كيا تطرح نسخا شبابية قوية وسريعة من سيارة Ceed الاقتصادية مواصفات الرجل الذي تحبه النساء.. هكذا تمتلك قلوبهن الوباء يقفز بالإحتياجات الإنسانية الى مستوى قياسي أرقام زيدان تنحدر مع ريال مدريد بشكل واضح إعادة النظر في تعيين الطلبة الثلاثة الأوائل وشمول خريجي السنوات السابقة الرافدين يعلن منح قروض 50 مليونا للموظفين للبناء والترميم الإعلامي علي أبو الريش نـبـأ مـن جـنّــة الـكـتـمـان رئيس الجمعية العراقية للتوحد يلتقي بطفل كفيف يعاني من عدم التركيز واضطرابات بالنطق رجل الأعمال ياسر حلاوة التربية: قرار بدء العام الدراسي صدر من خلية الأزمة التربية تنشر آلية الدوام للعام الدراسي 2020 – 2021 في ظل انتشار جائحة “كورونا” إدانة زوج نانسي عجرم بالقتل والعقوبة تصل إلى 20 سنة سجن وفاة اسطورة كرة القدم الارجنتيني دييغو مارادونا ظلالُ هواجسِ اللا أين

ملكة الشجن الحزين الأديبة الدكتورة شهلاء عبد الكريم الكاظمي لـ((البلاد اليوم)) : ولدت من رحم الغربة وكتبت قصائد بنكهة شامية وعراقية وكل دولة زرتها مع والدي

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

البلاد اليوم – حاورها – رئيس التحرير دريد ثامر –

شاعرة وأديبة  قديرة ، كتبت وأبدعت في معظم المجالات الأدبية : الشعر ، القصَّة ، المقال السياسي والأدبي وأصدرت العديد من الدواوين الشعريَّة ، منها (من خواطر الموت) ، (من أزقة الألم)،(من خاصرة الألم)،(تراتيل شهلاء)، (دعوني أموت)،حاصلة على الدكتوراه في الفيزياء ، تتحدث (22) لغة غير العربية ، ولدت من عائلة مثقفة جدا محتضنة للأدب والشعر ، قصائدها لها طابع الحزن الدفين ، غرس والدها فيها حب الأدب ، نشرت في العديد من الصحف الروسية والبريطانية والسويدية ، تمتاز بقلة الكلام ولكنها كثيرة العطاء ، مديرة مجلة فن الفنون الأدبية مصممة من طراز خاص .

((البلاد اليوم)) التقت بالاديبة الدكتورة شهلاء عبد الكريم الكاظمي وكان لها هذا الحوار الصحفي معـها .

* من هي الشاعرة والكاتبة شهلاء عبد الكريم الكاظمي ؟

– شاعرة وكاتبة ولدت من رحم المعانات وسفرة المهجر حيث الولادة في سورية خارج بلدي حين كان والدي معارض للنظام ولدت وانا احمل في طيات قلبي ألم ونزيف حلم كان ضائع  فوجد طريقة ومكانه بين طيات وأحلام عمري ورسم لي الحزن عباءة وخط لي الهموم و مسير اسير عليه  فكانت بدايتي هي بداية رحلة عمر ما كان وما قدر له ان يكون سعيدا حيث امتزاج الشعر والعلم والدراسة  المواصلة وكتابة الادب بكل حروفه والاتجاهات الاخرى وجدت لها ضالة في حياتي .

* كيف كانت بدايتك مع الشعر ؟ وما أول قصيدة لك ؟

– كتب الشعر من الصغر حيث العمر ثمان سنوات وكانت اول قصيدة كتبتها هي غربة فيها كان الشوق عندي مغروس في كل جوانحي  لاني كنت اسمع عن العراق كان والدي يحدثني عن الكاظمية  وعن ذكرياته وعن ايام شبابه وكفاحه فأزداد  الشوق عندي للعراق وبدأت اكتب قصائدي ، فوجدت لها طريق في حياتي حيث اخذت طابع الاشتياق والحزن والرثاء .

* بمن تأثرتِ ؟ وما المدرسة الشعرية التي تنتمين إليها ؟

– لم أتاثر في حياتي بأي شاعر أو شاعرة ، لاني قرأت لكل الشعراء والشاعرات من شعراء الجاهلية الى التاريخ المعاصر وشعراء المهجر وميخائيل نعيمة وغيرهم  ، لكن تأثري كان كبير بل لا قول تأثير وانما شدني اليه ما كتبه خال والدي الشاعر الراحل عبد الامير الحصيري  , اذا أردت ان اعرف نفسي كشاعرة أتجه الى الكبير محمد مهدي الجواهري وكانت لي وقفة طويلة مع الدكتور المفكر علي شريعتي .

* هل كان للأسرة دور في موهبتك ؟ ومن الذي اكتشف لديك هذه الموهبة الشعرية ؟

– نعم سرت على خطى والدي ووالدتي ،فكانت والدتي شاعرة من طراز خاص تكتب في كل بحور الشعر كانت مفكرة  كبيرة ولها الكثير من القصائد الشعرية تعلمت من والدي حب الناس ومن امي رحمها الله العمل وخدمة الناس وامي هي اول من شجعني حين قرأت لي قصيدتي الاولى .

* كيف استطعت تنمية مهاراتك الأدبية والشعرية؟ ولمن تقرئين؟

– القراءة باستمرار والكتابة وايضا اقرأ لكن من الشعراء في الوطن العربي  ابو القاسم الشابي ، علمني التضحية عندما اكون بين طيات ومفكرة طه حسين عميد الادب العربي اكون قد وجدت ضالتي مصطفى العقائد تشدني كتاباته قراءات لمحمد عبد الحليم عبد الله فكانت لي وقفة مع ما يكتب جبران خليل جبران تعلمت منه قصة الحزن تراتيل شهلاء تعلمتها من رسائل ميادة في الاخير ، انا أقرأ لكل العرب وايضا اقرأ لشعراء اجانب وبكل اللغات اكتب واقرأء .

* بماذا تنصحين الشعراء المبتدئين؟ و هل هناك عوامل ضعف في الناحية الثقافية في الوطن العربي؟ وأي من نصوصك الشعرية والأدبية الأحب إلى قلبك ، ولماذا ؟

– نصيحتي لهم بأن يستمروا بقراءة الشعراء كتاريخ  ، لان كل شاعر له قصة مع قصائده  وحياته فالحياة مليئة بكل بالافراح والاحزان وما من شاعر كتب شعرا ألا وكانت له قصة اما حزينة او سعيدة او تجربة هجر او حب او رثاء ، فهذا هو ديدن الشعراء الكبار في الوطن العربي لو كل دولة احتضنت الشعراء والمثقفين وكتاب القصة وجعلت منهم القدوة في الحياة لكان العرب أول الامم التي تعانق بثقافتها السماء أرجع الى الغرب شعراء وعلماء رحلوا منذ قرون والى الان هم يهتدون بهم ويجعلون منهم القدوة في مسير حياتهم لذا تجد كثير من الامم  نشرت ثقافتها اسرع من الريح والسبب عدم التفريط بعلماء وشعراء وادباء كانوا لديهم من الحاضر والماضي .اما احب الى قلبي هي كل قصائدي لاني حين اكتب القصيدة اكتبها وانا كلي معها فكل جوانحي واحاسيسي  تكمن في كل قصيدة اكتبها واميل الى طابع الحزن حتى اطلقوا اسم ملكة الشجن الحزين لي .

* هل أنت مع أو ضد التسمية “أدب نسائي “وأدب رجالي “؟

– كلا انا ضد ..فلا يوجد ادب نسائي بحد ذاته او محدد لهن او ادب رجالي محدد لهم ، فالشعر والادب لايقتصر على نساء او رجال ولا على كبير او صغير .

– باعتقادك هل ما زال الشعر يحظى بدعم الحركة الثقافية في العالم العربي؟

– اني لا أجد ذلك الان ، فالعالم العربي وخاصة في الفترات الاخيرة نجده قد انشغل بامور شتى ومنها عل سبيل المثال الحروب التي طالت الشعوب العربية والتغيير الذي كان له أثر كبير على شعوب المنطقة وعدم دعم الحركة الثقافية بكل ما تعني كلمة ثقافة لكني أستبشر خيرا .

*أي المواضيع التي تستفزك لكتابة الشعر؟

– لايوجد أي موضوع يستفزني فانا اكتب حين اجد قريحتي قد ملئت بالشعر اكتب في أي لحظة واي مكان واي دقيقة الشاعر لايستفزه أي شيء ، فهو معطاء وبحر زاخر دائم يقدم ما يجول في مخليته .

* بطبيعة الحال في بداياتنا دائما تبهرنا شخصيات معينة بالنسبة لحضرتك،من هم الشعراء الذين أثروا بوجدانك وساهموا في اثراء ثقافتك الشعرية؟

– حين أقرأ الى الجواهري أشعر اني امام عالم كامل من الشعر واني لازلت جنينة في بطون الشـعر .

* كيف كانت البداية مع الحرف والقلم ؟

– من رحم الغربة والاشتياق ولدت شهلاء ، فكتب وانا في ارض الغربة كتبت قصائد بنهكة شامية وعراقية وكل دولة كنت اجوبها مع والدي حيث كان يستقر وامي اول من علمتني ان امسك القلم وكان لوادي الدور الكبير بعد رحيل والدتي .

* ما الصفات الواجب توافرها في من يحمل الحقيبة الثقافية والأدبية في رأيك؟

– كصفات محددة ، لا اعتقد ولكن عندما تجد نفسك انك تكتب عليك ان تعرف غيرك ممن سبوقك في كتابة الشعر ليكون لك قدوة .

* هل هناك سؤال كان يدور في نفسك ولم تسأل عنه وما هو ؟

– بالضبط لايوجد سؤال ولكني اسال نفسي دائما هل مازلت موجودة على قيد الشعر لتستمر الحياة.

* في حياة كل منا لحظات لا تنسى ، قد تكون لحظات سعيدة أو مؤلمة فما هي أهم اللحظات في حياة الدكتورة شهلاء الكاظمي والتي لا تنساها؟

–  نعم رحيل والدتي ورحيل ابنتي البكر ترك أثر كبير في حياتي بل فراغ كبير أوجد فارق كبير بين الحياة والممات لكني اعمل وكأني غدا اموت  اقدم لكل الناس كي أعيش .

كيا تطرح نسخا شبابية قوية وسريعة من سيارة Ceed الاقتصادية
مواصفات الرجل الذي تحبه النساء.. هكذا تمتلك قلوبهن
الوباء يقفز بالإحتياجات الإنسانية الى مستوى قياسي
أرقام زيدان تنحدر مع ريال مدريد بشكل واضح
إعادة النظر في تعيين الطلبة الثلاثة الأوائل وشمول خريجي السنوات السابقة
الرافدين يعلن منح قروض 50 مليونا للموظفين للبناء والترميم
الإعلامي علي أبو الريش
نـبـأ مـن جـنّــة الـكـتـمـان
رئيس الجمعية العراقية للتوحد يلتقي بطفل كفيف يعاني من عدم التركيز واضطرابات بالنطق
رجل الأعمال ياسر حلاوة
التربية: قرار بدء العام الدراسي صدر من خلية الأزمة
التربية تنشر آلية الدوام للعام الدراسي 2020 – 2021 في ظل انتشار جائحة “كورونا”
إدانة زوج نانسي عجرم بالقتل والعقوبة تصل إلى 20 سنة سجن
وفاة اسطورة كرة القدم الارجنتيني دييغو مارادونا
ظلالُ هواجسِ اللا أين
رواتب الموظفين لشهر كانون الثاني مرهونة بموازنة 2021
كيف نسرع عمل أجهزة الكمبيوتر ؟
مرشح لرئاسة برشلونة يستبعد نيمار من أولولياته
كيف تكونون شخصيات مؤثرة ؟ اليكم الطرق
صلاح سينضم لريال مدريد الصيف المقبل في حالة واحدة
البنك الدولي : العراق أهم دول المنطقة وسندعمه لتجاوز الازمة
شعبة الناقلات في دائرة الوحدات الانتاجية عين ساهرة لتكون بغداد اجمل
عاجل ..وزير التربية يوجه بسحب يد مدير عام تربية نينوى على خلفية توصيات لجنة تحقيقية
ترامب والعبادي يتفقان على ضرورة تطوير العلاقات الثنائية والالتزام بشراكة شامـلـة
احذفها فورا.. تحذير لمستخدمي أندرويدبحذف تطبيقات حظرتها غوغل من متجرها!
مكتب العبادي : نرفض إقتطاع المناطق المتنازع عليها وضمها للإقليم
العبادي يلتقي بامير الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح
الثائر …
يحترق قلبي …
أحكام مختلفةٍ بحقِّ زبائن أقدموا على سرقة أكثر من (51) مليار دينار
الانواء الجوية : اجواء ممطرة في يوم التصويت العام
العلاق : الحكومة حريصة على عودة النازحين الى دورهم بأسرع وقت
النفط تعلن عن الاحصائية الاولية للصادرات النفطية والإيرادات لشهر شباط الماضي
ريال مدريد يرد اعتباره أمام ليغانيس بطريقة مثالية
وزير الخارجية يشدد على موقف العراق الثابت إزاء عودة سوريا إلى حاضنة الجامعة العربيّة
دعوة للنهوض بالسياحة الدينية
الجبوري يثمن دور رومانيا الداعم للعراق في حربه ضد الارهاب
السيد الحكيم يحذر من مشاريع تستهدف النسيج المجتمعي تكون متنفسا لداعش بعد هزيمته
السهيل : التعليم بحاجة إلى دعم مجلس النواب
أمانة بغداد توجه الدوائر البلدية كافة بالاستعداد المبكر لموسم الامطار المقبل
تابعونا على الفيس بوك