العمل تعلن موعد إطلاق استمارة التقديم على رواتب الرعاية التربية تُحدد الـ25 من نيسان الجاري موعداً لإجراء امتحانات التلاميذ والطلبة المؤجلين لنصف السنة رئيس مجلس النواب يستقبل ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة القبض على عصابة متخصصة بالنصب والاحتيال سندي أنتِ ومتكىء المالية النيابية : لا حاجة لاستقطاع رواتب الموظفين وما يجري الآن هو معاقبة للمواطنين إحباط محاولة لابتزاز فتاة في بغداد التربية: الأحد المقبل موعد انطلاق الدوام الحضوري هزة أرضية بقوة 5.2 درجة تضرب اليابان حيلة ذكية تخلص طفلك من خوف النوم بمفرده! زيدان أمام تحد صعب في مواجهة برشلونة الرافدين يمنح الأولوية لفئة من الموظفين للحصول على شقق بسماية إجراءات جديدة لضمان توفر المحاصيل والمنتجات بأسعار مناسبة زيدان يغيّر خططه المعتادة قبل الكلاسيكو.. وهازارد يظهر بقوة بشرى سارة من محافظ بغداد إلى المحاضرين المجانيين

الصورية الإدراكية بنسق المفردة اللغوية قراءة نقدية لنص (هلوسات محموم) للشاعر قاسم سهم الربيعي

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

بقلم عباس باني المالكي – العراق –

هلوساتُ محمومٍ….

حمّىً تلتحفُني…

تسحقُني…

تحتويني قشعريرةٌ…

تصطكُّ أسناني…

تهتزُّ فرائصي..

يحملُني غثياني إلى

بحرٍ مجهولِ المعالم…

أرى نملةً تكبرُ… تصيرُ

قطاراً…

ما أوجهُ الشبهِ بينهما؟…

ظنوني ترتابُني

حدَّ الجزعِ…

الكونُ أصفرُ…

يتغيرُ في نظري؟…

تتموجُ الغرفةُ…

تغزلُ في رأسي…

ينتفخُ سِحري جُبناً

مَنْ الآتي…

ألتقطُ أنفاسي…

وَهنٌ يعتريني…

ياه…!

أتراني عبرتُ إلى

ضِفةِ الشيخوخةِ؟…

لكي  تحدد  قدرة الشاعر على تحقيق  رؤيته  الشعرية  وضمن نسق  أسلوبه  الذي يحدد له الكثير  من  التفاصيل    لحظة التوهج الشعري لديه ، لهذا عليك  أن تدرك  مقدار ما يستطيع هذا الشاعر  أن يحدث المقاربة  الكبيرة بينه  وبين  هاجسه اللغوي  التي يموضعه  ضمن فكرة النص  الذي يحاول  من خلالها  أن يحقق  ما يريد أن يوصله الى المتلقي  ، دون الابتعاد  عن  البؤرة  النصية لديه ، أي يكمل المعنى ضمن أنساقه التي  يرى بها ما يريد أن يطرحه ، دون التشتت عن   هذا الهاجس،ما يعطيه  التعبير الصادق في أسلوبه الشعري  ،  وكذلك تبين قدرة الشاعر  على مراوغة  اللغة  لكي تحقق  له   فكرته الرؤيوية  ضمن حالات التأويل الدلالي  المتأزم  داخل  شعوريته  التحسسية  أتجاه  المفردات   اللغوية ، والمراوغة هنا   هي قدرته على  الحفاظ على  أنساقه  الصورية  الإدراكية بنسق  مفردته  اللغوية  ، لكي تكتمل عنده القدرة على التعبير  الفني  ضمن شروط النص النثري  ،  عكس ما نراه  الآن  حيث تحولت القصائد الى  تركيبات لفظية لا ضابط لها ولا قياس  ، والشاعر قاسم سهم  الربيعي أستطاع أن يحقق  للمفردة اللغوية  غايتها  في تكوين المعنى   ضمن أنساقه الفكرية  ، وهذا  ما وجدته في  نصه (هلوسات محموم ) الذي أعطي  لهذه  المفردات  التقارب الكبير  الى هاجسه الشعري ،  وحولها  الى تحسس شعوري معبر  عن كل ما يشعر ،  بحيث أصبحت  هي المعبر  عن  مشاعره الوجدانية بشكل دقيق ، دون زوائد  أو أضافات  التي لا داعي لها  في كتابة  قصيدة النثر … (حمى تلتحفني../تسحقني.. /تحتويني قشعريرة../تصطك أسناني …. /تهتز فرائصي.. /يحملني غثياني الى /بحر مجهول المعالم…/أرى نملة تكبر .. تصير /قطار .. ) حين يصل الإنسان الى مرحلة يدرك من خلالها  أن كل ما يعيشه  في حياته  هو مجرد هذيان  حين يلتصق بداخلة البحث عن معنى لحياته التي يريد أن يصل  لها ، لعدم ثبات القيم الحقيقية فيها وهذا ما يدعوه، الى البحث عن أسئلة مصير الإنسان وسط تراكمات الحياة المتناظرة مع هذه الذات ورؤيتها بفقدان هذه القيم، التي تحرك الحياة نحو الأمل المنشود ، لهذا يشعر بالتيه و الانسحاق  والغثيان  الى حد  تهتز فرائضه  ، وتتلاشى صورة الحياة داخله  في مجهولية  مصيره ، ما يؤدي الى التداعيات الذهنية في  تحسس  ذاته  أتجاه  ما يريد أن يحققه في الحياة  مع كل  مسميات  التي ينتمي  إليها ، ما يدخله في حالة من الهذيان الوجداني  الى حد  يرى  النملة تصير قطارا  ما يجعله يطرح انتكاس الإنسان وسط صرعات العالم الداخلي مع التهميش الذي يحدث له في الحياة … (ما أوجه الشبه بينهما ؟!…/ظنوني ترتابني /حد الجزع…/الكون اصفر.. /يتغير في نظري؟…/تتموج الغرفة .. /تغزل في رأسي… /ينتفخ سحري جبناً /من الآتي..)  يتنامى  شعوره  بالانسحاق  والانتكاس  أتجاه ما يراه  في الحياة حوله ، فيفقد عنونة   الأشياء ومسمياتها  الحية ، حتى يشعر  أنه أخذ يفقد  هذه الأشياء و يدخل في مرحلة الشك والظنون  التي تنتابه  وتسحقه من الداخل ، حيث أصبح كل شيء  حوله غير واضح ، ما يؤدي الى فقدان حسه المتشاعر وفقدان الاتصال  مع  كل الموجودات ، و يصبح العالم اصفرا ، أي لا وجود  له  في تناظره  مع إحساسه  الداخلي  ، فتتموج  الغرفة ،  لأن كل شيء  حوله غير واضح وغير مستقر، وهذا ما أربك شعوره  الإنساني  الداخلي ، وتصبح ساحات رأسه  ساحة الأسئلة الوجودية عن قيمة الإنسان وأهدافه التي يعيش من أجلها ، والشاعر قاسم هنا أستطاع أن يعبر بشكل رؤيوي عن الإنسان المحاصر  من الداخل  بأسئلته عن ماهية الحياة  وقيمها  حين لا يمتلك هو أي شيء حوله  ،  وهذا هي أقصى حالة الغربة الوجودية التي يعيشها الكثير   في مجتمعنا ، الذين يشعرون  بالانسحاق وعدم قدرتهم على  الاستمرار في  الحياة لعدم امتلاكهم  أي شيء  من أجل أن يعيشون من أجله ، أي أنهم فقدوا  الأمل   بالحياة  الكلي ،  وهذا تراكيب صوريه وجدانية أستطاع الشاعر  أن يحقق  قدرته المتخيلة  في  رسم  صورة الإنسان  الذي يتداعى عنده كل شيء ويفقد الأمل والإحساس  بالأشياء  حوله   ، لأنه لم يعد يملك أي  شيء  لهذا يبقى يسأل  عن  قيمة الآتي   إذا هو لا يمتلك حاضره  … (التقط انفاسي…/وهنٌ يعتريني…/ياه ؟!../أتراني عبرت الى /ضفةالشيخوخة ؟.. ) ويستمر  الشاعر  بطرح  الصراح النفسي  والفكري  عن الأنسان الذي فقد كل شيء ،  الى حد يشعر بالوهن ،  بعد أن جعله هذا الصراع  في حالة من  التشظي  والتيه  والغربة الداخلية  مع كل المسميات الخارجية ، لها يشعر أنه  يعيش  الشيخوخة أي أنه لم يعد يمتلك الأمل  ولا ينتظر  إلا النهاية لحيا ته ، والشيخوخة هنا  هي  حالة العجز الكلي  بأحداث أي تغير  في حياته ، لشعوره  أنه فاقد كل شيء  يستطيع من خلاله أن يحدث تغير في حياته ،  لهذا يلتقط أنفاسه ويصمت  لكي لا  يحدث تصادم عنيف وكبير مع الحياة  ، ولكي يبرر  أنه لا يمتلك أي شيء ،  فيعتريه  الوهن والسكوت  عن التفكير   في الحياة حوله ،لأنه  عاجز عن تغيرها  باتجاه الذي يريد  لكنه فقد الأمل  ووصل الى ضفة الشيخوخة .

والشاعر  قاسم سهم الربيعي  أستطاع  أن يماثل المقاربة  بشكل كبير  للإنسان   الذي يفقد أي شيء  لأنه لا يملك أي شيء ، وهذه حالة العجز الكلي  عن أحداث أي تغير   في حياته ،  وهذا  نصه نص حواري مع الذات حين تشعر بمجهولية الحياة وفقدان الأمل  وعدم القدرة على  تغيرها  ،وقد حقق الشاعر كل هذه من خلال الاستعارة التخيلية ضمن الحس الوجودي للإنسان ، أي أن النص حقق التأويل الدلالي من خلال أعطاء البعد للوعي الداخلي حين يتهمش الإنسان ، ولهذا يجد العزلة داخلة بأسئلة عابرة لليقين لكي يحقق الوجود الفعلي لأحلامه المتشظية في وجوده كإنسان ..نص متوهج خلق التوحد العضوي للبؤرة النصية في النص الحديث ، بلغة  هاجسيه   حدثت المقاربة الكبيرة بين حسه الشعوري   الإنساني  وبين  فكرته  الذي بينها  من خلال أحدث الانزياح  الإحيائي  التأويلي لقضية الأنسان الذي لا يمتلك القدرة على  العيش  وسط العزلة وفقدان الأمل أن القادم  افضل ما يعيش في حاضره  الآن .

العمل تعلن موعد إطلاق استمارة التقديم على رواتب الرعاية
التربية تُحدد الـ25 من نيسان الجاري موعداً لإجراء امتحانات التلاميذ والطلبة المؤجلين لنصف السنة
رئيس مجلس النواب يستقبل ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة
القبض على عصابة متخصصة بالنصب والاحتيال
سندي أنتِ ومتكىء
المالية النيابية : لا حاجة لاستقطاع رواتب الموظفين وما يجري الآن هو معاقبة للمواطنين
إحباط محاولة لابتزاز فتاة في بغداد
التربية: الأحد المقبل موعد انطلاق الدوام الحضوري
هزة أرضية بقوة 5.2 درجة تضرب اليابان
حيلة ذكية تخلص طفلك من خوف النوم بمفرده!
زيدان أمام تحد صعب في مواجهة برشلونة
الرافدين يمنح الأولوية لفئة من الموظفين للحصول على شقق بسماية
إجراءات جديدة لضمان توفر المحاصيل والمنتجات بأسعار مناسبة
زيدان يغيّر خططه المعتادة قبل الكلاسيكو.. وهازارد يظهر بقوة
بشرى سارة من محافظ بغداد إلى المحاضرين المجانيين
العكيلي يوجه الالتزام بالتعليمات الامتحانية والوقاية الصحية لتجنب الإصابة بفايروس كورونا
التربية تعلن إيقاف التعليم الالكتروني واستئنافه مرتبط بقرارات لجنة الصحة
صالح عند مصادقته على قانون الموازنة : ضرورة تبنّي الإصلاح المالي والاقتصادي ودعم القطاعات الاقتصادية المختلفة
الأستاذ منذر الحمد : الاديب مهدي الربيعي لديه القدرة على إمساك زمام النص والسير نحو أعماق القارئ وملامسة اللاوعي فيه
صناديق الاستثمار مع الدول الخليجية
يوفنتوس وبرشلونة في إعادة لنهائي 2015 بدوري الأبطال
نادي بلادي الرياضي يسمي المكتب الإعلامي
مريض يا شمس …
قوات الحشد الشعبي تحرر قرية ( العجوز ) شمال البعاج
العاهل المغربي يكلف سعد الدين العثماني بتشكيل الحكومة
مكافحة أجرام بغداد تعلن عن القاء القبض على عدد من المتهمين والمطلوبين للقضاء
تسيير قطار أضافي من البصرة إلى كربلاء المقدسة غداً الخميس
امينة بغداد تلتقي السفير الالماني لبحث التعاون الثنائي بين الجانبين
القضاء والخارجية يبحثان ملفات متابعة المطلوبين الهاربين خارج العراق
الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة يناقش مع الجعفري والعيسى دعم مشاريع العتبة لخدمة الزائرين
العبادي يستقبل المدير الاقليمي لعمليات اللجنة الدولية للصليب الاحمر في منطقة الشرق الاوسط
عضو بالقانونية النيابية: مقترح إجازة الخمس سنوات للموظفين خال من اية مخالفة
حلمٌ على ضِفافِ النيلِ
صحة الكرخ تغلق دور السينما والمقاهي لمدة 10 أيام
عباس البياتي : بغداد مع التوصل لحلول وخارطة طريق مع الاقليم
التعليم النيابية تدرس إلغاء العطلة الصيفية للجامعات
عبطان: نجاح ماراثون بغداد يفتح الطريق لانجازات اخرى
آرام شيخ محمد : نيوزيلندا لديها مواقف مشرفة ومهمّة بتقديم الدعم والمساندة للعراق
مناشدة ومقترح …
ريال مدريد يتعاقد مع حارس عملاق
تابعونا على الفيس بوك