الخارجية العراقية تدين الضربات الجوية التركية على سنجار التربية تنفي تأجيل امتحانات السادس الاعدادي المالية تعلن عن المواد الممنوعة والمعفاة من الرسوم الجمركية والمقيدة بالموقف الوبائي نوايا..معلنه…خارج مساحة الصحو خاطرة ….. ،،، يَلوحُ لعينِي طيفُهُ،،،، تعاون ثقافي بين العراق والأردن مكتب تحقيق البصرة يضبط عمليات تلاعبٍ بعقاراتٍ مساحتها 19 دونماً جنايات نينوى: الإعدام لقيادي في “داعش” نفذ عمليات اغتيال ضد القوات الامنية والمواطنين جنح الرصافة: سبعة أحكام بالحبس والغرامة لاصحاب مختبرات وصيدليات غير مجازة السمنت العراقية تجهز سد الموصل بالسمنت الخاص بتحشية السدود عليل الشوق اكتمال تنصيب روافد الفضاء الاول لجسر (العطشان) المخصص لعبور عربات القطار في السماوة تَستَمرُ الحَياةُ … بِكلِ طّقوسِها ! إنفصال خط نقل الطاقة الضغط الفائق كركوك – ديالى جراء عمل تخريبي

المستشار الاقتصادي الأستاذ سمير النصيري لـ((وكالة أنباء البلاد اليوم الدولية)) : الشعب يريد من المرشحين والكتل والأحزاب ان يعتمدوا برنامجا وطنيا شاملا للإصلاح الاقتصادي

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

البلاد اليوم – حوار – رئيس التحرير –         

بدأت الحملات الدعائية للمرشحين للانتخابات وتسابقت الكتل والأحزاب بطرح برامجها السياسية والاقتصادية على المواطنين  ، والمفروض ان يختار الناخب مرشحه استنادا لما سيحققه برنامجه الانتخابي من مكاسب وانجازات للعراق وشعبه .

 (( وكالة أنباء البلاد اليوم الدولية )) التقت بالمستشار الاقتصادي الأستاذ سمير النصيري المختص بالشأن الاقتصادي والمصرفي ، كي يسهم في تقديم العون للمرشحين كافة ، لان الشعب يريد من المرشحين والكتل والاحزاب ان يعتمدوا برنامجا وطنيا شاملا للإصلاح الاقتصادي خلال الدورة الانتخابية المقبلة مابعد ظهور نتائج الانتخابات .

*  ماهو الإطار العام للبرنامج الإصلاحي ؟

– ان اغلب الدول وخصوصا الدول النامية والعراق واحد منها تعتمد مناهجها ونظامها الاقتصادي على الفكر والفلسفة والإيديولوجية التي يؤمن بها النظام السياسي وتستند في ذلك على الموارد الاقتصادية والبشرية والطبيعية والبنى التحتية والهيكلية والارتكازية المتاحة للاقتصاد والأهداف ألإستراتيجية المطلوب تحقيقها لرفاهية المجتمع وتامين احتياجات الشعب الأساسية والتي تجعله يشعر بان نظامه السياسي من اجل خدمته وبناء مستقبله ولكن في ظل الظروف السياسية والأمنية والاقتصادية الخاصة التي يعيشها بلدنا حاليا وبشكل خاص مايعانيه الواقع الاقتصادي المضطرب والأزمة الاقتصادية والمالية التي اثرت  تاثيرا واضحا على عرقلة تنفيذ خطط الحكومة والقطاع الخاص في المساهمة بالتنمية الاقتصادية حيث ان لهذه الازمة اسبابها وتداعياتها الحالية والمستقبلية بسبب الهبوط المفاجئ لأسعار النفط في السوق العالمية وهو المورد الأساسي للعراق اقتصاديا والذي يشكل بحدود 60% من الناتج المحلي الاجمالي و95% من الايرادات السنوية في الموازنة العامة والفشل الواضح في خلق موارد اقتصادية جديدة وضعف التخطيط الاقتصادي وعدم التنسيق بين السياسيتين المالية والنقدية واستمرار العجز من سنه الى اخرى في العجز في الايراد غير النفطي وفي الموازنات العامة والعجز في ميزان المدفوعات بسبب عدم  وجود صندوق سيادي أسوة بالدول النفطية الأخرى ، يضاف الى ذلك ارتباك الرؤية الاقتصادية المعمقة بالخلفيات وبواقع الاقتصاد العراقي الريعي  وهجرة رؤوس الاموال الوطنية الى الخارج بسبب الظروف الذاتية والموضوعية اعلاه وعدم الاستقرار في بيئة الاعمال .

ان الذي يهمنا هنا هو الاقتصاد العراقي وماهو الجديد فيه  ما هي درجات التطور والتخلف في حلقاته الاساسية وما هي انعكاساتها على التنمية المستدامة ؟ وماهي إستراتيجيتنا الاقتصادية  وبرنامجنا الإصلاحي مابعد الانتخابات.

*  كيف يمكن أن يتحقق الإطار العام للبرنامج ؟

اولا- رسم خارطة طريق على المستوى المرحلي والاستراتيجي لإعادة صياغة المنهج الاقتصادي الجديد للعراق والذي يعتمد آليات الانتقال الى اقتصاد السوق.

ثانيا- تفعيل القرارات التي توصلت اليها لجان الخبرة المشكلة في مجلس الوزراء في عام 2015  لكل قطاع من القطاعات الاقتصادية تتولى تطبيق خارطة الطريق لكل قطاع اقتصادي ويخضع تنفيذ هذه القرارات للمتابعة والمراقبة والتقييم.

ثالثا- تشكيل لجنة قانونية مشتركة بين الحكومة والقطاع الخاص لاعادة صياغة وتعديل واصدار قوانين جديدة وتفعيل جميع القوانين الصادرة والمعلقة حاليا والتي تنظم ادارة العملية الاقتصادية وتخدم تطبيق خارطة الطريق التي يتم اقرارها وهي جميع قوانين البيئة التشريعية التي تنظم وتدير الاقتصاد العراقي بمنهجه الجديد  .

رابعا- اعادة النظر بجميع الاتحادات والجمعيات والمنظمات المشكلة بقانون او تدار بأنظمة  داخلية وتأسيس مجلس القطاع الخاص وتكون مهامه وفق ماورد  في استراتيجية لتطوير القطاع الخاص للسنوات (٢٠١٤-٢٠٣٠) ، منطلقين من تجربة عراقية خالصة تنسجم مع كل شيء عراقي صميمي في الوعي والثقافة والعمل المخلص والغد المشرق الذي نراه بعيون متفائلة وان نعمل وفق مبدأ (نختلف في السياسة ويوحدنا الاقتصاد) لان الشعوب لاتتحقق رفاهيتها وسعادتها ومستقبلها الزاهر بدون اقتصاد وطني متين يساهم في بنائه الجميع وان اسس هذا البناء متوفر في العراق  .

خامسا- مراجعة وتقييم واعادة بناء النظام الهيكلي والمؤسسي ومعالجة الخلل البنيوي في الاقتصاد .

سادسا- تأسيس (المجلس الاقتصادي الاعلى) يرتبط بمجلس الوزراء بمشاركة واسعة من خبراء الحكومة وخبراء القطاع الخاص مناصفة  ويضم الخبراء والمختصين والتكنوقراط  المستقلين ويتولى المجلس التخطيط الاستراتيجي للاقتصاد وتحديد السياسات التنفيذية ومتابعة ومراقبة التنفيذ للخطط التنموية والرؤى المستقبلية ويصدر ذلك بقانون تلتزم به الوزارات وجميع مؤسسات وقطاعات الدولة وتكون قراراته ملزمة التنفيذ بعد مصادقة مجلس الوزراء. ويتولى  الاشراف ومتابعة  المؤسسات الاقتصادية الوطنية التالية:-

١-مجلس القطاع الخاص

 ٢-صندوق  الوطني  للادخار(الصندوق السيادي)

 ٣- اللجنة  العليا  للاستيراد والتصدير والاستثمار

٤-صندوق  الاعمار الوطني

٥-لجنة دعم وحماية الانتاج الوطني

٦-مؤسسة تنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة

٧-مجلس الخدمة العامة                                                                     

سابعا- إعادة مراجعة وتقييم تطبيقات السياستين المالية والنقدية ومعالجة تحديات الاستقرار في النظام المالي والنظام النقدي.

*  ما هي مبادرة البنك المركزي العراقي ؟

– مبادرة البنك المركزي العراقي لإعداد وإطلاق إستراتيجيته للسنوات 2016-2020 والتي تضمنت اهداف رئيسية وفرعية لتحقيق الاستقرار المالي والنقدي وتطوير النظام المصرفي وفقآ لاليات ونقاط عمل جديدة وفعلا تحقق منها جزء كبير خلال السنتين ٢٠١٦ و٢٠١٧ وحصول تعافي للدينار العراقي وتحسن التصنيف الدولي الائتماني للعراق ، حيث تم وضع تطبيقات السياسة النقدية على السكة الصحيحة ، لكن ذلك لايمنع من اعادة المراجعة والتقييم.

الخارجية العراقية تدين الضربات الجوية التركية على سنجار
التربية تنفي تأجيل امتحانات السادس الاعدادي
المالية تعلن عن المواد الممنوعة والمعفاة من الرسوم الجمركية والمقيدة بالموقف الوبائي
نوايا..معلنه…خارج مساحة الصحو
خاطرة …..
،،، يَلوحُ لعينِي طيفُهُ،،،،
تعاون ثقافي بين العراق والأردن
مكتب تحقيق البصرة يضبط عمليات تلاعبٍ بعقاراتٍ مساحتها 19 دونماً
جنايات نينوى: الإعدام لقيادي في “داعش” نفذ عمليات اغتيال ضد القوات الامنية والمواطنين
جنح الرصافة: سبعة أحكام بالحبس والغرامة لاصحاب مختبرات وصيدليات غير مجازة
السمنت العراقية تجهز سد الموصل بالسمنت الخاص بتحشية السدود
عليل الشوق
اكتمال تنصيب روافد الفضاء الاول لجسر (العطشان) المخصص لعبور عربات القطار في السماوة
تَستَمرُ الحَياةُ … بِكلِ طّقوسِها !
إنفصال خط نقل الطاقة الضغط الفائق كركوك – ديالى جراء عمل تخريبي
مصرف الرافدين يطلق سلفة مالية للسجناء السياسيين
المفوضية: مجلس المفوضين من القضاة المنتدبين يستقبل الطعون اعتبارا من يوم غد الاحد
رسمياً …التبديل الرابع سيكون موجود في السوبر الإسباني
ريال مدريد يحسم مصير لوكا مودريتش
‘العجوز والسلاح’ مسك ختام مسيرة روبرت ريدفورد الفنية
طَلُّ الصَّباحِ
المالكي الى روسيا خلال شهر تموز المقبل
رئيس البرلمان: نحن ندفع باتجاه التسوية ولكنا نحتاج الى اجراءات عملية
عاجل … قطعات المحور الشمالي لعمليات الموصل تفجر 3 عجلات مفخخة وتدمر خطوط صد داعش الارهابي في قرية العويزة
همام حمودي: داعش مشروع صهيوني انتصرنا عليه بايدينا في معركة الوجود
الشركات المتعددة الجنسيات و تأثيرها على الاقتصاد العالمي
متى تقرأ دمعي
مسافات ………مساء المسافات
بناء أكبر قلعة لبيانات الانترنت في شمال الأرض
امانة بغداد : نصب (20) لعبة جديدة في مدينة ألعاب الكرخ
الامانة العامة: مباشرة (6) لجان فرعية باستلام وترويج معاملات ضحايا الإرهاب
وزير النفط يعلن اطفاء آخر الابار المشتعلة في حقل القيارة
الرصافة الثانية تجهز مدارسها بكتب مدرسية بنسبة 85% للابتدائي و95%للأعدادي والمتوسط و100% للقرطاسية
لا تعتذر ….
المرجعية الدينية: دعاوى الانتساب للامام المهدي التي يطلقها البعض باطلة، ونحذر من الوقوع في فخاخ الدجالين
خبراء الفساد الأجانب يغادرون العراق ويبلغون العبادي بنتائج عملهم
الحكيم : العراق يخوض حربا بالنيابة عن العالم
العبودة : امانة مجلس الوزراء تعامل 2000 معلم بصري كمواطنين احتياط
المالكي : ضرورة الإسراع في تبني المشاريع الرامية إلى إحلال السلم بين المكونات
شرطة بابل تلقي القبض على عدد من المتهمين والمطلوبين للقضاء
تابعونا على الفيس بوك