خذني اليك … رونالدو يختار وجهة مستقبلية مفاجئة كورونا .. السلالة الهندية تصل 17 بلدا حول العالم عاجل … اللجنة العليا للصحة والسلامة تقرر ايقاف التعليم الحضوري في الجامعات والمدارس وجعله الكترونيا . مجلس الوزراء يقرر فرض حظر التجوال الشامل لمدة ١٠ ايام بلا علي … النصيري : المصارف الخاصة تمول 9000 مشروع صغير ومتوسط بمبلغ 443 مليار دينار التربية النيابية توضح آلية منح تخصيصات المحاضرين عضو لجنة العمل النيابية يشيد بجهود فريق الرصد الميداني في تأمين الإعانات للعوائل الفقيرة العمل تعلن موعد إطلاق استمارة التقديم على رواتب الرعاية التربية تُحدد الـ25 من نيسان الجاري موعداً لإجراء امتحانات التلاميذ والطلبة المؤجلين لنصف السنة رئيس مجلس النواب يستقبل ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة القبض على عصابة متخصصة بالنصب والاحتيال سندي أنتِ ومتكىء المالية النيابية : لا حاجة لاستقطاع رواتب الموظفين وما يجري الآن هو معاقبة للمواطنين

ملكة الشجن الحزين الأديبة الدكتورة شهلاء عبد الكريم الكاظمي لـ((البلاد اليوم)) : ولدت من رحم الغربة وكتبت قصائد بنكهة شامية وعراقية وكل دولة زرتها مع والدي

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

البلاد اليوم – حاورها – رئيس التحرير دريد ثامر –

شاعرة وأديبة  قديرة ، كتبت وأبدعت في معظم المجالات الأدبية : الشعر ، القصَّة ، المقال السياسي والأدبي وأصدرت العديد من الدواوين الشعريَّة ، منها (من خواطر الموت) ، (من أزقة الألم)،(من خاصرة الألم)،(تراتيل شهلاء)، (دعوني أموت)،حاصلة على الدكتوراه في الفيزياء ، تتحدث (22) لغة غير العربية ، ولدت من عائلة مثقفة جدا محتضنة للأدب والشعر ، قصائدها لها طابع الحزن الدفين ، غرس والدها فيها حب الأدب ، نشرت في العديد من الصحف الروسية والبريطانية والسويدية ، تمتاز بقلة الكلام ولكنها كثيرة العطاء ، مديرة مجلة فن الفنون الأدبية مصممة من طراز خاص .

((البلاد اليوم)) التقت بالاديبة الدكتورة شهلاء عبد الكريم الكاظمي وكان لها هذا الحوار الصحفي معـها .

* من هي الشاعرة والكاتبة شهلاء عبد الكريم الكاظمي ؟

– شاعرة وكاتبة ولدت من رحم المعانات وسفرة المهجر حيث الولادة في سورية خارج بلدي حين كان والدي معارض للنظام ولدت وانا احمل في طيات قلبي ألم ونزيف حلم كان ضائع  فوجد طريقة ومكانه بين طيات وأحلام عمري ورسم لي الحزن عباءة وخط لي الهموم و مسير اسير عليه  فكانت بدايتي هي بداية رحلة عمر ما كان وما قدر له ان يكون سعيدا حيث امتزاج الشعر والعلم والدراسة  المواصلة وكتابة الادب بكل حروفه والاتجاهات الاخرى وجدت لها ضالة في حياتي .

* كيف كانت بدايتك مع الشعر ؟ وما أول قصيدة لك ؟

– كتب الشعر من الصغر حيث العمر ثمان سنوات وكانت اول قصيدة كتبتها هي غربة فيها كان الشوق عندي مغروس في كل جوانحي  لاني كنت اسمع عن العراق كان والدي يحدثني عن الكاظمية  وعن ذكرياته وعن ايام شبابه وكفاحه فأزداد  الشوق عندي للعراق وبدأت اكتب قصائدي ، فوجدت لها طريق في حياتي حيث اخذت طابع الاشتياق والحزن والرثاء .

* بمن تأثرتِ ؟ وما المدرسة الشعرية التي تنتمين إليها ؟

– لم أتاثر في حياتي بأي شاعر أو شاعرة ، لاني قرأت لكل الشعراء والشاعرات من شعراء الجاهلية الى التاريخ المعاصر وشعراء المهجر وميخائيل نعيمة وغيرهم  ، لكن تأثري كان كبير بل لا قول تأثير وانما شدني اليه ما كتبه خال والدي الشاعر الراحل عبد الامير الحصيري  , اذا أردت ان اعرف نفسي كشاعرة أتجه الى الكبير محمد مهدي الجواهري وكانت لي وقفة طويلة مع الدكتور المفكر علي شريعتي .

* هل كان للأسرة دور في موهبتك ؟ ومن الذي اكتشف لديك هذه الموهبة الشعرية ؟

– نعم سرت على خطى والدي ووالدتي ،فكانت والدتي شاعرة من طراز خاص تكتب في كل بحور الشعر كانت مفكرة  كبيرة ولها الكثير من القصائد الشعرية تعلمت من والدي حب الناس ومن امي رحمها الله العمل وخدمة الناس وامي هي اول من شجعني حين قرأت لي قصيدتي الاولى .

* كيف استطعت تنمية مهاراتك الأدبية والشعرية؟ ولمن تقرئين؟

– القراءة باستمرار والكتابة وايضا اقرأ لكن من الشعراء في الوطن العربي  ابو القاسم الشابي ، علمني التضحية عندما اكون بين طيات ومفكرة طه حسين عميد الادب العربي اكون قد وجدت ضالتي مصطفى العقائد تشدني كتاباته قراءات لمحمد عبد الحليم عبد الله فكانت لي وقفة مع ما يكتب جبران خليل جبران تعلمت منه قصة الحزن تراتيل شهلاء تعلمتها من رسائل ميادة في الاخير ، انا أقرأ لكل العرب وايضا اقرأ لشعراء اجانب وبكل اللغات اكتب واقرأء .

* بماذا تنصحين الشعراء المبتدئين؟ و هل هناك عوامل ضعف في الناحية الثقافية في الوطن العربي؟ وأي من نصوصك الشعرية والأدبية الأحب إلى قلبك ، ولماذا ؟

– نصيحتي لهم بأن يستمروا بقراءة الشعراء كتاريخ  ، لان كل شاعر له قصة مع قصائده  وحياته فالحياة مليئة بكل بالافراح والاحزان وما من شاعر كتب شعرا ألا وكانت له قصة اما حزينة او سعيدة او تجربة هجر او حب او رثاء ، فهذا هو ديدن الشعراء الكبار في الوطن العربي لو كل دولة احتضنت الشعراء والمثقفين وكتاب القصة وجعلت منهم القدوة في الحياة لكان العرب أول الامم التي تعانق بثقافتها السماء أرجع الى الغرب شعراء وعلماء رحلوا منذ قرون والى الان هم يهتدون بهم ويجعلون منهم القدوة في مسير حياتهم لذا تجد كثير من الامم  نشرت ثقافتها اسرع من الريح والسبب عدم التفريط بعلماء وشعراء وادباء كانوا لديهم من الحاضر والماضي .اما احب الى قلبي هي كل قصائدي لاني حين اكتب القصيدة اكتبها وانا كلي معها فكل جوانحي واحاسيسي  تكمن في كل قصيدة اكتبها واميل الى طابع الحزن حتى اطلقوا اسم ملكة الشجن الحزين لي .

* هل أنت مع أو ضد التسمية “أدب نسائي “وأدب رجالي “؟

– كلا انا ضد ..فلا يوجد ادب نسائي بحد ذاته او محدد لهن او ادب رجالي محدد لهم ، فالشعر والادب لايقتصر على نساء او رجال ولا على كبير او صغير .

– باعتقادك هل ما زال الشعر يحظى بدعم الحركة الثقافية في العالم العربي؟

– اني لا أجد ذلك الان ، فالعالم العربي وخاصة في الفترات الاخيرة نجده قد انشغل بامور شتى ومنها عل سبيل المثال الحروب التي طالت الشعوب العربية والتغيير الذي كان له أثر كبير على شعوب المنطقة وعدم دعم الحركة الثقافية بكل ما تعني كلمة ثقافة لكني أستبشر خيرا .

*أي المواضيع التي تستفزك لكتابة الشعر؟

– لايوجد أي موضوع يستفزني فانا اكتب حين اجد قريحتي قد ملئت بالشعر اكتب في أي لحظة واي مكان واي دقيقة الشاعر لايستفزه أي شيء ، فهو معطاء وبحر زاخر دائم يقدم ما يجول في مخليته .

* بطبيعة الحال في بداياتنا دائما تبهرنا شخصيات معينة بالنسبة لحضرتك،من هم الشعراء الذين أثروا بوجدانك وساهموا في اثراء ثقافتك الشعرية؟

– حين أقرأ الى الجواهري أشعر اني امام عالم كامل من الشعر واني لازلت جنينة في بطون الشـعر .

* كيف كانت البداية مع الحرف والقلم ؟

– من رحم الغربة والاشتياق ولدت شهلاء ، فكتب وانا في ارض الغربة كتبت قصائد بنهكة شامية وعراقية وكل دولة كنت اجوبها مع والدي حيث كان يستقر وامي اول من علمتني ان امسك القلم وكان لوادي الدور الكبير بعد رحيل والدتي .

* ما الصفات الواجب توافرها في من يحمل الحقيبة الثقافية والأدبية في رأيك؟

– كصفات محددة ، لا اعتقد ولكن عندما تجد نفسك انك تكتب عليك ان تعرف غيرك ممن سبوقك في كتابة الشعر ليكون لك قدوة .

* هل هناك سؤال كان يدور في نفسك ولم تسأل عنه وما هو ؟

– بالضبط لايوجد سؤال ولكني اسال نفسي دائما هل مازلت موجودة على قيد الشعر لتستمر الحياة.

* في حياة كل منا لحظات لا تنسى ، قد تكون لحظات سعيدة أو مؤلمة فما هي أهم اللحظات في حياة الدكتورة شهلاء الكاظمي والتي لا تنساها؟

–  نعم رحيل والدتي ورحيل ابنتي البكر ترك أثر كبير في حياتي بل فراغ كبير أوجد فارق كبير بين الحياة والممات لكني اعمل وكأني غدا اموت  اقدم لكل الناس كي أعيش .

خذني اليك …
رونالدو يختار وجهة مستقبلية مفاجئة
كورونا .. السلالة الهندية تصل 17 بلدا حول العالم
عاجل … اللجنة العليا للصحة والسلامة تقرر ايقاف التعليم الحضوري في الجامعات والمدارس وجعله الكترونيا .
مجلس الوزراء يقرر فرض حظر التجوال الشامل لمدة ١٠ ايام
بلا علي …
النصيري : المصارف الخاصة تمول 9000 مشروع صغير ومتوسط بمبلغ 443 مليار دينار
التربية النيابية توضح آلية منح تخصيصات المحاضرين
عضو لجنة العمل النيابية يشيد بجهود فريق الرصد الميداني في تأمين الإعانات للعوائل الفقيرة
العمل تعلن موعد إطلاق استمارة التقديم على رواتب الرعاية
التربية تُحدد الـ25 من نيسان الجاري موعداً لإجراء امتحانات التلاميذ والطلبة المؤجلين لنصف السنة
رئيس مجلس النواب يستقبل ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة
القبض على عصابة متخصصة بالنصب والاحتيال
سندي أنتِ ومتكىء
المالية النيابية : لا حاجة لاستقطاع رواتب الموظفين وما يجري الآن هو معاقبة للمواطنين
إحباط محاولة لابتزاز فتاة في بغداد
التربية: الأحد المقبل موعد انطلاق الدوام الحضوري
هزة أرضية بقوة 5.2 درجة تضرب اليابان
حيلة ذكية تخلص طفلك من خوف النوم بمفرده!
زيدان أمام تحد صعب في مواجهة برشلونة
غاندي … صانع السلام
رئيس الجمعية العراقية للتوحد الاستاذ فارس مهدي كمال الدين : طالبنا بتشريع قوانين تراعي ظروف أسر أطفال التوحد لتمكينهم من تقديم دعم ورعاية مميزة لهم
انا وترابك الأسمر..
الزوبعي: مفوضية الانتخابات تصادق على منح اجازة تأسيس لحزبين جديدين
المحكمة الاتحادية تحدد الجهات التي لها الحق في تقديم طلب تفسير الدستور أمامها
طَلُّ الصَّباحِ
النائب هيثم الجبوري : عادت الاحزاب الكبيرة لتضرب احلام التغيير
التربية تعلن جدول الامتحانات العامة ( الدور الثاني ) للعام الدراسي 2018-2019
الاعدام لقتلة مسؤول مالية هيئة الحشد الشعبي
وزارة الخارجية: نتابع بإهتمام بالغ الحادث الذي تعرضت له حافلة تقل نازحين عراقيين في تركيا
بعد إغلاق لنحو عام.. إعادة إفتتاح الروضة الكاظمية المقدسة أمام الزائرين
مناشدة ومقترح …
تربية الرصافة الثانية تعلن عن تمويلها مبالغ رواتب المكافأة التقاعدية
الإعلامي علي أبو الريش لـ((البلاد اليوم)) : أحاول أن أقدم مادة إعلامية ترضي القارئ ومستمر في دعم المواهب الشابة
مقرمش … سماسرة الصحافة !
اللبان : مبادرة معصوم لا ترتقي للموقف الدولي الداعم للعراق والرافض لفكرة الاستفتاء
الأطر الجمالية الحداثوية في نص للشاعر قيس مجيد المولى
التعليم تقرر فصل الدراسة المسائية عن الصباحية
صلاح بـ’حال أفضل’ وواثق من المشاركة في المونديال
قَميصُ يُوسُفَ —–
تابعونا على الفيس بوك