الرافدين يباشر بصرف المستحقات المالية لاصحاب المنافذ التربية تكشف آلية التنسيق مع المراكز الصحية الداخلية تكشف عن اجراءاتها لمعالجة الخروقات الامنية غاندي … صانع السلام كيا تطرح نسخا شبابية قوية وسريعة من سيارة Ceed الاقتصادية مواصفات الرجل الذي تحبه النساء.. هكذا تمتلك قلوبهن الوباء يقفز بالإحتياجات الإنسانية الى مستوى قياسي أرقام زيدان تنحدر مع ريال مدريد بشكل واضح إعادة النظر في تعيين الطلبة الثلاثة الأوائل وشمول خريجي السنوات السابقة الرافدين يعلن منح قروض 50 مليونا للموظفين للبناء والترميم الإعلامي علي أبو الريش نـبـأ مـن جـنّــة الـكـتـمـان رئيس الجمعية العراقية للتوحد يلتقي بطفل كفيف يعاني من عدم التركيز واضطرابات بالنطق رجل الأعمال ياسر حلاوة التربية: قرار بدء العام الدراسي صدر من خلية الأزمة

قراءة نقدية في قصيدة “عزف من الروح ” للشاعر محمد الأنصاري

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

بقلم  عزة الخزرجي _

بين السطوة الزمنيًة الموضوعيًة والبنيًة الزمنيًة الشعريًة

اختلاف الليل والنهار ينسي اذكرا لي الصبًا وأيام أنسي

أحمد شوقي

قصيدة عزف من الروح للشاعر محمد الأنصاري طافحة بقرائن زمانية و ملفوظات وثيقة الصلة بالزمن وتجليًاته والبيًن بهذا النصً الشعري وفرة العبارات والتفاصيل الدالًة على الزمن ولكن منها ما هو ميقاتي موضوعي ومنها ما له ارتباط بالوعي الدرامي الكثيف بالمكان ووحشته والزمان وسطوته والتفكًر العميق في سبل الإفلات من ربقته والتحرًر من قيوده بل في السيطرة عليه إذ أنً هذا الحلم لم يتوقًف منذ كتب الروائي البريطاني ه .ج وليز رواته الشهيرة” آلة الزمن” في التحكًم بالزمن واختراق جداره والسفر فيه إلى الماضي أو إلى المستقبل ، فالزمن زمنان زمن موضوعي يقول عنه الفيزيائي نيوتن ” انًه الزمن الحقيقي الرياضي يتدفًق من تلقاء نفسه ومن طبيعته الخاصًة تدفقا متساويُا دون علاقة بأيُ شيء خارجي ” وزمن نفسي ذاتي زمن الشاعر ووعيه الشعري ليقيم بإرادة هذا الوعي قصيدة تحقًق البنية الزمنيًة الشعريًة القادرة على مواجهة السطوة الزمنيًة الموضوعيًة ففي الزمن النفسي يتكوًن الإحساس الخاص بالمعطى الزمني والوعي به ، فما السبيل الذي ارتآه الشاعر محمًد الأنصاري لتشكيل بنيته الزمنيًة الشعريًة لمغالبة البنية الموضوعيًة والتحرًر من سطوتها وعنفها ؟ ، بنى الشاعر محمد الأنصاري قصيدته عزف من الروح على تناوب بين مشهدين وهذه المراوحة بين الًلوحتين المتعاكستين أسهمت في تشكيل الإيقاع المرئي للقصيدة إيقاع ترنيمة منازلة بين مشهد الزمن باعتباره قوًة عاتية يعضده المكان ويؤازره ومشهد ما به يواجه العفاء والاستسلام مشهد الصور المثاليُة المتعاليًة عن فعل الزمن وسطوته .

طغت على حسً الشاعر ووعيه في المشهد الأوًل تبعات ظلال تلك القوًة الجبًارة فاستشعر العجز والاستسلام والضعف أمامها ولم يفارق دائرة المفعوليًة فما السنوات في تعاقبها إلا بعضا من زمن تحمل في تعاودها على الإنسان إضعافه فوجد الشاعر نفسه محاطا بشروط المكان ومعوقا بقيود الزمان وآيات الإنذار بالاندثار والزوال ومنها شيب الرأس رسل الإنذار بالتولي والذهاب ..وأملا في إحراز بعض التوازن وإصابة بعض السكينة استحضر الشاعر ذكريات على هيئة تمنح الشاعر إحساسا بالتحرًر من المكان وضغطه والزمان وقهره استرجع من ماضيه قيما يراها قادرة على نتفلً الخواء فحتًى يفارق مكان الوحشة وزمان الكهوف يمم وجهه صوب النور الداخلي عالم الرحاب والعزف على الروح ومنها للانفصال عن عالم الانكسار والوجع والشروع في الرحيل إلى عبق الماضي وذكريات الطفولة الخالدة انًه الافتنان بالماضي أيمًا افتتان فماضيه بسمة الفجر وكركرات الأطفال

واللافت للنظر أنً ضمير المتكلًم المفرد المحيل على الذات الشاعرة شغل حيًز المفعوليًة فكان رهن المكان وتحت طائلة الزمان سليب الإرادة ولا سيًما في الزمن الحاضر لحظة الوعي المرير بالوقوع بين براثن المسافات الممتدة والأزمنة الضاغطة لذا كان الالتفات إلى الماضي أمرا ضروريا اضطراريًا

طرُقاتٌ تّقطعني

تّعبُرني مّسافات

وأولً ما انبثق من ركام الزمن وغياهب الذاكرة صورة شغفت المتذكًر ماضيا وعادت إلى ذهنه حاضرا إنها من الصور العالقة بالوجدان فيلامس الحاضر الماضي وفق مبدأ استعادة الذكريات حسب أهميتها وتأثيرها الكبير في الخيال ومنزلتها الوجدانيًة.وتمتً استعادة ما انقضى من أحداث ومن صور ومنها ذكرى المقهى

قّرع النردِ يرنُ في أُذني

عيون الرواد تلاحقني

ضحكات تصدر كرجعِ صدى ..

لحكايا المسنين

رائحة الهيل والشاي (السنكيل)

والنادلُ يقطعُ الممر

فاستعيدت بكلً تفاصيلها وإحداثياتها المكانيًة والزمانيًة وأمًا قادح الاستحضار فقد كان صوت نرد ظلً يتردد في الأعماق ويأتي صدى رجعه من بعيد وتتداعي الصور وتنثال انثيالا وتسمو إلى سطح النصً سموً حباب الماء وذكرى المقهى ومعمًرات المكان تجعل الذاكرة في حالة استنفار قصوى لاسترجاع المزيد من اللحظات وتوظف باعتبارها نوى مولًدة لمختلف مشاهد النصً في محاولة لاحتواء الزمن المتفلًت إذ أنً ذاكرة الإنسان غريبة وهي تحاول استعراض مشاهد مرًت ولكنها لا تتمثًل منها واضحا جليًا وكأنًه لم يمض بينها وبينه من الوقت شيء إلا ما كان له أثر ووقع في النفس

البارحة ..

كنتُ ألعبُ

كنتُ أركض لأختبأ

كذا لعبة الاختباء

وأمًا البعض الأخر فيمضي كأنًه لم يكن وبينه وبينها عهد .فالذاكرة تتعقًب الذكريات التي تسكن الذهن والمخيًلة ولم تحتج إلى آليًة اشتغال لاستعادة وقائع متراكمة في تلافيف الذاكرة وظلًت ناصعة نابضة حيًة وكأنًها تحدث الآن إنها ذكريات الطفولة ومرحها وحبورها وهي تمارس ألعابها الطفوليًة الجميلة وطقوسها الرمضانيًة المتعاودة في غبطة وسرور عارم وتترقًب موعد الإفطار بكلً شغف وشوق

وحكايا رمضان

صغارا كنا نتسابق على ابواب الجيران

( ماجينه يا ماجينه)

قرعُ الطبل اذ يدور

سحور .. سحور

ومدفع الافطار

والانتظار ..

انتظارنا نحنٌ الصغار ..

لمدفع الافطار

ولكنً هذه الذكرى الملتصقة بالكيان تزحمها وحشة الحاضر وتدحرها قتامته وما إن يرتدً الشاعر إلى حاضره حتًى تتراجع مواكب الفرح والنور وتخيًم على القصيدة أجواء من العبوس والوجوم

مازلنا صياما منذ سنين

العمر يمر ولم نسمع ..

مدفع الافطار

السنواتُ تّعبرنا

نهدرها .. تهدرنا

والصغارُ بالانتظار

والشعرٌ يشيب

فما استطاع الشاعر رغم كل محاولاته أن يقطع حبائل و أمراس كتًان تشدًه إلى حاضره البئيس .

وتطرح قضيًة الزمن بعمق وتعود نغمة الانكسار أشدً هولا وصخبا وتبوء محاولات الإمساك بالزمان لترويضه بالفشل وكأنً الإشارة إلى قتامة شاي المقهى كانت وجها من وجوه الاستباق للتبشير بالأزمة أزمة الإنسان في علاقته بالمكان وبالزمان وكأنها معضلة لا تحلً بإبحار عبر الذاكرة والتذكًر إلى مرافئ الطفولة والماضي الجميل للإفلات من ضيًق الأزمان وموحش الأماكن فلم يفارق الشاعر محمد الأنصاري المنزلة البشريًة المظروفة في الزمن الخطي وهو زمن غير رجعي منته إلى فراغ مخيف ويبقى التذكًر زاد من ضاق مكانه وأطبق عليه غيم حينه وراهنه

عزف من الروح

طرُقاتٌ تّقطعني

تّعبُرني مّسافات

تّرتادنُي مقاهي للعاطلين

قّرع النردِ يرنُ في أُذني

عيون الرواد تلاحقني

ضحكات تصدر كرجعِ صدى ..

لحكايا المسنين

رائحة الهيل والشاي (السنكيل)

والنادلُ يقطعُ الممر

السنواتُ تّعبُرني

والشعرُ يّشيب

الطرقاتُ ..

نفس الطرقات

نفس الممرات البعيدة

والأيامُ من عمري تهدر السنوات

البارحة ..

كنتُ ألعبُ

كنتُ أركض لأختبأ

كذا لعبة الاختباء

..والنساء

فتيات أمر بضفائرهنَ

والثعلب فات

السنواتُ

تهدرني .. أهدرها

تّمرُ السنوات

والشعرُ يشيب

وحكايا رمضان

صغار كنا نتسابق على ابواب الجيران

( ماجينه يا ماجينه)

قرعُ الطبل اذ يدور

سحور .. سحور

ومدفع الافطار

والانتظار ..

انتظارنا نحنٌ الصغار ..

لمدفع الافطار

مازلنا صياما منذ سنين

العمر يمر ولم نسمع ..

مدفع الافطار

السنواتُ تّعبرنا

نهدرها .. تهدرنا

والصغارُ بالانتظار

والشعرٌ يشيب

محمد الانصاري

صوفيا 1993

(السنكيل ) مفردة باللهجة العراقية بمعنى الاسود الغامق .

(ماجينة ,, يا ماجينة ) لعبة عراقية من ألعاب شهر رمضان .

 

الرافدين يباشر بصرف المستحقات المالية لاصحاب المنافذ
التربية تكشف آلية التنسيق مع المراكز الصحية
الداخلية تكشف عن اجراءاتها لمعالجة الخروقات الامنية
غاندي … صانع السلام
كيا تطرح نسخا شبابية قوية وسريعة من سيارة Ceed الاقتصادية
مواصفات الرجل الذي تحبه النساء.. هكذا تمتلك قلوبهن
الوباء يقفز بالإحتياجات الإنسانية الى مستوى قياسي
أرقام زيدان تنحدر مع ريال مدريد بشكل واضح
إعادة النظر في تعيين الطلبة الثلاثة الأوائل وشمول خريجي السنوات السابقة
الرافدين يعلن منح قروض 50 مليونا للموظفين للبناء والترميم
الإعلامي علي أبو الريش
نـبـأ مـن جـنّــة الـكـتـمـان
رئيس الجمعية العراقية للتوحد يلتقي بطفل كفيف يعاني من عدم التركيز واضطرابات بالنطق
رجل الأعمال ياسر حلاوة
التربية: قرار بدء العام الدراسي صدر من خلية الأزمة
التربية تنشر آلية الدوام للعام الدراسي 2020 – 2021 في ظل انتشار جائحة “كورونا”
إدانة زوج نانسي عجرم بالقتل والعقوبة تصل إلى 20 سنة سجن
وفاة اسطورة كرة القدم الارجنتيني دييغو مارادونا
ظلالُ هواجسِ اللا أين
رواتب الموظفين لشهر كانون الثاني مرهونة بموازنة 2021
رونالدو مرشح بقوة لاحراز لقب جائزة افضل لاعب
سعد معن: البدء بمعركة تحرير الجانب الغربي بعد تحسن الطقس البارد
وزير العمل يوجه فريق الرصد الميداني بالاستجابة الفورية لمناشدة مواطن يسكن شقق الطالبية ببغداد
وهج الحروف
صراع ميسي ورونالدو على اعتلاء العرش القاري يستمر
شرطة كربلاء تؤكد على منع إدخال الوافدين للمحافظة لغاية 13 محرم
التربية تصدر قراراً جديداً يخص طلبة السادس الإعدادي
كونتي يعد جماهير تشلسي بالتألق على ملعب ‘كامب نو’
تلاقينا..
قصة قصيرة… أوراق العمر ….
الرافدين: شمول منتسبي الاستخبارات ومديرية مكافحة الارهاب بالسلف الشخصية
إندلاع حريق في مخزنين للمواد الأحتياطية والدراجات النارية في النهضة
التجارة: ملتزمة بتجهيز المواطنين كافه بدون استثناء بمفردات البطاقة التموينية
حنين…
وزير التخطيط يلتقي محافظ بابل ويبحث معه واقع المشاريع الخدمية في المحافظة
السيسي يشدد لهجة التحذير من المساس بحصة مصر في النيل
الأمن النيابية : عدم تنفيذ توصيات التحقيق بتفجير الكرادة السابق وراء تكرار الخروقات
البنك المركزي العراقي يساهم في دعم الاقتصاد الوطني في الازمات
التزام مغربي بمحاربة الفساد لتحقيق التنمية العادلة
طريق الطف ،،
تابعونا على الفيس بوك