13 من شهر آذار المقبل انطلاق الامتحانات التمهيدية للمراحل المنتهية الرافدين يباشر بإجراءات منح قروض البناء النفط تعلن إطلاق البطاقة الوقودية الجديدة رقم 10 وزير العمل يوجِّـه فريق الرصد الميداني بزيارة عائلة بالكاظمية مبابي يعلن سعادته في باريس سان جيرمان ولا يستبعد الرحيل عنه نيكول سابا : سئمت الحجر المنزلي الصين تنشر 16 فريق إنقاذ لانتشال عمال المناجم المحاصرين تحت الأرض تحدي … الزمن والأصدقاء بوتشيتينو يحلم بوصول ميسي لباريس بتصريح ضمني دعم مؤسستي الشهداء والسجناء السياسيين في موازنة عام 2021 رولا سعد تحقق نجاحا بأغنية ‘ لاغيني تلاقيني ‘ تفاصيل عقد ألابا مع ريال مدريد .. وأسباب التعاقد معه البيت والعائلة أتَذْكُرين!؟

متى تدور عجلة الاستثمار؟

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

رائد الهاشمي رئيس تحريرمجلة نورالاقتصادية –  

الإستثمار الحقيقي في العراق هو أحد الحلول المهمة لمعالجة الركود الإقتصادي الذي يمر به البلد والمتتبع لحركة الاستثمار وحجمه في العراق منذ عام 2003ولحد الآن يجد في الحقيقة أنه لايوجد استثمار حقيقي وان عجلته متوقفة بسبب عدم اتخاذ الاجراءات السليمة لاستقطاب المستثمرين الى البلاد وأهمها سيل الاجراءات الروتينية التي تمر بها المعاملة الاستثمارية والفساد المستشري في جميع الحلقات الادارية التي تمر بها هذه المعاملة ما يؤدي الى نفور المستثمرين والعدول عن ولوج الساحة العراقية وقد كتب المختصون في هذا المجال الكثير من المقترحات والسبل التي يجب على الدولة اتخاذها للقضاء على هذه المعوقات والعمل على استقطاب المستثمرين الى العراق لكي يساهموا في انعاش الاقتصاد العراقي واعادة بناء البنية التحتية, ومن أهم الاقتراحات التي تم تشخيصها هو تعديل قانون الاستثمار المليء بالسلبيات والعمل بمبدأ النافذة الواحدة التي يكمن فيها الحل الأهم لتجاوز كافة حلقات الفساد والروتين التي تمر بها المعاملة الاستثمارية وقد تم اكمال قانون الاستثمار المعدل رقم 13لسنة 2006وفيه تسهيلات كثيرة للمستثمرين وفيه فقرة جيدة انه يلزم المستثمر بتشغيل الأيدي العاملة العراقية بنسبة اكثر من 70%في المشاريع الاستثمارية وهذا سيسهم في التقليل من البطالة المنتشرة بين صفوف الشباب العاطلين, ولكن هذا القانون لايزال في أدراج مجلس النواب ولم يأخذ طريقه للنور بسبب بعض الارادات السياسية التي تمنع اقراره وظهوره للنور, أما مبدأ النافذة الواحدة الذي أعتبره هو الحلقة الأهم في نجاح العملية الاستثمارية والتي تتلخص بأن يتم جمع ممثلي الوزارات والمؤسسات الحكومية في دائرة واحدة ومنحهم الصلاحيات الكفيلة بتمشية المعاملة الاستثمارية في مكان واحد ودون الحاجة لمراجعة المستثمر الى الوزارات أوالمؤسسات وقد تم تحديد فترة زمنية لاتتجاوز15 يوم لانجاز هذه المعاملة بشكل سريع لكي يتمكن المستثمرمن المباشرة بتنفيذ مشروعه الاستثماري ولكن الواقع الحاصل يختلف كلياً عن ما تم التخطيط له .

قبل عدة أشهر قمت بإجراء حوارصحفي موسع مع الدكتورسامي الأعرجي رئيس هيئة الاستثمار وقد ناقشت معه من ضمن محاور الحوار مبدأ النافذة الواحدة وقد صدمني بالواقع فقد أخبرني بأن النافذة الواحدة قد تم تطبيقها فعلاً في هيئة الاستثمار وانه يوجد ممثلين عن الوزارات العراقية في هذه الدائرة منهم بدرجة وكيل وزير ومنهم بدرجة مستشار ومنهم بدرجة مديرعام وما يحدث أن كل هؤلاء لايملكون اي صلاحية للتوقيع واتخاذ القرارات وعليهم الرجوع الى وزرائهم في كل صغيرة وكبيرة.وحدثني بمعاناة الهيئة بأنها تستقطب بعض المستثمرين وهم مليئين بالحماس والنية الحقيقية للاستثمار ويتم الاتفاق على مشروع معين خاص باحدى الوزارات مثلاً ويتم استدعاء ممثل الوزارة الموجود في النافذة الواحدة ويتم عرض المشروع عليه لغرض اكمال الاجراءات فيسارع الى الذهاب الى الوزارة ويتم عرض الموضوع على الوزير الذي يقوم بتشكيل لجنة لدراسة المشروع واللجنة تشكل لجان فنية لتقديم الدراسات  و الفترة تطول أكثر من ستة أشهر أو ما يزيد عليها ولاتوجد أي اجابة من الوزارة ما يجعل المستثمر يصاب بخيبة أمل وينسحب من المشروع, وقد حدثني عن كثير من هذه الحالات ما يعني ان دائرة النافذة الواحدة الموجودة حالياً والتي تنفق مبالغ كبيرة من ميزانية الدولة على رواتب منتسبيها وعلى صرفياتها الخاصة وجودها وعدم وجودها هو شيء واحد وعلى الحكومة الانتباه لهذا الأمر الهام والاسراع بالإيعاز الى كافة الوزراء بتفعيل هذه الدائرة المهمة ومنح ممثليهم الصلاحيات الكاملة لتمشية المعاملة الاستثمارية بالوقت المحدد قانوناً والتعاون بين الوزارات وهيئة الاستثمار لتدوير عجلة الاستثمار المتوقفة بسبب هذا الروتين القاتل والفساد المستشري ولا دوران لعجلة الاستثمار الا باصدار قانون تعديل الاستثمار وتفعيل النافذة الواحدة بشكل حقيقي.

13 من شهر آذار المقبل انطلاق الامتحانات التمهيدية للمراحل المنتهية
الرافدين يباشر بإجراءات منح قروض البناء
النفط تعلن إطلاق البطاقة الوقودية الجديدة رقم 10
وزير العمل يوجِّـه فريق الرصد الميداني بزيارة عائلة بالكاظمية
مبابي يعلن سعادته في باريس سان جيرمان ولا يستبعد الرحيل عنه
نيكول سابا : سئمت الحجر المنزلي
الصين تنشر 16 فريق إنقاذ لانتشال عمال المناجم المحاصرين تحت الأرض
تحدي …
الزمن والأصدقاء
بوتشيتينو يحلم بوصول ميسي لباريس بتصريح ضمني
دعم مؤسستي الشهداء والسجناء السياسيين في موازنة عام 2021
رولا سعد تحقق نجاحا بأغنية ‘ لاغيني تلاقيني ‘
تفاصيل عقد ألابا مع ريال مدريد .. وأسباب التعاقد معه
البيت والعائلة
أتَذْكُرين!؟
حدود السماء …
مناقشة استلام الاجواء العراقية بعد انتهاء عقد شركة سيركو
روحي الظامئة …
لنعمر ما أهدمته السنين
الاقتصاد النيابية: فرق ارتفاع سعر صرف الدولار عاد للحكومة بـ 12 تريليون دينار
العبادي يدعو البرلمان الجديد للتعاون مع الحكومة المقبلة وانجاز القوانين ذات الأولوية
الحشد الشعبي يستهدف تجمعات داعش في مفرك الزوية شمال صلاح الدين
مجموعة عراق فوتوغرافي توثق الأصالة العراقية في الأهوار وآثار بابل
اللعيبي : الوزارة وضعت خطط كبيرة لتطوير قطاعي النفط والغاز في البلاد
الجعفري : النصر المتحقق على الارهاب هو للعراق ولجميع دول العالم
لبشرة نقية تناولي هذه الأغذية
الخارجية العراقية توضح الموقف بشأن العقوبات على الجمهورية الاسلامية
غبار الصمت
التربية توجه بمنح طلبة المراحل غير المنتهية خمس درجات
أقفاص من حديد
برشلونة على بعد مباراة من نهائي كأس اسبانيا
ضبط مسؤول في صحة ميسان لقيامه بتزوير قرارات اللجان الطبية
الناطق باسم الداخلية : ضبط عجلة تحمل منتوج نفطي بكمية ونوعية مجهولة والقبض على سائقها
الدكتور وليد الحلي : نعمل على دعم المنتج الزراعي الوطني لتحقيق الأمن الغذائي
أنشيلوتي يتحدث عن زيدان وبنزيما
فوائد عصير البرتقال الطازج لا تقدر بثمن ، ولكن !
النزاهة تتقصى أسباب تأخر توزيع مفردات البطاقة التموينية خلال فترة جائحة كورونا
فوائد بذور السمسم للمرأة لا تقاوم!
رئيس الجمهورية : الحكومة عازمة على توفير التسهيلات للاستثمارات في العراق
العتبة الكاظمية المقدسة تفتتح المدخل الجديد لسرداب صحن الإمام علي (ع)
تابعونا على الفيس بوك