اقتصادي شامل في كتابه الجديد(اقتصادنا وحراك الإصلاح) اتصل ولا تتردد … شركة الفيحاء لتغليف السطوح إنكار ونفي ورفض الفرق التربية: لا تأجيل للعام الدراسي المقبل الدفعة الاولى من اللقاح الصيني سيمنح لـ 8 مليون عراقي الحلبوسي يبحث مع الكاظمي تشريع القوانين التي تخدم مختلف شرائح المجتمع التربية تحدد الـ12 من الشهر المقبل موعداً جديدا لامتحانات الدور الثاني غدا .. الكهرباء تصرف رواتب الأجور والعقود لغاية الشهر الثالث

لا تلتزم بالشروط ولا تراعي المهنية … مطاعم تبيع السموم للناس والضحايا صامتون !

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

* يجب محاسبة أصحاب المطاعم المخالفة وعدم جعل الامر مسألة عادية

* كثير من المواطنين لايريدون إدخال أنفسهم في مشاكل عندما يصابون بحالات تسمم

 البلاد اليوم – خاص –

يتخوف غالبية المواطنين من إحتمالية إصابتهم بحوادث التسمم الغذائي ، لاسيما في فصل الصيف ، من خلال تناولهم لوجبات سريعة من بعض المحال خارج المنزل ، فيشعرون عندها بمشاكل صحية بصورة يومية ، نتيجة عدم معرفتهم عن طرق حفظ هذه الأطعمة التي تقدم أمامهم من تلك المحال ، والمصيبة أنهم لا يبلغون عن حالات التسمم التي يتعرضون لها ، كي تقوم الجهات المعنية بإجراءاتها الفورية ضد هؤلاء الذين يبيعون المرض للناس من دون شعورهم بأي وازع أخلاقي ، أو على أقل تقدير القيام بتنبيه معارفهم ونشرها بين الاهل والاقارب والاصدقاء ، بغية عدم التقرب أو الشراء من تلك المطاعم نهائياً .

فهل هذه الوجبات السريعة المعروضة في الشارع صحية ، كي لا تمنعها الجهات المعنية ؟ ولماذا لا تكون هناك مراقبة وعقوبات ضد هؤلاء الذين يبيعون السموم للناس ؟ وكيف يمكن حماية المواطن من التهديدات التي تواجهه كل يوم وهو يتناول مأكولات الشارع ؟ .

(( وكالة انباء البلاد اليوم الدولية )) سلطت الضوء على الموضوع ، وخرجت بهذا التحقيق الصحفي .

أعذار متكررة

مهدي سالم محمود ( موظف ) قال ، يجب محاسبة أصحاب المطاعم المخالفة ، وعدم جعل الامر مسألة عادية تحت مسميات البطالة وعدم وجود فرص عمل ، لغرض معرفة الناس بهم ، وماذا يقدمون من طعام ؟ ، هذا في حالة عدم تطبيقهم للاشتراطات والمعايير الصحية ، لان وجود ظاهرة  التسمم التي يتعرض لها الناس بشكل متكرر ، ولابد من الايقاف عندها ، ونشرها من قبل المتضررين بين أقرانهم وأصدقائهم .

مأكولات مكشوفة

أضافت ماجدة طه عباس ( طالبة جامعية ) بقولها ، بعد خروجها من الجامعة ، تناولت مع صديقاتها بعض الشطائر من إحدى المطاعم ، وعند رجوعها الى المنزل شعرت برحلة من المعاناة ، بدأت بأعراض مرضية ، كالدوار والقيء والإسهال ، وألم شديد في البطن ، فسارع والدها بنقلها الى أقرب مستشفى ، عندها علم الطبيب المختص ، بانها مصابة بتسمم غذائي حاد نتيجة تناول طعام غير صحي ومكشوف للاتربة والذباب وغيره ، فلامت نفسها على قيامها بهذا الامر ، وترك طعام والدتها النظيف والجيد ، وأقسمت على عدم التقرب من أي مأكؤلات مكشوفة بعد الان .

عقوبات ليست كافية

أشار باسم عبد الجبار محي ( سائق أجرة ) بقوله ، كثير من المواطنين ، لايريدون إدخل أنفسهم في مشاكل مع الناس عندما يصابون بحالات تسمم ، وهم يعرفون المطعم الذي أدى بهم الى تلك الامراض ، فأدى عزوف الناس عن الابلاغ الى إتساع إنتشار هذه المطاعم غير النظيفة والتي هددت حياة الناس بصورة كبيرة ، ويبدو أن الغرامات والعقوبات التي يتم إتخاذها ضد بعض المطاعم غير كافية ، حيث إن عقوبة إغلاقها لمدة محددة ليست بالحل الناجع ، فأغلب المستهلكين يعتقدون أن المطعم مغلق للتحسينات والديكور ، وليس بأمر من الجهات المختصة.

مشاكل ومشاجرات

أكدت منى أحمد محسن ( ربة بيت ) على إن أبنائها ، طلبوا منها الاتصال بزوجها من أجل شراء بعض شطائر الفلافل مع ( العنبة ) التي كانت وجبة خفيفة محببة لهم ، وما كان من زوجها الا أن يلبي طلبهم ، فقام بالشراء من المعطم القريب من منزله ، ولكنهم بعد أن تناولها ، شعروا ببعض الالم في معدتهم وبدء الاطفال بالصراخ من بعض الالام ، فقام بنقلهم الى المستشفى الذين أجروا فحوصاتهم الطبية لهم ،  لانقاذهم من هذا التسمم الغذائي  ، وعندما علم زوجها بالامر ، وبعد رجوعهم الى المنزل بصحة وسلامة ، ذهب الى ذلك المطعم وتشاجر مع صاحبه بشكل كبير ، وكادت أن تكون كبيرة ، ولولا تدخل الناس فيما بينهم ، وقد طالبه الناس بتقديم شكوى لدى الجهات المختصة ، ولكنه لم يفعل وإكتفى بالصراخ وتشابك الايدي مع صاحب المطعم ومن ثم العودة الى المنزل .

توعية المواطنين

طالب طارق عبد الحسين داود ( صاحب محل لبيع المواد الكهربائية ) من الجهات الرقابية تكثيف دورها بتوعية المواطنين بخطورة التسمم الغذائي ، وما هي الطرق السليمة لحفظ الأغذية إن كانت في المنزل أو في المطاعم والأصناف التي من الممكن أن تكون عرضه للتلف ؟ من أجل أن يعلم المواطن بالطرق المثلى للتعامل مع الأطعمة وحالات التسمم الغذائي ، إن تعرض لها أو أحد أفراد أسرته .

أماكن خزن سيئة

نبه حاتم عبد الله جمال ( صاحب مطعم ) جميع المطاعم السماح بتهوية الأماكن السيئة والتخزين الخاطئ ، خصوصاً في فصل الصيف ، لانها تسهم في حالة عدم تهويتها وتخزينها بشكل جيد الى إنتشار الميكروبات المرضية فيه ، لانها تعتبر الطريق الى التسمم الغذائي الذي يصيب الناس ، سواء في المطاعم الكبيرة أو الصغيرة ، مع ضرورة نظام عقوبات لمحاسبة تلك المطاعم  لاحتمال تكرار هذه المخالفة مرة أخرى .

الابلاغ فوراً

ذكرت أمل علي سالم ( خياطة ) إن حالات التسمم الغذائي التي تصيب بعض الناس قد تبدو قليلة بسبب قلة الوعي لديهم ، وإبتعادهم عن إلابلاغ عن الحالات التي يتعرضون لها ، ولكن بتوعيتهم بضرورة الإبلاغ عند تعرضهم للتسمم أو الاشتباه بحالات من هذا النوع ، سوف تساعد الجهات المعنية الى رصدها ، ومحاسبة كل من تسول له نفسه العبث بصحة الناس .

منظومة متكاملة

أوضح زهير عبد الخالق محمد ( صاحب محل لبيع المواد الانشائية ) بقوله ، لانها منظومة متكاملة ، المواطن والمطاعم والأجهزة الرقابية ، ولا يمكن إهمال إحدهم ، لذلك أصاب أحدهم  بأي خلل ، فسوف يتسبب في تلف الغذاء ، وظهور حالات تسمم غذائي للمستهلك بصورة كبيرة ، كونه يعد المسؤول الاول عما يتناوله ، والمطعم مسؤول عن سلامة المواد التي يقدمها ، والأجهزة الرقابية مسؤولة عن متابعتهم وضبطهم ، لمعاقبة المسيء منهم .

الاغذية الملوثة

يرى الطبيب فارس ياسين محمد ، إن التسمم الغذائي غالباً ما يكون ناتج عن تناول الأغذية الملوثة كوجبات سريعة ، يرغب غالبية الناس تناولها ، وقد تكون هذه الأعراض خفيفة ، ولا تحتاج إلى علاج ولكنها تكون في كثير من الحالات خطيرة ،  وتهدد حياة المصاب ، عندها سيتطلب تدخل طبي بصورة مستعجلة ، لهذا ننصح بالابتعاد كلياً عن أي طعام مكشوف ، وبعض المطاعم غير النظيفة ،  حفاظاً على صحتهم من مخاطر الامراض .

آخر الكلام

تعد الأطعمة المكشوفة والأغذية المنتهية والفاسدة التي يراها المواطنون يومياً تباع على أرصفة والشوارع ، المواد ألاكثر عرضة للتلوث والأتربة والأوساخ وتكون مكاناً أمناً للاوبئة والامراض ، فتساعد على تفشي الكثير من الأمراض وحالات التسمم التي تفتك بحياة الإنسان ، في ظل غياب وإنعدام الرقابة الصحية ، وهو أمر بات يهدد حياة الكثير من الناس الذين يقدمون على تناول تلك الأطعمة رغبة منهم لسهولة تناولها من أجل سد الجوع الذي يشعرون به ، فأصبح الخطر يداهم كل الأعمار خاصة الأطفال وكبار السن ، وهددها حياتها ، وهم لا يعيون بأن ما يتناوله بأيدهم من بعض المحال غير المستوفية للشروط الصحية ، خطأ يجب التوقف عنده وعدم تكراره ، لذلك عدم إبلاغهم عن تلك المحال التي تنشر المرض بين الناس ، سوف يعرضهم الى الهلاك في حالة أصابتهم بأمراض ليست بسيطة يمكن تداركها عند نقلهم الى المستشفيات لاخذ العلاج .  

شارل بودلير… (ان نفسية بودلير انما هي مظهر خارجي لصراع داخلي)
إعلان .. شركة الفيحاء لتغليف السطوح .. أعمالنا تأهلنا أن نكون الأفضل
مصرف الرشيد يحذر المواطنين بشأن سلفه وقروضه
جربوا طريقة اعداد مقلوبة الباذنجان باللحم
مؤسسة السجود الثقافية تطلق حملة بتعاون مع الكوادر التعليمية في تربية أطراف شرق بغداد من المعلمين والمدرسين
شَغَف مُخْتَلَفٌ …
ملّيت الحچي ..
النصيري يضع أمام الحكومة ورقة إصلاح اقتصادي شامل في كتابه الجديد(اقتصادنا وحراك الإصلاح)
اتصل ولا تتردد … شركة الفيحاء لتغليف السطوح
إنكار ونفي ورفض الفرق
التربية: لا تأجيل للعام الدراسي المقبل
الدفعة الاولى من اللقاح الصيني سيمنح لـ 8 مليون عراقي
الحلبوسي يبحث مع الكاظمي تشريع القوانين التي تخدم مختلف شرائح المجتمع
التربية تحدد الـ12 من الشهر المقبل موعداً جديدا لامتحانات الدور الثاني
غدا .. الكهرباء تصرف رواتب الأجور والعقود لغاية الشهر الثالث
الأسبوع المقبل توزيع مادة السكر بين المواطنين في بغداد والمحافظات
تحذير من مشكلة خطيرة: ظاهرة فضائية يمكنها محو الكون بأكمله!
مكتب السيد السيستاني يعلن غداً أول أيام صفر.. وهذا موعد زيارة الأربعين
التجارة.. خطة جديدة في توزيع مفردات البطاقة التموينية
الرافدين يحذر من مكاتب أهلية وجمعيات
نهاية 2019 إكمال عملية توطين الرواتب لموظفي الدولة
الجعفري : نطمح بدعم بريطانيا للعراق في الحُصُول على مقعد في منظمة اليونسكو
منبر الجرح
موال موصلي ….
ميسي يخشى إقدام نيمار على “الخطوة المزعجة”
رسالة الى السماﺀ
عاجل … القطعات الامنية تطهر عكاشات وتفجر (6) عبوات ذكية وتستمر بالتقدم
وائل الوائلي : مفوضية الانتخابات تمدد عملية التحديث للتسجيل البايومتري لمدة ثلاثة ايام
حقائب بلا حب….
،،، يَلوحُ لعينِي طيفُهُ،،،،
وفد الوطنية برئاسة النائب كاظم الشمري يلتقي الهيئة السياسية للتيار الصدري
الحمامي يعلن انضمام العراق إلى بروتوكول اتفاقية سلامة الأرواح في البحار
وزيرة الصحة والبيئة تبحث مع المسلماوي سبل الارتقاء بالواقع الصحي في البلاد
صحة الكرخ تعلن اغلاق و تغريم (34) مطعم و محلات حلاقة و افران مخالفة للشروط الصحية
كهرباء الرصافة تواصل أعمالها لفك الاختناقات على الشبكة الكهربائية
الأمين العام لمجلس الوزراء يبحث مع السفير الاسترالي عدد من القضايا المشتركة
التجارة: تسويق الحنطة هذا العام استنادا للخطة الزراعية دون اي تغيرات جديدة
العراق يطلق مشروع اصلاح الادارة المالية بالتعاون مع البنك الدولي
هيئة الحج تنظم ممارسة الحج الافتراضي للفائزين بالقرعة
وزير الداخلية يلتقي النائب الاسقفي للسريان والكاثوليك
تابعونا على الفيس بوك