🎗️عــروض واحــة الاحـلام 🎗️ البنك المركزي يخصص اموالا لدعم الطاقة المتجددة محمد صلاح يدخل مجال الاستثمار العقاري.. (شركة صلاح التجارية البريطانية) الكاظمي يصدر توجيهين .. بعد جريمة المقدادية البرهان: رئيس وزراء السودان في منزلي وهدفنا رؤية حكومة انتقالية تدير البلاد علماء يحلون لغز البنسلين بعد مرور 80 عاماً وسادة أحلامي … رئاسة الجمهورية تصدر بياناً عن اجتماع القوى السياسية تمديد التقديم إلى استمارة القبول المركزي المفوضية تبدأ بعد وفرز يدوياً لأكثر من ألفي محطة التحول الرقمي في البنك المركزي والقطاع المصرفي ❤️ واحــة الاحـلام ❤️ شرطة ميسان تلقي القبض على عدد من المتهمين بقضايا جنائية مختلفة كيف تكشف كاميرات التجسس في غرف الفنادق؟ سمية الخشاب تشكر رونالدو على أحلى هدية عيد ميلاد

اقتصادنا ما بعد كورونا

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

بقلم المستشار الاقتصادي والمصرفي سمير النصيري –

في ضوء الهلع والخوف وردود الأفعال الذي يعم دول العالم حاليا بسبب تفشي فايروس كورونا  فمنهم من وصف الوباء بأنه من صنع مختبرات الشر بفعل بشري ومنهم من وصفه بانه من جند الله تعالى لإصلاح البشرية بسبب الظلم وعدم العدالة الاجتماعية وطغيان الإنسان على أخيه الإنسان بدون واعز للدين والانتماء والإنسانية  . وان الذي يهمنا نحن الاقتصاديون ماهي تأثيرات هذا الوباء على اقتصادنا الوطني بعد أن استطاع خلال أشهر قليلة من تغيير  خريطة النمو الاقتصادي العالمي نحو التباطؤ والهبوط السريع خصوصا في الدول الكبرى اقتصاديا والدول المنتجة للنفط . لكني اصف هذا الوباء بالثورة الكورونية الكونية التي انطلقت من الصين لتغزوا العالم شمالا وجنوبا شرقا وغربا ولم تستثني كبيرا أو صغيرا  وهي جاءت بمبادئ واضحة للتغيير الجذري والشامل للأنظمة  السياسية والاقتصادية والصحية والمجتمعية والتقنية وجاءت لتعالج وضعا من عدم العدالة والتخبط والفوضى  التي تسود  العالم في كل شيء . وان هذه الثورة (عاصفة التغيير ) شملتنا  كبلد يعاني من مشكلات متراكمة بسبب السياسات الخاطئة في جميع المجالات وأبرزها في المجال الاقتصادي والذي تتمركز فيه جميع مشاكل العراق وبدون الاستفادة من هذه الثورة الكورونية سيبقى شعبنا يعاني لعقود قادمة خصوصا بعد أن يتغير النظام الاقتصادي العالمي باتجاه التركيز على البناء الذاتي لقدرة الدول في الدفاع عن نفسها في الأزمات بدون الاعتماد على الغير في المساعدة والتعاون  وهو المبدأ الأول الذي ستعتمده الدول بعد كورونا وهذا ماكان واضحا في دول الاتحاد الأوربي على سبيل المثال عندما أصبحت ايطاليا تقاتل كورونا منفردة وبدون تعاون ومساعدة حقيقية وسريعة من دول الاتحاد. إذن ماهو المطلوب من أصحاب القرار الاقتصادي في بلدنا بعد ثورة كورونا . اني ارى وبنظرة تحليلية ثاقبة للواقع الاقتصادي للعراق أننا نحتاج وبشكل ملح إلى تغيير ثوري شامل مابعد كورونا يعتمد المحاور الأساسية التالية:-

اولا- إعادة تغيير خارطة موارد الدخل  القومي بتخفيض الاعتماد على النفط كمورد رئيسي بتفعيل الموارد الأخرى خلال خمسة سنوات قادمة للوصول بها إلى نسبة ٣٠% والى٥٠% خلال عشرة سنوات قادمة من مجموع الموارد .

ثانياالتغيير بشكل جذري وشامل للسياسات الزراعية والصناعية والتجارية والنفطية والمائية باعتماد الموارد المحلية في تأمين الأمن الغذائي وتشجيع وحماية ودعم المنتج المحلي ووضع البرامج والاستراتيجيات في حماية المستهلك .

ثالثادعم وتطوير وتحفيز القطاع الخاص والاستفادة من قدراته وإمكاناته ورؤوس أمواله واستثماراته في بناء الاقتصاد الوطني واشراكه في صناعة القرارات الاقتصادية وإدارة الاقتصاد.

رابعا رسم استراتيجيات واضحة للتنسيق بين السياسيين النقدية والمالية وإعادة أسس إعداد وعرض الموازنة العامة وفقا للمتغيرات مابعد كورونا.

خامساوضع منهجية جديدة لتجاوز تحديات عدم الاستقرار في النظام المالي والنظام النقدي ويعني ذلك وضع الخطط التنسيقية والمتوازنة لتجاوز تحديات السياسة النقدية وتحديات العجز في الإيراد غير النفطي والعجز في ميزان المدفوعات .

سادسا- إعادة بناء هيكلية جديدة للجهاز الحكومي تنسجم مع تأكيد مركزية التخطيط ولامركزية التنفيذ ويشمل ذلك اعتماد نظام اقتصاد سوق صارم ومنضبط كما معمول به الآن في الصين وفق عقيدة وتجربة عراقية خاصة في البناء الاقتصادي تعتمد إمكانات العراق المادية والطبيعية والاقتصادية والبشرية .

سابعاوضع الأساس السليم للانتقال بالنظام الصحي في العراق من حيث عدد المستشفيات وعدد الأسرة وعدد الأطباء وذوي المهن الصحية وصناعة الأدوية والمستلزمات الطبية محليا وتطوير الخبرات وجذب الكفاءات العراقية في الخارج .

ثامناالإسراع في تنفيذ برنامج الحكومة الالكترونية وتنسيقها بمنظومة الدفع الإلكتروني.

🎗️عــروض واحــة الاحـلام 🎗️
البنك المركزي يخصص اموالا لدعم الطاقة المتجددة
محمد صلاح يدخل مجال الاستثمار العقاري.. (شركة صلاح التجارية البريطانية)
الكاظمي يصدر توجيهين .. بعد جريمة المقدادية
البرهان: رئيس وزراء السودان في منزلي وهدفنا رؤية حكومة انتقالية تدير البلاد
علماء يحلون لغز البنسلين بعد مرور 80 عاماً
وسادة أحلامي …
رئاسة الجمهورية تصدر بياناً عن اجتماع القوى السياسية
تمديد التقديم إلى استمارة القبول المركزي
المفوضية تبدأ بعد وفرز يدوياً لأكثر من ألفي محطة
التحول الرقمي في البنك المركزي والقطاع المصرفي
❤️ واحــة الاحـلام ❤️
شرطة ميسان تلقي القبض على عدد من المتهمين بقضايا جنائية مختلفة
كيف تكشف كاميرات التجسس في غرف الفنادق؟
سمية الخشاب تشكر رونالدو على أحلى هدية عيد ميلاد
التربية توضح آلية قرار إضافة الـ10 درجات لطلبة الصفوف غير المنتهية
ضفائركَ الخُزامى …
لفترة محدودة🌸 مركز واحة الأحلام يقدم عروض الحمام المغربي
ثغرة أمنية خطيرة تسمح للمخترق بتصويرك من هاتفك
بنزيما مهدد بالسجن 5 سنوات
وزارة التربية تصادق على مشروع قانون كلية المعلمين الجامعة
الصحة : الفطر الأسود لاعلاقة له بكورونا والعراق خال منه
وزير التعليم يبحث مع السفير الياباني تفعيل البرامج العلمية بين البلدين
مؤسسة تربويون للإصلاح والتنمية تشارك في ندوة للتربية الخاصة
السجن (15) عاماً لمدير مصرفٍ حكوميٍّ لإضرارها المال العامَّ بمليار و400 مليون دينارٍ
الحكم بسجن المدير المفوض السابق لشركتي (رودس وتاك سيرفس)
الناطق باسم الداخلية : القبض على متهم وبحوزته 32 ختما لمختلف نفوس العراق
الصحة تحدّد الفئة المشمولة بمنح بطاقة التلقيح الدوليّة
منح القروض والسلف للأميين بعد تخرجهم
اندلاع حريق وسط بغداد
المكتب الاعلامي لسماحة السيد حسين الصدر : تحية للموصل وأهلها وأحبتها
السفير التركي : الإمام علي (ع) انموذجا ومثالا أعلى لكل من يريد تطبيق العدالة الانسانية
الحكم بالسجن على زبوني مصرفين حكوميَّين لسرقتهما المال العامِّ
التجارة : تجهيز وكلاء تموين مناطق بغداد بمادة الرز المستورد
تيلرسون يستعرض أمام الصين شراكة مئة سنة مقبلة مع الهند
وزير التعليم يدعو الى انصاف اساتذة الجامعات وعدم المساس باستحقاقاتهم
اللجنة المالية: مناقشة الموازنة دون موافقتنا مخالفة من قبل هيئة الرئاسة
الخميس المقبل موعدا لصرف رواتب العمال لشهري تشرين الثاني وكانون الاول
نجم قريب من الأرض يرسل إشارات غريبة
رئيس الجمهورية يصادق على عدد من أحكام الإعدام
تابعونا على الفيس بوك