سمير النصيري يعلن صدور كتابه الجديد ( الاقتصاد العراقي..تحديات الانهيار واستراتيجية النهوض ) خذني اليك … رونالدو يختار وجهة مستقبلية مفاجئة كورونا .. السلالة الهندية تصل 17 بلدا حول العالم عاجل … اللجنة العليا للصحة والسلامة تقرر ايقاف التعليم الحضوري في الجامعات والمدارس وجعله الكترونيا . مجلس الوزراء يقرر فرض حظر التجوال الشامل لمدة ١٠ ايام بلا علي … النصيري : المصارف الخاصة تمول 9000 مشروع صغير ومتوسط بمبلغ 443 مليار دينار التربية النيابية توضح آلية منح تخصيصات المحاضرين عضو لجنة العمل النيابية يشيد بجهود فريق الرصد الميداني في تأمين الإعانات للعوائل الفقيرة العمل تعلن موعد إطلاق استمارة التقديم على رواتب الرعاية التربية تُحدد الـ25 من نيسان الجاري موعداً لإجراء امتحانات التلاميذ والطلبة المؤجلين لنصف السنة رئيس مجلس النواب يستقبل ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة القبض على عصابة متخصصة بالنصب والاحتيال سندي أنتِ ومتكىء

القطاع المصرفي الخاص …التحديات وإستراتيجية تفعيل دوره في التنمية المستدامة

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

بقلم المستشار المصرفي  سمير النصري –

لا يخفى على المختصين وعلى الكوادر المصرفية العاملة في القطاع المصرفي الخاص الظروف الاقتصادية المعقدة وتداعيات انتشار فايروس كورونا والتجاذبات والصراعات السياسية  من قبل الأحزاب  والكتل السياسية أدت إلى ضرر كبير بالاقتصاد الوطني وتوقف الدورة الاقتصادية  والركود الاقتصادي يضاف إلى ذلك التراكمات والتداعيات في عدم وجود منهج اقتصادي واضح للحكومات السابقة والضبابية وارتباك الرؤية للإصلاح الاقتصادي الحقيقي .وبما أن القطاع المصرفي هو الحلقة الأساسية في تنشط العملية الاقتصادية لذلك فالظروف الحالية ساهمت في ضعف  النشاط المصرفي  مما كان له تأثيراته الواضحة على نقص السيولة والايرادات وانخفاض الودائع والائتمان والقروض والتسهيلات المصرفية بسبب توقف الدوام أثناء حظر التجوال الشامل لاكثر من 30 يوما وتقليص الدوام والنشاط المصرفي أثناء الحظر الجزئي للتجوال مما أدى إلى انخفاض كبير للإيرادات وبالرغم من الإجراءات العديدة التي اتخذها البنك المركزي  في تقديم حزمة تسهيلات  عديدة للمصارف منها تعزيز سيولتها بتخفيض نسبة الاحتياطي القانوني وتأجيل اقساط القروض وإيقاف وتأجيل الغرامات المفروضة على المصارف .

 واستنادا لتحليل  البيانات والاحصائيات الرسمية .فان  هيكل القطاع المصرفي العراقي يتكون من ٧ مصارف  تستحوذ على ٨٦% من مجموع ودائع الحكومة والجمهور وعلى ٧٨% من مجموع الموجودات والمصارف الخاصة تشكل ٧٢ مصرف تجاري واسلامي وتستثمر ٧٨% من رأسمال القطاع المصرفي العراقي ولم تحصل سوى على ١٣% من مجموع الأرباح السنوية المتحققة على المستوى الإجمالي وان الاهداف المرسومة للقطاع المصرفي في جميع البرامج الحكومية للحكومات السابقة تتركز على تحقيقها هو الإقراض من أجل التنمية واعتبار المصارف عتلة التنمية واعادة الثقة مع الجمهور وتحقيق الشمول المالي بمعنى التوسع والانتشار بتقديم المنتجات والخدمات المصرفية وممارسة العمل المصرفي الحقيقي والتحول الرقمي للقطاع المصرفي .

 ومن خلال نظرة تحليلية لواقع الاقتصاد العراقي والتحديات التي تواجه السياستين المالية والنقدية وبشكل خاص تحفيز وتنشيط  الاقتصاد بالتمويل المصرفي والتسهيلات المصرفية تقف التحديات اعلاه أمام تنفيذه في الوقت الحاضر  بالرغم من الجهود الكبيرة التي يبذلها البنك المركزي منذ ٢٠١٦ بتنفيذ أهداف استراتيجيته للسنوات (٢٠١٦٢٠٢٠) والتي تحقق منها أهداف مهمة وأساسيه أبرزها التطورات البنيوية والهيكلية والتقنية في المصارف وزيادة نسبة الشمول المالي والاستثمار في رأس المال البشري والسير بخطى حثيثة نحو الاستقرار في النظام النقدي وتحقيق الاستقرار في سعر الصرف منذ 2018 ومازال  إلا أن المصارف الخاصة بحاجة ماسة وفورية إلى الدعم الحكومي من خلال دراسة مشاكلها في الظرف الراهن في خلية الطوارئ للإصلاح المالي المشكلة في مجلس الوزراء لغرض إنقاذ بعض المصارف الخاصة من الانهيار  .لذلك نقترح مايلي :

اولاان طبيعة نشاطات المصارف تعتمد على طبيعة نشاطات القطاعات الاقتصادية ، ومادام النشاط الاقتصادي يتركز في التجارة ( الاستيرادات) يبقى نشاط المصارف متركزاً على التحويل الخارجي وما يرتبط بذلك ..لذا ما لم تتحرك القطاعات الأخرى ( الصناعة ، الزراعة ، السياحة وغيرها ) لا نتوقع تنوع النشاط المصرفي .

والجدير بالذكر انه بدون السيطرة على الاستيرادات سوف لن تنهض تلك القطاعات ، وهو مايفسر عدم التقدم على قروض جدية من خلال مبادرة البنك المركزي لتمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

ثانيا لابد من توفير البيئة القانونية وبسط سلطة القانون من أجل القضاء على ظاهرة التعثر في تسديد القروض حيث بلغت الديون المتعثرة بحدود (٥ تريليون دينار) لغاية ٣٠ / حزيران /٢٠٢٠وهي تشكل نسبه كبيرة من مجموع الائتمان الممنوح وبالتالي احجام المصارف عن تقديم القروض والتسهيلات المصرفية ، لذلك نرى أن  عدم تفعيل قرارات مجلس الوزراء ولجنة الشؤون الاقتصادية في مجلس الوزراء والتي سبق أن صدرت سابقا لدعم القطاع المصرفي وبشكل خاص المصارف الخاصة . ادت الى عرقلة اعمال وانشطة المصارف الخاصة واثر بشكل كبير على سيولتها  وايراداتها وودائعها لذلك ولغرض  تجاوز أزمة المصارف  وبما يضمن انتقال المصارف من دور الصيرفة إلى الدور التنموي وتنشيط العمل المصرفي في الظرف الراهن  يتطلب من الحكومة وبالذات مجلس الوزراء الموقر وخلية الطوارئ بتفعيل القرارات التي سبق ان أصدرها مجلس الوزراء ولجنة الشؤون الاقتصادية وهي كما موثقه بالارقام والتواريخ التالية:-

 ثالثاتفعيل جميع قرارات لجنة  الشؤون الاقتصادية الخاصة بدعم المصارف الخاصة وبشكل خاص ماياتي:

١قيام وزارة المالية بتغيير قرارها بعدم قبولها بفتح حسابات مصرفية للوزارات ودوائر الدولة في المصارف الخاصة وحصرها في المصارف الحكومية بموجب كتابها ٢٠٧ بتاريخ٢٠١٩/١/٣١

٢تفعيل قرار السماح للوزارات والدوائر الحكومية بفتح الاعتمادات المستندية في المصارف الخاصة لغاية ٥٠ مليون دولار بدون المرور بوزارة المالية والمصرف العراقي للتجارة.

٣تفعيل قرار مجلس الوزراء رقم ١١٠ لسنة ٢٠٠٩ وقرار لجنة الشؤون الاقتصادية ١٤١ بتاريخ٢٠١٢/٢/٢٠

بخصوص تحويل الاعتمادات المستندية المصرفية الحكومية لغاية ٣٠ مليون دولار إلى المصارف الخاصة من خلال المصرف العراقي للتجارة.

٤تفعيل قرار لجنة الشؤون الاقتصادية رقم٢٥٣ لسنة ٢٠١٥.

بخصوص قبول الصكوك المصدقة من المصارف الخاصة لدفع التأمينات والرسوم الكمركية والضرائب.

رابعاتفعيل قرار مجلس الوزراء رقم ٣٧٨ لسنة ٢٠١٨ والخاص بجباية الرسوم الحكومية في دوائر الدولة من خلال الدفع الإلكتروني.

خامساتفعيل محكمة الخدمات المالية المشكلة وفقا لقانون البنك المركزي ٥٦لسنة ٢٠٠٤ وللمحكمة إحالة الدعاوى التي يتطلب إحالتها للمحاكم المختصة وفقا لقانون العقوبات النافذ .

سادسا اعتبار دعاوى الديون المتعثرة بذمة الزبائن في المصارف الخاصة دعاوى مستعجلة وديون ممتازة .

سمير النصيري يعلن صدور كتابه الجديد ( الاقتصاد العراقي..تحديات الانهيار واستراتيجية النهوض )
خذني اليك …
رونالدو يختار وجهة مستقبلية مفاجئة
كورونا .. السلالة الهندية تصل 17 بلدا حول العالم
عاجل … اللجنة العليا للصحة والسلامة تقرر ايقاف التعليم الحضوري في الجامعات والمدارس وجعله الكترونيا .
مجلس الوزراء يقرر فرض حظر التجوال الشامل لمدة ١٠ ايام
بلا علي …
النصيري : المصارف الخاصة تمول 9000 مشروع صغير ومتوسط بمبلغ 443 مليار دينار
التربية النيابية توضح آلية منح تخصيصات المحاضرين
عضو لجنة العمل النيابية يشيد بجهود فريق الرصد الميداني في تأمين الإعانات للعوائل الفقيرة
العمل تعلن موعد إطلاق استمارة التقديم على رواتب الرعاية
التربية تُحدد الـ25 من نيسان الجاري موعداً لإجراء امتحانات التلاميذ والطلبة المؤجلين لنصف السنة
رئيس مجلس النواب يستقبل ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة
القبض على عصابة متخصصة بالنصب والاحتيال
سندي أنتِ ومتكىء
المالية النيابية : لا حاجة لاستقطاع رواتب الموظفين وما يجري الآن هو معاقبة للمواطنين
إحباط محاولة لابتزاز فتاة في بغداد
التربية: الأحد المقبل موعد انطلاق الدوام الحضوري
هزة أرضية بقوة 5.2 درجة تضرب اليابان
حيلة ذكية تخلص طفلك من خوف النوم بمفرده!
رداء اﻹعصار
المضايقات في العمل توقظ أمراض القلب
أسماء قرطبي ابنة جمال سليمان في أوركيديا
النجف: الاعلان عن جمع “مليون توقيع” لاستحداث وزارة الشعائر الدينية
قَلمِ إلمقٓطط ّ
التجارة تسلم الاسواق المركزية لشركة استثمارية عالمية
المرٲة العراقية وتحديات الواقع
الأمهات يلجأن إلى الإنترنت سعيًا للمشورة
الحشد الشعبي يدمر مفرزة هاونات “لداعش” ويقتل من فيها جنوب غرب الموصل
10 غيابات عن مانشستر يونايتد فى موقعة سان جرمان
عاجل … الوحدات الجوية الايرانية تجري مناورات في الحدود الغربية المتاخمة لاقليم كردستان العراق
انتشال جثتي الطفلين اللذين ألقتهما والدتهما من جسر الأئمة في بغداد
شرطة كربلاء تعلن القبض على مطلوبين وضبط عجلات ودراجات نارية غير اصولية
غودزيلا يعود إلى الشاشة طيّبا وصديقا للبشر
راشفورد يحلم بالانضمام إلى الملكي
المرور توجه بحجز الدراجات التي يستقلها شخصان فأكثر
((بعد الرحيل وبعد السفر))
علاوي يشكو حظر “اجتثاث البعث” لعشرات من مرشحيه للانتخابات
الغذاء النباتي يحارب الشيخوخة المبكرة
مكافحة اجرام بغداد : القبض على عدد من المتهمين وفق مذكرات قبض قضائية
تابعونا على الفيس بوك