شارل بودلير… (ان نفسية بودلير انما هي مظهر خارجي لصراع داخلي) إعلان .. شركة الفيحاء لتغليف السطوح .. أعمالنا تأهلنا أن نكون الأفضل مصرف الرشيد يحذر المواطنين بشأن سلفه وقروضه جربوا طريقة اعداد مقلوبة الباذنجان باللحم مؤسسة السجود الثقافية تطلق حملة بتعاون مع الكوادر التعليمية في تربية أطراف شرق بغداد من المعلمين والمدرسين شَغَف مُخْتَلَفٌ … ملّيت الحچي .. النصيري يضع أمام الحكومة ورقة إصلاح اقتصادي شامل في كتابه الجديد(اقتصادنا وحراك الإصلاح) اتصل ولا تتردد … شركة الفيحاء لتغليف السطوح إنكار ونفي ورفض الفرق التربية: لا تأجيل للعام الدراسي المقبل الدفعة الاولى من اللقاح الصيني سيمنح لـ 8 مليون عراقي الحلبوسي يبحث مع الكاظمي تشريع القوانين التي تخدم مختلف شرائح المجتمع التربية تحدد الـ12 من الشهر المقبل موعداً جديدا لامتحانات الدور الثاني غدا .. الكهرباء تصرف رواتب الأجور والعقود لغاية الشهر الثالث

طموحات وآمال المواطن العراقي !!

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

رائد الهاشمي رئيس تحرير مجلة نور الاقتصادية –

لو قامت أي جهة دولية بإجراء استبيان علمي واسع على عيّنة منتخبة من مواطنين من جميع شعوب العالم وسألتهم سؤالاً واحداً ( ماهي طموحاتك وآمالك الشخصية في الحياة؟) فمن الطبيعي أن تختلف الإجابات بين مواطن وآخر حيث ستكون إجابة كل منهم ترجمةً وانعكاساً لطبيعة المعيشة التي يحياها في بلده ومقدار الرفاهية التي وفرَتها حكومته له ولأقرانه, ومن السهل لأي أكاديمي أن يصل الى تقييم حقيقي لأداء حكومات هذه البلدان من خلال الإجابات الواردة في هذا الاستبيان.

سنجد من خلال الإجابات بأن طموحات الكثير من المشاركين تنحصر (بأن يكون له بيت مستقل وراتب ثابت وعائلة وسيارة وأن يحيا هو وعائلته بأمان وان تتوفر له الخدمات الضرورية في الحياة), ولكن بالمقابل سنجد ان هذه الطموحات الكبيرة عند هؤلاء سنجدها لاتشكل أي اهتمام في اجابات المواطنين الذين ينتمون للدول المتقدمة ولم يفكروا بها أساساً لأنهم يعتبرون ان هذه الأمور هي حقوق ثابتة ومكتسبة لجميع المواطنين ولانقاش فيها , لذا سنجد إجابات هؤلاء ستكون مختلفة تماماً لأن طموحاتهم أكبر من هذه الأمور المتوفرة لهم أساساً فمثلاً سيفكرون برحلة سياحية حول العالم أو الانتقال في السكن الى مكان أرقى وأفضل من المكان الذي يقطنون فيه أو إقتناء سيارة فارهة وغالية الثمن أو شراء يخت سياحي تتوفر فيه أرقى وسائل الترفيه وغير ذلك من الأمنيات والأحلام الوردية التي نشاهدها في الأفلام ونقرأها في الروايات وقد نعتبرها بطراً في المعيشة.

عندما ستقوم الجهة المنظمة لهذا العمل بدراسة النتائج وتطبيق المعايير الإحصائية وتحليل واستخلاص النتائج العلمية ستجد ان طموحات وآمال المواطن العراقي في ذيل القائمة وهي لايمكن وصفها بغير طموحات بسيطة جداً ومتواضعة فهو لايتمنى غير (الأمان له ولعائلته ومورد رزق ثابت يغطي الاحتياجات الضرورية للمعيشة) وسيجد القائمين بهذا الاستبيان صعوبة في تفسير هذه القناعة المفرطة والسلبية لدى المواطن العراقي وسيحاولون البحث في الدوافع والأسباب التي تمنع هذا المواطن عن عدم التفكير ولو بالأمنيات في امتيازاته وحقوقه التي يستحقها كمواطن يعيش في هذا البلد, ولغرض توفير الجهد والوقت على هؤلاء الباحثين في معرفة الأسباب والدوافع التي أوصلت المواطن العراقي لهذه الدرجة من السلبية, فسنجيبهم ونوضح لهم بأن الكمّ الهائل من الظلم والقهر والعذاب ونقص الخدمات وانعدام الأمن والأخطار ألتي عانى منها المواطن العراقي عبر عقود من الزمن وخاصة في السنوات العجاف التي أعقبت عام 2003 جعلت منه انساناً قنوعاً ومسالماً لحد السلبية وقليل الطموح والأمل بمستقبل مشرق وبحياة رغيدة, وجعلته لايفكر ولايتمنى أكثر من هذين الأمرين ( الأمان ومورد رزق ثابت حتى لو كان بمستوى الكفاف),وسنضيف للأخوة القائمين على هذا الاستبيان بأن هذه الحالة التي وصل اليها المواطن العراقي يعود الفضل بها الى طبقتنا السياسية المتصدية للمشهد السياسي والتي دمرت كل شيء جميل في نفس الانسان العراقي وقتلت حتى الطموحات والآمال بمستقبل زاهر نتيجة أفعالها وتناحراتها المهينة على المكاسب والمصالح الشخصية ولم تجعل للمواطن العراقي حيزاً ولو بسيطاً في أجنداتها واهتماماتها فكان نتيجة هذه الأفعال وصول المواطن العراقي الى هذه المرحلة من السلبية والقناعة المفرطة بواقعه المرير.

 

 

 

 

شارل بودلير… (ان نفسية بودلير انما هي مظهر خارجي لصراع داخلي)
إعلان .. شركة الفيحاء لتغليف السطوح .. أعمالنا تأهلنا أن نكون الأفضل
مصرف الرشيد يحذر المواطنين بشأن سلفه وقروضه
جربوا طريقة اعداد مقلوبة الباذنجان باللحم
مؤسسة السجود الثقافية تطلق حملة بتعاون مع الكوادر التعليمية في تربية أطراف شرق بغداد من المعلمين والمدرسين
شَغَف مُخْتَلَفٌ …
ملّيت الحچي ..
النصيري يضع أمام الحكومة ورقة إصلاح اقتصادي شامل في كتابه الجديد(اقتصادنا وحراك الإصلاح)
اتصل ولا تتردد … شركة الفيحاء لتغليف السطوح
إنكار ونفي ورفض الفرق
التربية: لا تأجيل للعام الدراسي المقبل
الدفعة الاولى من اللقاح الصيني سيمنح لـ 8 مليون عراقي
الحلبوسي يبحث مع الكاظمي تشريع القوانين التي تخدم مختلف شرائح المجتمع
التربية تحدد الـ12 من الشهر المقبل موعداً جديدا لامتحانات الدور الثاني
غدا .. الكهرباء تصرف رواتب الأجور والعقود لغاية الشهر الثالث
الأسبوع المقبل توزيع مادة السكر بين المواطنين في بغداد والمحافظات
تحذير من مشكلة خطيرة: ظاهرة فضائية يمكنها محو الكون بأكمله!
مكتب السيد السيستاني يعلن غداً أول أيام صفر.. وهذا موعد زيارة الأربعين
التجارة.. خطة جديدة في توزيع مفردات البطاقة التموينية
الرافدين يحذر من مكاتب أهلية وجمعيات
احمد الاسدي: البرلمان الزم الحكومة بتطبيق قانون اقرار رواتب الحشد الشعبي
وزيرة الدفاع الالمانية تؤكد للعبادي هاتفيا ايقاف برنامج بلادها التدريبي العسكري في اربيل
محطـــات…
سرقة …
أَظافرُ الرُوح….
ضَربٌ من التأويل
ميسي يجدد وفاءه لنادي العمر حتى عام 2021
مهماز الغيث
التعليم تعلن الشروط العامة لانتقال الطلبة بين الجامعات
رونالدو: العمر مجرد رقم.. وهذه أولويتي مع يوفنتوس
نجاة رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك من محاولة اغتيال في الخرطوم
خطة الليغا لاستكمال البطولة
— إليك وحدك —
النجيفي يدين التفجير الارهابي المزدوج في ساحة الطيران ببغداد
الصحة: الدعوات التي تنشر لكسر الحظر الصحي ستعود بنا للمربع الاول
رئيس الجمهورية يزور عمليات بغداد ويشدد على ضرورة تعزيز الإجراءات الاستباقية
الحكيم لشيخ الأزهر: الحشد الشعبي قوة وطنية تقاتل بيد وتساعد النازحين بيد
إطلاق مشروع رئاسة الإعلام الالكتروني في العالم
أول طوافة مصغرة تسير على الطرقات
بدء استعراض التحرير والنصر
تابعونا على الفيس بوك