المنتجات النفطية تكشف موعد توزيع البطاقة الوقودية أسطورة الحياة والموت الشفاه الكرزية جمال وأنوثة وجاذبية النقد ضمن الرؤية الانطباعية والواقعية بعيدا عن متناول الوهم دورتموند يُحدد رقما خياليا لبيع هالاند الصحة العالمية: نرفض استخدام شهادات التطعيم كشرط مسبق للسفر الدولي العوادي يوجه بتمديد ساعات العمل في دوائر البطاقة الوطنية الكاظمي وبلاسخارت يستعرضان مجمل العملية الانتخابية العكيلي يتفقد عدداً من المراكز الامتحانية للدراسة المتوسطة الدور الثاني 🌺🌺 واحة الاحلام 🌺عنوان الجمال انخفاض أسعار صرف الدولار في الأسواق المحلية هيفاء وهبي تستعرض أنوثتها وجمالها بإطلالة استثنائية وجريئة الكاظمي يثني على جهود القوات الأمنية في توفير الأمن الانتخابي مبابي يخطط لتعلم اللغة العربية الأرض على موعد مع عاصفة شمسية “ضخمة”

المضاربون واستقرار سعر الصرف

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

بقلم المستشار الاقتصادي والمصرفي سمير النصيري-

منذ عدة ايام بدأت موجة جديدة من الانتقادات من بعض وسائل الاعلام المتأثرة بالاشاعات  التي يطلقها ويحركها المضاربون في سوق صرف العملة بهدف خلق حالة من التشويش وعدم الاستقرار ومحاولة جر السوق النقدي الى عدم الاستقرار وافشال خطط البنك المركزي في السيطرة على المعدلات التي اعلنها  البنك المركزي لاسعار الصرف المحددة لوزارة المالية وللمصارف وللجمهور ومن هذه الاشاعات هو ان البنك المركزي سيجري تغيير جديد على السعر الحالي.

 وبالرغم من ان  استقرار سعر الصرف يحدده العرض والطلب وفقا لتأثيرات وانعكاسات الواقع الاقتصادي في بلد  مثل العراق يعاني من تحديات وتداعيات وازمات اقتصادية ومالية وخلل بنيوي ومنهجي في ادارة الاقتصاد والمال لايتحملها البنك المركزي بمفرده لان دوره واضحا ومحددا ومستقلا يتركز في تحفيز الاقتصاد وفقا لادوات  وتطبيقات السياسة النقدية ولكن ذلك لايتحقق بدون التنسيق المشترك مع السياسة المالية والقطاعات الاقتصادية الاخرى وتفعيل الاقتصاد الحقيقي وتنويع مصادر  الدخل القومي ومغادرة احادية الاقتصاد بالاعتماد على النفط كمورد رئيسي يشكل ٩٣% من ايرادات الموازنة العامة ٥٧% من الناتج المحلي الاجمالي.

لذلك فان الذين ينتقدون البنك المركزي يجب ان يعودوا لبيان البنك المركزي الذي حدد فيه اسعار الصرف الجديدة بتاريخ كانون الاول / ٢٠٢٠ والذي حدد فيه البنك  بوضوح وشفافية عالية اسباب وحيثيات تحديد السعر وماهي الاجراءات التي سيتخذها وما يتوجب  على الجهات الاخرى اتخاذها لكي نحافظ على استقرار السعر الجديد لان البنك لايمكن العمل بمفرده بدون منهجية اقتصادية ومالية منسقة يدعمها البنك المركزي وفقا لما ورد بقانونه ٥٦ لسنة ٢٠٠٤ من مهام واهداف ويمكننا هنا  ان نعيد ماورد ببيان البنك المركزي وهو الجواب الشافي على من يحمل البنك مسوؤلية عدم الاستقرار بسعر الصرف.

حيث اعلن البنك في بيانه إنه خلال الأشهر الأخيرة من عام ٢٠٢٠ جرت مداولات مكثفة مع رئيس الوزراء ووزير المالية والسلطة التشريعية، بشأن الوضع الاقتصادي عموماً والأزمة المالية التي تمر بها المالية العامة بسبب انخفاض أسعار النفط وإنتاجه والتحديات الاقتصادية والصحية.

كما عقد مجلس إدارة البنك المركزي عدداً من الاجتماعات استضاف في بعضها السيد وزير المالية لذات الغرض.موضحا ان اسباب التعديل في سعر الصرف والمحافظة على استقراره مستقبلا هي كما يلي:

1- إن التشوهات الهيكلية في الاقتصاد العراقي هي التي أفقرت المالية العامة وقيدّت قدرة الإصلاح التي تسعى إليها الحكومة ووزارة المالية ،  فليس مصادفة أن يكون الوضع المالي بهذا السوء،  ولكنه تأصل منذ أكثر من عقد ونصف بسبب قيادة السياسة للاقتصاد وتغليب التفكير السياسي على الفكر الاقتصادي وأولويات التنمية وقواعد العلاقة فتخلفت السياسة المالية عن أداء أدوارها، وانشغلت السياسة النقدية بترميم مخرجات السياسة المالية المرتبكة.

2- إن تبعية السياسة الاقتصادية والمالية لطموحات السياسيين ومشاغلهم، أودت بآخر النماذج المقبولة للإدارة المالية في العراق، وحصرت دور تلك الإدارة بتوزيع الموارد النفطية على متطلبات إدامة الحياة كالرواتب والمتطلبات التشغيلية.

3- بسبب هذهِ الأحوال مجتمعة، لم يكن أمام البنك المركزي إلا التدخل في أكثر من مناسبة، لدعم المالية العامة وإنقاذ متطلبات الانفاق العام الحرجة.

4-  يتفهم البنك المركزي المصاعب التي تواجه نوايا الإصلاح التي تتجه الحكومة للقيام بها، ولكن ذلك لا يمنع من رهن أية خطوات يمكن أن تقوم بها السلطة النقدية بخطوات فاعلة لإجراء الإصلاحات التي تمس حتماً مؤسسات السلطة المالية، وخصوصاً مؤسسات الجباية الفاعلة، الجمارك والضرائب، ومؤسسات الجباية العامة الأخرى، وأن يجري ترشيق الانفاق وترشيده، وكل ذلك يعتمد على الإرادة السياسية لمؤسسات الدولة العليا التي تدعم توجهات السلطة المالية لتحقيق ذلك.

ويتطلب الأمر توجه الحكومة لدعم الفئات الهشة التي ستتأثر حتماً بشكل مباشر خصوصاً بأي إجراء لتغيير سعر الصرف.

5- سيكون للسلطة التشريعية دور مهم في دعم توجه البنك المركزي لتعديل سعر صرف العملة الأجنبية، إذ أن عدم اتخاذ مثل هذا القرار قد يجعلنا مضطرين لاتخاذ قرارات صعبة قد تضع العراق في حالة مشابهة لما تعرضت إليه دول مجاورة.

كما يتوجب التأكيد هنا بأن هذا التغيير (التخفيض) في قيمة الدينار العراقي سيكون لمرة واحدة فقط ولن يتكرر .

6- إن الأزمة المالية التي تعرض لها العراق بسبب جائحة كورونا وما أسفرت عنه من تدهور أسعار النفط وتراجع الإيرادات النفطية، أدى ذلك إلى حدوث عجز كبير في الموازنة العامة واضطرار وزارة المالية إلى الاقتراض من المصارف وإعادة خصمها لدى البنك المركزي وبمبالغ كبيرة، لغرض دفع الرواتب وتلبية الاحتياجات الإنفاقية الأخرى المتعلقة بالخدمات المقدمة للمواطنين.

المنتجات النفطية تكشف موعد توزيع البطاقة الوقودية
أسطورة الحياة والموت
الشفاه الكرزية جمال وأنوثة وجاذبية
النقد ضمن الرؤية الانطباعية والواقعية بعيدا عن متناول الوهم
دورتموند يُحدد رقما خياليا لبيع هالاند
الصحة العالمية: نرفض استخدام شهادات التطعيم كشرط مسبق للسفر الدولي
العوادي يوجه بتمديد ساعات العمل في دوائر البطاقة الوطنية
الكاظمي وبلاسخارت يستعرضان مجمل العملية الانتخابية
العكيلي يتفقد عدداً من المراكز الامتحانية للدراسة المتوسطة الدور الثاني
🌺🌺 واحة الاحلام 🌺عنوان الجمال
انخفاض أسعار صرف الدولار في الأسواق المحلية
هيفاء وهبي تستعرض أنوثتها وجمالها بإطلالة استثنائية وجريئة
الكاظمي يثني على جهود القوات الأمنية في توفير الأمن الانتخابي
مبابي يخطط لتعلم اللغة العربية
الأرض على موعد مع عاصفة شمسية “ضخمة”
مكيافيللي وكتابه الأمير
إعادة العمل بإصدار البطاقة الوطنية في بغداد والمحافظات
❤️ واحــة الاحـلام ❤️
كيف أنحف في أسبوع 10 كيلو بدون رجيم ؟
المريخ يقترب من الشمس ويقطع اتصاله مع الارض
ليدي غاغا تعافت من الصدمات النفسية
اللامي يدعو لحماية الصحفيين في كركوك ويهدد باحالة مسؤولي المحافظة الى المحاكم الدولية
نقيب الصحفيين العراقيين يلتقي مدير عام شركة توزيع كهرباء بغداد
التربية: مليونا طالب سيشاركون في الامتحانات النهائية ولجميع المراحل المنتهية
الغذاء النباتي يحارب الشيخوخة المبكرة
المالية النيابية تعتزم تقليل فارق سعر النفط المعتمد بالموازنة
معصوم يشدد على اهتمام العراق بنجاح القمة العربية المقبلة
العدل : الإفراج عن (592) نزيل خلال شهر كانون الثاني الماضي
إنجاز أكبر مشاريع تصريف مياه الصرف الصحي والامطار بجانب الرصافة
العراق وشعبه واقتصاده يكرمون في فرنسا
رونالدو وزيدان أفضل لاعب ومدرب لعام 2017
التعليم تعلن ضوابط قبول الطلبة في التعليم الحكومي الخاص الصباحي
البودرة البرونزية لبشرة تتمتع بالسمرة
بكين تسمح بالخروج دون كمامة مع تراجع إصابات كورونا
الحلبوسي يبحث مع الحكيم الاستعداد للانتخابات والتنافس على أساس البرامج والرؤى
(( مولدي شاهد عيان ))
البدري : مشروع قانون انتخابات مجالس المحافظات غير جاهز
باحثون: الآباء ينحازون إلى أبنائهم والأمهات ينحزن إلى بناتهن
إتحاد الصحفيين العراقيين يقرر استحداث جائزة الشاعر ريسان الخزعلي السنوية
المحافظ وامينة بغداد يتفقان على بلورة التعاون المشترك والضغط على المالية لصرف التخصيصات لاستكمال المشاريع
تابعونا على الفيس بوك