وزير العمل يوجه فريق الرصد الميداني بزيارة عائلة مواطنة بعد عرض حالتها عبر برنامج هموم اهلنا زيدان يحسم مستقبله مع ريال مدريد هيفا وهبي : الله يحمي فلسطين الحبيبة واهلها بُرتقالٌ في يافا …. يعلم الله ان النبض خُلق لك….. آتـــــــــــيــــــــــكَ أنــــــــــثــــــــــى صالح يبحث مع عباس في اتصال هاتفي تطورات الأوضاع في القدس والأراضي الفلسطينية الجامعة العربية تحذر: الاعتداءات الصهيونية قد تطال المنطقة بأسرها الرافدين يصدر قرارا جديدا بشأن قروض البناء والترميم التي تصل إلى 50 مليوناً مدير المرور العام : عدم محاسبة أصحاب المركبات بخصوص إجازات السوق وحتى إشعار آخر الصحة الفلسطينية : إرتفاع عدد شهداء قصف العدوان الصهيوني على غزة إلـى 119 بينهـم 27 طفلاً وإصابة 600 بجروح مختلفـة سمير النصيري يعلن صدور كتابه الجديد ( الاقتصاد العراقي..تحديات الانهيار واستراتيجية النهوض ) خذني اليك … رونالدو يختار وجهة مستقبلية مفاجئة كورونا .. السلالة الهندية تصل 17 بلدا حول العالم عاجل … اللجنة العليا للصحة والسلامة تقرر ايقاف التعليم الحضوري في الجامعات والمدارس وجعله الكترونيا .

انطوان تشيخوف … الطبيب والكاتب المسرحي

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

بقلم مدير التحرير وليد أبو عرب –

ولد انطوان تشيخوف عام(١٨٦٠) في بلدة صغيرة اسمها (تاج  نروج) وهو طبيب وكاتب مسرحي  ومؤلف قصصي روسي ٠كتب مئات القصص القصيرة وتعتبر ابداعات  فنية كلاسيكية، كما كان لمسرحياته اعظم الاثر على دراما القرن العشرين٠ كان جده عبدا منذ مولده،الا انه بفضل براعته وعمله الدؤوب افلح في ان يصبح مدير مصفاة السكر التي يملكها سيدة وكان قد تعلم القراءة والكتابة ،واستطاع عام (١٨٤١)ان يشتري حريته وحريه زوجته وثلاثة من ابنائه بمبلغ كبير هو (٧٠٠) روبل،وبقيت بنته بعد ان دفع اخر نقوده ،الا ان مالكه كان كريما فمنحه ابنته كجزء من الصفقة ٠ وما ان اصبح يجور بافلونتشي تشيك حرا حتى استطاع ان يعمل :الوكيل المسؤول عن املاك الكونتيسة بلاتوفا الواسعة،وفي نفس الوقت ، تخلى عن اسم العائلة ( تشيك) الذي كان يوحي بنغمه احتقار واتخد لنفسه اسم تشيخوف٠اما ابوه (بافل) فعمل كاتب حسابات لدى رئيس بلدية (تاجا نروج) وامه يفجينا مثله تنتمي لاسرة من الاقنان٠ وبعد سنوات من التوفير والاقتصاد نجح الاب في تحقيق حلم حياته ،حيث اشترى محل بقالة في تحقيق حلم حياته ،كتب تشيخوف عن ذكريات طفولته المبكرة:كان اول ما يخطر لي حين استيقظ في الصباح هو :هل سأضرب اليوم؟ فقد بدا ابوه في ضربه قبل ان يبلغ الخامسة من عمره ، وهو الابن الثالث بين ستة اشقاء من بينهم شقيقته التي ستلعب دورا هاما في حياته واسمها مرايا٠كانت قسوة الاب وبطشه بأبنائه وزوجته ليست اكثر من وسيله ليغرس فيهم (الحقائق المقدسة) على حد تعبير الاب ٠وكمسيحي طيب كان عليه ان يستعمل العصا يوميا في تهذيب الجميع ٠اما انطوان يقضي اغلب ايامه مصطحبا  كتاب قواعد اللاتينية قابعا في دكان ابيه البارد ويراقب حركة البيع والشراء في المتجر مرتجفا يكاد يتجمد ٠وفي احد ايام ديسمبر (١٨٨٥) استقل  القطار ليزور  للمرة الاولى عاصمة روسيا (بطرسبورج) التي يعيش فيها  كبار الكتاب مثل شيدرين وواسبنسكي وبليشيفه٠قضى اسبوعين تعرف خلالهما على شخصية ستلعب دورا مؤثرا في حياته وهو (الكس سيفورين) احد اقطاب الصحافة ورئيس تحرير كبرى الصحف اليومية (الازمنة الحديثة) واتفقا على ان يكتب  تشيخوف لهذه الصحيفة الواسعة الانتشار ،وعلى الرغم من الحاح سيفورين على ان يتخلى انطوان عن اسمه المستعار ويكتب باسمه الحقيقي الا انه رفض تماما حتى جاءته من الناقد الكبير جريجورو فيتش رسالة شخصية مطولة ٠واذا علمنا ان هذا الناقد هو نفسه الذي سبق له ان قدم ديستويفسكي الى الحياة الادبية  منذ (٤٠) عاما لادراكنا اهمية الرسالة التي تقول سطورها: لقد قرأت كل ما هو موقع  بأسم تشيخونتي (وهو الاسم المستعار لتشيخوف ) وان كنت اشعر بغيظ داخلي من انسان يقلل من شأن نفسه بحيث يجد ان استعماله اسما مستعارا ،هو امر ضروري،ان لديك موهبه حقيقية ،موهبة ترفعك الى موقع اعلى بكثير من الكتاب المعاصرين ،وأضاف :دعك من مواعيد تسليم محددة ٠ لست اعرف عن دخلك شيئا ، فأن كان قليلا  فأن عليك ان تجوع  كما فعلنا  في سني شبابنا ٠٠ اكتب فقط خلال ساعات  الهامك السعيدة لا دفعة واحدة٠شكلت هذه الرسالة انقلابا في حياته ،ودفعته لان ينشر مجموعته القصصية الاولى (قصص منوعة) الا ان الصحافة لم تستقبلها استقبالا حسنا ، لكن مجموعته الثانية ( عند الغسق) على العكس نالت اعترافا به٠اما مسرحيته الاولى (ايفانوف) فكتبها خلال عشرة ايام وعرضت باسمه الحقيقي تشيخوف في نوفمبر (١٨٨٧) لكنها سقطت سقوطا ذريعا ،ولم ينقذه من الاكتئاب الا جائزة بوشكين التي منحت له على مجموعته الثانية٠وبعد ثماني سنوات من ممارسة الكتابة كان ما يزال يعتبر القصص في المرتبة الثانية بعد الطب ٠انه طبيب اولا  وكاتب ثانيا ،لكنه كان قد توصل الى عدد من القناعات ،من بينها رفضه ان يصنف :كتب لست لبيراليا ولا محافظا ،كما انني لست من انصار التدرج ولست راهبا او عديم الاكتراث ٠كل ما اوده  ان اكون فنانا حرا ولا شئ غير ذلك ٠٠انني اكره الكذب  والعنف بكل اشكالهما ،فالرياء وبلادة الذهن لا يحتلان مكان الصداره في منازل  التجار ومراكز الشرطة فقط،بل اراهما ايضا في مجال العلم والادب بين جيل الشباب ٠٠ كتب ايضا :ليست مهمة الكاتب في رأيى ان يحل مشاكل تتعلق بأمور مثل الله والتشأوم ،بل يسجل ما يقوله  او يفكر فيه شخص ما في وضعية  ما حول الله او التشأوم ليست مهمة الكاتب ان يكون قاضيا يصدر الاحكام على أبطاله ،بل يكون شاهدا محايدا ٠٠ مهمتي فقط ان اكون موهوبا أي اتمكن من التمييز بين الشهادات المهمة وعديمة الاهمية٠من جانب اخر ،وكما عبر  صلاح عبد الصبور في كتابه في مدينة العشق والحكمة كان تشيخوف عدوا للتفاهة وظل العمل هو لذاته الكبرى ، وطوال العشرين عاما الاخيره من حياته بقي يهتم بشؤون الاخرين ،كان وحده مؤسسة ادبية كبرى ،فقد عمل على طبع عشرات  الاعمال الادبية للكتاب الشباب ،بل وكانت ترسل له مئات القصص التي يعلق عليها كتابه ويرسلها لاصحابها،وخدعة ناشرو اعماله وسرقوه في وضح النهار ،ومع ذلك ظل يساعد الكثيرين في سرية .

وزير العمل يوجه فريق الرصد الميداني بزيارة عائلة مواطنة بعد عرض حالتها عبر برنامج هموم اهلنا
زيدان يحسم مستقبله مع ريال مدريد
هيفا وهبي : الله يحمي فلسطين الحبيبة واهلها
بُرتقالٌ في يافا
…. يعلم الله ان النبض خُلق لك….. آتـــــــــــيــــــــــكَ أنــــــــــثــــــــــى
صالح يبحث مع عباس في اتصال هاتفي تطورات الأوضاع في القدس والأراضي الفلسطينية
الجامعة العربية تحذر: الاعتداءات الصهيونية قد تطال المنطقة بأسرها
الرافدين يصدر قرارا جديدا بشأن قروض البناء والترميم التي تصل إلى 50 مليوناً
مدير المرور العام : عدم محاسبة أصحاب المركبات بخصوص إجازات السوق وحتى إشعار آخر
الصحة الفلسطينية : إرتفاع عدد شهداء قصف العدوان الصهيوني على غزة إلـى 119 بينهـم 27 طفلاً وإصابة 600 بجروح مختلفـة
سمير النصيري يعلن صدور كتابه الجديد ( الاقتصاد العراقي..تحديات الانهيار واستراتيجية النهوض )
خذني اليك …
رونالدو يختار وجهة مستقبلية مفاجئة
كورونا .. السلالة الهندية تصل 17 بلدا حول العالم
عاجل … اللجنة العليا للصحة والسلامة تقرر ايقاف التعليم الحضوري في الجامعات والمدارس وجعله الكترونيا .
مجلس الوزراء يقرر فرض حظر التجوال الشامل لمدة ١٠ ايام
بلا علي …
النصيري : المصارف الخاصة تمول 9000 مشروع صغير ومتوسط بمبلغ 443 مليار دينار
التربية النيابية توضح آلية منح تخصيصات المحاضرين
عضو لجنة العمل النيابية يشيد بجهود فريق الرصد الميداني في تأمين الإعانات للعوائل الفقيرة
حصيلة الرومانية نحاسية فقط
عبد المهدي يتوجه الى ذي قار برفقة وفد حكومي وعسكري
البرلمان سيمدد عمل مفوضية الانتخابات اذا فشل في التصويت على تعديل قانونهـا
العبادي يتوجه الى الرياض على رأس وفد وزاري واقتصادي كبير
الرصد الزلزالي يعلن حصول 38 هزة ارضية لغاية الساعة الثانية ظهرا
إتقوا غضبة المواطن المظلوم
العمل تسعى الى شمول العمال المتقاعدين بالضمان الصحي مطلع عام 2020
إقبال يشدد على تشريع قانون حماية المعلم بشكل عاجل
‘أحدب نوتردام’ يعيد سحر الماضي إلى الشاشة
العلاق يشيد بجهود الإعلاميين في مواجهة الإرهاب
أنثى تائهة …
الإجهاد يقلص حجم المخ في منتصف العمر
رئيس البرلمان : المرحلة المقبلة تتطلب توحيد الجهود الاقليمية والدولية من اجل مكافحة التنظيمات الارهابية
مجرد سؤال؟!
التجارة.. خطة جديدة في توزيع مفردات البطاقة التموينية
استغناء العالم عن سيارات الوقود ينقذ حياة الآلاف
‘صراع العروش’ يندلع في أبريل للمرة الأخيرة
ديالى : القبض على عدد من المطلوبين والمخالفين خلال ممارسات امنية في المحافظة
المرجع الصدر : يجب أن يكون اهتمامنا بالتربية والتعليم مضاعف لان اليوم التحديات أكثر واكبر
مجلس النواب يعقد جلسة إعتيادية لقراءة ومناقشة والتصويت على عدد من القوانين
تابعونا على الفيس بوك