الأسبوع المقبل توزيع مادة السكر بين المواطنين في بغداد والمحافظات تحذير من مشكلة خطيرة: ظاهرة فضائية يمكنها محو الكون بأكمله! مكتب السيد السيستاني يعلن غداً أول أيام صفر.. وهذا موعد زيارة الأربعين التجارة.. خطة جديدة في توزيع مفردات البطاقة التموينية الرافدين يحذر من مكاتب أهلية وجمعيات الكرسي … بالتعاون مع قسم الرصد الميداني في وزارة العمل مركز الهوية الانساني يقوم بتوزيع كراسي للمعاقين التربية النيابية : قدمنا مقترح اعتماد العبور لمرحلتي السادس الابتدائي والثالث المتوسط اللجنة المالية : خصصنا المبالغ اللازمة لإكمال ميناء الفاو الكبير 10/10 موعد امتحانات الدور الثاني للسادس الابتدائي والثالث المتوسط والصفوف غير المنتهية مَلَّ صبري … ضمن برنامج منصة نيوتن … تفعيل (870) مدرسة في تربية الرصافة الثانية مقررة لجنة الصحة والبيئة تطالب بعدم اجبار الطلبة على الدوام الصفي هيئة التقاعد: الوجبات المتبقية من صرف مكافأة نهاية الخدمة سيتم رفعها حال ورود التمويل المالي الاتصالات تعلن اقرارها التسعيرة الجديدة بخصوص العروض التشجيعية لتحسين جودة الانترنت

المرجعية العليا: ان ملاحم البطولة التي سطرها المدافعون عن العرض والارض والمقدسات تمثل ثمرة من ثمار مجالس الحسين

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

البلاد اليوم – بغداد –

اشار ممثل المرجعية الدينية العليا خلال الخطبة الثانية لصلاة الجمعة التي اقيمت في الصحن الحسيني الشريف في 5/محرم الحرام/1438هـ الموافق 7/10/2016م ، ان ، هذه الايام التي نشهدها نستذكر فيها ذكرى نهضة الامام الحسين (عليه السلام) وخروجه للإصلاح في امة جده رسول الله (صلى الله عليه وآله) والفاجعة التي حلت بالإسلام والمسلمين باستشهاده واستشهاد جمع من اهل بيته واصحابه الميامين، مبينا ان لتلك النهضة الكبرى والفاجعة العظمى جوانب كثيرة يتداولها اهل العلم والمعرفة بالبحث والتحقيق”.

وقال الشيخ عبد المهدي الكربلائي ان “الحزن والأسى على مصاب سيد شباب اهل الجنة (عليه السلام) له اهمية في مدرسة اهل البيت عليهم السلام، فقد دلت الاثار والنصوص المتضافرة عن ائمة الهدى عليهم السلام ان البكاء على الحسين (عليه السلام) واظهار الحزن على مصابه عبادة بنفسها يتقرب بها المؤمن الى الله والى رسوله (صلى الله عليه وآله) وتستوجب جزيل الثواب وعظيم الاجر، فقد ورد عن الامام الباقر عن ابيه الامام زين العابدين عليهما السلام انه كان يقول: (أيما مؤمن دمعت عيناه حتى تسيل على خديه في ما مسّنا من أذى من عدونا في الدنيا بوّأه الله منزل صدق)”.

واضاف ” كما ورد عن الامام الصادق (عليه السلام) انه كان يدعو في سجوده فيقول: (اللهم ارحم تلك الخدود التي تقلّبت على حُفرَةِ أبي عبد الله (عليه السلام) و ارحم تلك الأعين التي جرَت دُمُوعها رحمة ً لنا وارحم تلك القُلوب التي جزعت واحترقت لنا وارحم تلك الصرخة التي كانت لنا)”.

وتابع ان “الحزن على مصاب سيد الشهداء (عليه السلام) مظهر صادق من مظاهر الحب والولاء لنبي هذه الامة وآله الاطهار الذين اصطفاهم الله تعالى وأمر بمودتهم وحبهم وجعل ذلك اجر هذه الرسالة، قال الله تعالى (قل لا أسألكم عليه أجراً الا المودة في القربى)”، موضحا ان “الروايات الشريفة عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) استفاضت في ان المراد من القربى الذين اوجبت الآية الكريمة مودتهم هم علي وفاطمة وابناهما الحسن والحسين (عليهما السلام)”.

واوضح الكربلائي ان “هذا الحب يجب ان يلامس شغاف قلوب المؤمنين ويجري مع دمائهم في عروقهم، هذا الحب الذي هو شعبة من شعب حب الله عزو جل بحب اوليائه ومن جرت نعمته على هذه الامة على ايديهم فوقفوا مع النبي (صلى الله عليه وآله) وبذلوا الغالي والنفيس في سبيل ايصال هذه الرسالة الى عامة الناس، حتى امتزجت هذه الدعوة المباركة بدمائهم وجهادهم، بهم بدأها الله وبهم يختم وبهم تبقى مستمرة عالية، لا تقوم لها قائمة من دونهم، انهم حملة هذه الرسالة بدءا واستمرارا وختاما، هكذا شاء الله، ولم يشأ اعتباطا بل لما لهم من مؤهلات ميزتهم عن سائر من سواهم”.

واكد الشيخ الكربلائي ان “من واجبنا كمؤمنين – بحكم ما اودعه الله في ضمائرنا وما فطرنا عليه من محبة من احسن الينا، فضلا عما ندبنا اليه تعالى وامرنا به – ان نحبهم اكثر من حبنا لآبائنا وامهاتنا وذرياتنا وجميع اهلينا، أليسوا هم من جرت اعظم نعم الله علينا وهي الهداية للايمان على ايديهم، ان هذا الحب هو من الحب لله الذي ورد في النص الشريف انه هو الدين”، مشيرا ان “الحزن على الامام الحسين (عليه السلام) والبكاء على مصابه براءة منا الى الله عما فعله الاشرار بآل محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) واعلان النصرة لهم ولقائمهم (عليه السلام) عسى ان يكتبنا الله من الشاكرين الذين أشار اليهم في قوله تعالى: (وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِيْن مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ (144) – سورة آل عمران-” .

واردف في خطبته ان “مجالس سيد الشهداء (عليه السلام) ومظاهر العزاء له وفق ما توارثه المؤمنون خلفاً عن سلف هي من اعظم ذخائرنا التي لا يمكن ان نفرط بها بل لابد ان نحافظ عليها بكل ما اوتينا من امكانات، وقد وجدنا كيف ألهمت شبابنا بل وشيوخنا فخرجوا بمئات الالاف بكل شجاعة وبسالة دفاعا عن العرض والارض والمقدسات فسطروا اروع الملاحم التي سيخلدها لهم التاريخ، وكفى بمثل هذا فائدة وثمرة لهذه المجالس.. وهي بما تجمعه من حشد كبير من المؤمنين مناسبة فضلى لتثقيف الناس في امور دينهم وتبصيرهم بشؤون زمانهم وطرح الحلول المناسبة لمشاكلهم الفكرية”.

واختم الشيخ الكربلائي خطبته ان “من الضروري الاعتماد فيما يلقى فيها (أي المجالس الحسينية) على المصادر الموثوقة ولاسيما فيما يتعلق بنقل الحوادث التي جرت على آل محمد (صلى الله عليه وآله) واجتناب ما سواها حتى لا يتخذ ذلك مطعناً فيها ونقضاً لإحدى اهم الفوائد التي يمكن ان تترتب عليها وهي تثبيت العقائد الحقة في نفوس المؤمنين”.

 

 

 

 

الأسبوع المقبل توزيع مادة السكر بين المواطنين في بغداد والمحافظات
تحذير من مشكلة خطيرة: ظاهرة فضائية يمكنها محو الكون بأكمله!
مكتب السيد السيستاني يعلن غداً أول أيام صفر.. وهذا موعد زيارة الأربعين
التجارة.. خطة جديدة في توزيع مفردات البطاقة التموينية
الرافدين يحذر من مكاتب أهلية وجمعيات
الكرسي …
بالتعاون مع قسم الرصد الميداني في وزارة العمل مركز الهوية الانساني يقوم بتوزيع كراسي للمعاقين
التربية النيابية : قدمنا مقترح اعتماد العبور لمرحلتي السادس الابتدائي والثالث المتوسط
اللجنة المالية : خصصنا المبالغ اللازمة لإكمال ميناء الفاو الكبير
10/10 موعد امتحانات الدور الثاني للسادس الابتدائي والثالث المتوسط والصفوف غير المنتهية
مَلَّ صبري …
ضمن برنامج منصة نيوتن … تفعيل (870) مدرسة في تربية الرصافة الثانية
مقررة لجنة الصحة والبيئة تطالب بعدم اجبار الطلبة على الدوام الصفي
هيئة التقاعد: الوجبات المتبقية من صرف مكافأة نهاية الخدمة سيتم رفعها حال ورود التمويل المالي
الاتصالات تعلن اقرارها التسعيرة الجديدة بخصوص العروض التشجيعية لتحسين جودة الانترنت
إعلان … شركة الفيحاء لتغليف السطوح
الشرطة الاتحادية تنفي فتح باب التطوع على ملاك قيادة القوات
مدرب الشرطة: طرد مهاوي كان مؤلمًا
أطعمة تساعد على زيادة طول طفلك
إعلان … شركة الفيحاء لتغليف السطوح .. عملنا في جميع المحافظات وكادرنا متخصص
الجميلي يبحث مع محافظ بابل واقع المشاريع الخدمية المنفذة
أماني ….
الأولمبي يغير وجهته الى الدوحة ولاعبين جدد بمفكرة شهد
السهلاني: سياسة تغيير الوجوه والدفع بدماء جديدة ستؤطر عمل الكتل السياسية
النصيري :البنك المركزي العراقي يقود الاقتصاد الوطني لتجاوز أزمته المالية
أمانة بغداد: ضخ كميات اضافية من الماء شرقي العاصمة
أمير الكويت يؤكد استعداد بلاده لتقديم كل دعم ممكن للعراق
الرافدين يحذر من مكاتب أهلية وجمعيات
رئيسة لجنة المرأة جيهان الطائي تزور الفنانة القديرة اميرة جواد
الخارجية تعلن بيانا حول الاجتماعات مع الخارجية السعودية في الرياض
التعليم العالي تتحدث عن دراسة جديدة بشأن العام الدراسي المقبل
فجر معافى
منتخبنا الوطني يلاعب لبنان وقطر تحظيرا لمواجهتي تايلند والامارات
الكربولي : منع عودة الضباط والمنتسبين من ابناء المناطق المحررة الى وحداتهم العسكرية يعد تنصلا” من العبادي عن وعوده
الجعفري : مثلما توحَّدت مواقف القوات العسكريَّة المُختلِفة بكلِّ فصائلها توحَّدت الكلمة السياسيَّة
الأمين العام: حريصون على تطبيق أنظمة الجودة الشاملة في المؤسسات الحكومية
العبادي : جهاز مكافحة الارهاب قدّم درساً كبيراً في التعاون بين الاجهزة الامنية والمواطنين
الجعفري : العراق يحرص على إقامة أفضل العلاقات مع المملكة العربيَّة السعوديَّة
الدكتور رياض العضاض : العراق بات محل اشادة العالم لما حققه من انتصارات كبيرة
التعليم: سنأخذ بعين الاعتبار اعتراضات الطلبة على القبول المركزي
تابعونا على الفيس بوك