واحة الأحلام تحقق كل أحلامكم النرويج تعلن إلغاء معظم قيود كورونا والعودة للحياة الطبيعية طرد كومان وتعثر جديد لبرشلونة نجم يراه العلماء يموت مرتين لا مرة واحدة هذه الأغذية تسبب انتفاخ البطن لأول مرة.. إليسا تحيي حفلا غنائيا في بغداد بهذا الموعد النصيري يدعو الى إشراك القطاع المصرفي الخاص في اللجنة العليا للإصلاح الاقتصادي والمالي في مجلس الوزراء ❤️عــروض واحــة الاحـلام ❤️ أيها الناخب العراقي .. صوتك أمانة .. إمنحه لمن تراه يستحقه ويحقق طموحك أتهجاك عمرا … ملاك بملامحٍ مشبوهة لن تتخيلوا كم تبلغ ثروة جورجينا رودريغز!! أصل كورونا مجدداً.. علماء سربوا أنواعا محدثة من الفيروس الجزائر تغلق مجالها الجوي أمام المغرب التربية تشيد بالقضاء بعد إنزال القصاص بحق قاتل المعلمة مريم في الديوانية

مبادرة عراقية

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

بقلم عبدالزهرة محمد الهنداوي

في خطبة مشهورة لقيس بن ساعدة يقول في بعض منها (ياايها الناس اسمعوا وعوا ، وإذا وعيتم فانتفعوا ، ان من عاش مات ومن مات فات وكل ما هو آت آت .. مالي ارى الناس يذهبون فلا يرجعون .. أرضوا بالمقام فأقاموا ام تركوا هناك فناموا ؟) .. تذكرت كلمات ابن ساعدة هذه التي حفظتها يوم كنت طالباً في احدى المراحل الدراسية وبقيت محفورة في ذاكرتي .. وانا اتابع المشهد العراقي الذي يبدو في بعض جوانبه مرتبكًا او ان الايقاع غير منتظم في جانب من جمله .. ومؤدى هذا الارتباك يعود الى وضع مدينة الموصل التي بدأت فوهات التحرير تصوب نحوها ، بعد ان حررت اغلب الاراضي من دنس داعش الارهابي ، ولم يبق من ارضنا المغتصبة سوى الموصل .. وما يلفت النظر في ملف تحرير الموصل انه كلما تواتر الحديث والإجراءات المتخذة من قبل الحكومة للشروع بعملية التحرير التي بدأت بوادرها بتحرير القيارة مع وجود غليان شعبي داخل مدينة الموصل رافض لوجود داعش بنحو قوي .. اقول مع هذا الحراك الايجابي ثمة حراك آخر بمحورين محلي واقليمي والثاني ربما يستند الى الاول وركيزة هذا الحراك جارتنا تركيا التي بدأت وعلى لسان اردوغان الحديث عن احقيتها في الدخول الى الموصل زاعماً ان هذا الحق يستند الى اتفاقية موقعة مع بريطانية عام 1926 ! .. وهنا يعلو الحديث بين اطراف موصلية بضرورة الذهاب الى اقلمة الموصل بعد ان تمر العملية بمراحل متعددة من بينها حسم قضية المناطق المختلطة وتشكيل اكثر من محافظة على انقاض محافظة نينوى ..

ولاشك ان مثل هذا الحديث من شأنه ان يثير جملة من المخاوف بشأن مستقبل المحافظة في ظل الصراع المتنامي بين شتى القوى .. وهي مخاوف منطقية بدأت تراود اهلها بعد سنتين من احتلال داعش المقيت للمحافظة وما سيخلفه هذا الاحتلال من تداعيات خطيرة ستلقي بظلالها القاتمة على ابناء نينوى ربما لسنوات مقبلة ما لم يتم التصدي لها بقوة والعمل على اشاعة السلم المجتمعي بعيدا عن الخلافات المصلحية بين القوى المتصارعة للاستحواذ على مقاليد الامور .

وفي ظل هذا التقاطع تبرز الحاجة بقوة الى الصوت العراقي النقي بعيداً عن صراع المصالح المحلية والإقليمية اذ لا احد يستطيع ان يتصور بقاء بغداد والبصرة وحيدتين من دون نينوى وتأسيساً على هذا المبدأ جاءت مبادرة المركز الخبري العراقي بالدعوة الى عقد مؤتمر عام اسمه مؤتمر نينوى الوطني ، وما ميز هذه المبادرة عن غيرها من المبادرات الكثيرة التي سبقتها هو ذلك الاقبال والتفاعل الايجابي الكبير من قبل جميع الاطياف والفعاليات الاجتماعية والسياسية والدينية والعشائرية ، حتى ان اللجنة التحضيرية للمؤتمر ازدحمت بالكثير من الاسماء الكبيرة من شيوخ عشائر ورجال دين ونواب ومثقفين واعلاميين وممثلي المكونات ،وقد وضع الجميع مسقبل نينوى نصب اعينهم ولسان حالهم يقول ..

البكاء على الاطلال لا يجدي نفعاً ، فالماضي لن يعود .. والموصل باتت قاب قوسين او ادنى من التحرير والعودة الى حضن الوطن .. فلنفكر بغدها بدلا من تبادل الاتهامات بشأن من اسقطها او اهداها لداعش .. امؤامرة كانت ام غير ذلك ؟ .. ولهذا اتوقع لهذه المبادرة ان تحقق الكثير في ارض الواقع لأنها انبثقت من رحم الواقع .

واحة الأحلام تحقق كل أحلامكم
النرويج تعلن إلغاء معظم قيود كورونا والعودة للحياة الطبيعية
طرد كومان وتعثر جديد لبرشلونة
نجم يراه العلماء يموت مرتين لا مرة واحدة
هذه الأغذية تسبب انتفاخ البطن
لأول مرة.. إليسا تحيي حفلا غنائيا في بغداد بهذا الموعد
النصيري يدعو الى إشراك القطاع المصرفي الخاص في اللجنة العليا للإصلاح الاقتصادي والمالي في مجلس الوزراء
❤️عــروض واحــة الاحـلام ❤️
أيها الناخب العراقي .. صوتك أمانة .. إمنحه لمن تراه يستحقه ويحقق طموحك
أتهجاك عمرا …
ملاك بملامحٍ مشبوهة
لن تتخيلوا كم تبلغ ثروة جورجينا رودريغز!!
أصل كورونا مجدداً.. علماء سربوا أنواعا محدثة من الفيروس
الجزائر تغلق مجالها الجوي أمام المغرب
التربية تشيد بالقضاء بعد إنزال القصاص بحق قاتل المعلمة مريم في الديوانية
القبض على متهمة اقدمت على خطف طفلة في بغداد
صالح لعبد اللهيان: أمن وسيادة العراق عنصران لا غنى عنهما لاستقرار المنطقة
معكم نصنع التغيير … المرشحة عن ائتلاف سلامة وطن الاستاذة جميلة رضا الغانمي الدائرة الخامسة تسلسل ((38))
الكشف عن آخر تطورات ثقب الأوزون
تأجيل بطولة كأس الخليج
قميص يوسف
ما هي بدائل الجيلاتي والمثلجات لطفلك في فصل الصيف؟
النصيري: نحتاج إلى حراك منهجي للإصلاح الاقتصادي
عواصمُ النّوَب
الأسر في حاجة إلى التوعية بمخاطر استخدام مشاية الرضع
الجعفري يبحث مع سفير اليابان القضايا الدوليَّة ذات الاهتمام المُشترَك
((سؤال برئ*))
شركة (كي) تقدم منتجات ائتمانية سريعة وتتجاوز المخاطر الإلكترونية في 2020
التربية تصدر التعليمات الخاصة بتحسين المعدل وتحدد السابع من الشهر المقبل موعدا اخيرا لاستلام الطلبات
وجوه مغادرة
معصوم يؤكد على أهمية تمتين العلاقات العراقية الروسية
المديرية العامة لتربية بغداد الرصافة الثانية تباشر بتسليم الكتب لكافة المراحل
الصحف ووكالات الأنباء الالكترونية
الأمن والدفاع النيابية تحمل أميركا مسؤولية إستشهاد نخبة من الطيارين بحوادث عرضية
وزير النفط يوعز بالمباشرة بالمرحلة الاولى لمشروع المفتية السياحي
أنوثةٌ ماسيةٌ
مدير عام تربية الرصافة الثانية يزور عدد من المراكز الامتحانية للدراسة المتوسطة
العمل توزع رواتب اكثر من 250 معينا متفرغا في كربلاء
ميزانُ الغِناء
العبادي يأمر بسحب يد وزير الكهرباء على خلفية تردي خدمات الطاقة
تابعونا على الفيس بوك