سمير النصيري يعلن صدور كتابه الجديد ( الاقتصاد العراقي..تحديات الانهيار واستراتيجية النهوض ) خذني اليك … رونالدو يختار وجهة مستقبلية مفاجئة كورونا .. السلالة الهندية تصل 17 بلدا حول العالم عاجل … اللجنة العليا للصحة والسلامة تقرر ايقاف التعليم الحضوري في الجامعات والمدارس وجعله الكترونيا . مجلس الوزراء يقرر فرض حظر التجوال الشامل لمدة ١٠ ايام بلا علي … النصيري : المصارف الخاصة تمول 9000 مشروع صغير ومتوسط بمبلغ 443 مليار دينار التربية النيابية توضح آلية منح تخصيصات المحاضرين عضو لجنة العمل النيابية يشيد بجهود فريق الرصد الميداني في تأمين الإعانات للعوائل الفقيرة العمل تعلن موعد إطلاق استمارة التقديم على رواتب الرعاية التربية تُحدد الـ25 من نيسان الجاري موعداً لإجراء امتحانات التلاميذ والطلبة المؤجلين لنصف السنة رئيس مجلس النواب يستقبل ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة القبض على عصابة متخصصة بالنصب والاحتيال سندي أنتِ ومتكىء

قراءة نقدية في نص الشاعرة نيسان سليم ( ثلاث وجهات للجنوب )

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

بقلم الكاتب علي السنجري –  

من الصعب تحديد تعليل اولي لنص الشاعرة نيسان سليم في أولية الشعر سيما انطولجيا الشعر العراقي كل مايمكن قوله بهذا الميدان تبيان افتراضات نظرية تلمس عبقرية الشاعرة واحساسها العالي وفق الميزة الاساسيه التي صورت لنا فيها مشاهد نص ظاهرة اشتركت فيها مع اغلب الشعراء المتمرسين ومن الطراز العالي والاول في شعورها للنص اما لماذا فوجود اثارة من الاختلاف في الزمان والمكان والحب وجميع هذه الصفات وزعتها ضمن مفهوم النص المتكامل نصا وموسيقى وبلاغة واحساس عال جدا في ترتيب مفردتها من عتبة النص ابتداءا الى ختام النص الذي تناغم مع مظاهر ألتشكيل الايقاعي .

هل فيكم من يراني

انا ألتي لا أشبه إلا جنيات قصائدي

ألستين أمرأه

نسجت ألاعوام جعبة

من خلال الاوطان .

مامن اشتغال كهذا الاشتغال من خلال هذه العتبة للنص المتخم لغة وأحساس وأستعارات لجمل قياسية بنيوية لم تفقد قيم ومفهوم النص لكن ادركت تماما أن التمظهر في التنصيص والتغيير والانتقالات التي شملت النص ومالحقة من أداء ونظم ونسج خالص في متانته الشعرية اما الاستدلال على ذلك مثابة الشاعرة (نيسان سليم) انها مدونة موسيقية في مفرداتها المتوزعة غاية في الدقة ..

من خلال ذلك التتابع في النص وحتى نهايته . أحاول أن اكون موضوعياً في ذوقي للفهم والاسراف في متابعة نص الشاعرة ( نيسان سليم ) هو فهم ومنهجي كقاريء وليس كناقد ألا أن اقول الذوق هو الفهم الذي يصاحبه الاحساس الذاتي والمنصف لقراءتي النقدية لنص ( ثلاث جهات للجنوب ) وأن أحقق جيداً وأضبط أيقاعي وأنا أسبر أغوار هذا النص المفعم أحساساً وتفان في الموسيقى والاجتهاد في توزيع المفردات البلاغية أما النغمة الكامنة في نص القصيدة ليس تلطيفاً او منكر للذات لكن لو لاحظنا المزاج الممزوج بالشاعرية الفائضة تدعوك الى ان تطيل النظر وانت تحدق بتلك اللحظات الموسيقية الكامنة واللغة العالية والتراتبية في مزاوجة عتبة وروح النص انتهاءا باالنص والتمسك به لوجود صورا كما تحدتث ذات قيمة حسية وبلاغة متوزعة عند الشاعرة ( نيسان سليم ) وهي المتأملة في نغمتها تستخرج مواطن الجمال الدقيقة داخل النص واحاطتها الكاملة وسبكها للنص من نظم قياسي وبلاغة وقرع جرس موسيقي وأحساس ألياذي .. هذا الدور الذي افاضت بدورها من خلال نص يتمتع بعاطفة جياشة لم يبتعد عن عالمنا وتستكشف وتسحسن الادب وتدون الحرص في ذوقها ولها الجانب الحداثوي في حركة الانتقالات في وصفها وتوظيفها للصور الشعرية الواضحة احساساً اما اسلوب التأكيد هو صادر من ذلك الطابع النفسي المخملي التي تثقل بها جملها وتستعرض فيه خيالها الخصب ومدارك وعيها في الابحار في نصها وفق الدلالات التي توزعت داخل نصها ( ثلاث وجهات للجنوب )

القصيدة

ثلاثُ جهاتٍ للجنوب

هل فيكم من يراني ؟

أنا التي لا أُشبهُ إلا جنيّاتِ قصائدي الستين

امرأةٌٌ

نسجت الأعوامَ جَعْبَةً

من خُرْدَةِ الأوطان

وحزمةِ قراراتٍ محسومة

حفرت في الجسد أخاديدَ القِراءات

وُلدتْ من فمِّ الحروبِ

مُفلسةً

لا أملكُ حقَّ العبور

أسعى بين حياتين

عناوينَ وأخبارَ وشوارعَ مكتظةً بحبر الصحفِ الورقية

ماتَ كلُّ كُتابِها

ودُونتْ كلُّ الأشياءِ

بين قوسينِ

لكلٍّ منا

( تاريخٌ وصلاحية )

أحرقتُ كلَّ أرصدتي

وذكرياتِ أثوابي الورديةِ

وبكيتُ على زمانٍ لم يقرأْ مسّلاتِ الرجال

نهج الحرية

تمهلْ يامجرى الماء

وأنتَ تُسرفُ في عطشك

َ لِتُغرِقَ نسْلَ البسطاء

ثلاثُ جهاتٍ للجنوبِ

الشمسُ والمِلحُ ونهران

بأكفِّ الطينِ دعاء

عيدانُ القصبِ انحنتْ توسلاً لحوافرِ الخيلِ

تاهَ في الرحيلِ الأخيرِ

صوتُ ناياتِها الحزينة

سمير النصيري يعلن صدور كتابه الجديد ( الاقتصاد العراقي..تحديات الانهيار واستراتيجية النهوض )
خذني اليك …
رونالدو يختار وجهة مستقبلية مفاجئة
كورونا .. السلالة الهندية تصل 17 بلدا حول العالم
عاجل … اللجنة العليا للصحة والسلامة تقرر ايقاف التعليم الحضوري في الجامعات والمدارس وجعله الكترونيا .
مجلس الوزراء يقرر فرض حظر التجوال الشامل لمدة ١٠ ايام
بلا علي …
النصيري : المصارف الخاصة تمول 9000 مشروع صغير ومتوسط بمبلغ 443 مليار دينار
التربية النيابية توضح آلية منح تخصيصات المحاضرين
عضو لجنة العمل النيابية يشيد بجهود فريق الرصد الميداني في تأمين الإعانات للعوائل الفقيرة
العمل تعلن موعد إطلاق استمارة التقديم على رواتب الرعاية
التربية تُحدد الـ25 من نيسان الجاري موعداً لإجراء امتحانات التلاميذ والطلبة المؤجلين لنصف السنة
رئيس مجلس النواب يستقبل ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة
القبض على عصابة متخصصة بالنصب والاحتيال
سندي أنتِ ومتكىء
المالية النيابية : لا حاجة لاستقطاع رواتب الموظفين وما يجري الآن هو معاقبة للمواطنين
إحباط محاولة لابتزاز فتاة في بغداد
التربية: الأحد المقبل موعد انطلاق الدوام الحضوري
هزة أرضية بقوة 5.2 درجة تضرب اليابان
حيلة ذكية تخلص طفلك من خوف النوم بمفرده!
تصلّب المواقف يعيق إنهاء الأزمة السياسية الإيطالية
بكين تتعهد بالتنفيذ الفوري لالتزاماتها التجارية مع واشنطن
أمانة بغداد تعلن عن اتفاق مع شركة المانية عالمية لصيانة مجسر محمد القاسم
داهم الشوق أضلعي …
كمبوديا ترسل أنجلينا جولي إلى الأوسكار
بسعر 15 ألف دينار.. الصناعة تطرح انتاجها الجديد من معقم الهواء المحمول
اتفاقيات هامة ترفع حجم التعاون الاقتصادي بين تونس وفرنسا
اطمئني…..
الغاء 19 وكالة غذائية وطحين خلال شهر اذار الماضي لمخالفتهم للضوابط والتعليمات
المكتب الاعلامي لسماحة السيد حسين الصدر : تحية للموصل وأهلها وأحبتها
المباشرة بمشروع البيئة التجريبية للبطاقة التموينية وبنظام البطاقة الذكية في النجف
المحكمة الاتحادية تصدر توضيحا بشأن إبداء رأيها عن دستورية استفتاء الانفصال
العبادي يؤكد عدم وجود أي قوات أجنبية تقاتل على الأراضي العراقية
وزير الخارجية يستقبل رئيس البرلمان العربي والوفد المرافق له في بغداد
العبادي يستقبل رئيس بعثة الامم المتحدة في العراق
البرلمان يقرر تعليق عضوية النائبين رياض غالي وعواد العوادي لـ 15 يوماً
‘وباء’ السجائر الإلكترونية يهدد صحة الشباب
يَركضُ العُمرُ
ضبط حاويات محملة بالأدوية في ميناء أم قصر أُدخِلَت بمعاملات استيراد مُزوَّرة
( یاصاحبی )
تابعونا على الفيس بوك