مبابي يعلن سعادته في باريس سان جيرمان ولا يستبعد الرحيل عنه نيكول سابا : سئمت الحجر المنزلي الصين تنشر 16 فريق إنقاذ لانتشال عمال المناجم المحاصرين تحت الأرض تحدي … الزمن والأصدقاء بوتشيتينو يحلم بوصول ميسي لباريس بتصريح ضمني دعم مؤسستي الشهداء والسجناء السياسيين في موازنة عام 2021 رولا سعد تحقق نجاحا بأغنية ‘ لاغيني تلاقيني ‘ تفاصيل عقد ألابا مع ريال مدريد .. وأسباب التعاقد معه البيت والعائلة أتَذْكُرين!؟ حدود السماء … مناقشة استلام الاجواء العراقية بعد انتهاء عقد شركة سيركو روحي الظامئة … لنعمر ما أهدمته السنين

الدكتور اياد علاوي : توالد الازمات في العراق يرتبط بغياب المؤسسات المهنية الناجزة

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

البلاد اليوم – بغداد –

في كلمته ومداخلاته امام امناء مجلس العلاقات العربية الدولية بدورته السادسة المنعقدة في عاصمة دولة الكويت الشقيقة استعرض الدكتور اياد علاوي الاوضاع السياسية والاقتصادية والأمنية في العراق وتداعياتها الاجتماعية وانعكاساتها على مستقبل المنطقة والعالم وعلى الصعد كافة لما للعراق من دور مركزي مهم يرتبط بموقعه الجغرافي وامكاناته البشرية والاقتصادية كأحد اكبر الدول النفطية .

واشار علاوي الى ان “توالد الازمات في العراق يرتبط بغياب المؤسسات المهنية الناجزة وعدم وضع خارطة طريق للخروج من الانفاق التي تمر بها البلاد ، بسبب تفكيك مؤسساتها ، وانتهاج سياسات حل المؤسسات واعتماد الاجتثاث السياسي وتنامي النفوذ الاجنبي وتغييب المصالحة الوطنية الحقيقية” .

وفي اطار الحرب التي يخوضها العراق ضد تنظيم داعش الارهابي اكد الدكتور اياد علاوي على “ضرورة تكامل البعدين السياسي والعسكري في هذه المعركة” ، مشددا على “عدم جدوى الانجازات العسكرية دون تثبيتها والحفاظ عليها من خلال ايجاد بيئة من الاستقرار بالغاء المحاصصة والطائفية السياسية وتسييس الدين وتحقيق سيادة القانون” ، منبها الى “تضمين هذه الخارطة ، التي تغطي فترة ماقبل التحرير وبعدها ، لقضية النازحين واللاجئين واعادتهم الى ديارهم ومناطقهم وتعويضهم تعويضا عادلا” .

وتطرق الدكتور علاوي الى تعقيدات معركة تحرير الموصل ، معبرا عن رفضه للتدخل التركي العسكري  السافر وتمديد مجلس الشعب التركي لبقاء القوات التركية في العراق مما يضيف عامل تهديد جديد لسلامة شعب العراق  ولوحدة محافظة نينوى المهددة بالتقسيم الى خمس محافظات كبداية لتقسيم العراق والمنطقة . كما اشار الدكتور علاوي الى “التدخل ايران في العراق ودعمها لبعض الفصائل المسلحة منبها الى وجود صنفين من فصائل الحشد احدهما منضبط ويشكل ظهيرا للجيش العراقي وآخر منفلت يمثل تهديدا لمؤسسات الدولة والقوانين ، ويحول دون عودة النازحين الى مناطقهم خصوصا في حزام بغداد وديالى” .

وفي موضوع الاستحقاق الانتخابي شدد الدكتور اياد علاوي على اهمية ان “تعكس الانتخابات القادمة ارادة ومصالح كافة العراقيين مما يتطلب تمكين جميع الناخبين من الادلاء باصواتهم بحرية تامة ، وهي الحالة التي لاتتحقق دون عودة النازحين الى مناطقهم وتطبيع الاوضاع خلال سنة من تحرير الموصل ، وذلك ما دعاه الى الطلب من القادة السياسيين لتأجيل انتخابات مجالس المحافظات واجرائها بالتزامن مع انتخابات مجلس النواب ، وهي فترة ضرورية لتشريع قانون انتخابات اكثر تمثيلا وعدالة واستبدال مفوضية الانتخابات بأخرى اكثر استقلالية و قادرة على اجراء انتخابات تتوافر على نزاهة معقولة” .

وقال علاوي امام الاجتماع ان “هذا الشأن هو شأن عراقي داخلي ، وقد حظي بموافقة اغلب قادة الاحزاب والكتل السياسية ، وانه قد ابلغ ممثل الامم المتحدة في العراق ان اقرار هذا الموضوع عراقيا يتطلب دعما واشرافا دوليين” ، كما اشار الى انه مع تقليص اعداد اعضاء مجلس النواب ومجالس المحافظات” .

واحاط الدكتور علاوي المجلس بمخاطر عزل العراق عن عمقه العربي ، وتراجع اهتمام العرب بالعراق او توجيه اهتماماتهم على اسس طائفية ومذهبية ، وان العراق هو بلد العروبة الاساسي ، محذرا  “من ان عزل شيعة العراق العرب سيدفع بهم الى احضان ايران ، ومذكرا بدور شيعة العراق في ثورة العشرين وانخراطهم في الحركات القومية العروبية” .

وتساءل الدكتور علاوي مشيرا الى “بعض التدخلات العربية عن جدوى تفضيل الشيعي على السني او العكس ومحاولات تحويل العراق الى كم شيعي وكم سني مما ينذر بفتن طائفية تهدد بشكل اساس منطقة الهلال الخصيب التي تضم تنوعا مذهبيا كبيرا”.

واعاد الدكتور اياد علاوي الى الاذهان تجربته في الحكم وانعكاساتها في مجال المصالحة الوطنية واعادة بناء مؤسسات الدولة وخصوصا الجيش والاجهزة الامنية والقضاء ومحاربة الطائفية السياسية وكسر ظهر الارهاب .

وفي نهاية كلمته اعاد الدكتور علاوي دعواته لعقد اجتماع للمجلس في مدينة النجف الاشرف او السليمانية لرسم خارطة طريق جديدة لتحقيق السلام و الامان لشعوب المنطقة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مبابي يعلن سعادته في باريس سان جيرمان ولا يستبعد الرحيل عنه
نيكول سابا : سئمت الحجر المنزلي
الصين تنشر 16 فريق إنقاذ لانتشال عمال المناجم المحاصرين تحت الأرض
تحدي …
الزمن والأصدقاء
بوتشيتينو يحلم بوصول ميسي لباريس بتصريح ضمني
دعم مؤسستي الشهداء والسجناء السياسيين في موازنة عام 2021
رولا سعد تحقق نجاحا بأغنية ‘ لاغيني تلاقيني ‘
تفاصيل عقد ألابا مع ريال مدريد .. وأسباب التعاقد معه
البيت والعائلة
أتَذْكُرين!؟
حدود السماء …
مناقشة استلام الاجواء العراقية بعد انتهاء عقد شركة سيركو
روحي الظامئة …
لنعمر ما أهدمته السنين
الاقتصاد النيابية: فرق ارتفاع سعر صرف الدولار عاد للحكومة بـ 12 تريليون دينار
اطلاق استمارة التقديم إلى الجامعات والكليات الأهلية لخريجي الدور الثالث
تطبيق الإجراءات الاحترازية بالدوائر الحكومية وتشديد الغرامات
الأبوة بالتجربة والأمومة بالغريزة
وزير العمل يوجه فريق الرصد الميداني بزيارة عائلة من بغداد وشمولها بامتيازات الوزارة
الزراعة : لا يجوز تحويل جنس الأرض الزراعية
الرافدين يطلق وجبة جديدة من سلفة المتقاعدين
الناشي تطالب وزارة الصحة باعادة العمل في المستشفى العسكري في الناصرية
يارالله يوجز حصيلة عمليات في المرحلة الثانية لعمليات / قادمون يا نينوى /
التميمي تكشف عن الرصيد المتبقي بعد تمويل الموازنتين الجارية والاستثمارية
العبادي : تعالي الصيحات وادعاءات استهداف المدنيين هدفها انقاذ الدواعش في اللحظات الاخيرة
واقع مختلط بـ’عيون’ لينوفو
تداعيات …. متناثرة …
تحرير المجمع السكني التابع لتل قصب في محيط جبال سنجار شمال القيروان
التعليم: غدا الأحد آخر موعد للتقديم على الدراسات العليا
وزير النفط يعلن عن ارتفاع الطاقة التصديرية من المؤانى الجنوبية
اللواء 13 يقتل ويصيب 13 داعشيا ويدمر ثلاث عجلات تابعة لهم على الحدود العراقية السورية
لا تغيير طارئا على زيارة البابا فرنسيس لمصر
‘صنع في مصر’ توشح لأول مرة هاتفا ذكيا
المالكي :الإصرار على إجراء الانفصال سيعرض الجميع لمخاطر الحروب والصراعات
الانواء الجوية : اجواء ممطرة في يوم التصويت العام
الحلبوسي يبحث مع بارزاني الأوضاع السياسية والأمنية في البلاد
وزير التعليم يبحث مع السفير الفرنسي تطوير التعاون العلمي والثقافي
(عوداً على بدء )
اقلامٌ مَكسوره
تابعونا على الفيس بوك