رئيس مجلس النواب يستقبل ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة القبض على عصابة متخصصة بالنصب والاحتيال سندي أنتِ ومتكىء المالية النيابية : لا حاجة لاستقطاع رواتب الموظفين وما يجري الآن هو معاقبة للمواطنين إحباط محاولة لابتزاز فتاة في بغداد التربية: الأحد المقبل موعد انطلاق الدوام الحضوري هزة أرضية بقوة 5.2 درجة تضرب اليابان حيلة ذكية تخلص طفلك من خوف النوم بمفرده! زيدان أمام تحد صعب في مواجهة برشلونة الرافدين يمنح الأولوية لفئة من الموظفين للحصول على شقق بسماية إجراءات جديدة لضمان توفر المحاصيل والمنتجات بأسعار مناسبة زيدان يغيّر خططه المعتادة قبل الكلاسيكو.. وهازارد يظهر بقوة بشرى سارة من محافظ بغداد إلى المحاضرين المجانيين العكيلي يوجه الالتزام بالتعليمات الامتحانية والوقاية الصحية لتجنب الإصابة بفايروس كورونا التربية تعلن إيقاف التعليم الالكتروني واستئنافه مرتبط بقرارات لجنة الصحة

الفنان د. نجاح عبد الغفور لـ(( البلاد اليوم )): العراق متنوع بالألوان الموسيقية والغنائية المتوارثة من الآباء والأجداد

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

البلاد اليوم – حوار – دنيا علي الحسني – 

إن جف حبر القلم عن التعبير يكتبكم إحساس قلب به صفاء الحبٍ تعبيراً عن أصول فن الإبداع الإنساني التي تلوح في سمائنا دوماً نجوم براقة لا يخفت بريقها عنا لحظة واحدة ,فالفنان د. نجاح عبد الغفور يعد من الفنانين البارزين يحمل أربع صفات فنية رائعة في مجال اللحن والغناء, ومن العازفين المميزين والبارعين على آلة القانون , وملحن جميل ورائع لحن للكثير من المطربين والمطربات, ومايسترو مميز ومتألق حيث قاد الكثير من الفرق الموسيقية ,ومطرب كبير يمتلك خامة صوتية راقية  تتميز بصفائها وامتلاكها مساحة واسعة في أداء أكبر للقصائد والأغاني العربية ومختص بالمقامات والأغاني التراثية العراقية الاصيلة ، أسس فرقة ناظم الغزالي سنة  1998 من الطراز الاول في العراق , فاستحق وبكل فخر أن يرفع اسمه عالياً ويمثل العراق في شتى المحافل ومناحي الحياة الانسانية,وسجل له التاريخ أروع الإبداعات  في أعمالة الفنية والثقافية  التي تعبر عن روحه  الوطنية والإنسانية , اذ يمتلك أفضل الأصوات الرجالية صاحب الحنجرة الذهبية وهو يجيد الغناء باللغة العربية الفصحى  , متمكن بالتلحين يعجز عن وصفه اللسان , ويبقى من  تلك الأسماء والأصوات الراقية التي مازلت تذكرنا كما هي أغنياتهم التي تثير الشجون , وتدغدغ ذكريات الزمن الجميل من مطربي جيل الرواد المبدعين  في العراق والعالم العربي .

* كيف كانت رحلتك الفنية وما هي أهم محطات رحلتك في الغناء ؟

– في  الصف الأول الابتدائي في ناحية السعدية 1969  كنت أشارك في النشاطات المدرسية في ذلك الوقت في عيد المعلم وعيد الطالب , وإنا بالأساس من عائلة دينية كان والدي وعمي وأخي قارئين للقران الكريم وبالنسبة لتوارث الصوت كنا متوارثين أنا وشقيقي المرحوم صلاح عبد الغفور, وكانت بداياتي للمحطة الأولى  مابين سنة 1968/ 1969 كنت أشارك بهذه النشاطات وبعدها كنت اذهب مع والدي للنشاطات الدينية في ناحية السعدية تكثر فيها النشاطات الدينية مثل مولد الرسول وليلة القدر كنت اذهب دائماً معه.

 * ماهي أهم البرامج والمهرجانات التي شاركت بها في بداية  رحلتك الفنية  ؟

– عندما انتقلنا إلى بغداد كنت في المرحلة الابتدائية شاركت في برنامج ركن الهواة الذي كان يعده ويقدمه الفنان المرحوم كمال عاكف في فترة السبعينيات وهذا البرنامج خرج الكثير من المطربين الكبار مثل صلاح عبد الغفور , فاضل عواد , سعدون جابر وعارف محسن , حيث شاركت في أخر ثلاثة حلقات من هذا البرنامج كنت صغيراً في وقتها سألني معد البرنامج ماذا تغني ؟ فغنيت في وقتها أغنية مقام (المخالف ) وقال لي بعدما انتهيت من الغناء متعجباً كيف تعرف تغني بهذا المقام (المخالف ) , في حينها كنت هاوي من الهواة وليس من المحترفين , وقلت له تعلمت عندما كنت اسمع للمطرب ناظم الغزالي وأسمع لأخي صلاح عبد الغفور , وكان في البرنامج من يتمتع بصوت جميل يقدموه للكورس , ويمنحون  له مكافئة  مادية , وكانت أول مكافئة  حصلت عليها هي  دينار ونصف , ومازلت أتذكر تلك الأيام الجميلة ,  ,وبعد انتهاء  البرنامج الذي كنت مشاركاً  فيه لم أشارك بعدها في برنامج أخر وتوجهت للدراسة إلى أن أكملت المرحلة الأخيرة للمتوسطة وكنت ذكي في المدرسة ولكن حبي وشغفي  للفن مما جعلني استمر في هذا الطريق الفني , فقدمت إلى معهد الدراسات النغمية , واجتزت الاختبار بنجاح , وكان معي الكثير من الأصدقاء ومنهم الفنان احمد نعمة , وفنانين آخرين في هذه الدورة , وفي السنة ذاتها كان المهرجان الاول للمقام العراقي في قاعة الخلد ,وهو من البرامج التي تعد فيها المواهب للأصوات وفيه تصفيات , وكنت اصغر المشتركين بالمهرجان من الهواة وليس محترف  ولا اعرف ماهو المقام ولكني كنت أغنيه بصورة جيدة , ولقد حضر هذا المهرجان والمطرب للمقام العراقي, كبار الفنانين ومنهم الفنان الكبير محمد القبنجي  وحضر أيضا الفنان الكبير المرحوم منير بشير , والفنانة الكبيرة مائدة نزهت والفنانة الكبيرة وديعة هنده وأيضا بعض  من قراء القران والمناقب النبويه مثل عبد الستارالطيار والحافظ خليل ابراهيم , لان المقام يعبر عن  الممارسات الدينية تعود للمقام من التهليل        والأذكار, وكلهم كانوا مع الفنان القبنجي يقيمون المولد النبوي الشريف معاً في هذا المهرجان الكبير , وكنت أنا مفاجئة المهرجان حيث كنت اصغر مشترك عمري 16   سنة فنلت المرتبة الثالثة من الأوائل في المهرجان وتم تكريمي بدرع المهرجان الذي كان من تصميم النحات الكبير المرحوم محمد غني حكمت وهو عبارة عن الجارغ البغدادي مصنوع من البرونز, وهو شهادة تقديرية اعتز فيها واحتفظ بها لحد ألان , وهذه المرحلة مهمة في تلك السنة مثلت العراق في تونس بمهرجان تستور الذي يقدم المألوف التونسي اضافة إلى الالوان الغنائية الاصيلة , في الوطن العربي فرشحني الفنان الكبير بشير منير على إن امثل العراق في تونس وكان معي , د. صبحي أنور رشيد عالم الآثار وكان معي مجموعة من الفنانين الموسيقيين  من ضمنهم هيثم شعوبي والفنان كريم عازف القانوني ومدير المعهد أيضا قدمنا شيء جميل ومتميز وحصلنا على درع المهرجان , وبعدها كانت لي محطات أخرى ضمن  مسيرتي الفنية .

* متى بدأت مرحلة الاحتراف بالغناء في أول أغنية كانت الانطلاقة لشهرتك ؟

– بداية الانطلاقة للشهرة هي  مشاركتي في المهرجان وفي هذا المهرجان قدمت أغنية عرفني الناس من خلالها ,(أدير العين ماعندي حبيب) ونالت صدى واسع بين الجمهور في المهرجان , وأول أغنية  هي وطنية عن فلسطين , وكان عنوانها (يا لي ثارات فلسطين ويا ويل للصهيوني إذا الزحف إبتدى )ونالت ألإعجاب في وقتها , ولم اغني أغاني عاطفية و لم أسجلها ولكن من  خلال  الحاني نلت الشهرة في أغنية   لحنتها  لمطرب وكان المطرب لم يأتي في وقتها وقال لي المخرج لماذا لا تغنيها أنت ؟, فغنيتها ونالت إعجاب الجمهور .

* أيهما اقرب إلى قلبك التلحين  أو الغناء ؟ وماهو الأساس الذي بنيت نفسك عليه في بداية رحلتك الفنية ؟

– في بداياتي كنت ارغب ان ابني نفسي كملحن وأكاديمي  في الموسيقى والغناء , وكنت أشارك في المهرجانات والمحافل بالغناء ولكن لم أسجل أي أغنية في وقتها, فقط لحنت للكثير من المطربين والمطربات , إضافة لم أكن أرغب بالتاثير على أخي صلاح عبد الغفور لتشابه صوتي مع صوته  حتى لا نصبُ في نهر واحد في الأغنية العراقية وأخي صلاح درس في معهد الدراسات النغمية مع انه  كان عازف للكمان  ولكنه أخذ الغناء شيء أساسي وأنا فضلت أكون معروف من خلال أعمالي في التلحين والعزف ودرست الموسيقى والألحان بشكل أساسي وأكاديمي  على الرغم إن صوتي كان موجود , وبدات الحن للمطربين والمطربات وحاولت أن أحافظ على اللون الجميل بالحاني لكل مطرب .

* مثالك الاعلى في مضمارك الغنائي, ومن يستوقفك من مطربي العراق  ؟

– هم كثيرون ولكن أكثرهم تأثيرا الفنان ناظم الغزالي وأخي المحروم صلاح عبد الغفور وأخي الثاني الصحفي صباح الخالدي حاليا في جريدة الزمان وله دور كبير في نشأتي كفنان , وهو دائماً يتابع إعمالي وهو ملم جدا بتراث العراق و لديه كتاب يحتوي على تاريخ  70مطرب ومطربة عراقية  وعمل عليه دراسة شاملة .

* ما الذي يميز جيلك عن الجيل الحالي في مضمار الاغنية العراقية ؟

 – كل بلد له لونه الخاص بالموسيقى  والغناء وتكون متنوعة ومختلفة بألوانها وفي العراق  باقة من الورود الجميلة مبنية على أسس و روح فنية فيها  شجن و الاغنية العراقية أنا اعتبرها إحساس صادق وموسيقى يثري  النفس بعذوبة الوجدان  القً وبريقاً نلاحظها جميلة وخصوصاً بالأدب والشعر واللحن , و العراق متنوع  بالألوان الموسيقية والغنائية  المتوارثة من الآباء والأجداد كالمقام العراقي والألوان البوذية الجميلة بالريفي والغناء البدوي, والجوبي الموجود في منطقة الغربية والألوان الجميلة الأخرى في جنوب وشمال العراق .

* كيف تنظر إلى حال الاغنية العراقية برأيك عبر الأجيال ؟

– هناك أغاني عراقية تركت اثر كبير عبر الأجيال وكلما استمعنا لها تذكرنا،  فكان المطربون والشعراء والملحنين  سابقا لا يفكرون بالامور المادية وألان المطربون والملحنون  الشباب كل همهم الحصول على  الأرباح المادية ونلاحظ التشابه والتكرار  في لون الاغنية بالإيقاع وصيغة بناء اللحن  وليس  فيها تميز أوتطور بالارتقاء بالأغنية العراقية إلى مستوى يليق بلونها الخاص فدخلت سياسة التصوير الاستعراضي ليس له تطابق مع فحوى الاغنية  يطغى على مضمونها حتى يكون النظر للمشهد وليس الاستماع  للصوت والكلام  بدون معنى في الاغنية, وإضافةً للألحان الغربية الدخيلة بسبب الانفتاح وكثرة الفضائيات ومعظم هذه القنوات لديها اتجاهات لتدمير تراث العراق وهوية الاغنية العراقية وتروج وتسوق أفكار للأجيال مما سببت الازدواجية في المعايير والأصول التي بنيت عليها الهوية العراقية التي  تمثل البلد العريق بالشعراء والأدباء, فترى ألان يقدمون أغاني وشعر ولحن ليس له  صلة بالعراق مستمده من الحان غربية , التي لا تتناسب مع هوية الاغنية العراقية من الممكن تطور الاغنية العراقية الجميلة ولكن ليست  بالإيقاع والنغم الغربي  نبني  الاغنية العراقية حتى تشتهر بين الناس هذا دمار للفن و للأغنية العراقية  .

* من ينتج لك أعمالك الفنية ؟

–  لدي عمل غنائي عاطفي  جديد سوف يتم تصويره في شبكة الإعلام العراقية وأنا أوجه لهم الشكر والتقدير لأنهم ينتجون ويصورون أعمالي الفنية ومنها الابتهالات في شهر رمضان .

* لو طرح عليك نص غنائي شعراً ولحناً عراقياً هل ستؤديه ؟

– أنا أتشرف  بأي وردة جميلة من ملحن أو شاعر  ولذلك في كل رمضان أقدم شيء جديد ,فعرضوا عليه ابتهال جميل للشاعر قاسم بديري عنوانه ( أهلا أهلا يا رمضان ) غنيتها وكانت جميلة و اشتهرت .

* ماهي أهم المهرجانات التي شاركت بها ,وكم عدد الشهادات التقديرية والدروع التي حصلت عليها ؟

– المهرجانات التي شاركت بها (مهرجان الطفولة العالمي) في سويسرا , أسبوع الثقافي العراقي في تركيا , مهرجان تستور للمألوف التونسي في تونس , مهرجان الأفحيص في عمان , ليلة عراقية للغناء العراقي الأصيل والمقامات في قطر ومشاركاتي في الكثير من الأسابيع الثقافية . وحصلت على الكثير من الشهادات التقديرية والدروع بلغت 54  شهادة 35 درع .

* أهم إعمالك الفنية من الإلحان الأغاني التي قدمتها سابقا وحاليا وهل لديك عمل جديد لجمهورك ؟

– غنيت لبغداد ,, يا هوى بغداد يا أحلى هوى للوطن والناس نسماتك دوه , وأغنية للمرأة ,,الدنيه محد غيرج يحليها والروح من بعدج شسوي بيه انتي الحياة الحلوة فدوه لعيونج فدوه ، وأغنية للشهيد ,, والله يا شهيد ذكراك في الضمير نمشي على خطاك نواصل المسير ، وغنيت للنزاهة ,, نعم للنزاهة لا للفساد نشيد يدوي بأرض السواد ,, وأغنية استقم يا ابن بلادي هكذا تحلو الحياة أنت من نسل لي كرام جمعوا خير الصفات ، وغنيت للكثير من الابتهالات الدينيه لشهر رمضان المبارك ونالت إعجاب الكثير من الناس . ولحنت الكثير من الأغاني لشقيقي الفنان الكبير المرحوم صلاح عبد الغفور منها ,( لا تذب الصوج بيه , أخر ساعة , شنسه منك , سكته بيه العمر يمشي , تمنيتك تجي , شلونك عيني شلونك , والكثير من الأعمال الأخرى .

* هل سيبدأ الفنان نجاح عبد الغفور بشيء جميل من الأغاني العاطفية وماذا تفكر أن تقدم لجمهورك ؟

– سأقدم مفاجئة جديدة   للجمهور ستكون أغنية عاطفية  تحمل صورة جميلة للشعر  العربي .

* أخيرا ماهي أماني الفنان د. نجاح عبد الغفور التي يأمل أن تتحقق ؟

– أول أمنياتي هو أن  يكون الأمن والاستقرار في بلدي والشعب يعيش حياة حرة كريمة برفاهية والمهاجرين يرجعون إلى الوطن وترجع محافظاتنا  برونقها الجميل من شمال العراق إلى جنوبه وأمنيتي الشخصية أحب أن أقدم أعمالي الجميلة والتي تعبت في تلحينها وأتمنى الجمهور يرى فيها جمال  الاغنية العراقية وان أحقق فيها بصمة متألقة في تاريخ الاغنية العراقية وأتمنى من القنوات العراقية ان تقدم الدعم بالإنتاج  والتسجيل والتصوير للأعمال الفنية ليس لأي فنان ولكن للفنان الذي يستحق بجدارة .

رئيس مجلس النواب يستقبل ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة
القبض على عصابة متخصصة بالنصب والاحتيال
سندي أنتِ ومتكىء
المالية النيابية : لا حاجة لاستقطاع رواتب الموظفين وما يجري الآن هو معاقبة للمواطنين
إحباط محاولة لابتزاز فتاة في بغداد
التربية: الأحد المقبل موعد انطلاق الدوام الحضوري
هزة أرضية بقوة 5.2 درجة تضرب اليابان
حيلة ذكية تخلص طفلك من خوف النوم بمفرده!
زيدان أمام تحد صعب في مواجهة برشلونة
الرافدين يمنح الأولوية لفئة من الموظفين للحصول على شقق بسماية
إجراءات جديدة لضمان توفر المحاصيل والمنتجات بأسعار مناسبة
زيدان يغيّر خططه المعتادة قبل الكلاسيكو.. وهازارد يظهر بقوة
بشرى سارة من محافظ بغداد إلى المحاضرين المجانيين
العكيلي يوجه الالتزام بالتعليمات الامتحانية والوقاية الصحية لتجنب الإصابة بفايروس كورونا
التربية تعلن إيقاف التعليم الالكتروني واستئنافه مرتبط بقرارات لجنة الصحة
صالح عند مصادقته على قانون الموازنة : ضرورة تبنّي الإصلاح المالي والاقتصادي ودعم القطاعات الاقتصادية المختلفة
الأستاذ منذر الحمد : الاديب مهدي الربيعي لديه القدرة على إمساك زمام النص والسير نحو أعماق القارئ وملامسة اللاوعي فيه
صناديق الاستثمار مع الدول الخليجية
عاجل … مجلس الوزراء يوافق على التعاقد مع المحاضرين والاداريين المجانيين وفق الغطاء المالي المخصص اليهم بالموازنة
التربية توضح بخصوص الأوامر الإدارية الخاصة بالمحاضرين
التربية تستنكر الاعتداء على احد اساتذة البصرة واقبال يتعهد بمقاضاة المعتدي قانونيا
آية الله الفقيه السيد حسين الصدر (دام ظله) : نحن بحاجة إلى أن نتعايش بأفكارنا مع النبي الكريم (ص)
المالية النيابية تطرح حلولاً قابلة للتنفيذ بهدف تأمين الرواتب
الجبوري يستقبل المالكي ويبحثان تطورات الاوضاع المحلية والاقليمية
الرافدين يحدد القسط الشهري لسلفة الخمسة ملايين دينار لموظفي التربية
الرافدين : صرف دفعة جديدة من سلف المتقاعدين
أترقب …..
إلى زوجتي Suadad Mohammed الحبيبة
مجلس الوزراء يقر توصية العمل برفع الحد الأدنى لأجر العامل الى (350) الف دينار
نادي بلادي يسمي الملاك التدريبي لناشئة الفريق
..رعشة شوق ٍ ..
حمودي يبحث مع العطية استعدادات موسم الحج وضرورة توفير أفضل الخدمات للحجاج العراقيين
النصيري يدعو الى استثمار الانتصار للانتقال الى الإصلاح الاقتصادي الناجز
وزير العدل : جهود وزارة العدل تهدف الى حفظ أملاك العراقيين من التلاعب
الهلالي : الحكومة أبلغت الدوائر المعنية رسمياً بالإستعداد لإجراء الإنتخابات في موعدها
التربية تحدد امتحان الطلبة المستضافين في مدارس المتميزين والمتميزات حصراً
سأسير دربي نحو اللقاء رغم الدموع
القانونية النيابية : العد والفرز اليدوي متوقف على رأي المحكمة الإتحادية
الزواج في تاريخ مميز لا يحمي الأزواج من الانفصال
الصحة والبيئة تعلن عن اعداد مشروع المسح الشامل عن بدائل المواد المستنفدة للاوزون
تابعونا على الفيس بوك