الإعلامي علي أبو الريش نـبـأ مـن جـنّــة الـكـتـمـان رئيس الجمعية العراقية للتوحد يلتقي بطفل كفيف يعاني من عدم التركيز واضطرابات بالنطق رجل الأعمال ياسر حلاوة التربية: قرار بدء العام الدراسي صدر من خلية الأزمة التربية تنشر آلية الدوام للعام الدراسي 2020 – 2021 في ظل انتشار جائحة “كورونا” إدانة زوج نانسي عجرم بالقتل والعقوبة تصل إلى 20 سنة سجن وفاة اسطورة كرة القدم الارجنتيني دييغو مارادونا ظلالُ هواجسِ اللا أين رواتب الموظفين لشهر كانون الثاني مرهونة بموازنة 2021 كيف نسرع عمل أجهزة الكمبيوتر ؟ مرشح لرئاسة برشلونة يستبعد نيمار من أولولياته كيف تكونون شخصيات مؤثرة ؟ اليكم الطرق صلاح سينضم لريال مدريد الصيف المقبل في حالة واحدة خطأ بالجرعات يتحول لضربة حظ للقاح أسترازينيكا وأكسفورد

مبادرة عراقية

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

بقلم عبدالزهرة محمد الهنداوي

في خطبة مشهورة لقيس بن ساعدة يقول في بعض منها (ياايها الناس اسمعوا وعوا ، وإذا وعيتم فانتفعوا ، ان من عاش مات ومن مات فات وكل ما هو آت آت .. مالي ارى الناس يذهبون فلا يرجعون .. أرضوا بالمقام فأقاموا ام تركوا هناك فناموا ؟) .. تذكرت كلمات ابن ساعدة هذه التي حفظتها يوم كنت طالباً في احدى المراحل الدراسية وبقيت محفورة في ذاكرتي .. وانا اتابع المشهد العراقي الذي يبدو في بعض جوانبه مرتبكًا او ان الايقاع غير منتظم في جانب من جمله .. ومؤدى هذا الارتباك يعود الى وضع مدينة الموصل التي بدأت فوهات التحرير تصوب نحوها ، بعد ان حررت اغلب الاراضي من دنس داعش الارهابي ، ولم يبق من ارضنا المغتصبة سوى الموصل .. وما يلفت النظر في ملف تحرير الموصل انه كلما تواتر الحديث والإجراءات المتخذة من قبل الحكومة للشروع بعملية التحرير التي بدأت بوادرها بتحرير القيارة مع وجود غليان شعبي داخل مدينة الموصل رافض لوجود داعش بنحو قوي .. اقول مع هذا الحراك الايجابي ثمة حراك آخر بمحورين محلي واقليمي والثاني ربما يستند الى الاول وركيزة هذا الحراك جارتنا تركيا التي بدأت وعلى لسان اردوغان الحديث عن احقيتها في الدخول الى الموصل زاعماً ان هذا الحق يستند الى اتفاقية موقعة مع بريطانية عام 1926 ! .. وهنا يعلو الحديث بين اطراف موصلية بضرورة الذهاب الى اقلمة الموصل بعد ان تمر العملية بمراحل متعددة من بينها حسم قضية المناطق المختلطة وتشكيل اكثر من محافظة على انقاض محافظة نينوى ..

ولاشك ان مثل هذا الحديث من شأنه ان يثير جملة من المخاوف بشأن مستقبل المحافظة في ظل الصراع المتنامي بين شتى القوى .. وهي مخاوف منطقية بدأت تراود اهلها بعد سنتين من احتلال داعش المقيت للمحافظة وما سيخلفه هذا الاحتلال من تداعيات خطيرة ستلقي بظلالها القاتمة على ابناء نينوى ربما لسنوات مقبلة ما لم يتم التصدي لها بقوة والعمل على اشاعة السلم المجتمعي بعيدا عن الخلافات المصلحية بين القوى المتصارعة للاستحواذ على مقاليد الامور .

وفي ظل هذا التقاطع تبرز الحاجة بقوة الى الصوت العراقي النقي بعيداً عن صراع المصالح المحلية والإقليمية اذ لا احد يستطيع ان يتصور بقاء بغداد والبصرة وحيدتين من دون نينوى وتأسيساً على هذا المبدأ جاءت مبادرة المركز الخبري العراقي بالدعوة الى عقد مؤتمر عام اسمه مؤتمر نينوى الوطني ، وما ميز هذه المبادرة عن غيرها من المبادرات الكثيرة التي سبقتها هو ذلك الاقبال والتفاعل الايجابي الكبير من قبل جميع الاطياف والفعاليات الاجتماعية والسياسية والدينية والعشائرية ، حتى ان اللجنة التحضيرية للمؤتمر ازدحمت بالكثير من الاسماء الكبيرة من شيوخ عشائر ورجال دين ونواب ومثقفين واعلاميين وممثلي المكونات ،وقد وضع الجميع مسقبل نينوى نصب اعينهم ولسان حالهم يقول ..

البكاء على الاطلال لا يجدي نفعاً ، فالماضي لن يعود .. والموصل باتت قاب قوسين او ادنى من التحرير والعودة الى حضن الوطن .. فلنفكر بغدها بدلا من تبادل الاتهامات بشأن من اسقطها او اهداها لداعش .. امؤامرة كانت ام غير ذلك ؟ .. ولهذا اتوقع لهذه المبادرة ان تحقق الكثير في ارض الواقع لأنها انبثقت من رحم الواقع .

الإعلامي علي أبو الريش
نـبـأ مـن جـنّــة الـكـتـمـان
رئيس الجمعية العراقية للتوحد يلتقي بطفل كفيف يعاني من عدم التركيز واضطرابات بالنطق
رجل الأعمال ياسر حلاوة
التربية: قرار بدء العام الدراسي صدر من خلية الأزمة
التربية تنشر آلية الدوام للعام الدراسي 2020 – 2021 في ظل انتشار جائحة “كورونا”
إدانة زوج نانسي عجرم بالقتل والعقوبة تصل إلى 20 سنة سجن
وفاة اسطورة كرة القدم الارجنتيني دييغو مارادونا
ظلالُ هواجسِ اللا أين
رواتب الموظفين لشهر كانون الثاني مرهونة بموازنة 2021
كيف نسرع عمل أجهزة الكمبيوتر ؟
مرشح لرئاسة برشلونة يستبعد نيمار من أولولياته
كيف تكونون شخصيات مؤثرة ؟ اليكم الطرق
صلاح سينضم لريال مدريد الصيف المقبل في حالة واحدة
خطأ بالجرعات يتحول لضربة حظ للقاح أسترازينيكا وأكسفورد
القبض على المتهم الذي قام بقتل طفل وسرقة “التكتك”
شمول طلبة مواليد 1995 فما دون بالتقديم الى القبول المركزي
الشويلي: خصصنا (16) مركز امتحاني لمرحلة السادس الاعدادي الدور الثاني التكميلي
دراما تعبيرية … امرأةٌ تسقط في الظلام
النائب الجبوري يؤكد زيادة ايرادات الدولة غير النفطية
تولستوي … حياة مليئة بالمفارقات
طبعة جديدة لرواية “رنيم”
المالكي يؤكد سقوط مغامرة التقسيم ويدعو الى حماية الشعب الكردي
الجبوري يشير إلى أهمية محافظة البصرة وضرورة الارتقاء بمستوى الخدمات فيها
الحشد الشعبي يقتل قائد المجاميع الإرهابية وخبير التفخيخ روسي الجنسية غرب الموصل
حصيلة الرومانية نحاسية فقط
الشخير وانقطاع النفس أثناء النوم يقسوان على قلوب النساء
مكافحة الاجرام: تحرير مختطفين اثنين في كربلاء
الممثل الكويتي عبد الحسين عبد الرضا يترجل عن مسرح الحياة
(مبروك الك) جديد الفنان العراقي متي مع الممثلة البريطانية (سارا ارچر)
القضاء يوضح مشروع الزواج الألكتروني
قصة وعبرة
تشارليز ثيرون تثور ضد قوالب الذكورة بافلام الجوسسة بـ’أتوميك بلوند’
ثلاثية
ملاذُ عاشق
العيسى: عازمون على اعادة النظر بالقيادات الجامعية التي لم تحافظ على استقلال الجامعات
العبادي يتوجه الى الرياض على رأس وفد وزاري واقتصادي كبير
مصرع 8 أشخاص جراء عواصف اجتاحت شرق الولايات المتحدة
معصوم يعزي بوتين بضحايا التفجير الإرهابي في بطرسبرغ
ايصال 50 طنا من مادة زيت الطعام وكميات جديدة من السكر الى ايمن الموصل
تابعونا على الفيس بوك