وزير العمل يوجه فريق الرصد الميداني بزيارة عائلة مواطنة بعد عرض حالتها عبر برنامج هموم اهلنا زيدان يحسم مستقبله مع ريال مدريد هيفا وهبي : الله يحمي فلسطين الحبيبة واهلها بُرتقالٌ في يافا …. يعلم الله ان النبض خُلق لك….. آتـــــــــــيــــــــــكَ أنــــــــــثــــــــــى صالح يبحث مع عباس في اتصال هاتفي تطورات الأوضاع في القدس والأراضي الفلسطينية الجامعة العربية تحذر: الاعتداءات الصهيونية قد تطال المنطقة بأسرها الرافدين يصدر قرارا جديدا بشأن قروض البناء والترميم التي تصل إلى 50 مليوناً مدير المرور العام : عدم محاسبة أصحاب المركبات بخصوص إجازات السوق وحتى إشعار آخر الصحة الفلسطينية : إرتفاع عدد شهداء قصف العدوان الصهيوني على غزة إلـى 119 بينهـم 27 طفلاً وإصابة 600 بجروح مختلفـة سمير النصيري يعلن صدور كتابه الجديد ( الاقتصاد العراقي..تحديات الانهيار واستراتيجية النهوض ) خذني اليك … رونالدو يختار وجهة مستقبلية مفاجئة كورونا .. السلالة الهندية تصل 17 بلدا حول العالم عاجل … اللجنة العليا للصحة والسلامة تقرر ايقاف التعليم الحضوري في الجامعات والمدارس وجعله الكترونيا .

عظماء صنعوا التاريخ … شكسبير

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

بقلم – وليد أبو عرب – مدير التحرير –

اسطوره لاتموت ورجل كل العصور من لا يقرأ شكسبير كأنه لم يقرأ في حياته .

شاعر وكاتب مسرحي انكليزي ولد عام ١٥٦٤ في مدينة سترانفورد اون افون نال قسطا من الثقافة العميقة الراسخة ولكنه لم يدخل الجامعة ، تزوج وهو في الثامنة عشر من عمره من امرأة في السادسة والعشرين وانجب ثلاثة اطفال قبل ان يبلغ الحاديه والعشرين.

يعتبر واحدا من اهم كتاب المسرح في العالم، واهم كاتب باللغة الانكليزية ، يوصف بشاعر انكلترا الوطني ، تحتوي اعمالة المنشورة على ثمانية وثلاثين مسرحية ، ومائة واربعة وخمسين سوناتا وقصيدتين روائيتين طويلتين . ترجمت مسرحياته الى كافة اللغات الحيه الرئيسيه في العالم . توفي في ٢٣ ابريل ١٦١٦ .

ان سر عبقرية شكسبير تكمن في تقديمه لاعمال تتميز بما يسمى ( السهل الممتنع ) فهي تغوص في اعمق اغوار النفس البشرية، وتصور كل ما يعتمل فيها من عواطف وخواطر واحاسيس وانطباعات .

ان مثل هذا النبوغ ليس عشوائيا ، ولابد من وجود تفسير لهذه الظاهرة النادرة التي لم يتوصل العلم بعد الى تعليلها واعطاء الجواب المقنع عنها.

ولم يكن شكسبير نفسه يجهل ما كان يتمتع به من قدرات غير عاديه وهو القائل في احدى مسرحياته ( قد يكون كياني محصورا داخل حبة جوز ومع ذلك ابقى ملكا على فضاء لا متناه ) لقد كان شكسبير المعنوي مستكملا ، وكان عقله مرأة صافية وصقيلة تعكس بوضوح وجلاء كل ما يدخل ضمن دائرتها مثلما كانت ذاكرته مستودعا لاحد لاستيعابه ، ومحتوياته منظمه ومرتبه بغاية الدقة والاحكام .

كما كان يمتلك قدرة فائقة على التنقل ببراعة والوصول بسهولة الى كل ما كان يختزنه عقله الجبار من معطيات ومعلومات .

لم يترك شكسبير موضوعا واحدا لم يطرقه ، او لم يستوفي حيثياته بسهولة فائقة ، ولو ببعض عبارات مقتضبة .

لقد دخل الادب العالمي من اوسع ابوابه وصال وجال بثقة وثبات كأنه الفارس الاوحد في ميدان الثقافة على اختلاف فروعها وتباين صنوفها .

مستحيل ان تكون المدرسة هي التي فجرت منابع عبقريته لان المدارس النظامية في زمانه كانت مقتصرة على تدريس بعض المواد التقليدية لا تستحث تفكيرا عميقا ولا توسع افاق العقل .

لقد كان شكسبير مدرسه بذاته ولذاته ، ويا لها من مدرسه تقوم مناهجها غير التقليدية على التنقيب في اعماق النفس ومناجم العقل التي تزخر بشتى كنوز التفرد والابداع .

ولعل بلاغته ومعرفته الدقيقة بأسرار اللغة هو ما اسعفه في تجسيد افكاره وابرازها في حلل متعددة التصاميم والالوان تناسب كل الميول وترضي كل الاذواق ، لقد كان هذا الرجل الفذ بحق متميزا في ما يتعدى المعروف والمألوف ، وافلح في ترك بصمات خالدة لا تمحى على الثقافة العالمية التي اقترن اسمه بها وسيظل مقترنا بها مادام للادب والادباء مكان ومكانه بين البشر  .

قبيل انتهاء القرن الماضي راود وسائل الاعلام سؤال واحد ، كان على الرغم من اهميته معروفا وواضح الاجابة : من هو اهم شخصيات الالف سنة الماضية ؟ وجاءت الاجابة بنهاية عام ١٩٩٩ حيث انبثق اسم تكرر كثيرا على افواه الناس ( وليام شكسبير ) وفي استفتاء قامت به (بي بي سي) فقد هزم شكسبير كل من الشخصيات العالميه من امثال ونستون تشرشل وازاك نيوتن والسؤال الذي يطرح نفسه : لماذا كل هذا الاطراء؟ ولماذا احتل كاتب مسرحي مات منذ فتره طويلة وكاتب للعديد من المسرحيات تحكي عن ملوك قتلوا وقصص حب مفرطة ومصير المرابين ، لماذا يحتل تلك المكانة المرموقة؟

تعد اعمال شكسبير الاكثر قراءة وشيوعا على مدار التاريخ ، كما تمت ترجمة هذه الاعمال الى اكثر من ١٠٠ لغة كما تحولت مسرحياته الشهيرة الى اكثر من ٣٠٠ فيلم سينمائي ، بالاضافة الى عرض اعماله على المسارح في جميع انحاء العالم حتى بعد وفاته بأكثر من ٤٠٠ عام .

وزير العمل يوجه فريق الرصد الميداني بزيارة عائلة مواطنة بعد عرض حالتها عبر برنامج هموم اهلنا
زيدان يحسم مستقبله مع ريال مدريد
هيفا وهبي : الله يحمي فلسطين الحبيبة واهلها
بُرتقالٌ في يافا
…. يعلم الله ان النبض خُلق لك….. آتـــــــــــيــــــــــكَ أنــــــــــثــــــــــى
صالح يبحث مع عباس في اتصال هاتفي تطورات الأوضاع في القدس والأراضي الفلسطينية
الجامعة العربية تحذر: الاعتداءات الصهيونية قد تطال المنطقة بأسرها
الرافدين يصدر قرارا جديدا بشأن قروض البناء والترميم التي تصل إلى 50 مليوناً
مدير المرور العام : عدم محاسبة أصحاب المركبات بخصوص إجازات السوق وحتى إشعار آخر
الصحة الفلسطينية : إرتفاع عدد شهداء قصف العدوان الصهيوني على غزة إلـى 119 بينهـم 27 طفلاً وإصابة 600 بجروح مختلفـة
سمير النصيري يعلن صدور كتابه الجديد ( الاقتصاد العراقي..تحديات الانهيار واستراتيجية النهوض )
خذني اليك …
رونالدو يختار وجهة مستقبلية مفاجئة
كورونا .. السلالة الهندية تصل 17 بلدا حول العالم
عاجل … اللجنة العليا للصحة والسلامة تقرر ايقاف التعليم الحضوري في الجامعات والمدارس وجعله الكترونيا .
مجلس الوزراء يقرر فرض حظر التجوال الشامل لمدة ١٠ ايام
بلا علي …
النصيري : المصارف الخاصة تمول 9000 مشروع صغير ومتوسط بمبلغ 443 مليار دينار
التربية النيابية توضح آلية منح تخصيصات المحاضرين
عضو لجنة العمل النيابية يشيد بجهود فريق الرصد الميداني في تأمين الإعانات للعوائل الفقيرة
الجميلي : مشروع التعاون التجاري بين العراق والسعودية المقبل سيعبر كل التوقعات
البياتي يستبعد التوصل لتوافق سياسي على قانون الانتخابات
امانة بغداد تنفذ حملة جديدة لإزالة التجاوزات الحاصلة على الارصفة والشوارع
هدية فينيسيوس تنقذ ريال مدريد أمام بلد الوليد
الخطوط الجوية: نقلنا 23700 ورحلاتنا للديار المقدسة مستمرة لغاية المدة المقررة
الجبوري : العراق مقبل على مرحلة مهمة تتمثل بإعادة اعمار المدن المحررة تستدعي مشاركة عربية ودولية
رغم الهزيمة من بولندا.. اللعب النظيف ينقل اليابان إلى الدور الثاني
خــــــيــــــوطُ الــــشَّــــمــــس
إعلان الاستعدادات الخدمية في بغداد لزيارة استشهاد الإمام الكاظم (ع)
امانة بغداد تزيل اكثر من (500) تجاوز وزراعة اكثر من (17000) شتلة
الاتحاد المركزي لرياضة الشركات يشارك في بطولة الاولمبياد الرياضي الدولي
بطاقة خزنية بلغت (64) مليون لتر وزير النفط يفتتح مستودع كربلاء الجديد
أنِبساجُ عُمقُ الشَوقِ نِدائًهُ
بعثة الحج العراقية: عودة اول طائرة تقل حجاجا عراقيين الى البلاد
التحالف الوطني يُشدد على أهمية التزام الجميع بالثوابت الوطنية وإحترام الإرادة الجماهيرية
هيئة النزاهة تطعن بقرار اطلاق سراح محافظ صلاح الدين
سيلفستر ستالون لأول مرة في عالم الأبطال الخارقين
بصرك ضعيف … نظارة المكياج هي الحل !
توقيف موظفتين في مصرف الرشيد لاختلاسهما 19 ملياراً
الأول من نيسان موعد التقديم على الإشراف التربوي
تابعونا على الفيس بوك