العمل تعلن موعد إطلاق استمارة التقديم على رواتب الرعاية التربية تُحدد الـ25 من نيسان الجاري موعداً لإجراء امتحانات التلاميذ والطلبة المؤجلين لنصف السنة رئيس مجلس النواب يستقبل ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة القبض على عصابة متخصصة بالنصب والاحتيال سندي أنتِ ومتكىء المالية النيابية : لا حاجة لاستقطاع رواتب الموظفين وما يجري الآن هو معاقبة للمواطنين إحباط محاولة لابتزاز فتاة في بغداد التربية: الأحد المقبل موعد انطلاق الدوام الحضوري هزة أرضية بقوة 5.2 درجة تضرب اليابان حيلة ذكية تخلص طفلك من خوف النوم بمفرده! زيدان أمام تحد صعب في مواجهة برشلونة الرافدين يمنح الأولوية لفئة من الموظفين للحصول على شقق بسماية إجراءات جديدة لضمان توفر المحاصيل والمنتجات بأسعار مناسبة زيدان يغيّر خططه المعتادة قبل الكلاسيكو.. وهازارد يظهر بقوة بشرى سارة من محافظ بغداد إلى المحاضرين المجانيين

المرجعية العليا: ان ملاحم البطولة التي سطرها المدافعون عن العرض والارض والمقدسات تمثل ثمرة من ثمار مجالس الحسين

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

البلاد اليوم – بغداد –

اشار ممثل المرجعية الدينية العليا خلال الخطبة الثانية لصلاة الجمعة التي اقيمت في الصحن الحسيني الشريف في 5/محرم الحرام/1438هـ الموافق 7/10/2016م ، ان ، هذه الايام التي نشهدها نستذكر فيها ذكرى نهضة الامام الحسين (عليه السلام) وخروجه للإصلاح في امة جده رسول الله (صلى الله عليه وآله) والفاجعة التي حلت بالإسلام والمسلمين باستشهاده واستشهاد جمع من اهل بيته واصحابه الميامين، مبينا ان لتلك النهضة الكبرى والفاجعة العظمى جوانب كثيرة يتداولها اهل العلم والمعرفة بالبحث والتحقيق”.

وقال الشيخ عبد المهدي الكربلائي ان “الحزن والأسى على مصاب سيد شباب اهل الجنة (عليه السلام) له اهمية في مدرسة اهل البيت عليهم السلام، فقد دلت الاثار والنصوص المتضافرة عن ائمة الهدى عليهم السلام ان البكاء على الحسين (عليه السلام) واظهار الحزن على مصابه عبادة بنفسها يتقرب بها المؤمن الى الله والى رسوله (صلى الله عليه وآله) وتستوجب جزيل الثواب وعظيم الاجر، فقد ورد عن الامام الباقر عن ابيه الامام زين العابدين عليهما السلام انه كان يقول: (أيما مؤمن دمعت عيناه حتى تسيل على خديه في ما مسّنا من أذى من عدونا في الدنيا بوّأه الله منزل صدق)”.

واضاف ” كما ورد عن الامام الصادق (عليه السلام) انه كان يدعو في سجوده فيقول: (اللهم ارحم تلك الخدود التي تقلّبت على حُفرَةِ أبي عبد الله (عليه السلام) و ارحم تلك الأعين التي جرَت دُمُوعها رحمة ً لنا وارحم تلك القُلوب التي جزعت واحترقت لنا وارحم تلك الصرخة التي كانت لنا)”.

وتابع ان “الحزن على مصاب سيد الشهداء (عليه السلام) مظهر صادق من مظاهر الحب والولاء لنبي هذه الامة وآله الاطهار الذين اصطفاهم الله تعالى وأمر بمودتهم وحبهم وجعل ذلك اجر هذه الرسالة، قال الله تعالى (قل لا أسألكم عليه أجراً الا المودة في القربى)”، موضحا ان “الروايات الشريفة عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) استفاضت في ان المراد من القربى الذين اوجبت الآية الكريمة مودتهم هم علي وفاطمة وابناهما الحسن والحسين (عليهما السلام)”.

واوضح الكربلائي ان “هذا الحب يجب ان يلامس شغاف قلوب المؤمنين ويجري مع دمائهم في عروقهم، هذا الحب الذي هو شعبة من شعب حب الله عزو جل بحب اوليائه ومن جرت نعمته على هذه الامة على ايديهم فوقفوا مع النبي (صلى الله عليه وآله) وبذلوا الغالي والنفيس في سبيل ايصال هذه الرسالة الى عامة الناس، حتى امتزجت هذه الدعوة المباركة بدمائهم وجهادهم، بهم بدأها الله وبهم يختم وبهم تبقى مستمرة عالية، لا تقوم لها قائمة من دونهم، انهم حملة هذه الرسالة بدءا واستمرارا وختاما، هكذا شاء الله، ولم يشأ اعتباطا بل لما لهم من مؤهلات ميزتهم عن سائر من سواهم”.

واكد الشيخ الكربلائي ان “من واجبنا كمؤمنين – بحكم ما اودعه الله في ضمائرنا وما فطرنا عليه من محبة من احسن الينا، فضلا عما ندبنا اليه تعالى وامرنا به – ان نحبهم اكثر من حبنا لآبائنا وامهاتنا وذرياتنا وجميع اهلينا، أليسوا هم من جرت اعظم نعم الله علينا وهي الهداية للايمان على ايديهم، ان هذا الحب هو من الحب لله الذي ورد في النص الشريف انه هو الدين”، مشيرا ان “الحزن على الامام الحسين (عليه السلام) والبكاء على مصابه براءة منا الى الله عما فعله الاشرار بآل محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) واعلان النصرة لهم ولقائمهم (عليه السلام) عسى ان يكتبنا الله من الشاكرين الذين أشار اليهم في قوله تعالى: (وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِيْن مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ (144) – سورة آل عمران-” .

واردف في خطبته ان “مجالس سيد الشهداء (عليه السلام) ومظاهر العزاء له وفق ما توارثه المؤمنون خلفاً عن سلف هي من اعظم ذخائرنا التي لا يمكن ان نفرط بها بل لابد ان نحافظ عليها بكل ما اوتينا من امكانات، وقد وجدنا كيف ألهمت شبابنا بل وشيوخنا فخرجوا بمئات الالاف بكل شجاعة وبسالة دفاعا عن العرض والارض والمقدسات فسطروا اروع الملاحم التي سيخلدها لهم التاريخ، وكفى بمثل هذا فائدة وثمرة لهذه المجالس.. وهي بما تجمعه من حشد كبير من المؤمنين مناسبة فضلى لتثقيف الناس في امور دينهم وتبصيرهم بشؤون زمانهم وطرح الحلول المناسبة لمشاكلهم الفكرية”.

واختم الشيخ الكربلائي خطبته ان “من الضروري الاعتماد فيما يلقى فيها (أي المجالس الحسينية) على المصادر الموثوقة ولاسيما فيما يتعلق بنقل الحوادث التي جرت على آل محمد (صلى الله عليه وآله) واجتناب ما سواها حتى لا يتخذ ذلك مطعناً فيها ونقضاً لإحدى اهم الفوائد التي يمكن ان تترتب عليها وهي تثبيت العقائد الحقة في نفوس المؤمنين”.

 

 

 

 

العمل تعلن موعد إطلاق استمارة التقديم على رواتب الرعاية
التربية تُحدد الـ25 من نيسان الجاري موعداً لإجراء امتحانات التلاميذ والطلبة المؤجلين لنصف السنة
رئيس مجلس النواب يستقبل ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة
القبض على عصابة متخصصة بالنصب والاحتيال
سندي أنتِ ومتكىء
المالية النيابية : لا حاجة لاستقطاع رواتب الموظفين وما يجري الآن هو معاقبة للمواطنين
إحباط محاولة لابتزاز فتاة في بغداد
التربية: الأحد المقبل موعد انطلاق الدوام الحضوري
هزة أرضية بقوة 5.2 درجة تضرب اليابان
حيلة ذكية تخلص طفلك من خوف النوم بمفرده!
زيدان أمام تحد صعب في مواجهة برشلونة
الرافدين يمنح الأولوية لفئة من الموظفين للحصول على شقق بسماية
إجراءات جديدة لضمان توفر المحاصيل والمنتجات بأسعار مناسبة
زيدان يغيّر خططه المعتادة قبل الكلاسيكو.. وهازارد يظهر بقوة
بشرى سارة من محافظ بغداد إلى المحاضرين المجانيين
العكيلي يوجه الالتزام بالتعليمات الامتحانية والوقاية الصحية لتجنب الإصابة بفايروس كورونا
التربية تعلن إيقاف التعليم الالكتروني واستئنافه مرتبط بقرارات لجنة الصحة
صالح عند مصادقته على قانون الموازنة : ضرورة تبنّي الإصلاح المالي والاقتصادي ودعم القطاعات الاقتصادية المختلفة
الأستاذ منذر الحمد : الاديب مهدي الربيعي لديه القدرة على إمساك زمام النص والسير نحو أعماق القارئ وملامسة اللاوعي فيه
صناديق الاستثمار مع الدول الخليجية
عراقيو المريخ ورئيسة كوريا الجنوبية السابقة!
اشتياق ..
واشنطن تعلق منح تأشيرات دخول الروس
اشرعة الرحيل
الخزاعي: اكثر من 4 الاف عقـار لمسوؤلي النظام المقبور ستشمل برفع الحجز او المصادرة
الحكيم يشدد على ضرورة الارتقاء بالواقع العلمي
وزير الداخلية يشيد بجهود الحشد الشعبي في تحرير الموصل
النصيري:(الق بغداد) مبادرة مجتمعية يحققها العراقيون المبدعون
بكاء القمر
وزارة الشباب والرياضة تؤكد عدم تدخلها في انتخابات الاندية
التعليمُ العاليُّ تضعُ حداً للجدالِ بشأنِ العامِ الدراسي الحالي
النزاهة : الجانب الاسباني مستعد لتسليم المدعو (علي الصراف) المدان باختلاس عشرة ملايين دولار
قصيدة اللحظة … سيرورة الزمن الشعري … قراءة في ديوان ((أقرب مما ينبغي)) للشاعـر هيثم الطيب
التعليم توجه الكليات والجامعات الأهلية بتعيين حملة الشهادات العليا
محكمة تحقيق النجف توقّف متهماً بالاعتداء على أطفاله بالضرب المبرح
سمية الخشاب دجالة فى مسلسلها “الحلال” برمضان المقبل
عندما يتحدث الموتى
ضبط حاويات محملة بالأدوية في ميناء أم قصر أُدخِلَت بمعاملات استيراد مُزوَّرة
عاجل … الفريق عبد الامير يارالله : تحرير مركز قضاء الحويجة بالكامل
النقل : انطلاق الخط البري التجريبي الأول العراق – أرمينيا
تابعونا على الفيس بوك