رئيس مجلس النواب يستقبل ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة القبض على عصابة متخصصة بالنصب والاحتيال سندي أنتِ ومتكىء المالية النيابية : لا حاجة لاستقطاع رواتب الموظفين وما يجري الآن هو معاقبة للمواطنين إحباط محاولة لابتزاز فتاة في بغداد التربية: الأحد المقبل موعد انطلاق الدوام الحضوري هزة أرضية بقوة 5.2 درجة تضرب اليابان حيلة ذكية تخلص طفلك من خوف النوم بمفرده! زيدان أمام تحد صعب في مواجهة برشلونة الرافدين يمنح الأولوية لفئة من الموظفين للحصول على شقق بسماية إجراءات جديدة لضمان توفر المحاصيل والمنتجات بأسعار مناسبة زيدان يغيّر خططه المعتادة قبل الكلاسيكو.. وهازارد يظهر بقوة بشرى سارة من محافظ بغداد إلى المحاضرين المجانيين العكيلي يوجه الالتزام بالتعليمات الامتحانية والوقاية الصحية لتجنب الإصابة بفايروس كورونا التربية تعلن إيقاف التعليم الالكتروني واستئنافه مرتبط بقرارات لجنة الصحة

تأجيل.. أم ترتيب للأوراق ؟!

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

بقلم عبد الزهرة محمد الهنداوي –

اعتدنا ونحن نراقب المشهد السياسي العراقي منذ ولادة العملية السياسية على سياسة التأجيل او ترحيل الملفات العالقة من مرحلة الى مرحلة اخرى ، لاسيما تلك الملفات المثيرة للجدل على امل ان يتم التوصل الى معالجتها في وقت آخر تكون فيه النفوس اكثر هدوءا .. ولكن يبدو ان هذا الاسلوب لم يكن ناجعا ولم يفلح في حل اي مشكلة من المشكلات التي رحلت مرارا .. ونشير هنا الى تأجيل مشروع التعداد العام للسكان الذي كان مقررا اجراؤه في عام 2010 بعد اكمال جميع الاستعدادات التي كلفت الموازنة يوم ذاك نحو 200 مليار دينار عراقي .. وحين وصل الامر الى مرحلة التنفيذ اختلف الفرقاء السياسيون في قضية المناطق المتنازع عليها واتفقوا على تأجيل المشروع لحين حسم هذا الملف ولكن «لاحظت برجيلها ولا خذت سيد علي» !! فلا نفذنا المشروع ولا حسمنا المشكلة ليكون التعداد بعد ذلك نسياً منسياً .. وهناك الكثير من الملفات المؤجلة من حقب سابقة ، منها مثلا ملف مجلس الخدمة الاتحادي ..

واليوم يجري الحديث عن تأجيل الانتخابات المحلية الخاصة بمجالس المحافظات التي مقرر لها ان تجري في شهر نيسان من العام المقبل 2017 .. وخلال الايام الاخيرة اصبحت المطالبة بالتأجيل علنية بل ورسمية بعد ان كنا نسمعها كأصوات متناثرة هنا وهناك .. واعتقد ان إعلان قرار التأجيل في هذا الوقت المبكر سيكون افضل مما لو تم اعلانه قبل يوم او يومين من الموعد المقرر ، لأن تأخير الاعلان يعني اننا سننفق اموالاً طائلة حتى ذلك الحين نحن بأمس الحاجة اليها في هذا الظرف العصيب .. نعم ، اعلان قرار التأجيل من الان افضل لاني ادرك ان الانتخابات المحلية ستتأجل لأسباب تبدو منطقية جداً .. فإذا تجاوزنا الاسباب السياسية والأجندات الخاصة بالكتل وسعي بعضها نحو التأجيل لأنها تريد ان ترتب اوراقها او ان بعضها ايقن ان حظوظه ضعيفة جدا ولذلك يسعى من خلال التأجيل الى اقناع الجمهور بشتى الصيغ ، خصوصاً ان فكرة التأجيل تقوم على اساس دمج الانتخابات المحلية بالانتخابات التشريعية التي يحين موعدها في عام 2018 .. اقول اذا تجاوزنا كل هذه الاسباب عددناها اسباباً قابلة للحل ، فإننا لن نستطيع بأي حال من الاحوال تجاوز سببين احدهما يكفي لنسف الانتخابات فكيف اذا اجتمعا معاً ؟. الاول هو غياب حالة الاستقرار السكاني ، فلدينا اليوم نحو 4 ملايين نازح لم يعودوا الى ديارهم بعد وليس من المتوقع ان يعود جميعهم قبل موعد الانتخابات التي لايفصلنا عنها سوى خمسة اشهر ، ومن المؤكد ان هؤلاء النازحين سوف لن يكون بمقدورهم المشاركة في الانتخابات في الاقل من الجانب النفسي وبالتالي فإننا نفقد ارادة هؤلاء في التغيير المنشود .. اما السبب الاخر فيظهر اكثر تأثيرا في القضية برمتها ، فلكي تتمكن مفوضية الانتخابات من اكمال مهمتها فهي بحاجة الى تخصيصات مالية تقدر بـ400 مليار دينار عراقي وليس بخاف على احد ان الحكومة اليوم تعاني من ضائقة مالية ، فإذا ضغطت على جيبها وتمكنت من توفير هذه المبالغ ، فمن يضمن قدرتها على تأمين المبالغ المطلوبة للانتخابات البرلمانية بعد عام ، وهي اكثر من هذه… ولكن المشكلة التي ستواجه التأجيل هي عدم وجود تشريع او قانون يجيز ذلك فالانتخابات تمثل استحقاقا دستوريا على وفق توقيتات زمنية .. كما ان دمجها مع الانتخابات النيابية قد يسبب حالة من الارباك والفوضى في اداء المفوضية فضلا عن تشتيت ذهن الناخب ..فكيف سيكون الحل ؟.. الساعون الى التأجيل معنيون بالحل اكثر من سواهم.

 

رئيس مجلس النواب يستقبل ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة
القبض على عصابة متخصصة بالنصب والاحتيال
سندي أنتِ ومتكىء
المالية النيابية : لا حاجة لاستقطاع رواتب الموظفين وما يجري الآن هو معاقبة للمواطنين
إحباط محاولة لابتزاز فتاة في بغداد
التربية: الأحد المقبل موعد انطلاق الدوام الحضوري
هزة أرضية بقوة 5.2 درجة تضرب اليابان
حيلة ذكية تخلص طفلك من خوف النوم بمفرده!
زيدان أمام تحد صعب في مواجهة برشلونة
الرافدين يمنح الأولوية لفئة من الموظفين للحصول على شقق بسماية
إجراءات جديدة لضمان توفر المحاصيل والمنتجات بأسعار مناسبة
زيدان يغيّر خططه المعتادة قبل الكلاسيكو.. وهازارد يظهر بقوة
بشرى سارة من محافظ بغداد إلى المحاضرين المجانيين
العكيلي يوجه الالتزام بالتعليمات الامتحانية والوقاية الصحية لتجنب الإصابة بفايروس كورونا
التربية تعلن إيقاف التعليم الالكتروني واستئنافه مرتبط بقرارات لجنة الصحة
صالح عند مصادقته على قانون الموازنة : ضرورة تبنّي الإصلاح المالي والاقتصادي ودعم القطاعات الاقتصادية المختلفة
الأستاذ منذر الحمد : الاديب مهدي الربيعي لديه القدرة على إمساك زمام النص والسير نحو أعماق القارئ وملامسة اللاوعي فيه
صناديق الاستثمار مع الدول الخليجية
عاجل … مجلس الوزراء يوافق على التعاقد مع المحاضرين والاداريين المجانيين وفق الغطاء المالي المخصص اليهم بالموازنة
التربية توضح بخصوص الأوامر الإدارية الخاصة بالمحاضرين
العقابي وجولة ميدانية ليلية في منطقة الكيارة بمدينة الصدر
الحمامي يبحث مع وزير الدفاع الإيراني تطوير واقع النقل في العراق
كريستيانو رونالدو يجتمع سرا برئيس ناد أوروبي كبير
(مسببات الفصام) محاضرة علمية في كلية طب المستنصرية
الخارجية تسلم السفير التركي مذكرة احتجاج وتطالبه بسحب قوات بلاده من العراق
اقبال الصيدلي يصادق على تعيينات (577) درجة وظيفية لتربية الكرخ الاولى
رماتنا لا يصيبون الهدف
ألى أين ؟؟؟
التربية تحدد الـ12 من الشهر المقبل موعداً جديدا لامتحانات الدور الثاني
زيدان يخاطر بإغضاب كريستيانو رونالدو
عاجل … انفجار عبوة ناسفة قرب الاسواق المركزية بمنطقة حي الجامعة غرب بغداد
الدكتورة خيرية المنصور … سيدة الاخراج وجه فلسفي أخر
الاقتصاد النيابية تطرح حلولاً للأزمة الاقتصادية
العدل تعلن استعدادها لاستلام مسؤولية السجون ومراكز الاحتجاز
التربية تصدر توجيها لتعويض الطلبة للمواد الدراسية
الهجرة تؤكد عودة اكثر من 2250 نازحاً إلى مناطقهم في نينوى
شركة اللورين … تطالب الجهات الحكومية بتوحيد الإدارة في جميع المنافذ حفاظا على المال العام
ديالى: الإعدام لإرهابي نقل انتحاريين نفذوا تفجيرات في المقدادية
لأنكَ أناي
الحشد الشعبي يشرع بعملية أمنية مشتركة شمال شرق المقدادية
تابعونا على الفيس بوك