…. يعلم الله ان النبض خُلق لك….. آتـــــــــــيــــــــــكَ أنــــــــــثــــــــــى صالح يبحث مع عباس في اتصال هاتفي تطورات الأوضاع في القدس والأراضي الفلسطينية الجامعة العربية تحذر: الاعتداءات الصهيونية قد تطال المنطقة بأسرها الرافدين يصدر قرارا جديدا بشأن قروض البناء والترميم التي تصل إلى 50 مليوناً مدير المرور العام : عدم محاسبة أصحاب المركبات بخصوص إجازات السوق وحتى إشعار آخر الصحة الفلسطينية : إرتفاع عدد شهداء قصف العدوان الصهيوني على غزة إلـى 119 بينهـم 27 طفلاً وإصابة 600 بجروح مختلفـة سمير النصيري يعلن صدور كتابه الجديد ( الاقتصاد العراقي..تحديات الانهيار واستراتيجية النهوض ) خذني اليك … رونالدو يختار وجهة مستقبلية مفاجئة كورونا .. السلالة الهندية تصل 17 بلدا حول العالم عاجل … اللجنة العليا للصحة والسلامة تقرر ايقاف التعليم الحضوري في الجامعات والمدارس وجعله الكترونيا . مجلس الوزراء يقرر فرض حظر التجوال الشامل لمدة ١٠ ايام بلا علي … النصيري : المصارف الخاصة تمول 9000 مشروع صغير ومتوسط بمبلغ 443 مليار دينار التربية النيابية توضح آلية منح تخصيصات المحاضرين

إنكار ونفي ورفض الفرق

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

بقلم علي السنجري –  

أحيانا اتسائل ، ماذا سأفعل أصل الى الاجابة بأن أضع غايات متناهية ووسائل أبلغ بها وهذه الغايات لابد لي هنا لي الحصول عليها كمأكل ومشرب وملبس ولهذه الغاية احتاج الى العمل ولابد ان اعيش مع الناس في مجتمع وهنا تساعدني بعض قواعد السلوك وفي كل حالة ثمة غاية تحدد الوسائل المناسبة لها قد لايختلف معي او يختلف معي هنا من لايدرك التفريق بين سياق هذه المفاهيم ألاتيه بيد ان الاساس الذي يتخذ للتعرف على هذه الغايات قائم في مصلحة عملية لاشك فيها او منفعة اذ تظل هذه الاسئلة قائمة اي نوع من الوجود ولأي غرض قد يحاول البعض انكار ونفي ورفض الفرق بين السلالات ووجودنا كبشر لنفس هذه الاسباب القائمة أستفظاعاً تارة والاخرى أستقباحاً فعليهم ان ينكروا ويرفضوا وينفوا الفروق بين الافراد  كذلك والتركيبة البشرية التي جبلت عليها البشرية بالذات منذ ألنشاة ان لم يكن الامر كذلك  فأننا ننكر هذه السلالات البشرية دون مسوغ فقط وهنا فأن الامر يتخذ أساسه من سلطة ينبغي أن اذعن لها بسطوة قد يكون جلاد ان لم ارمز اليه في غير هذه الصفة لأن شخصا ما  اراد ذلك بيد أن مثل هذه السلطة أي سلطة كانت  تظل دون سؤال وبالتالي دون فحص هذه الاوامر وتصبح كلها مشروطة لانها تجعلني أعتمد عن شيء خارج ذاتي وعلى اغراض عملية او على سلطة ما وهنا قد وجدنا ذواتنا هائمة ذائبة بامر غير ذاتي ومطلق لامر السلطة التي يكون فيها راعي ورعيته وهو يمارس حياتة خارج نطاق المطلق لذاته حتى خارج نطاق دوائرنا كأن يكون او قد تكون حتى مؤسسة عملك او غير ذلك  ونجد ان هذا الامر او الفعل تمتاز به المجتمعات الشرقية دون غيرها لكن من عمل على فعل وتأهيل هذه الفكرة قد نجح نجاحا في تأهيل المجتمعات التي سادها فعل الامر المطلق للذات ودون شك وحتى لا اختلف لكل قاعدة شواذ التي سبقتنا بالتفريق بين الراعي والرعية اما الامر المطلق من ذواتنا مصدره انفسنا نحن دون شك في هذا و أوامرها مشروطة ومطلقة تواجهنا ونشعر بها احيانا اخرى  بأعتبارها ثابتة وان تكن عارضة نستطيع ان ندعم بها أنفسنا من الخارج فالذي تصدره ذواتنا الحقيقية الى وجودنا البحت فستتدرك أنفسنا بوصفها ذواتها هي غير خاضعة لسلطة ما الخارجة ضمن السياقات لأن ذواتنا  هي ما ينبغي ان نكون عليه وهذا الادراك قد يشوبه الغموض احيانا لكن واضح في الفعل غير المشروط ..

وحين تصبح في وعي بالامر ينقطع تساؤلنا عن يقين وان ظهرت على الفور في الحياة الزمنية بداية جديدة للتساؤل وفي كل موقف متغير ينبغي ان تكتسب اليقين من جديد دائما وابدا فالامر للذات اساس الفعل ومن ثم لايكون موضوعا للمعرفة بل عنصرا من عناصر الايمان ومادمت تعرف اسباب الافعال والاهداف فأنت في المتناهي او العدم لأنك لم تمتلك ذاتك وموضعا للظروف ولاتعيش بأمر ذاتك المطلقة الا حين تعيش بشيء لايمكن تفسيره بالمعرفة الموضوعية هنا ..الارتباط الوظيفي في المؤثرات التي يتأثر او تتأثر بها عقولنا من العمليات المركبة والمربكة احيانا اخرى وغير المتناغمة في حالة العقل الواعي بالعقل اللا واعي ويتم فصلهما بشرط او غاية مكتسبة من خارج ذواتنا فتكون وظيفة العقل الواعي بعيدة كل البعد عن العقل اللاواعي وهما جزءان لا يتجزان في حياتنا اليومية وقيمنا وكل ماهو مرتبط ..  بسلوكياتنا وحتى تناغم العقلين قد تنتفي هنا ويتم المصادرة لأحد العقول والتساؤلات التي تناولتها في بداية وسياق الموضوع احيانا لا اصل بها الى اجابة بأن أضع غايات متناهية وسامية  والوسائل التي ..

أريد او نريد جميعاً أن نبلغ بها هذه الغايات قد اخذت هنا طابع الامر الغير مطلق للذات ولا أستطيع ان اصل الى اهدافي السامية والتي اريد ان اصبح جزء ضمن دائرة المجتمع الفعلي الذي خضع لأمر الذات والذي ذهب للامر المشروط او الفعل نفسه لغير الذات.

…. يعلم الله ان النبض خُلق لك….. آتـــــــــــيــــــــــكَ أنــــــــــثــــــــــى
صالح يبحث مع عباس في اتصال هاتفي تطورات الأوضاع في القدس والأراضي الفلسطينية
الجامعة العربية تحذر: الاعتداءات الصهيونية قد تطال المنطقة بأسرها
الرافدين يصدر قرارا جديدا بشأن قروض البناء والترميم التي تصل إلى 50 مليوناً
مدير المرور العام : عدم محاسبة أصحاب المركبات بخصوص إجازات السوق وحتى إشعار آخر
الصحة الفلسطينية : إرتفاع عدد شهداء قصف العدوان الصهيوني على غزة إلـى 119 بينهـم 27 طفلاً وإصابة 600 بجروح مختلفـة
سمير النصيري يعلن صدور كتابه الجديد ( الاقتصاد العراقي..تحديات الانهيار واستراتيجية النهوض )
خذني اليك …
رونالدو يختار وجهة مستقبلية مفاجئة
كورونا .. السلالة الهندية تصل 17 بلدا حول العالم
عاجل … اللجنة العليا للصحة والسلامة تقرر ايقاف التعليم الحضوري في الجامعات والمدارس وجعله الكترونيا .
مجلس الوزراء يقرر فرض حظر التجوال الشامل لمدة ١٠ ايام
بلا علي …
النصيري : المصارف الخاصة تمول 9000 مشروع صغير ومتوسط بمبلغ 443 مليار دينار
التربية النيابية توضح آلية منح تخصيصات المحاضرين
عضو لجنة العمل النيابية يشيد بجهود فريق الرصد الميداني في تأمين الإعانات للعوائل الفقيرة
العمل تعلن موعد إطلاق استمارة التقديم على رواتب الرعاية
التربية تُحدد الـ25 من نيسان الجاري موعداً لإجراء امتحانات التلاميذ والطلبة المؤجلين لنصف السنة
رئيس مجلس النواب يستقبل ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة
القبض على عصابة متخصصة بالنصب والاحتيال
مقتل عنصرين بـ”داعش” في تقاطع مفرق الزوية
داهمني الظلام
بريطانيا تواجه عجزًا في الميزانية العسكرية ينعكس على مشاركتها في حلف “الناتو”
التقاعد تعذيب تام للبعض وراحة جمة لآخرين
ماي في مهمة صعبة لكسر جمود مفاوضات بريكست
البري تنقل اكثر من 84 مليون طن خلال شهر تشرين الاول
الكشف عن حقيقة تخفيض الشرط الجزائي في عقد رونالدو
شرطة النجف : استشهاد مواطن وإصابة خمسة اخرين في احتجاجات الكهرباء بالمحافظة
الحكيم يستقبل محافظ بغداد عطوان العطواني
ريال مدريد ينهي دورته التدريبية ما قبل الأخيرة
الخزرجي: من اولوياتنا اقرار قانون حماية المعلم خلال الجلسات المقبلة في مجلس النواب
الغاء 75 وكالة غذائية وطحين لمخالفتهم الضوابط
الجبوري: حريصون على تشريع القوانين التي تخدم العراقيين بكافة مستوياتهم
العبودة : امانة مجلس الوزراء تعامل 2000 معلم بصري كمواطنين احتياط
التربية: السماح لطلبة الخارجي بأداء الامتحان لكلا الفرعين “الإحيائي أو التطبيقي”
ديكارت … أنا أشك إذن أنا أفكر إذن أنا موجود
الكهرباء: الحظر الأمريكي على إيران لا يشملنا ومستمرون بإستيراد الغاز
كيف تتعاملين مع مشكلات المراهقة ؟
شبق..
الاسدي يُطالب العبادي ومجلس الوزراء ووزير الكهرباء بتجميد الأسعار الجديدة للوحدات الكهربائية
تابعونا على الفيس بوك