بعد ترحيل العراقيين .. أستراليا تقوم بترحيل مهاجرين سريلانكيين غير شرعيين سبعة من اصل ثمانية لاجئين عراقيين عاطلين عن العمل في استراليا سمير النصيري في حديث صريح وشامل يدعو الحكومة إلى إشراك القطاع الخاص في صناعة القرارات الاقتصادية وتمثيله في حضور اجتماعات مجلس الوزراء رَغْمَ أَلَمي فِيكَ لكنّك الأَجْملُ ( يا عُراقُ ) الضمة مقصودة وزير العمل الدكتور باسم عبد الزمان يوجه بالاستجابة الفورية لمناشدة المعاقين حسوني وياسين بين العقل والنقل … مشهدٌ يتكرر ..(سردية تعبيرية) العمل النيابية : العام المقبل سيشهد حسم موضوع مجلس الخدمة الاتحادي شبق.. التربية تعتزم تكريم ادارت المدارس المتميزة أحبُ الحياة .. القاء القبض على أحد الهاربين من موقف مركز شرطة القناة نعم أحبك … الموارد المائية: الخزين المائي يؤمن حاجة البلاد لموسمين موعد مع طائر الإوز

نظريات جديدة تكشف سر فناء الديناصورات

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

البلاد اليوم – وكالات –

يعرف كل تلاميذ المدارس أن الديناصورات اندثرت مع سقوط نيزك على الأرض قبل حوالى 66 مليون سنة إلا أن علماء يقولون إن القصة قد لا تكون بهذه البساطة، وأن ثورات بركانية هائلة على مدى مئات الآلاف من السنين ربما ساهمت في انقراض الديناصورات في نهاية العصر الطباشيري.

وقد نشرت دراستان في مجلة “ساينس” العلمية أضاءتا على نقاش علمي قائم منذ فترة طويلة حول الأسباب الحقيقية وراء انقراض هذه الزواحف الجبارة.

قبل فترة الثمانينات، كانت النظرية السائدة عن اختفاء الديناصورات هي أن انفجارات بركانية ضخمة ومتتالية تسببت في حدوث تحول سريع ومميت في مناخ كوكب الأرض بعدما نشرت سحابات واسعة من الرماد والغاز والغبار في الغلاف الجوي.

واكتشف العلماء لاحقاً حفرة تشيكسولاب التي خلّفها ارتطام كويكب قديم قبالة ساحل الكاريبي في المكسيك والتي افترضوا أنها نثرت الكثير من الحطام في الغلاف الجوي، ما أعاق عملية التمثيل الضوئي للنبات وأتى على ثلاثة أرباع الحياة على الأرض.

ومنذ ذلك الوقت، والنقاش متواصل بين العلماء حول المساهمة النسبية لكل من الكارثتين في عملية الانقراض.

واستطاع كاتبا المقالين الجديدين تحديد تاريخ حدوث تدفق هائل لحمم بركانية بدقة كبيرة جداً، وبالتالي تقليص تلك الفترة من حوالى مليون سنة إلى عشرات الآلاف من الأعوام.

وقال البروفيسور في العلوم الجيولوجية لويك فاندرلكلويسن من جامعة دريكسل في فيلادلفيا “استطعنا إعادة ترتيب الأحداث التي حصلت في نهاية العصر الطباشيري بدقة كبيرة”.

وكان فاندرلكلويسن ضمن الفريق الذي أرّخ تدفقات الحمم البركانية المعروفة بـ”ديكان ترابس” في الهند باستخدام الطاقة المشعة، أما الفريق الآخر فاستخدم طريقة تأريخ مختلفة.

وجعل قذف الحمم على مدى أكثر من مليون سنة سماكة هضبة ديكان في بعض المواقع تفوق 1200 متر، وهو حجم كافٍ لتغطية منطقة بمساحة فرنسا حتى عمق يبلغ مئات الامتار، كما قال البروفيسور.

ويتطابق التاريخ الجديد الذي توصّل إليه كل من فريقي البحث، ووجد واحد منهما أن “ذبذبة” ثورات بركانية حصلت قبل الانقراض الجماعي لتلك الزواحف.

وكان الفريق الثاني أقل دقة، لكنه اقترح فكرة أن معظم تدفقات الحمم حدثت بعد ارتطام الكويكب بالأرض، داعماً فكرة أن زلزالاً كبيراً جداً سجل نتيجة ذلك الارتطام بقوة 11 درجة على مقياس ريشتر الحالي، وهو أمر لم تشهده البشرية مطلقاً.

وبدوره، أدى ذلك الزلزال إلى موجة من الثورات البركانية التي استمرت حوالى 300 ألف سنة.

وقال فاندرلكلويسنكان “هذا الاكتشاف يدعم نظرية أن تأثير ارتطام الكويكب كان السبب الرئيسي. يشبه الأمر خض زجاجة فيها مشروب غازي، فهو يسرّع النشاط البركاني”.

ولا يرجح أن تكون العلاقة الوثيقة بين الحدثين أي الثورات البركانية والانقراض أتت صدفة، وفق الباحثين.

ويقول البروفيسور في العلوم الجيولوجية بلير شوهن من جامعة برينستن والمشارك في الدراسة الأخرى إن فترات أخرى من النشاط البركاني المكثف تزامنت مع أحداث انقراض جماعي أخرى.

وأوضح “السؤال الأساسي هو هل كان الانقراض سيحصل بلا تأثير الارتطام، أو بالعكس، هل كان الانقراض سيحصل بلا الثورات البركانية؟ لا أعتقد أننا نملك جواباً”.

وأشار إلى أن “الاستنتاج الأبرز الذي نستخلصه هو أن الأمر ليس بهذه البساطة. الطبيعة معقدة. ومن خلال دراسة الظاهرتين بأكبر قدر من التفاصيل، يمكننا محاولة معرفة ما هي القصة الكاملة”.

وأوضح أن تحديد الجدول الزمني للانقراض الذي حصل منذ فترة طويلة أمر مهم جداً لفهم عواقب ما يسمى “الانقراض السادس” الذي يتسبب فيه البشر حالياً.

بعد ترحيل العراقيين .. أستراليا تقوم بترحيل مهاجرين سريلانكيين غير شرعيين
سبعة من اصل ثمانية لاجئين عراقيين عاطلين عن العمل في استراليا
سمير النصيري في حديث صريح وشامل يدعو الحكومة إلى إشراك القطاع الخاص في صناعة القرارات الاقتصادية وتمثيله في حضور اجتماعات مجلس الوزراء
رَغْمَ أَلَمي فِيكَ لكنّك الأَجْملُ ( يا عُراقُ ) الضمة مقصودة
وزير العمل الدكتور باسم عبد الزمان يوجه بالاستجابة الفورية لمناشدة المعاقين حسوني وياسين
بين العقل والنقل …
مشهدٌ يتكرر ..(سردية تعبيرية)
العمل النيابية : العام المقبل سيشهد حسم موضوع مجلس الخدمة الاتحادي
شبق..
التربية تعتزم تكريم ادارت المدارس المتميزة
أحبُ الحياة ..
القاء القبض على أحد الهاربين من موقف مركز شرطة القناة
نعم أحبك …
الموارد المائية: الخزين المائي يؤمن حاجة البلاد لموسمين
موعد مع طائر الإوز
الزراعة: استمرار منع استيراد 18 محصولا زراعياً ومنتجاً حيوانياً
التعليم: 19 آب موعد اجراء الاختبار الخاص للمتقدمين على قناة القبول المباشر
أم قصي …
توتنهام يتوصل لاتفاق مع يوفنتوس بشأن ديبالا
إتحاد الصحفيين العراقيين يحتفي بالمبدع الفنان المخرج السينمائي صباح رحيمة
الفياض : لن أرشح في الإنتخابات المقبلة ومن الضروري أجراؤها في موعدها المحدد
عاجل …مجلس النواب يؤجل التصويت على مشروع قانون التعديل الاول لقانون العفو العام
دعوة شنيشل لحضور قرعة امم اسيا
العلاق : المرأة العراقية قدمت أعظم الأدوار في مواجهة داعش
القائد الصدر يضع برنامجاً بعنوان “العراق بين مشروع إصلاح الانتخابات ومشروع انتخاب الإصلاح”
الرافدين : عدم استلام أي تأييد بوضع إشارة الحجز على المركبات المباعة للمواطنين
ريزان شيخ دلير: تمرير التسوية السياسية مرتبط بتعديل قانون الانتخابات
ميل غيبسون يدخل صراعا عائليا في ‘منزل أبي’
هيئة الحج : لا تمديد للتقديم على قرعة الحج الذي ينتهي في 20 شباط الحالي
شعرة ساقطة
محافظ بغداد : تشكيل لجنة مشتركة مع وزارة الكهرباء لاعادة النظر بحصة العاصمة
السكك الحديد تعلن خطتها لنقل زائري الامام موسى الكاظم (عليه السلام)
كأس الخوف …
العتبة الحسينية تنشر مستشفيات حديثة “متنقلة” في كربلاء
حنان الامّ لا يَتغير عَبر الزَّمن ..
الأزمات والنكبات
مزاعم فساد تقود نيمار الى المحاكم الاسبانية
رقصة الألم
المالكي يشيد بمواقف روسيا الداعمة للعراق
دراغمة .. تصدر ديوانها البكر محطات لاذعة
تابعونا على الفيس بوك