عاجل.. التربية تحدد 30/9/2019 موعدا لالتحاق التلاميذ والطلبة النصيري : الشمول المالي الركيزة الأساسية للعمل المصرفي الحقيقي المحكمة الفيدرالية الاسترالية ترفض 99% من طلبات اللجوء بينهم عدد كبير من العراقيين الرقص مع الدببة أستراليا تحذر المهاجرين غير الشرعيين من دخول البلاد سمير النصيري : الإدارة الرشيدة للبنك المركزي والتطبيقات السليمة للسياسة النقدية حققت الصمود الاقتصادي (كي) تحصل على جائزة التميز العالمية كأفضل بطاقة ذكية في مجال الدفع الالكتروني جنون قصائدي … بلادي يلاقي المعقل في تصفيات كأس العراق بكرة القدم الرافدين يوضح آلية منح قروض الـ 100 مليون دينار لشراء الوحدات السكنية التعليم تقرر فصل الدراسة المسائية عن الصباحية التربية تمنح أفضلية للكوادر التي تكشف حالات الغش في بعثاتها الى خارج البلاد الحكومة الاسترالية تقرر طرد اللاجئين الذين يرتكبون الجرائم يوم بعد يوم… القبض على متهم بحيازة الاقراص المخدرة شمالي الحلة

رسالة مفتوحة الى السيد رئيس مجلس الوزراء العراق وشعبه واقتصاده أولا

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

منذ يومين يتداول في وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي ان هناك تغيير سيحصل في المواقع القيادية بالوكالة للهيئات الخاصة. استنادا إلى ما حددته المادة ٨ه في قانون موازنة ٢٠١٩ بان يكون٢٠١٩/٦/٣٠ موعدا لإنهاء المناصب بالوكالة لجميع الوظائف القيادية في الحكومة العراقية.

اني اعتقد ان تطبيق هذه المادة بشكل شفاف وبدون نوايا سياسية مسبقة يعني قيام الجهات المختصة في الحكومة وفي مجلس النواب بإعادة تقييم من يشغل هذه المناصب  باعتماد معايير مهمة وأساسية تنطلق أولا وقبل كل شيء من نظرة تقييمة وتحليلية لنتائج أعمال المسؤول في المنصب وكالة خلال تحمله مسؤولية المنصب  وماالذي استطاع هو وفريقه تحقيقه من الإنجازات الوطنية وذات التأثير المباشر على تحقيق الأهداف المركزية للحكومة السابقة والحالية ضمن محاور  برامجها الحكومية المصادقة عليها من مجلس النواب.

ولكي يكون حديثنا واضحا ومحددا ومباشرا وفي المصلحة العليا للعراق واقتصاده الوطني.ادعو الدكتور عادل عبد المهدي رئيس مجلس الوزراء الموقر وهو الخبير الاقتصادي الذي يعرف كل مكامن النجاح والاخفاق في الاقتصاد العراقي ومن هم رموز النجاح الذين حققوا الصمود الاقتصادي والسير بخطوات ثابتة لتحقيق الاستقرار الاقتصادي خلال السنوات السابقة.

والذي يهمنا هنا هو الدور الذي لعبه البنك المركزي العراقي وما سجله من انجازات ونقاط مضيئة خلال السنوات العجاف (٢٠١٥٢٠١٩) والتي عانى فيها العراق من الصدمتين الاقتصادية والأمنية واستطاع بسياسات وإجراءات وتطبيقات حكيمة للسياسة النقدية ان يدعم الاقتصاد الوطني ويساهم بشكل مباشر في تحقيق الصمود الاقتصادي والنصر الحاسم على الإرهاب لانه لا يمكن تحقيق النصر العسكري بدون صمود ودعم اقتصادي ، لذلك ومن خلال المراجعة والتحليل والتقييم بحيادية وشفافية للوضع الاقتصادي العراقي وبشكل خاص ماتم تحقيقه من قبل الوزارات والمؤسسات الاقتصادية في العراق من وجهة نظر مختصه تم التوصل الى حقائق ودلائل واشارات وانجازات تؤكد ان البنك المركزي العراقي اثبت انه المؤسسة الاقتصادية الرصينة من خلال انجازاته المهمة في دعم الاقتصاد الوطني وتحقيق الصمود الاقتصادي والسعي لانجاز الاستقرار الاقتصادي وفقا لاهداف استراتيجيتة الرئيسية والفرعية والعمل جنبا الى جنب وبتعاون مثمر  مع القطاع المصرفي وممثله رابطة المصارف الخاصة العراقية وهذا ما حققه فعلا ، إذ ساهم في تحقيق النصر الناجز على الارهاب ورافقه نصر اخر هو الصمود والانتصار الاقتصادي والذي كان فيه لفريق البنك المركزي العراقي  دورا اساسيا ورائدا في تحقيقه . وحتى لاتشغلنا دعوات المستفيدون من زوبعة التغييرات ليس بهدف المصلحة العامة وإنما لمصالح حزبية وشخصيه.اسمحلي ان ابين وبوضوح ، ان للنصر الاقتصادي المتحقق نتائجه ابرزها واهمها دعم خزينة الدولة وتحقيق الاستقرار في سعر الصرف وتعافي الدينار العراقي والحد من التضخم والمحافظة على نسبته باقل من  (٢%) والحفاظ على احتياطي نقدي يكفي بنسبة ١٦٠%كمتراكم تجميعي وفق احدث معيار لصندوق النقد الدولي مع احتياطي من الذهب ضمن معدل قياسي ممتاز.يشكل الثالث عربيا والسابع والثلاثون عالميا يضاف الى ذلك اعتماده معايير وضوابط تنسجم  مع متطلبات المعايير الدولية في الامتثال ومكافحة غسل الاموال وتمويل الارهاب وتصفيته بحدود ٧٠٠ ملاحظة دولية مسجلة على النظام المصرفي العراقي وخروجنا من منطقة الرصد والمتابعة وفقا لمجموعة العمل المالي(FATF( والالتزام الدقيق بتحقيق الاهداف الاساسية وتفعيل وترسيخ رؤى جديدة لتطبيقات السياسة النقدية والشيء المهم الذي تحقق هو استقرار سعر الصرف وتقليص الفجوة بين السعر الرسمي للدولار الامريكي والسعر الموازي وهو هدف اساسي من اهداف السياسة النقدية وتطبيق سياسات اعادة الثقة بالتعاملات المصرفية للمصارف العراقية مع المصارف العربية والاجنبية والسعي لبناء قطاع مصرفي رصين واستمرار بذل الجهود الاستثنائية بتحسين السمعة المصرفية  لدى المؤسسات والمنظمات  المالية الدولية والبنوك المراسلة.

 وبناء علاقات  متينة مع البنوك المركزية  العربية والاجنبية والمنظمات المالية الدولية ودعوة مجلس الأمن لمحافظ البنك المركزي في حادثة نادرة لعرض الإنجازات التي تحققت في مجال مكافحة غسل الأموال وتمويل الارهاب كذلك  تم رسم السياسات الإجرائية والتنظيمية والهيكلية والتطويرية الداخلية والتي تهدف الى تحقيق الاستقرار المالي وتطوير العمل المصرفي تقنيا وهيكليا وتنظيميا ورفع نسبة الشمول المالي الى النسبة المستهدفة حيث قام باعداد ووضع الاسس المالية والتقنية الملائمة لواقع الاقتصاد العراقي واليات العمل المصرفي  مما شكل ذلك قاعدة متينة على نطاق الداخل والخارج ، وكانت كل هذه الإنجازات هي التي دعت محافظي البنوك العربية ان ينتخبوا محافظ البنك المركزي نائبا لمحافظي صندوق النقد العربي في دورته الحالية ورئيسا لمجلسهم في الدورة المقبلة وهو تجسيد حي بأن اقتصاد العراق ينهض ويتعافى من أزماته وان ذلك هو تكريم للشعب العراقي ولمؤسساته الاقتصادية والمالية والمصرفية.

والمطلوب سيدي رئيس مجلس الوزراء  تطبيق المادة ٥٨ في موازنة ٢٠١٩ وفقا للشفافية واحترام مبدا الوظيفة العامة في خدمة المجتمع وان يتم تكريم من حقق الإنجازات الاقتصادية الوطنية وهم في موقع الوكالة وتثبيتهم وتحفيزهم لإكمال المسيرة الظافرة في خدمة العراق وشعبه واقتصاده. مع وافر التقدير .

        

سمير النصيري

مستشار اقتصادي ومصرفي

      

عاجل.. التربية تحدد 30/9/2019 موعدا لالتحاق التلاميذ والطلبة
النصيري : الشمول المالي الركيزة الأساسية للعمل المصرفي الحقيقي
المحكمة الفيدرالية الاسترالية ترفض 99% من طلبات اللجوء بينهم عدد كبير من العراقيين
الرقص مع الدببة
أستراليا تحذر المهاجرين غير الشرعيين من دخول البلاد
سمير النصيري : الإدارة الرشيدة للبنك المركزي والتطبيقات السليمة للسياسة النقدية حققت الصمود الاقتصادي
(كي) تحصل على جائزة التميز العالمية كأفضل بطاقة ذكية في مجال الدفع الالكتروني
جنون قصائدي …
بلادي يلاقي المعقل في تصفيات كأس العراق بكرة القدم
الرافدين يوضح آلية منح قروض الـ 100 مليون دينار لشراء الوحدات السكنية
التعليم تقرر فصل الدراسة المسائية عن الصباحية
التربية تمنح أفضلية للكوادر التي تكشف حالات الغش في بعثاتها الى خارج البلاد
الحكومة الاسترالية تقرر طرد اللاجئين الذين يرتكبون الجرائم
يوم بعد يوم…
القبض على متهم بحيازة الاقراص المخدرة شمالي الحلة
نقابة الصحفيين العراقيين تدين العدوان السافر على مواقع الحشد وتطالب الحكومة بموقف حازم وتوفير منظومة دفاع جوي فاعلة
أقفاص من حديد
الابراهيمي والعكيلي يتفقدان عددا من المراكز الامتحانية للدراسة الاعدادية والمتوسطة للدور الثاني
راسي همه الوان …
التربية تعتمد ارسال الأسئلة الوزارية إلكترونيا
النصيري يرسم خارطة الطريق لاعمار المدن المحررة وتأهيلها اقتصاديا
الدكتور وليد الحلي: بجهودكم المخلصة لبلدكم تتطور الخدمات الطبية
الزراعة تجدد تأكيدها منع دخول عدد من المنتجات الزراعية
“تحقيق الكرخ” تصدّق أقوال محتال بجبي أجور الكهرباء
رئيس مجلس النواب :اهمية توحيد الجهود لتعزيز الواقع الخدمي ودعم استقرار المناطق المحررة
الجبـوري : موازنـة 2018 ستصل إلى البرلمان خلال الأسبوع الجاري
منتخبنا الأولمبي لعب مبعثر الأوراق امام نظيره السعودي
عطرٌ وقُبلة
وزير الدفاع : لن يكون لإرهابيي داعش أيّ موطئ قدم داخل أرض الرافدين
جنايات نينوى: الإعدام لقيادي في “داعش” نفذ عمليات اغتيال ضد القوات الامنية والمواطنين
بلغوا الخنساء عني ….
اتحاد الصحفيين العراقيين ينعى الفنان العراقي الدكتور فاضل خليل
عزلة …
معصوم وبارزاني يقرران ارسال وفد رفيع المستوى إلى بغداد
بوفون يتوصل لاتفاق مع يوفنتوس للعودة من جديد
‘القصر السماوي’ لن يسقط على الأرض قبل الوقت المحدد
شرطة الديوانية تلقي القبض على متهمين اثنين يتاجران بالحبوب المخدرة
الزراعة : أزمة المياه القادمة حقيقية والوزارة اتخذت الإجراءات اللازمة لمواجهتها
محمد صلاح يدافع عن ألوان ليفربول
المالكي : يجب العمل على إصلاح أفكار الشباب لمواجهة التطرف
تابعونا على الفيس بوك