خذني اليك … رونالدو يختار وجهة مستقبلية مفاجئة كورونا .. السلالة الهندية تصل 17 بلدا حول العالم عاجل … اللجنة العليا للصحة والسلامة تقرر ايقاف التعليم الحضوري في الجامعات والمدارس وجعله الكترونيا . مجلس الوزراء يقرر فرض حظر التجوال الشامل لمدة ١٠ ايام بلا علي … النصيري : المصارف الخاصة تمول 9000 مشروع صغير ومتوسط بمبلغ 443 مليار دينار التربية النيابية توضح آلية منح تخصيصات المحاضرين عضو لجنة العمل النيابية يشيد بجهود فريق الرصد الميداني في تأمين الإعانات للعوائل الفقيرة العمل تعلن موعد إطلاق استمارة التقديم على رواتب الرعاية التربية تُحدد الـ25 من نيسان الجاري موعداً لإجراء امتحانات التلاميذ والطلبة المؤجلين لنصف السنة رئيس مجلس النواب يستقبل ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة القبض على عصابة متخصصة بالنصب والاحتيال سندي أنتِ ومتكىء المالية النيابية : لا حاجة لاستقطاع رواتب الموظفين وما يجري الآن هو معاقبة للمواطنين

واحد لك … والاخر عليك…

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

 بقلم  المستشار د. صلاح آل السلطاني –       

شتان ما بين اثنين أحدهما تقدم له كل المودة والمحبة والعطف والحنان والنصح والنصيحة وتخشى وتحرص عليه حتى من نفسك وتتابع سلوكه وتصرفاته عن كثب وتتابع حتى تعامله مع الاخرين دون ان تخبره بذلك كي تشخص نقاط الخطأ والهفوات والخفقات ليتم تصحيحها وتتجاوز عن الكثير من اخطائه وهفواته وخفقاته معك الصغيرة والبسيطة منها .. والكبيرة والجسيمة منها .. وتتغاضى وتغفر .. وتتغاضى وتغفر .. حتى الذي لا يغتفر .. لانك تحبه وتوده وتتفانى من أجل راحته وسعادته وامنه وامانه وراحة باله .. وتمنحه الاحترام والوقار وتجعل له مكانه ، وتفضله حتى على نفسك ، وتجعل منه مرآة لنفسك ، وترى فيه كل حسن وجميل ، فتحارب من أجله الكثيرين كي يكون سعيدا لترى ابتسامته مرسومة على شفتيه .. وفرحته وسروره تشع من عينيه وفي ملامح وجهه لتملأ المكان وتسر الاركان .. وتترجم ما يبتغي من خلال لمجرد نظرات عينيه .. او من خلال ابتسامة شفتيه .. او من خلال تعابير وجهه .. او من خلال التقاط انفاسه .. دون ان ينطق او يتفوه بحرف واحد ، او نقطة ، او فارزة ، او علامة استفهام ، او علامة تعجب .. فتشرع بكل ما اوتيت من قوة كي تصنع له السعادة .. وتكون على اهبة الاستعداد كي تضحي من اجله بالغالي والنفيس .. بكل ايثار وتفاني ووفاء واخلاص .. دون  لمجرد التفكير بما تقدم عليه وتفعله لاجله وتقدمه له ، فتنفذ دون نقاش او تفكير كي لا تتراجع عن فكرة التنفيذ ، حتى ترضيه وتطمئن على راحته ، وانه صار بامان ، وبعد جهود مضنية ومعاناة لايشعر بها سواك ، لكنك تجد فيها سعادتك ، و تحقيق ذاتك ، وراحة ضميرك ، وارضاء نفسك ، واقتناعها بما تفعل ، وتقدم من اجله .. فيصدمك فجأة فتتفاجأ أنه بدأ بهدم كل بنائك ، بلحظة واحدة ، وقد ركب الموجة موجة الابحار دون مركب او دون  اي من مقومات الابحار الصحيحة لتؤهله من الابحار وموجة الطيران الوهمي دون اجنحة بكل جنون عظمة وغرور لا مبرر لهما ، غير  آبه بما سيسببه لك من اذى واحراج نفسي ، أمام نفسك تجاهك ، وكم سيؤلم مشاعرك ، ومقدراتك ، وروحك ، واحاسيسك ، وكرامتك ، ومكانتك ، وقيمك ، ومبادئك ، واخلاقك ، بكل تجاهل ، وجهل وغباء ،وحماقة ، لمجرد ارضاء البعض ، على حساب كل ما يتعلق بك منذ سنوات ، ولو كانوا هؤلاء البعض ليسوا ذا قيمة انسانية اعتبارية واخلاقية تذكر ، وانما لمجرد وعود وعهود وهمية واهية كاذبة ، أو لمجرد مديح فارغ تافه ، واطلاق شعارات التملق والكذب والخداع والنفاق ، حتى يبدأ مرحلة الخسارة والخسران التدريجي تباعا شيئا فشيئا ، مما كنت تكنه له من مودة ومحبة واحترام ومكانة ومقام ، جراء سوء تصرفه تجاهك في الخذلان والتنصل وعدم التزامه بالوعود والعهود التي قطعها معك واختلال موازين المبادئ والثوابت والقيم لديه بسبب منحه حجم أكبر من حجمه الطبيعي المناسب فيتعثر بجلبابه الواسع فيتمرغ بالطين والتراب لهامته حتى تشرق عليه شمس احد الصباحات ، ليجد نفسه مجرد من كل شيء وقد خسر كل شيء وانه ولا شي لديك …. وفي الضفة الاخرى من مجرى نهر الحياة تجد من يتقدم منك ليقدم لك المودة والمحبة والاحترام والتقدير فيبهرك ويدهشك في مبادراته الجميلة في التفاني والايثار بكل وفاء واخلاص ليمنحك أثمن مالديه وهي ثقته التي تؤهلك من امتلاك كل مايخصه في التسليم اليك بكل شيء .. امنه .. امانه .. سره .. علانيته .. مشاعره وبوحه ، ويريك كل صور تحولاته الحياتية اليومية وتقلبات شخصيته واختلاف مناخاته عن كثب لتمتلك فيه مساحة واسعة شاسعة مالم يعرف لمجرد ولو معرفه بسيطة عن جزء يسير جدا من هذه المساحة أعز الناس وأقربهم إليه في صلة الرحم التي تربطه به . فترى ابتساماته وضحكاته وقهقهاته وفرحه وسعادته وسروره ، وكذلك تشاهد ازماته .. انزعاجاته وقهره وحزنه ودموعه وحتى انينه وبكائه بصوت مرتفع بعض الشيء بكل عفوية وتلقائية دون أي تكلف او تكليف . وكلماته وتصرفاته الصادقة على بدائيته وانسانيته ، كل هذا لانه أحبك دون أي مقابل أو أي مصلحة فقد رأى مرآة ذاته فيك وأوجده الله عز وجل ليكون سر سعادتك وراحتك واطمئنانك لترخي حبائل متاعب الحياة كي تغفو وتستريح اعصابك وافكارك ونفسك مما كان السبب في أذيتك ومتاعبك وآثارها النفسية عليك . فجاء لضفة نهر الحياة الثانية ليسعدك ويكن لك العون في تخطي الازمات والنكبات ويشاركك في كل تفاصيل حياتك اليومية ويعينك على مرونة مفاصل الاحداث وكل رباطاتها الغضروفية والنسيجية حتى لا تحتاج لاحد وتنسى أقرب ناسك بل العالم باسره لتحلق معه في عالم مختلف عن العالم بجميع المقاييس والموازين والصور والاشكال عالم الجمال والسعادة واليقين عالم الروائع والرقي بكل سمو ورفعة وانتما تتخطان حدود الغلاف الخارجي للحياة الطبيعية نحو الارتقاء لحياة مثالية فوق سطح الغيوم لعالم يسوده السكون والهدوء والطمأنينة حيث الشعور بالامن والامان والمكانة المرموقة والحفاظ على الكرامة والمشاعر والمقدرات من خلال الالتزام والاحتفاظ بالقيم والمبادئ للتبادل في التعامل والسلوك الروحي الناشئ عن المشاعر الصادقة والنوايا النقية الطاهرة التي يتعامل بها معك وجاء ليقول لك جئت من أجلك لأكون معك واكون لك كل شيء لأني سأقدم لك كل شيء لأنك بالنسبة لي كل الحياة الحرة الكريمة ولا يسعني ولو لمجرد التفكير بالاستغناء عنك  يا كل الماضي والحاضر والمستقبل حتى في تقلباته واختلاف مناخاته لاني ارى فيك كل حسن وجميل ولا شيء يسعدني سواك و سيفي معك بكل وعوده وعهوده وفوقهما ابتسامة الرضى ويصلح كل ما تم هدمه بسبب الغباء والحماقة والسذاجة من قبل الآخرين ليمنحك الاعتدال والسكينة والهدوء والطمأنينة  والمودة والرحمة ليس لشيء سوى أنه يحبك ومستعد يضحي من أجلك بكل ما لديه ليراك سعيدا بلا تخاذل ولا خذلان بتجرد عن حب النفس والغرور والطغيان والمباهات والتحليق فوق كلمات وعبارات رنانة كاذبة خادعة ليجد ذاته فيك.

خذني اليك …
رونالدو يختار وجهة مستقبلية مفاجئة
كورونا .. السلالة الهندية تصل 17 بلدا حول العالم
عاجل … اللجنة العليا للصحة والسلامة تقرر ايقاف التعليم الحضوري في الجامعات والمدارس وجعله الكترونيا .
مجلس الوزراء يقرر فرض حظر التجوال الشامل لمدة ١٠ ايام
بلا علي …
النصيري : المصارف الخاصة تمول 9000 مشروع صغير ومتوسط بمبلغ 443 مليار دينار
التربية النيابية توضح آلية منح تخصيصات المحاضرين
عضو لجنة العمل النيابية يشيد بجهود فريق الرصد الميداني في تأمين الإعانات للعوائل الفقيرة
العمل تعلن موعد إطلاق استمارة التقديم على رواتب الرعاية
التربية تُحدد الـ25 من نيسان الجاري موعداً لإجراء امتحانات التلاميذ والطلبة المؤجلين لنصف السنة
رئيس مجلس النواب يستقبل ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة
القبض على عصابة متخصصة بالنصب والاحتيال
سندي أنتِ ومتكىء
المالية النيابية : لا حاجة لاستقطاع رواتب الموظفين وما يجري الآن هو معاقبة للمواطنين
إحباط محاولة لابتزاز فتاة في بغداد
التربية: الأحد المقبل موعد انطلاق الدوام الحضوري
هزة أرضية بقوة 5.2 درجة تضرب اليابان
حيلة ذكية تخلص طفلك من خوف النوم بمفرده!
زيدان أمام تحد صعب في مواجهة برشلونة
شرطة النجف تنفي دخول أسماك نافقة للمحافظة
رئيس البرلمان : الانتخابات المقبلة ستكون مختلفة عن سابقاتها
التربية ستعقد اجتماعا لإصدار قرارات بعد تمديد الحظر لأسبوعين
الشريفي : تحرير الحضر ساعد بفرض السيطرة على ملاذات داعش
الحكيم : وحدة العراق عنوان غير قابل للتجزئة او المساومة
ياااااه …….
الأمين العام: الحكومة حريصة على ارواح المواطنين في المناطق التي تقع تحت سيطرة داعش
وجع العراق … ديوان جديد للشاعر العراقي علاء الأديب
إنما الأقدار
آرام شيخ محمد : ضرورة تكثيف الجهود من قبل الحكومة لأعادة أعمار المناطق المحررة
يا قاتلي
العلاق يؤكد وجود دور كبير وواعد للقطاع الخاص في المرحلة القادمة
الحلبوسي: نحن مع الانتخاب الفردي وليس للقائمة
المفوضية: مجلس المفوضين من القضاة المنتدبين يستقبل الطعون اعتبارا من يوم غد الاحد
المالية تؤكد: انخفاض أسعار النفط لم يؤثر على الرواتب لغاية الان
صدور حكمٍ غيابيٍّ يقضي بسجن المدير العامِّ للمصرف العراقيِّ للتجارة (TBI) السابق
وتراقصت قطرات الحبر قي قلمي
التعليم: تخيير الطلبة الأوائل على الكليات الأهلية بين النقل للجامعات الحكومية او البقاء في كلياتهم
العمل تحدث بيانات اكثر من 33 الف مستفيدة ممن تم ايقاف اعاناتهن احترازيا
الحشد والقوات الأمنية يتقدمان 3 كم في المحور الجنوبي و يحكمان سيطرتهما على أربع تلال
تابعونا على الفيس بوك