كيا تطرح نسخا شبابية قوية وسريعة من سيارة Ceed الاقتصادية مواصفات الرجل الذي تحبه النساء.. هكذا تمتلك قلوبهن الوباء يقفز بالإحتياجات الإنسانية الى مستوى قياسي أرقام زيدان تنحدر مع ريال مدريد بشكل واضح إعادة النظر في تعيين الطلبة الثلاثة الأوائل وشمول خريجي السنوات السابقة الرافدين يعلن منح قروض 50 مليونا للموظفين للبناء والترميم الإعلامي علي أبو الريش نـبـأ مـن جـنّــة الـكـتـمـان رئيس الجمعية العراقية للتوحد يلتقي بطفل كفيف يعاني من عدم التركيز واضطرابات بالنطق رجل الأعمال ياسر حلاوة التربية: قرار بدء العام الدراسي صدر من خلية الأزمة التربية تنشر آلية الدوام للعام الدراسي 2020 – 2021 في ظل انتشار جائحة “كورونا” إدانة زوج نانسي عجرم بالقتل والعقوبة تصل إلى 20 سنة سجن وفاة اسطورة كرة القدم الارجنتيني دييغو مارادونا ظلالُ هواجسِ اللا أين

عاشوراء …. نهضة الحق

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

البلاد اليوم – بغداد –

في مثل هذه المواقف يعجز أي انسان عن التعبير عما يجيش في الفؤاد من نفحات إيمانية في هذا المكان بين حرم الحسين وحرم ابي الفضل العباس ( عليهما السلام ) وصراخات المواكب الاتية تتعالى من كافة بقاع الارض صارخة (( السلام عليك يا حسين )) (( لبيك ياحسين )) (( السلام عليك با ابى عبد الله )) ، ومن هذه الصرخات التي تدوي في الاذان ، تذهب بالخيال بعيداً نحو عاشوراء سنة ( 61 )  للهجرة ، كيف كانت هذه البقعة في ذاك اليوم من التاريخ ، ما الذي حصل في مثل هذه الساعة من يوم العاشر من محرم الحرام بعد ان انتهى وقت صلاة الظهر ، وبعد ان سقط الإمام الحسين ( ع ) مضرجاً بدمائه ، كيف لك ان تتصور تلك الحالة التي كانت عليها أخته زينب ( عليها السلام ) واخوات زينب والاطفال في تلك الصحراء القاحلة في ذاك العصر ، كيف لك ان تعيش هنا أمام مشهد يرتسم في خيالك ويشدك ويجذبك يغير كل تفكيرك عند هذه المرأة العظيمة زينب ( ع ) في هذه اللحظات ماذا قالت ، تصور ان امرأة فقدت كل هذا العدد من الاخوة والاهل والاولاد والاقرباء وبكل كبرياء تقف أمام جحافل الاعداء تنظر الى جسد أخيها وقد داسته الخيل وهي تقول : (( اللهم تقبل منا هذا القربان ، اللهم تقبل منا هذا القربان )) ، أي معان يمكن ان نفهمها أو ندركها ان نفهم شيء يسيراً منها ، فالقيم والمعاني السامية التي تمثلها عاشوراء ، لايمكن ان يطلق عليها أي وصف ، أي تعريف خاص سوى عاشوراء ، فإذا كنا نريد ان نتحدث عن الاباء ، فنقول ان الاباء جزء من عاشوراء والتضحية جزء من عاشوراء وعن التفاني بحب الله ، نقول عنها جزء من عاشوراء وعندما نزور سيد الشهداء ( ع ) ونخطابه بالزيارة المأثورة عن أهل بيت العصمة عليه السلام نقول له : (( السلام عليك يا ثأر الله )) ، (( السلام عليك يا وارث أدم  ياوارث نوح يا وارث ابراهيم يا وارث موسى  يا وارث عيسى يا وارث محمد صلى الله عليه و اله وسلم )) ، لان الفكر الذي جسده الامام الحسين ( ع ) في هذه المعاني ، يجتمع كله في هذه الساعات من يوم العاشر من محرم الحرام  ، فوصف الرسول محمد ( ص ) له ( ع ) : (( مصباح الهدى وسفينة النجاة )) تجعل من هذه الحشود الجماهيرية الزاحفة نحو الإمام الحسين ( ع ) نحو المصباح نحو سفينة النجاة ، فالحسين ( ع ) في كربلاء أعطى معاني القيم الإلهية التي تمثل عنوان الخير ، وان هذه القلوب المليونية التي احتشدت لاحياء عاشوراء صارخة (( لبيك يا حسين  )) انها تلبي صرخة الحسين ( ع ) عندما وقف في هذه الأرض في الساعات الأخيرة ، وهو يقول : (( هل من ناصر ينصرنا )) هل كان صرخته لأناس كانوا في زمانه ، أم كان يصرخ للأجيال القادمة كان يصرخ صرخة الحق المدوية التي نسمع صداها تكبر وتكبر حتى أمست كربلاء مكانا في تلك الملحة الاستثنائية ، ورمزاً للعدل الإسلامي  ، وعاصمة للثقافة الثورية وكعبة للقلوب ، فنهضته ( عليه السلام  ) تشكل منعطفاً مهماً في تأريخ الامة ، تبين لنا كيف ان الدم استطاع ان ينتصر على السيف حين قال ( ع ) : (( ما خرجت أشراً ولا بطراً ولا ظالماً ولا مفسداً وإنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي محمد )) ، وأراد من خلالها الإصلاح ، وكان يبغي الإصلاح ، فالحسين ( ع ) لكل الناس ودعوته عالمية وأهدافه عالمية .

 

كيا تطرح نسخا شبابية قوية وسريعة من سيارة Ceed الاقتصادية
مواصفات الرجل الذي تحبه النساء.. هكذا تمتلك قلوبهن
الوباء يقفز بالإحتياجات الإنسانية الى مستوى قياسي
أرقام زيدان تنحدر مع ريال مدريد بشكل واضح
إعادة النظر في تعيين الطلبة الثلاثة الأوائل وشمول خريجي السنوات السابقة
الرافدين يعلن منح قروض 50 مليونا للموظفين للبناء والترميم
الإعلامي علي أبو الريش
نـبـأ مـن جـنّــة الـكـتـمـان
رئيس الجمعية العراقية للتوحد يلتقي بطفل كفيف يعاني من عدم التركيز واضطرابات بالنطق
رجل الأعمال ياسر حلاوة
التربية: قرار بدء العام الدراسي صدر من خلية الأزمة
التربية تنشر آلية الدوام للعام الدراسي 2020 – 2021 في ظل انتشار جائحة “كورونا”
إدانة زوج نانسي عجرم بالقتل والعقوبة تصل إلى 20 سنة سجن
وفاة اسطورة كرة القدم الارجنتيني دييغو مارادونا
ظلالُ هواجسِ اللا أين
رواتب الموظفين لشهر كانون الثاني مرهونة بموازنة 2021
كيف نسرع عمل أجهزة الكمبيوتر ؟
مرشح لرئاسة برشلونة يستبعد نيمار من أولولياته
كيف تكونون شخصيات مؤثرة ؟ اليكم الطرق
صلاح سينضم لريال مدريد الصيف المقبل في حالة واحدة
الزراعة تنفي تسجيل أي اصابة بفايروس Nipah
ظهور أكبر وأسطع بدر منذ سبعة عقود
رئيس البرلمان : الانتخابات المقبلة ستكون مختلفة عن سابقاتها
شرطة النجف تلقي القبض على هارب من سجن بادوش في سيطرة ام عباسيات
التعليم العالي تمدد تمديد فترة التقديم الالكتروني للدراسات العليا
التجارة تناقش اليات الشروع بانتاج الطحين الصفر وطرحه بالاسواق المحلية
التربية توجه بإلغاء جميع استثناءات التقديم لمدارس المتميزين وكلية بغداد
البرلمان يتجه لتشريع قانون خاص بالمتزوجين !!
تعرف على اسعار صرف الدولار والنفط والذهب اليوم في بغداد
مدير عام تربية الرصافة الثانية يفتتح بناية جديدة لقسم الابنية المدرسية في زيونة
الحلبوسي يدين تفجير القيارة ويدعو لتعزيز الجهد الاستخباري في المناطق المحررة
معصوم يؤكد على 

أهمية العلاقات الثنائية بين العراق واسبانيا
سمكة روبوت تحاكي شيطان البحر
مجلس النواب يعقد جلسة اعتيادية تتضمن القراءة الاولى لعدد من مشاريع القوانين
القبض على مسؤول مايسمى (الحسبة) لعصابات داعش الارهابية
محافظة بغداد تتعهد بحلول سريعة لتعيينات التربية بهذا الشرط
هيئة التقاعد : غدا إستلام كتاب تمويل رواتب المتقاعدين للمباشرة بصرفها
فيسبوك يضيق بشاشات الهواتف والكمبيوترات ويتوسع في التلفزيون
احتجاجات وصدامات لا تهدأ في فنزويلا
الجعفري يشيد بموقف اليابان من العراق في حربه على عصابات داعش الإرهابيَّة
تابعونا على الفيس بوك