النصيري يدعو شركات الدفع الإلكتروني الى شراكات استراتيجية مع المصارف لتحقيق الشمول المالي النائب الغلاب تبحث مع الدكتور المياح سبل ادراج مقترح قانون الاتحاد العام للاعلام الالكتروني على جدول اعمال مجلس النواب التربية تعلن مواعيد اجراء اختبارات التسريع للتلاميذ والطلبة نهاية 2019 إكمال عملية توطين الرواتب لموظفي الدولة د.الحداد يثمن دور الاتحاد العربي للإعلام الالكتروني في مواكبة تطورات المرحلة سياسياً واقتصادياً ومجتمعياً عبد المهدي: سنرسل وفودا إلى طهران وواشنطن لانهاء التوتر بين الطرفين مدير عام تربية الرصافة الثانية : ضرورة الالتزام بالأنظمة والتعليمات الامتحانية مجلس الوزراء يصرف 100 الف دينار عيدية لكل أسرة تحت خط الفقر المصارف في المنهاج الحكومي شرطة النجف تكشف تفاصيل جريمة قتل الملحن فارس حسن وتعتقل القاتل عندما يتحدثُ الموتى حُرُوفٌ كالفَرَاشَاتِ التقاعد تعلن موافقة وزير المالية على دفع رواتب المتقاعدين شهرياً التعليم توجه الجامعات الاهلية باعتماد السجل الاساس الالكتروني في ادخال نتائج الطلبة لسعات الجمر …

بعد الطلاق … قوانين مشاهدة الأب لأطفاله بحاجة إلى رؤية إنسانية !!

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

البلاد اليوم – بغداد –

 لم يدر في خلده يوماً، بعد أن كان يشاهد ضحكات أطفاله يومياً منذ الصباح أو بعد عودته من العمل متعباً، أن تحرمه مشاكل الطلاق رؤيتهم مرة أخرى وإن حصلت لبضعة ساعات ، وكأنه ضيف في قاعات المحكمة أو في أحد الاماكن التي تخصص لهذا الامر ، وقال محمد داود علي ( 26 عاماً ) لوكالة (البلاد اليوم) لقد كانت أوقاتا تعيسة بالنسبة لي وأنا أفتقد فلذات أكبادي ، بعد أن حرمني الطلاق من مشاهدتهم وإحتضانهم بلهفة ، كما كنت سابقاً وأنا محمل بجميع الهدايا التي إعتادوا طلبها مني ، وأضاف محمد ، لقد حاولت عدم الاتجاه الى هذا الطريق ، ولكن كثرة المشاكل وتدخل أهل زوجتي وإخواتها في حياتي ، ساهم في تحويلها الى جحيم لا يطاق ، وقد نبهتهم كثيراً ولكن من دون جدوى ، وأشار الى أن أطفاله وحبه الشديد لهم أدى الى صبره وتحمله رغم صعوبة المعيشة مع أهل زوجته بهذه الصورة ، لعلهم يتغيرون في قادم الايام ، ولكنها قد تحولت الى تدخلات حتى بالتعامل مع زوجته وعدم إستطاعته فرض شخصيته عليها وكأنه غير موجود في المنزل ، وأكد محمد على أن المصيبة التي وقع فيها هو حرمانه من مشاهدة أطفاله كما يحلو له الا عن طريق الطلب من المحكمة بالمشاهدة لساعات محددة في مكان لمرة أو مرتين في الاسبوع ، بعد أن كانت أعينهم تغفوا ليلاً بين أحضانه حتى الصباح .

وعن هذا الموضوع تحدث بعض المحامين والمواطنين بشأن هذا الامر  .

قوانين مؤلمة

فقال المحامي حسين الخيكاني ، إن “قانون الاحوال الشخصية العراقي النافذ منح الزوج حق إقامة دعوى تسمى بـ(( دعوى المشاهدة )) ، كي يتمكن من خلالها الزوج بعد طلاقه زوجته من مشاهدة أطفاله على الاقل مرتين في الشهر في مكان تحدده المحكمة “.

وأضاف ، “من أيجابيات هذا القانون ، أن يكون الاب مطلعاً على أوضاع أطفاله ومتابعتهم والاشراف على تربيتهم ، بينما نجد من سلبياته ، مشاهدة العديد من المشاجرات التي قد تحصل بين الزوج وطليقته أمام أعين الاطفال ، مما يؤثر هذا الامر مستقبلا على حياتهم”  .

وختم حديثه ، أن “الطفل يحتاج الى حنان الام أحيانا والى قسوة الاب أيضا من أجل صقل شخصيته واعداد منه شخصية فذة ناجحة في المجتمع ، فخيار الطلاق خيار يكون ضحيته الاطفال للاسف ، أن القانون لم يمنحه إصطحاب الطفل معه ، ماعدا ساعات المشاهدة التي أحيانا تبلغ ساعتين في كل مرة ، وكان على المشرع الانتباه الى أن الاب بحاجة الى ساعات أطول ، لكي يتمكن من الجلوس مع أبنه وتلبية حاجاته”.

أمور معقدة

أوضح المحامي مصطفى باقر ، بقوله ، أن “موضوع المشاهدة يعد من الامور المعقد وتحتاج الى وقفة تشريعية” .

وإقترح مصطفى ، “زيادة ساعات المشاهدة وجعلها يوما كاملا بدلاً من ساعات قليلة ، كون هذا الامر سوف يؤثر على شخصية الطفل مستقبلاً ، ودعا الجهات المعنية بضرورة إعادة النظر بهذ القوانين التي تراعي مثل هكذا ظروف وتضع لها قوانين أخرى إو إستثناءات ، لاسيما للحالات إلانسانية” .

حق الأب

ذكر المحامي علي جبار بقوله ، “المشاهدة هو حق للأب لمشاهدة أطفاله مرتين في الشهر في المكان الذي تختاره الام لمدة ساعتين”.

 وتابع حديثه ، “ومن إيجابياتها ، أنها تعطي فرصة الى الطليقين وبالأخص الأب الرجوع الى طليقته عندما يرى أطفاله بعيدين فلايستطيع مشاهدتهما يوميا ، فيحن قلبه ويرق بغية مشاهدتهما يومياً ، أي أن تكون هناك فرصة للرجوع من أجل اطفالهم”.

وختم حديثه ، “أما مسألة مشاهدة الاطفال مرتين في الشهر ، فهي تعد قليلة بحق الاب ، خصوصاً إن كان متعود عليهما ومن ثم معرفة الاطفال بان الاب والام منفصلين  ، والخوف من حدوث مشاكل وقت المشاهدة ، فانه سوف ينعكس سلباً عليهم ، وقد تؤثر على حالتهم النفسية ،  كونهم عندها سيكونون مشتتين بين الاب والام “.

مودة ورحمة

أشار صادق عبد الجبار محمود ( رجل دين ) الى إن الله سبحانه وتعالى قال : (( وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً )) [سورة الروم: 21] ، وهذا يعطي دلالة واضحة على أن الزواج هو مودة ورحمة وتكوين عائلة وأبناء والبحث عن مستقبل أفضل لهم ، وتعد رسالة الوالدين في حياتهم .

واستدرك قائلاً ، “ولكن ما نشاهده أن كثيرا من الناس يتجهون الى الطلاق ولا يعرفون تبعات هذه الخطوة ، لاسيما في ظل وجود أطفال صغار والتي ينعكس على مجهولية مستقبلهم في حالة الابتعاد عنهم ما بعد التفريق وضياعهم في متاهات إستقرار الاسرة وصعوبة رؤية الاب لهم الا  لساعات قليلة لايمكن أن تربي طفل أو تبني أسرة “.

وناشد جميع الذين يريدون أن يخطوا هذه الخطوة وهي الطلاق التفكير والتأني مرات عدة وأن يعطي الرجل لزوجته فرصة أخرى وأخرى ، لعلها تتغير أو تعطي الزوجة لزوجها فرصة لعله يتغير ، وأن يضعوا أطفالهم أمام نصب أعينهم والسنوات التي عاشوها معا ، متحدين كثيراً من الصعاب التي واجهتهم وخرجوا منها بسعادة وسلام .

قصص مؤلمة

قصت منى حيدر نبيل ( ربة بيت ) حكايتها وهي تعيش مع زوجها ولديها (3) أطفال ولكن مشاكلها مع والدته ، فاقت حد التحمل وكانت تشكو لزوجها سوء معاملاتها معها وحتى مع أطفالها ، ولم تحصل على نتيجة منه ، بل كان يوبخها مرات ويضربها مرات أخرى ، ولا يجهد نفسه بالكلام مع والدته من أجل حياتها وحياة أطفالها ، بل كان يجعلها دائما هي المخطئة .

وأضافت ، “أنها طلبت الطلاق منه بعد أن يأست من إصلاح حاله والعيش في حياة سعيدة معه ، وكان من باب الاحترام أن أتفقت معه بعد الطلاق أن يقوم بدفع مبلغ شهري للاطفال ويمكنه رؤيتهم كلما أراد من دون اللجوء الى المحاكم ، ولكن خالف هذا الاتفاق وأصبح لا يرسل المبالغ الشهري حسب الاتفاق و لشهرين أو ( 3 ) أشهر” .

ولم تجد منى أمامها  سوى اللجوء إلى المحاكم من أجل تبليغه بالحضور للحصول على حقوقها وحقوق أطفالها ، وبعد أن علم بانه سوف لن يتمكن من رؤية أطفاله سوى ساعتين أسبوعيا وبمبلغ يدفعه أكثر من الذي يدفعه حالياً ، وبعد مماطلة منه ، رضخ للامر وعاد لدفع مبالغ المعيشة لأطفاله بشكل منتظم .

تغيير القوانين

طالب رأفت علي منذر ( خريج بكلوريوس أداب ) من الجهات المعنية تعديل هذه القوانين رؤية الأطفال من الأب ، كي تمكنه من إصطحابهم للمبيت عنده على الأقل يومين أو ثلاثة في الأسبوع .

وشكا من أن أي شيء يخالف هذا الامر سيجعل من الأب بمثابة ضيف بالنسبة لأبنائه ، ولن يشارك في تربيتهم .

وعد رأفت ، هذه القوانين ظالمة لهم وله ، وللأم أيضا التي قد لا تتمكن في كثير من الأحيان من تأمين قوت يومها في حالة عملها خارج المنزل منذ الصباح وحتى المساء أو تربيتهم بالصورة الصحيحة بعيداً عن سلبيات المجتمع في حالة إختلاطهم مع غيرهم بعيداً عن أنظار الام والاب .

إرتفاع نسب الطلاق

أكدت الباحثة الاجتماعية حنان وليد سعدون “على إرتفاع حالات الطلاق خلال السنوات الأخيرة ، لا سيما بين فئات الشباب ، والتي كانت  أحد مظاهر نتائجها السلبية هو ما يتعلق بحق رؤية الآباء المنفصلين عن زوجاتهم لاسباب متعددة لأطفالهم “.

وتألمت حنان من مشاهدة الاب لاطفاله في الجلسات المخصصة للرؤية ، وكأنها  أشبه بقفص الاحتجاز  ولوقت معين من دون الانتباه الى الجوانب الاخرى والتي تتعلق في حقهم بالرعاية والمتابعة والتنشئة ، ثم يذهب الى حاله على أمل لقائهم في الشهر الموعد التي تحدده المحكمة .

ورجت من كافة الازواج الا يقعوا في مطب هذه الامور في لحظات الغضب وعدم الادراك لاتفه الاسباب والتي قد تكلفتهم أموال طائلة لانجاز حالات الطلاق ، لاسيما الرجل الذي سوف تكون عليه مسؤولية دفع مبالغ النفقة للزوجة وأطفالها شهرياً ، وهم يعيشون بعيد عنه من دون إمكانية رؤيتهم كما كان في السابق .

نهاية الكلام

مع إزدياد نسبة الطلاق بشكل كبير بين شرائح المجتمع ، أصبح من الضروري إيجاد حل جذري لكثير من المشكلات التي تواجهها هذه الأسر التي تعد بالمنظر الانساني منكوبة في ظل عمل المرأة من أجل معيشة أطفالها بعد الطلاق وعدم تمكن الرجل من رعاية أطفاله ومشاهدتهم سوى لساعات معدودة ، لذلك قانون الرؤية من القوانين التي تحتاج إلى إعادة النظر وبشكل عاجل جدا، لأنها تمس قضية من أخطر القضايا الإنسانية ، وهي حق الأب والأم في رؤية أبنائهما ورعايتهم وتربيتهم، ولا يمكن للمشاهدة البسيطة بعد حدوث الطلاق أن تحدث تغيراً في مستقبل الاطفال وتربيتهم ، كون فقدان إستمرار دورهما التربوي والأسري لا يسمح في بناء الطفل بناء صحيح من دون تشوهات .

النصيري يدعو شركات الدفع الإلكتروني الى شراكات استراتيجية مع المصارف لتحقيق الشمول المالي
النائب الغلاب تبحث مع الدكتور المياح سبل ادراج مقترح قانون الاتحاد العام للاعلام الالكتروني على جدول اعمال مجلس النواب
التربية تعلن مواعيد اجراء اختبارات التسريع للتلاميذ والطلبة
نهاية 2019 إكمال عملية توطين الرواتب لموظفي الدولة
د.الحداد يثمن دور الاتحاد العربي للإعلام الالكتروني في مواكبة تطورات المرحلة سياسياً واقتصادياً ومجتمعياً
عبد المهدي: سنرسل وفودا إلى طهران وواشنطن لانهاء التوتر بين الطرفين
مدير عام تربية الرصافة الثانية : ضرورة الالتزام بالأنظمة والتعليمات الامتحانية
مجلس الوزراء يصرف 100 الف دينار عيدية لكل أسرة تحت خط الفقر
المصارف في المنهاج الحكومي
شرطة النجف تكشف تفاصيل جريمة قتل الملحن فارس حسن وتعتقل القاتل
عندما يتحدثُ الموتى
حُرُوفٌ كالفَرَاشَاتِ
التقاعد تعلن موافقة وزير المالية على دفع رواتب المتقاعدين شهرياً
التعليم توجه الجامعات الاهلية باعتماد السجل الاساس الالكتروني في ادخال نتائج الطلبة
لسعات الجمر …
المرجعية الدينية تصدر جملة من التوجيهات للشباب
سيلفستر ستالون يروج لأسطورة ‘رامبو’ خلال مهرجان كان
التميمي تكشف عن الرصيد المتبقي بعد تمويل الموازنتين الجارية والاستثمارية
العمل تسعى الى شمول العمال المتقاعدين بالضمان الصحي مطلع عام 2020
معن : القبض على إرهابي كان يعمل بما يسمى ولاية كركوك
اللواء 11 بالحشد يحرر ثلاث قرى شرق الشرقاط
الاعمار تقوم بحملة خدمية واسعة لتأهيل وتبليط الشوارع في الانبار
▪عالقّ بين الوجدان ▪
الرافدين يعلن صرف رواتب موظفو الانبار
الحمامي يبحث مع وزير الدفاع الإيراني تطوير واقع النقل في العراق
الجعفري : على المجتمع الدولي تحمل مسؤوليته تجاه العراق في مكافحة الإرهاب
رحيق عمر…….
تشكيل لجنة وزارية لمتابعة وتقييم النشاط النفطي في محافظة كركوك
مــــــــا أنســــــــــــــــاك
محافظة بغداد تعتزم نصب منظومة حديثة لكاميرات المراقبة في مناطق الاطراف
النائب فالح الخزعلي :على وزارة المالية صرف المستحقات المالية لدائرة صحة البصرة
سكنَ الليل
رغبة نيمار تؤدي بريال مدريد إلى قرار حاسم
عاجل … العبادي : دعم قواتنا الامنية التي تحقق انتصارات مهمة
وزير الخارجية : انتصار العراق هو انتصار للأمة العربية والعالم كله
النقل تنفي اندلاع حريق في مطار بغداد الدولي
مدير عام تربية الرصافة الثانية : ضرورة الالتزام بالأنظمة والتعليمات الامتحانية
رسميًا.. ميسي يحضر نهائي كأس ليبرتادوريس
المحكمة الاتحادية: موازنة 2017 انتهت ولا يمكن الطعن بموادها
مناشدة ميسي حفظ عروضه الرائعة لمنتخب الارجنتين في المونديال
تابعونا على الفيس بوك