الصورية الإدراكية بنسق المفردة اللغوية قراءة نقدية لنص (هلوسات محموم) للشاعر قاسم سهم الربيعي عاجل … راتب الرعاية شهريا بدلا من كل شهرين فرقة صدى الحق تشارك في المهرجان الحسيني للمنتديات ونرجس تفوز بجائزة أفضل ممثلة امانة بغداد تعلن إعداد خطة جديدة لإزالة تجاوزات العاصمة إعلان … شركة الفيحاء لتغليف السطوح .. اتصلوا 07713236459، 07806028975 لأهمية أحكام الحضانة .. اللجنة القانونية تناقش مقترح تعديل المادة (57) من قانون الأحوال الشخصية ياليل وجدي… الرشيد يصدر تعليمات بترويج المعاملات التقاعدية للموظفين المستلفين من المصرف التربية تقر بوجود خطأ مطبعي في أسئلة امتحان الفيزياء الرافدين: شمول منتسبي الاستخبارات ومديرية مكافحة الارهاب بالسلف الشخصية إحباط محاولة تهريب 100 ألف دولار بحوزة مسافر عراقي بمطار بغداد أوجاع على أوتار القلب اعلان … تواصل مع شركة الفيحاء لتغليف السطوح .. كادر متخصص وسرعة بالانجاز غاريث بيل يدلي بتصريحات مستفزة بعد الرحيل عن ريال مدريد العتبة العلوية تعلن عن خطتها الخاصة بزيارة الاربعين في ظل كورونا

عاشوراء …. نهضة الحق

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

البلاد اليوم – بغداد –

في مثل هذه المواقف يعجز أي انسان عن التعبير عما يجيش في الفؤاد من نفحات إيمانية في هذا المكان بين حرم الحسين وحرم ابي الفضل العباس ( عليهما السلام ) وصراخات المواكب الاتية تتعالى من كافة بقاع الارض صارخة (( السلام عليك يا حسين )) (( لبيك ياحسين )) (( السلام عليك با ابى عبد الله )) ، ومن هذه الصرخات التي تدوي في الاذان ، تذهب بالخيال بعيداً نحو عاشوراء سنة ( 61 )  للهجرة ، كيف كانت هذه البقعة في ذاك اليوم من التاريخ ، ما الذي حصل في مثل هذه الساعة من يوم العاشر من محرم الحرام بعد ان انتهى وقت صلاة الظهر ، وبعد ان سقط الإمام الحسين ( ع ) مضرجاً بدمائه ، كيف لك ان تتصور تلك الحالة التي كانت عليها أخته زينب ( عليها السلام ) واخوات زينب والاطفال في تلك الصحراء القاحلة في ذاك العصر ، كيف لك ان تعيش هنا أمام مشهد يرتسم في خيالك ويشدك ويجذبك يغير كل تفكيرك عند هذه المرأة العظيمة زينب ( ع ) في هذه اللحظات ماذا قالت ، تصور ان امرأة فقدت كل هذا العدد من الاخوة والاهل والاولاد والاقرباء وبكل كبرياء تقف أمام جحافل الاعداء تنظر الى جسد أخيها وقد داسته الخيل وهي تقول : (( اللهم تقبل منا هذا القربان ، اللهم تقبل منا هذا القربان )) ، أي معان يمكن ان نفهمها أو ندركها ان نفهم شيء يسيراً منها ، فالقيم والمعاني السامية التي تمثلها عاشوراء ، لايمكن ان يطلق عليها أي وصف ، أي تعريف خاص سوى عاشوراء ، فإذا كنا نريد ان نتحدث عن الاباء ، فنقول ان الاباء جزء من عاشوراء والتضحية جزء من عاشوراء وعن التفاني بحب الله ، نقول عنها جزء من عاشوراء وعندما نزور سيد الشهداء ( ع ) ونخطابه بالزيارة المأثورة عن أهل بيت العصمة عليه السلام نقول له : (( السلام عليك يا ثأر الله )) ، (( السلام عليك يا وارث أدم  ياوارث نوح يا وارث ابراهيم يا وارث موسى  يا وارث عيسى يا وارث محمد صلى الله عليه و اله وسلم )) ، لان الفكر الذي جسده الامام الحسين ( ع ) في هذه المعاني ، يجتمع كله في هذه الساعات من يوم العاشر من محرم الحرام  ، فوصف الرسول محمد ( ص ) له ( ع ) : (( مصباح الهدى وسفينة النجاة )) تجعل من هذه الحشود الجماهيرية الزاحفة نحو الإمام الحسين ( ع ) نحو المصباح نحو سفينة النجاة ، فالحسين ( ع ) في كربلاء أعطى معاني القيم الإلهية التي تمثل عنوان الخير ، وان هذه القلوب المليونية التي احتشدت لاحياء عاشوراء صارخة (( لبيك يا حسين  )) انها تلبي صرخة الحسين ( ع ) عندما وقف في هذه الأرض في الساعات الأخيرة ، وهو يقول : (( هل من ناصر ينصرنا )) هل كان صرخته لأناس كانوا في زمانه ، أم كان يصرخ للأجيال القادمة كان يصرخ صرخة الحق المدوية التي نسمع صداها تكبر وتكبر حتى أمست كربلاء مكانا في تلك الملحة الاستثنائية ، ورمزاً للعدل الإسلامي  ، وعاصمة للثقافة الثورية وكعبة للقلوب ، فنهضته ( عليه السلام  ) تشكل منعطفاً مهماً في تأريخ الامة ، تبين لنا كيف ان الدم استطاع ان ينتصر على السيف حين قال ( ع ) : (( ما خرجت أشراً ولا بطراً ولا ظالماً ولا مفسداً وإنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي محمد )) ، وأراد من خلالها الإصلاح ، وكان يبغي الإصلاح ، فالحسين ( ع ) لكل الناس ودعوته عالمية وأهدافه عالمية .

 

الصورية الإدراكية بنسق المفردة اللغوية قراءة نقدية لنص (هلوسات محموم) للشاعر قاسم سهم الربيعي
عاجل … راتب الرعاية شهريا بدلا من كل شهرين
فرقة صدى الحق تشارك في المهرجان الحسيني للمنتديات ونرجس تفوز بجائزة أفضل ممثلة
امانة بغداد تعلن إعداد خطة جديدة لإزالة تجاوزات العاصمة
إعلان … شركة الفيحاء لتغليف السطوح .. اتصلوا 07713236459، 07806028975
لأهمية أحكام الحضانة .. اللجنة القانونية تناقش مقترح تعديل المادة (57) من قانون الأحوال الشخصية
ياليل وجدي…
الرشيد يصدر تعليمات بترويج المعاملات التقاعدية للموظفين المستلفين من المصرف
التربية تقر بوجود خطأ مطبعي في أسئلة امتحان الفيزياء
الرافدين: شمول منتسبي الاستخبارات ومديرية مكافحة الارهاب بالسلف الشخصية
إحباط محاولة تهريب 100 ألف دولار بحوزة مسافر عراقي بمطار بغداد
أوجاع على أوتار القلب
اعلان … تواصل مع شركة الفيحاء لتغليف السطوح .. كادر متخصص وسرعة بالانجاز
غاريث بيل يدلي بتصريحات مستفزة بعد الرحيل عن ريال مدريد
العتبة العلوية تعلن عن خطتها الخاصة بزيارة الاربعين في ظل كورونا
الرافدين يسترد نصف مليار دينار من المتلكئين
خلال الأيام القليلة المقبلة … إصدار قرار بشأن بدء العام الدراسي
شارل بودلير… (ان نفسية بودلير انما هي مظهر خارجي لصراع داخلي)
إعلان .. شركة الفيحاء لتغليف السطوح .. أعمالنا تأهلنا أن نكون الأفضل
مصرف الرشيد يحذر المواطنين بشأن سلفه وقروضه
معصوم يتلقى دعوة من العاهل السعودي لحضور قمة عربية إسلامية أميركية
الكهرباء : بسبب تجاوز عدد من المحافظات على حصصها ادى الى تدني مستوى الطاقة
الجبوري يبحث مع رئيس معهد السلام الأمريكي الأوضاع السياسية في العراق
الاسفلت يعبد الطريق نحو بطاريات سريعة الشحن
عاجل … وزير التربية يصادق على تعيينات (96) درجة وظيفية ضمن المناطق النائية لتربية بابل
وزير الثقافة يؤكد على أهمية استمرار الحراك الثقافي في العراق
ماذا سيحدث إذا اصطدم كويكب بالأرض؟
الياسري : الفساد ليس قيمةً متأصِّلةً في المجتمع العراقيِّ، بل هو حالةٌ دخيلةٌ وطارئةٌ عليه
العمل : وطني يحميني تجري مسحا للعوائل الفقيرة في عدد من مناطق بغداد
الحارس الالماني مانويل نوير بعيدا عن الخشبات الثلاث حتى مطلع 2018
العبادي: الانتصار في نينوى افشل مخطط الدواعش الذين ارادوا تمزيق وحدة العراق
القبض على متهم قام بسرقة قاصة بداخلها 35 مليون دينار عراقي
وزير التجارة يكشف عن وجود مشاكل في سايلوات خزن الحبوب في بغداد والمحافظات
مفارز شرطة كربلاء تلقي القبض على سارق بالجرم المشهود
عبد الصمد يشدد على ضرورة رفد الشركات النفطية بكوادر عراقية لإدارة المشاريع وتطويرها
النصيري يدعو الى منهجية جديدة للقطاع الزراعي
نهاية العالم في نيسان شائعة لا أساس لها من الصحّة
كريستيانو: ابقى رأسك مرفوعا
فرنسا تستعد لموجة عنف وسط تعبئة لاحتجاجات عارمة
طاقم حكام عراقي لإدارة مباراة الزمالك والاتحاد السكندري
تابعونا على الفيس بوك