التحول الرقمي في البنك المركزي والقطاع المصرفي ❤️ واحــة الاحـلام ❤️ شرطة ميسان تلقي القبض على عدد من المتهمين بقضايا جنائية مختلفة كيف تكشف كاميرات التجسس في غرف الفنادق؟ سمية الخشاب تشكر رونالدو على أحلى هدية عيد ميلاد التربية توضح آلية قرار إضافة الـ10 درجات لطلبة الصفوف غير المنتهية ضفائركَ الخُزامى … لفترة محدودة🌸 مركز واحة الأحلام يقدم عروض الحمام المغربي ثغرة أمنية خطيرة تسمح للمخترق بتصويرك من هاتفك بنزيما مهدد بالسجن 5 سنوات صالح والحكيم يبحثان نتائج الانتخابات المرور تحدّد ميزات اللوحات الجديدة الموحدة المالية تطلق تمويل رواتب الموظفين لشهر تشرين الأول حدّث التطبيق الآن.. واتساب تحذر مستخدميها من ثغرة خطيرة مركز واحة الاحلام 💅🏻 يقدم ….

ملكة الشجن الحزين الأديبة الدكتورة شهلاء عبد الكريم الكاظمي لـ((البلاد اليوم)) : ولدت من رحم الغربة وكتبت قصائد بنكهة شامية وعراقية وكل دولة زرتها مع والدي

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

البلاد اليوم – حاورها – رئيس التحرير دريد ثامر –

شاعرة وأديبة  قديرة ، كتبت وأبدعت في معظم المجالات الأدبية : الشعر ، القصَّة ، المقال السياسي والأدبي وأصدرت العديد من الدواوين الشعريَّة ، منها (من خواطر الموت) ، (من أزقة الألم)،(من خاصرة الألم)،(تراتيل شهلاء)، (دعوني أموت)،حاصلة على الدكتوراه في الفيزياء ، تتحدث (22) لغة غير العربية ، ولدت من عائلة مثقفة جدا محتضنة للأدب والشعر ، قصائدها لها طابع الحزن الدفين ، غرس والدها فيها حب الأدب ، نشرت في العديد من الصحف الروسية والبريطانية والسويدية ، تمتاز بقلة الكلام ولكنها كثيرة العطاء ، مديرة مجلة فن الفنون الأدبية مصممة من طراز خاص .

((البلاد اليوم)) التقت بالاديبة الدكتورة شهلاء عبد الكريم الكاظمي وكان لها هذا الحوار الصحفي معـها .

* من هي الشاعرة والكاتبة شهلاء عبد الكريم الكاظمي ؟

– شاعرة وكاتبة ولدت من رحم المعانات وسفرة المهجر حيث الولادة في سورية خارج بلدي حين كان والدي معارض للنظام ولدت وانا احمل في طيات قلبي ألم ونزيف حلم كان ضائع  فوجد طريقة ومكانه بين طيات وأحلام عمري ورسم لي الحزن عباءة وخط لي الهموم و مسير اسير عليه  فكانت بدايتي هي بداية رحلة عمر ما كان وما قدر له ان يكون سعيدا حيث امتزاج الشعر والعلم والدراسة  المواصلة وكتابة الادب بكل حروفه والاتجاهات الاخرى وجدت لها ضالة في حياتي .

* كيف كانت بدايتك مع الشعر ؟ وما أول قصيدة لك ؟

– كتب الشعر من الصغر حيث العمر ثمان سنوات وكانت اول قصيدة كتبتها هي غربة فيها كان الشوق عندي مغروس في كل جوانحي  لاني كنت اسمع عن العراق كان والدي يحدثني عن الكاظمية  وعن ذكرياته وعن ايام شبابه وكفاحه فأزداد  الشوق عندي للعراق وبدأت اكتب قصائدي ، فوجدت لها طريق في حياتي حيث اخذت طابع الاشتياق والحزن والرثاء .

* بمن تأثرتِ ؟ وما المدرسة الشعرية التي تنتمين إليها ؟

– لم أتاثر في حياتي بأي شاعر أو شاعرة ، لاني قرأت لكل الشعراء والشاعرات من شعراء الجاهلية الى التاريخ المعاصر وشعراء المهجر وميخائيل نعيمة وغيرهم  ، لكن تأثري كان كبير بل لا قول تأثير وانما شدني اليه ما كتبه خال والدي الشاعر الراحل عبد الامير الحصيري  , اذا أردت ان اعرف نفسي كشاعرة أتجه الى الكبير محمد مهدي الجواهري وكانت لي وقفة طويلة مع الدكتور المفكر علي شريعتي .

* هل كان للأسرة دور في موهبتك ؟ ومن الذي اكتشف لديك هذه الموهبة الشعرية ؟

– نعم سرت على خطى والدي ووالدتي ،فكانت والدتي شاعرة من طراز خاص تكتب في كل بحور الشعر كانت مفكرة  كبيرة ولها الكثير من القصائد الشعرية تعلمت من والدي حب الناس ومن امي رحمها الله العمل وخدمة الناس وامي هي اول من شجعني حين قرأت لي قصيدتي الاولى .

* كيف استطعت تنمية مهاراتك الأدبية والشعرية؟ ولمن تقرئين؟

– القراءة باستمرار والكتابة وايضا اقرأ لكن من الشعراء في الوطن العربي  ابو القاسم الشابي ، علمني التضحية عندما اكون بين طيات ومفكرة طه حسين عميد الادب العربي اكون قد وجدت ضالتي مصطفى العقائد تشدني كتاباته قراءات لمحمد عبد الحليم عبد الله فكانت لي وقفة مع ما يكتب جبران خليل جبران تعلمت منه قصة الحزن تراتيل شهلاء تعلمتها من رسائل ميادة في الاخير ، انا أقرأ لكل العرب وايضا اقرأ لشعراء اجانب وبكل اللغات اكتب واقرأء .

* بماذا تنصحين الشعراء المبتدئين؟ و هل هناك عوامل ضعف في الناحية الثقافية في الوطن العربي؟ وأي من نصوصك الشعرية والأدبية الأحب إلى قلبك ، ولماذا ؟

– نصيحتي لهم بأن يستمروا بقراءة الشعراء كتاريخ  ، لان كل شاعر له قصة مع قصائده  وحياته فالحياة مليئة بكل بالافراح والاحزان وما من شاعر كتب شعرا ألا وكانت له قصة اما حزينة او سعيدة او تجربة هجر او حب او رثاء ، فهذا هو ديدن الشعراء الكبار في الوطن العربي لو كل دولة احتضنت الشعراء والمثقفين وكتاب القصة وجعلت منهم القدوة في الحياة لكان العرب أول الامم التي تعانق بثقافتها السماء أرجع الى الغرب شعراء وعلماء رحلوا منذ قرون والى الان هم يهتدون بهم ويجعلون منهم القدوة في مسير حياتهم لذا تجد كثير من الامم  نشرت ثقافتها اسرع من الريح والسبب عدم التفريط بعلماء وشعراء وادباء كانوا لديهم من الحاضر والماضي .اما احب الى قلبي هي كل قصائدي لاني حين اكتب القصيدة اكتبها وانا كلي معها فكل جوانحي واحاسيسي  تكمن في كل قصيدة اكتبها واميل الى طابع الحزن حتى اطلقوا اسم ملكة الشجن الحزين لي .

* هل أنت مع أو ضد التسمية “أدب نسائي “وأدب رجالي “؟

– كلا انا ضد ..فلا يوجد ادب نسائي بحد ذاته او محدد لهن او ادب رجالي محدد لهم ، فالشعر والادب لايقتصر على نساء او رجال ولا على كبير او صغير .

– باعتقادك هل ما زال الشعر يحظى بدعم الحركة الثقافية في العالم العربي؟

– اني لا أجد ذلك الان ، فالعالم العربي وخاصة في الفترات الاخيرة نجده قد انشغل بامور شتى ومنها عل سبيل المثال الحروب التي طالت الشعوب العربية والتغيير الذي كان له أثر كبير على شعوب المنطقة وعدم دعم الحركة الثقافية بكل ما تعني كلمة ثقافة لكني أستبشر خيرا .

*أي المواضيع التي تستفزك لكتابة الشعر؟

– لايوجد أي موضوع يستفزني فانا اكتب حين اجد قريحتي قد ملئت بالشعر اكتب في أي لحظة واي مكان واي دقيقة الشاعر لايستفزه أي شيء ، فهو معطاء وبحر زاخر دائم يقدم ما يجول في مخليته .

* بطبيعة الحال في بداياتنا دائما تبهرنا شخصيات معينة بالنسبة لحضرتك،من هم الشعراء الذين أثروا بوجدانك وساهموا في اثراء ثقافتك الشعرية؟

– حين أقرأ الى الجواهري أشعر اني امام عالم كامل من الشعر واني لازلت جنينة في بطون الشـعر .

* كيف كانت البداية مع الحرف والقلم ؟

– من رحم الغربة والاشتياق ولدت شهلاء ، فكتب وانا في ارض الغربة كتبت قصائد بنهكة شامية وعراقية وكل دولة كنت اجوبها مع والدي حيث كان يستقر وامي اول من علمتني ان امسك القلم وكان لوادي الدور الكبير بعد رحيل والدتي .

* ما الصفات الواجب توافرها في من يحمل الحقيبة الثقافية والأدبية في رأيك؟

– كصفات محددة ، لا اعتقد ولكن عندما تجد نفسك انك تكتب عليك ان تعرف غيرك ممن سبوقك في كتابة الشعر ليكون لك قدوة .

* هل هناك سؤال كان يدور في نفسك ولم تسأل عنه وما هو ؟

– بالضبط لايوجد سؤال ولكني اسال نفسي دائما هل مازلت موجودة على قيد الشعر لتستمر الحياة.

* في حياة كل منا لحظات لا تنسى ، قد تكون لحظات سعيدة أو مؤلمة فما هي أهم اللحظات في حياة الدكتورة شهلاء الكاظمي والتي لا تنساها؟

–  نعم رحيل والدتي ورحيل ابنتي البكر ترك أثر كبير في حياتي بل فراغ كبير أوجد فارق كبير بين الحياة والممات لكني اعمل وكأني غدا اموت  اقدم لكل الناس كي أعيش .

التحول الرقمي في البنك المركزي والقطاع المصرفي
❤️ واحــة الاحـلام ❤️
شرطة ميسان تلقي القبض على عدد من المتهمين بقضايا جنائية مختلفة
كيف تكشف كاميرات التجسس في غرف الفنادق؟
سمية الخشاب تشكر رونالدو على أحلى هدية عيد ميلاد
التربية توضح آلية قرار إضافة الـ10 درجات لطلبة الصفوف غير المنتهية
ضفائركَ الخُزامى …
لفترة محدودة🌸 مركز واحة الأحلام يقدم عروض الحمام المغربي
ثغرة أمنية خطيرة تسمح للمخترق بتصويرك من هاتفك
بنزيما مهدد بالسجن 5 سنوات
صالح والحكيم يبحثان نتائج الانتخابات
المرور تحدّد ميزات اللوحات الجديدة الموحدة
المالية تطلق تمويل رواتب الموظفين لشهر تشرين الأول
حدّث التطبيق الآن.. واتساب تحذر مستخدميها من ثغرة خطيرة
مركز واحة الاحلام 💅🏻 يقدم ….
تشريع قانون في الصين لمعاقبة الآباء في حال أساء الأبناء
أنجيلينا جولي تكشف فحوى كتابها الجديد
زلزال يهز العاصمة التايوانية
المنتجات النفطية تكشف موعد توزيع البطاقة الوقودية
أسطورة الحياة والموت
خيبة …
غفلة…
الحلبوسي: ثورة الإمام الحسين (عليه السلام) نبراس لمسيرة الإصلاح ومحاربة الفساد
الجميلي يبحث مع محافظ واسط انجاز عدد من المشاريع المتعلقة بتخفيف الفقر
الحرارة تنخفض غداً الى 47 مْ
شرطة الديوانية تلقي القبض على متهمين اثنين يتاجران بالحبوب المخدرة
الجبوري : إعتماد دخل البلد على النفط فقط في الموازنة أمر لابد أن يتوقف
برشلونة يريد كبح مفاجآت جيرونا في الدوري الاسباني
الموصل.. اغلاق جميع الكازينوهات والمرافق السياحية الواقعة على ضفاف دجلة
بطالة منزلية
المحكمة الاتحادية تصدر أمرا بإيقاف إجراءات استفتاء إقليم كردستان
جنايات ديالى: الإعدام لإرهابيين اثنين استهدفا المواطنين بتفجيرات في المقدادية
صالح : أهمية ضمان المستوى العلمي للجامعات واتخاذ إجراءات الوقاية من وباء كورونا
الأمين العام لمجلس الوزراء: الموازنة لا تزال في وزارة المالية
عروض الاكريليك مستمرة خلال هذا الأسبوع فقط ♥️
مؤسسة تربويون للإصلاح والتنمية تقيم حفلها السنوي لتكريم أفضل الشخصيات الناشطة والفاعلة لعام 2017
المرجعية الدينية تنتقد انشغال الساسة بنتائج الانتخابات والتغاضي عن الملف الأمني
الحكيم : صبر العراقيين محدود امام تصريحات وتصعيد الاتراك تجاه العراق
الجعفري يثمن موقف فيجي الداعم للعراق في الأمم المتحدة
الريال يحقق أول انتصار أوروبي بشق الأنفس
تابعونا على الفيس بوك