واحة الأحلام تحقق كل أحلامكم النرويج تعلن إلغاء معظم قيود كورونا والعودة للحياة الطبيعية طرد كومان وتعثر جديد لبرشلونة نجم يراه العلماء يموت مرتين لا مرة واحدة هذه الأغذية تسبب انتفاخ البطن لأول مرة.. إليسا تحيي حفلا غنائيا في بغداد بهذا الموعد النصيري يدعو الى إشراك القطاع المصرفي الخاص في اللجنة العليا للإصلاح الاقتصادي والمالي في مجلس الوزراء ❤️عــروض واحــة الاحـلام ❤️ أيها الناخب العراقي .. صوتك أمانة .. إمنحه لمن تراه يستحقه ويحقق طموحك أتهجاك عمرا … ملاك بملامحٍ مشبوهة لن تتخيلوا كم تبلغ ثروة جورجينا رودريغز!! أصل كورونا مجدداً.. علماء سربوا أنواعا محدثة من الفيروس الجزائر تغلق مجالها الجوي أمام المغرب التربية تشيد بالقضاء بعد إنزال القصاص بحق قاتل المعلمة مريم في الديوانية

فلسفة الوجود ونقيضه العدم … اعتقادات الجانب الاخر … نص الشاعر العراقي نبيل الشرع

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

قراءة نقدية أحمد المالكي –

الشعر لدى شاعرنا نبيل الشرع هو إعادة الخلق للكلمة، للحرف الذي يهب الكراهية للعتمة والفناء ويعطي مبرر لحب الضوء والبقاء نص( اعتقادات الجانب الاخر ) هو نص الشاعر ، نصي انا ، ونصكَ انتَ إيها المُتلقي نعم هنا الشاعر وفي هذهِ الاعتقادات حاول ان يُعطي ملاحظاتهُ الأولى وَيكسر المقولة المُتعارف عليها أن المعنى في قلب الشاعر ، هكذا يبدأ صورهُ التي أخذت طابع المُستقصي والمُتّتبع ، شِجارٌ بالأنفاس، إشارة ذكية تجمع مابين ماهية الجسد ومتاهة الروح تلك الكائنات التي تستحم في بخور الوقت وعين الأحتراق كانت الحمم التي أخذت من انصهار السنين رمزية المشيب شعار آخر الأحتراق ، عاشق يغني ألحان قصائده النغم الذي عزفه الشاعر هنا كان بمثابة سرير متحرك النعاس ذلك التعب والوهن القادم من وديان التجاعيد هنا يختزل التوثيق ويطرح ما كان معتاد عليه وما نمت عليه جميع ذاكرته ، وذاكرة أغلب من تغلغلت فيه رمادية الحياة ، الشاعر لم يترك الصور تغادر وتمضي في مهب المفارقة بل إعطائها صفه الأعادة والاستمراية في البقاء معبرة عن هذا التوثيق بــ اسـتعارة متلاسقة لهُ (( قصائدهِ الأخيرة )) ، ملاحظته الثانية ، لم يخرج شاعرنا من نوافذه المطمورة تحت أطمار النفس المتنوعة والتي أخذت اوجاعها شكل أكوام القدر يعاود التأوه بكل أحلامه المشلولة نعم التسلسل في النص هنا يمثل الجانب الاخر من الجسد المسجون ، استعارة الخريف هذا الإصفرار الذي لا يعتني إلا بمفهوم المسافات المنتهية ، ملاحظته الثالثة ، للاستفادة من شكل الجفاف تحدث بشكل مرمز استغل الألم البدائي طرح بشكل عالي وذكي مفهوم أقدم المخلوقات بعد الظلمة والنور والأرض إلا وهو أقدم المخلوقات تلاسقا مع والحياة (( الماء )) هذا الرمز الذي يحمل مفهوم البقاء والاخضرار المستمر للحياة شاعرنا هنا يصحح مسار الحقيقة يتركنا مع مدلول النفس والسائل المحض للوجود يقول هنا إيقاع الاستمراية وتحول الموجود للعدم، الفكرة في هذا النص تترك أثر الوافد وخطى المغادرة أسلوب الاختلاف والنبوءة التي سوف تحكي لنا تجرد الاستقرار ، وتنفي مفهوم الألوان والخطوط التي تحاول رسم الثابت في زمن المتغيرات (( مفزع ضليل، طيشا )) يرسم لنا مرة ثانية جدلية عدم الثبات، ينطلق بنا شاعرنا عبر مجازات متعددة يحاول إدخال فهم وإدراك المتلقي إلى مفاهيم أكثر تنوع وتعدد عبر هذه الملاحظات يأتي بحقيقة المتغيرات يختزل كل هذا التنوع المتمثل في الشتات وللا استقرار إشارة (( الفصول )) الزمن وأشياؤه يكشف لنا عبر كل هذه الأنفاس المتسربة من رئة الوجود ماهي إلا مجرد اختناق قائم الوحدة ، ملاحظته الرابعة ، (( أن لم يك لي عمر )) نظرية صالحة لفهم هذا النوع من الآلام المستديمة وتسلسل الأوجاع الذي ما يزال قائم الوجع الذاتي ، هنا قمر في هيئة الأنتظار الانجم في هذه الصورة تضبط جل اوقاتها على ضوء يغلف ليل انتظاره بشيء من الوهم القائم ، انتظاره يأخذنا إلى لحظاته الكسيحة وهو ربط ذات دلالة منهجية الربط هو ذاته من حيث التسلسل بين المقدمة والنهاية بين النص ومنطق اللغة القائمة في هذا البناء الشعري الأدبي ، الشاعر هنا أعاد لنا مشهد الوقوف الأول في بداية الأحداث الأولى حيث التيه والشلل وبين هذا الوجع المتمثل في منظور الكسيح ربما أراد أن يقول وان يرسل رسالته عبر هذا الطرح الأدبي الرصين ، وكأن مفاده (( أن كان الوجع هو نصف المجتمع ، فأن الفراغ المتفحم هو كل ماتحمله ملامح نار الوجود )) نص يختصر مسافة مأساة جيله وجيل أمه حقيقتها اللا شيء ، النص .. اعتقادات الجانب الاخر …… شِجارٌ بالأَنفاس بينَ كائناتٍ تائهةٍ فِي وِديانِ الشَيب ,عاشقَ يَغنِي أَلحانَ قَصائدهِ الأَخِيرة ، تَوبةً مِن أَحلامِي المشلولةِ قَوافيِها على وَرقِ الحَرائق ,عِبرةٌ لا تُفهم , خَريفٌ يَحكِي نَدوةً قَصيرة لأَكوامِ القَدر, بَعدها تَفرغُ المسافاتُ مِِن أَثرِ الماء ، أَهملُ حَقائبِي ، أَنسى المَكيدة ،مَفزعٌ ضِليلٌ يَرتَدينِي طِيشا , كَيفَ أَنطقُ الفُصول أَذا لَم يكُ لِي عُمر ؟؟ أَناقمرٌ يُحاولُ دَلالا فِي مَجيئِ سهيِل ، سَتسكتُ الأَضواء ، تَرقصُ رَصاصاتُ الأَنتظارِ على صَدري ، لَحظاتٌ كَسيحةٌ ، تُريدُ وَلو خِيطاً يَمسحُ سَوائلَ الوَجع …

 

واحة الأحلام تحقق كل أحلامكم
النرويج تعلن إلغاء معظم قيود كورونا والعودة للحياة الطبيعية
طرد كومان وتعثر جديد لبرشلونة
نجم يراه العلماء يموت مرتين لا مرة واحدة
هذه الأغذية تسبب انتفاخ البطن
لأول مرة.. إليسا تحيي حفلا غنائيا في بغداد بهذا الموعد
النصيري يدعو الى إشراك القطاع المصرفي الخاص في اللجنة العليا للإصلاح الاقتصادي والمالي في مجلس الوزراء
❤️عــروض واحــة الاحـلام ❤️
أيها الناخب العراقي .. صوتك أمانة .. إمنحه لمن تراه يستحقه ويحقق طموحك
أتهجاك عمرا …
ملاك بملامحٍ مشبوهة
لن تتخيلوا كم تبلغ ثروة جورجينا رودريغز!!
أصل كورونا مجدداً.. علماء سربوا أنواعا محدثة من الفيروس
الجزائر تغلق مجالها الجوي أمام المغرب
التربية تشيد بالقضاء بعد إنزال القصاص بحق قاتل المعلمة مريم في الديوانية
القبض على متهمة اقدمت على خطف طفلة في بغداد
صالح لعبد اللهيان: أمن وسيادة العراق عنصران لا غنى عنهما لاستقرار المنطقة
معكم نصنع التغيير … المرشحة عن ائتلاف سلامة وطن الاستاذة جميلة رضا الغانمي الدائرة الخامسة تسلسل ((38))
الكشف عن آخر تطورات ثقب الأوزون
تأجيل بطولة كأس الخليج
مواجهة ثأرية بين برشلونة ويوفنتوس في دوري الأبطال
حارس ليفربول يتعهد بالنهوض من كبوة هزيمة ثقيلة أمام سيتي
السيطرة على سيارة إسعاف مفخخة أرسلها داعش لاستهداف الحشد جنوب البعاج
وقفة تضامنية بمناسبة الذكرى الثانية لمجزرة عشيرة البونمر
واحد لك … والاخر عليك…
الهواء الملوث يقتل أكثر من نصف مليون طفل في السنة
الكرخ الثانية تستلم وجبة أولية من الكتب المنهجية من المخازن المركزية
للخداع …عدة وجوه…. وللوضوح وجه واحد
حبيبتي ملكة …
وست هام يواجه مانشستر سيتي في الصين
العمل : لا اعانة لمن يتقاضى راتبا من الدولة
وزير العدل: الوزارة توثق جرائم داعش لمحاكمتهم ومتابعتهم دولياً
مجلس الوزراء يعقد جلسته الاعتيادية برئاسة الدكتور حيدر العبادي
الصحة والبيئة تعلن عن اعداد مشروع المسح الشامل عن بدائل المواد المستنفدة للاوزون
{{{حنين}}}
العيسى يوجه بتهيئة أبنية الجامعات في محافظة نينوى
الحكم بالسجن على مديرة في قسم الإسعاف الفوري لاختلاسها أكثر من نصف مليار دينارٍ
صفقة فرنسية محتملة لتزويد مصر بطائرات رافال جديدة
الخارجية: سنلاحق قضائياً وسائل اعلام عربية تهدف الاساءة للعراق
ألانتظـــــــــــــــار …
تابعونا على الفيس بوك