الخارجية العراقية تدين الضربات الجوية التركية على سنجار التربية تنفي تأجيل امتحانات السادس الاعدادي المالية تعلن عن المواد الممنوعة والمعفاة من الرسوم الجمركية والمقيدة بالموقف الوبائي نوايا..معلنه…خارج مساحة الصحو خاطرة ….. ،،، يَلوحُ لعينِي طيفُهُ،،،، تعاون ثقافي بين العراق والأردن مكتب تحقيق البصرة يضبط عمليات تلاعبٍ بعقاراتٍ مساحتها 19 دونماً جنايات نينوى: الإعدام لقيادي في “داعش” نفذ عمليات اغتيال ضد القوات الامنية والمواطنين جنح الرصافة: سبعة أحكام بالحبس والغرامة لاصحاب مختبرات وصيدليات غير مجازة السمنت العراقية تجهز سد الموصل بالسمنت الخاص بتحشية السدود عليل الشوق اكتمال تنصيب روافد الفضاء الاول لجسر (العطشان) المخصص لعبور عربات القطار في السماوة تَستَمرُ الحَياةُ … بِكلِ طّقوسِها ! إنفصال خط نقل الطاقة الضغط الفائق كركوك – ديالى جراء عمل تخريبي

قصة قصيرة … إشراق

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

بقلم حنان أبو زيد –

لم تكن هذه المرة الأولى التي تصعد فيها سلم الطائرة.

ولكن هذه المرة شعرت بوجس شديد وغربة أكثر من المرات السابقة.

فمنذ زمن بعيد وهي تترحل بين أمالها وواقعها حتى فُنيت سنوات عمرها من أجل إسعاد الأخرين وتحقيق أحلامهم!

تتمتم داخلها همساً:

– وماذا بعد عن أحلامي أنا.

لكنها في هذه المرة، ومع غروب شمس دامعة، تودع حبيباً أنانياً ظالماً أضاء في حياتها شموع الأمل وأيقظ بهمساته الأنثى الكامنة بداخلها.. ثم سحب في لحظة ما، كل نور الحياة وأطفئ تلك الشموع بقلبها بكل قسوة وجبروت ولم يهتم بمن منحته حنان وعطاء الكون بأكمله.

توقفت في منتصف سلم الطائرة لتملأ صدرها بهواء وطنها قبل أن تغادر وهي تحدث نفسها:

– آه أيها الحبيب المخادع كيف ملكتني كيف أنعشت ركود مشاعري ورغباتي، ولكنني الأن أغادرك .. أم أنت الذي غادرتني بعد أن عجزتَ أن تكون دفئي وسندي ، وألجئتني إلى معاودة الاغتراب من جديد، ولكن هذه المرة أغترب بغربتي الأخيرة ربما رحيل بلا عودة، كان لقائنا حلم كفراقنا.. حلم من، لا أدري؟! ولكنه قدري.

تكمل صعودها بخطوات سريعة تريد الرحيل بأسرع ما تكون لتسابق نبضات قلبها وكأنها تتمنى أن يكون لها جناحان بدلاً من أجنحة الطائرة كي تحلق بلا رجوع، ولا تزال كلماته القاسية تتردد داخلها:

– اذهبي فلن أستطيع أن أكون فارس أحلامك ولا سند لكِ بالحياة، نعم كنت مخادعاً معكِ ارحلي ولا تعودي ثانياً من أجل حلم لا يستحق أن تناضلي من أجله ومن أجل أن تحتفظي به فلن يكون بيننا حياة عائدة بعد اليوم.

تتنهد والألم يعتصرها لتحادث نفسها والدمع الأسود يتساقط زخات:

– أيها الماكر المخادع بلحظة هانت عليك إشراقك ونور عينيك، وإبنة قلبك كما كنت تناديها، ليتني ما عرفتك وليتني ما صدقت وعودك الكاذبة مراراً وتكراراً، دائماً وأبداً لديك القدرة أن تبيع وتبيع أي شئ وأول ما بدأت بيعه بالبخس هو أنا، وجحدت كل عطائي وحناني عليك،

ثم ترفع وجهها نحو السماء بعيون دامعة:

– يا إلهي الرحيم لتكن هذه الرحلة الأخيرة فأكتب لي فيها الراحة والنسيان.

ها قد غسق اللَّيْلَ واشْتَكَيْتُ

هَمَّا وأَلَماً بالجسد به بُليت.

ثم تنظر أمامها فتجد فتاةً جميلة الطلة يتراقص الأمل بين عينيها تستقبلها بابتسامة عذبة:

– أهلا بكِ سيدتي نتمنى لكي رحلة موفقة بإذن الله.

تجد “إشراق” نفسها على غير عادة المسافرين بدون أن تشعر تمد يدها لتصافح المضيفة كأنها تريد أن تودع وتصافح كل من تصادفه، لتقول لها:

– ادعو لي أيتها الجميلة. فتقول لها بوجه مبتسم وكأنها تشعر بأمنياتها الخفية:

– إن شاء الله تتحقق لكِ السعادة والهناء.

ثم توجهت الى مقعدها بالطائرة وهي تتمنى أن تتحقق هذه الدعوة، وبعد قليل سمعت صوتاً يقول:

– اربطوا الأحزمة.

فحلقت بها الطائرة في سماء الأمنيات، لتنظر من نافذة الطائرة فترى وميضاً كأنه إنسلخ من ظلمة الغروب لينسج شعاع إشراق يوم جديد، لتسمع همساً دافئاً بجانبها لشاب وسيم يظن من يراه من مظهره وهيئته أنه، في. أي. بي ليقول:

– أنا أعرفك، أنتِ إشراق.

لتبتسم إبتسامة الأمل تنير الشموع التي أطفأها ذلك الحبيب الغادر الظالم، وكأن القدر يربت على كتفها بيد حانية ليهمس لها،:

– لم تتوقف دائرة الحياة بعد ولا الأمنيات وهناك عالجانب الأخر من يستحق حنانك ليحتفظ بكِ، ولا يغادرك.

هكذا نسير بطريق واحد ولكن هناك غالباً حكايتان مختلفتان.

لا تنظر وراءك ولا على ماضي ذهب وأوى،

فالأحلام والأمنيات مازالت ممكنة و أتية.

 

الخارجية العراقية تدين الضربات الجوية التركية على سنجار
التربية تنفي تأجيل امتحانات السادس الاعدادي
المالية تعلن عن المواد الممنوعة والمعفاة من الرسوم الجمركية والمقيدة بالموقف الوبائي
نوايا..معلنه…خارج مساحة الصحو
خاطرة …..
،،، يَلوحُ لعينِي طيفُهُ،،،،
تعاون ثقافي بين العراق والأردن
مكتب تحقيق البصرة يضبط عمليات تلاعبٍ بعقاراتٍ مساحتها 19 دونماً
جنايات نينوى: الإعدام لقيادي في “داعش” نفذ عمليات اغتيال ضد القوات الامنية والمواطنين
جنح الرصافة: سبعة أحكام بالحبس والغرامة لاصحاب مختبرات وصيدليات غير مجازة
السمنت العراقية تجهز سد الموصل بالسمنت الخاص بتحشية السدود
عليل الشوق
اكتمال تنصيب روافد الفضاء الاول لجسر (العطشان) المخصص لعبور عربات القطار في السماوة
تَستَمرُ الحَياةُ … بِكلِ طّقوسِها !
إنفصال خط نقل الطاقة الضغط الفائق كركوك – ديالى جراء عمل تخريبي
مصرف الرافدين يطلق سلفة مالية للسجناء السياسيين
المفوضية: مجلس المفوضين من القضاة المنتدبين يستقبل الطعون اعتبارا من يوم غد الاحد
رسمياً …التبديل الرابع سيكون موجود في السوبر الإسباني
ريال مدريد يحسم مصير لوكا مودريتش
‘العجوز والسلاح’ مسك ختام مسيرة روبرت ريدفورد الفنية
النجيفي : معركة تحرير الموصل ذات خصوصية بسبب تنوع أبناء المحافظة
(تهويمات عاشقه)
أحمد أويحي ينفي تشكيل حكومة وفاق وطني بعد الانتخابات البرلمانية الجزائرية
إقبال يلتقي السفير الفرنسي ويبحث معه ارسال قوافل المياه الى نينوى المحررة
الدكتور وليد الحلي : حزب الدعوة الإسلامية لم يمارس دور حزب السلطة
مكافحة اجرام بغداد تلقي القبض على مطلوبين بقضايا جنائية في العاصمة
رئاسة البرلمان تعقد اجتماعا مع رؤساء اللجان وممثلي الكتل النيابية
مجلس النواب يصوت اليوم السبت على مقترح تمليك ذوي الدخل المحدود اراض سكنية
محاورة ذاتية
مؤسسة تربويون تبحث مع مركز حراب آفاق التعاون بينهما
تحقيق الحلة: القبض على متهمين حاولوا منح “أجانب” هويات أحوال عراقية
وزارة العدل: الإفراج عن (808) نزيل خلال شهر حزيران الماضي
الحكيم : العالم اليوم ملزم بدعم العراق في مواجهة الإرهاب
العيسى: نحرص على تقديم الكفاءات العلمية الى مواقع المسؤولية
شرطة ديالى تشرع بخطة لنزع الأسلحة من الأهالي لحفظ الأمن الاجتماعي
مطالبة صحيفة (الشرق الاوسط ) بتقديم اعتذار للشعب العراقي
العبادي يوجه الاجهزة الامنية بتوفير الحماية للمدارس والهيئات التدريسية والطلاب
المحكمة الاتحادية العليا تحدد الجهة المختصة بالبت في المنازعات بين مرشحي الانتخابات
عبود العيساوي: اقالـة مفوضيـة الانتخابات او عدمها لن تمنع تشكيل مفوضيـة جديدة
العمل تستكمل مستلزمات اطلاق رواتب الحماية الاجتماعية قبل عيد الفطر
تابعونا على الفيس بوك